+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 18 إلى 34 من 39

الموضوع: الشيخ عبد الكريم عُرابي شيخ الشاذلية في الأردن

  1. #18

    لك يا سيدي

    أحب الصالحين ولست منهم ...........لعلي أن أنال بهم شفاعة
    وأكره من بضاعته المعاصي ............وإن كنا سواء في البضاعة

    كل الإحترام والحب لك سيدي العرابي.

  2. #19

    اللهم انفعنا بشيخنا عبدالكريم عرابي

    اللهم انفعنا بشيخنا عبدالكريم عرابي وشافيه وارفع مقامه يا رب العالمين وانفعنا ببركته امين

  3. #20
    [align=center]اذا ما بدت ليلى فكلي أعين------- وان هي نادتني فكلي مسامع
    @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
    نسيت كل طرق كنت أعرفها------ الاطريقا تؤديني لربعكم[/align]

  4. #21

    الى اخواني أتباع و محبي العرابي قدس الله سره

    [align=center]اخواني ابشركم و أقول لكم:
    لقد ظفرتم بحبل الله فاعتصموا

    أنتم واقفون على باب الوصول
    فرابطوا
    و اسلكوا
    و اصدقوا

    و بكل الخير
    أبشروا و بشروا
    [/align]

  5. #22
    [align=center]الحمد لله على نعمة الايجاد
    الحمد لله على نعمة الامداد
    الحمد لله على نعمة سيدنا محمد
    الحمد لله على نعمة الشيخ المربي.......سيدي الشيخ عبدالكريم العرابي قدس الله سره
    الحمد لله على نعمة الاخوان..........

    نعم الله علينا لا تحصى
    الحمد لك ربي حمدا منك لك عليك[/align]

  6. #23
    الحمد لله رب العالمين على جميع نعمه
    الحمد لله رب العالمين على نعمة شيخنا سيدي عبد الكريم عرابي
    الحمد لله رب العالمين على نعمة الاخوان
    الحمد لله رب العالمين
    اللهم ثبتنا واقبلنا يا رب العالمين

  7. #24

    لا تضيق واسعا يا أخي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مضر الحمراء مشاهدة المشاركة
    [align=center]آثاره؛[/align]
    التحدث عن آثار الشيخ حفظه الله يعني التحدث عما تفرع عنه من المجالس والزوايا، فإن علم الشيخ في قلوب أتباعه، لم يخلف كتابا وإنما خلف تلامذ، ومما أنعم الله تعالى به عليه وعلينا أن أنشأ مجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في غالب محافظات المملكة، فأول ما أنشأ مجلس الصلاة على النبي في مسجد الجنيد، وهذا المسجد أسسه شيخنا المومني رحمه الله، ولكنه انتقل الى الدار الآخرة قبل الانتهاء من إكماله، فأكمله شيخنا، ثم انتقل إليه ليصبح فيه إماما وخطيبا، وبقي على ذلك حتى أنهيت خدماته لبلوغ سن الستين،
    وكان المجلس الأول فيه وذلك عام (1415) هـ ، وكان الترتيب أن يصلي كل واحد من الحضور على النبي صلى الله عليه وسلم (1000) بصيغة: اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم ، وقد خصص له ليلة الجمعة لفضيلة هذه العبادة فيها .
    ثم تفرعت المجالس في كافة الزوايا التابعة له منها: صخرة/عجلون، مادبان سحاب/عمان، الطفيلة .
    ومن آثار الشيخ بناء المساجد، وجعل في كل مسجد زاوية للذكر ومجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ودروس العلم، فقام ببناء مسجده بجوار بيته في حكما، كما بنى مسجدا في صخرا/ عجلون.
    وبنى مسجدا في مادبا، وفيه من المرافق؛ دار قرأن/ روضة إسلامية، زاوية، ومسجد.
    كما بنى مسجدا في سحاب .
    وبنى مسجدا في الطفيلة وقد أنهي العمل فيه والحمد لله .
    كما تتجه النية لعمل مدرسة شرعية يدرس فيها الفقه الشافعي، وعقيدة الأشاعرة، والعربية، والتصوف، والحديث، وقد تم وقف قطعة أرض لهذه الغاية .
    ومجالس الشيخ تعم غالب ليالي الأسبوع، صباح الجمعة وظهرها الى قريب العصر في زاويته بجوار منزله .
    ليلة الأحد (مساء السبت) في صخرة ، يذهب الشيخ بنفسه، ويرافقه عدد من المريدين
    الاثنين في سحاب ، الثلاثاء مساء في بيته، الأربعاء لا شيء بل هي لزيارة الأرحام، والخميس ليلة الجمعة مجلس الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
    [overline]الشيخ عرابي رجل فاضل وله اتباع محترمون ولكن عليك ان لا تضيق الواسع يا اخي فالاردن فيها من الشاذليين المأذونين بالمشيخة الكثير كالشيخ حازم ابو غزاله وطريقته منتشرة في بقاع الارض والشيخ نوح حاميم كلر وهوشيخ ماذون والشيخ عبدالرحيم عبدالجليل والشيخ احمد الردايده وكلهم لهم اتباع كما للشيخ عرابي اتباع فلا يجوز لك ان تلغي الاخر فانصف اخي الكريم كي تنصف .
    اما الشيخ اسماعيل فهو مأذون خطيا وشفويا من العالم العارف الكامل سيدي الشيخ عبدالرحمن الشاغوري وله مريدون سالكون ادخلهم الخلوة في الاردن وخارجها على الرغم من كل ما تهمتمونه به فالانصاف ان تعترف على الاقل بوجودهم و لا يطلب منك الاعتراف باجازاتهم وهذ من الادب مع حقوق الناس .[/overline]
    التعديل الأخير تم بواسطة رضوان محمدسعيد ; 04-12-2009 الساعة 06:13 PM

  8. #25
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضوان محمدسعيد مشاهدة المشاركة
    [overline]الشيخ عرابي رجل فاضل وله اتباع محترمون ولكن عليك ان لا تضيق الواسع يا اخي فالاردن فيها من الشاذليين المأذونين بالمشيخة الكثير كالشيخ حازم ابو غزاله وطريقته منتشرة في بقاع الارض والشيخ نوح حاميم كلر وهوشيخ ماذون والشيخ عبدالرحيم عبدالجليل والشيخ احمد الردايده وكلهم لهم اتباع كما للشيخ عرابي اتباع فلا يجوز لك ان تلغي الاخر فانصف اخي الكريم كي تنصف .
    اما الشيخ اسماعيل فهو مأذون خطيا وشفويا من العالم العارف الكامل سيدي الشيخ عبدالرحمن الشاغوري وله مريدون سالكون ادخلهم الخلوة في الاردن وخارجها على الرغم من كل ما تهمتمونه به فالانصاف ان تعترف على الاقل بوجودهم و لا يطلب منك الاعتراف باجازاتهم وهذ من الادب مع حقوق الناس .[/overline]
    الدكتور رضوان؛
    السلام عليكم ورحمة الله
    الفقير وضعت ترجمة لمولانا الشيخ عبد الكريم، وأنا أتحدث عن آثاره، فما هو هذا الواسع الذي ضيقت، وما شأني بفلان وعلان حتى أذكرهم وأنا لست بصددهم .
    أنت دكتور وتحمل الشهادة الجامعية العليا، وتعرف أصول الكتابة، فهل خرجت عن أصول الكتابة؟؟؟أم أنك لا تريدني أن أخص الشيخ بالترجمة
    جزاك الله خيرا

  9. #26

    العرابي ليس بشيخ

    العرابي ليس بشيخ لان الشيوخ لا يغتابون ولا يحرضون تلا ميذهم على كراهية الغير وتعلم انت يا مضر بان الشيخ عرابي كيف يشنع على زيد وعبيد في درس الجمعة وكم اخذتم من العهود ان لا تذكروا فلانا ولا علانا
    فقد افترى وانا اسمعه وانتم تسمعونه معي كيف قص قصة لااساس لها من الصحة.
    والشيخ عرابي هو من اغتال طريق الشاذلية واخذتم تصفونه بانه شيخ الطريقة الشاذلية في الاردن والله لا هو شيخ ولا انتم تلاميذ انتم الفئة الضالة اذا بقيتم على كبركم وتكبركم وسبكم للصالحين

  10. #27

    من هم أهل النفاق و قطاع الطرق في آخر الزمن؟

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    و أفضل الصلاة من ربي على المحبوب في قلبي سيد الخلق و حبيب الحق سيدنا محمد و على آله و صحبه و التابعين و سلم تسليما كثيرا
    اللهم ثبتنا مع اهل العلم و المعرفة و الولاية و الخصوصية بحسن الادب و الاخلاص في القصد و التوفيق في المطلب و وفقنا يا مولانا للفهم عنك و عن اهل معرفتك. و جنبنا يا مولانا طريق الشقاق و النفاق و سوء الأخلاق

    أيها السادة الكرام رواد هذا المنتدى و أعضائه و قرائه
    سمعنا مرارا و تكرارا أن المريد بين شيخين لا يفلح أبدا
    و هذه العبارة يا سادة تتحدث عن مريد بمعنى المريد الصادق الذي يسعى للوصول ......لا المنافق المفتن و العياذ بالله
    و تتحدث ايضا عن شيخين عندهم الأهلية للتربية و التسليك و لسنا هنا بصدد التعرض لأحد من المشايخ نستجير بالله من ذلك.

    ما رأيكم أيها الأفاضل فيما يبدر من هذا الذي يدعي المحبة و الارادة و الغيرة على شيخه
    ثم ما يلبث ان يهاجم أهل الله و يقول (فقد افترى وانا اسمعه وانتم تسمعونه معي)هل حقا كنت تسمع كما تقول؟؟؟؟؟
    هل حقا كنت من الحاضرين؟؟؟؟؟
    ما الذي أتى بك الى مجلس لا تعتقد شيخه و تصف فيه اتباع الشيخ بالفئة الضالة؟؟

    ان كنت حقا من الذين حضروا فمن الواضح الجلي أنك ما حضرت الا لتتجسس و تثير الفتنة و هذه من صفات اليهود الذين وصفتنا بهم سابقا.
    و الا فلو كنت صادقا لالتزمت مجلس من تعتقد واشتغلت بنفسك و لا شان لك بغيرك.
    ثم من الذي يعرض بزيد و عبيد....هل تريد ان ننقل مشاركاتكم .....((هذا يحب صديقة زوجته و ذاك شيخ السحرة....الخ))

    لا تنه عن خلق و تاتي مثله

    سادتي و اخوتي.....الدين النصيحة
    الشيخ يحث مريديه على حسن الاعتقاد بالطريق وأهل الطريق و ترك النفاق و صحبة المنافقين أمثال هذا الذي يحضر هنا و هناك بقصد الغيبة و النميمة و اثارة الفتن.
    [/align]

    [align=center]لعلك ياسيدي تقصد بالفئة الضالة.......اي الفئة المنشودة و المقصودة لتحقيق المعرفة و العبودية لله
    مصداقا لقوله تعالى في حق حبيبه
    ((و وجدك ضالا فهدى)) أي اوجدك في امة لا تعرفك فهداهم اليك و هداهم بك[/align]

  11. #28

    لا يا محب المومني اتق الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب المومني مشاهدة المشاركة
    العرابي ليس بشيخ لان الشيوخ لا يغتابون ولا يحرضون تلا ميذهم على كراهية الغير وتعلم انت يا مضر بان الشيخ عرابي كيف يشنع على زيد وعبيد في درس الجمعة وكم اخذتم من العهود ان لا تذكروا فلانا ولا علانا
    فقد افترى وانا اسمعه وانتم تسمعونه معي كيف قص قصة لااساس لها من الصحة.
    والشيخ عرابي هو من اغتال طريق الشاذلية واخذتم تصفونه بانه شيخ الطريقة الشاذلية في الاردن والله لا هو شيخ ولا انتم تلاميذ انتم الفئة الضالة اذا بقيتم على كبركم وتكبركم وسبكم للصالحين
    اخي محب المومني لا تتهجم على الشيوخ والشيخ عرابي شيخ له اتباع وتلاميذ وارجو منك ان كنت انت الذي تنقل الاخبار للشيخ اسماعيل فاقول لك اتق الله فالفتنة ئائمة فلا توقظها وانا ابن الشيخ الكردي اقول لك مع اني لا اعرفك اسالك بالله لا تنقل ما يدور في المجالس الا الخير ونحن لا نرغب ولا بشكل من الاشكال الاساءة للشيخ ابي عبد الواحد "عبد الكريم عرابي" على ما نا لني من بعضهم من المسبات والشتائم فاعلم اني اسامحهم من كل قلبي رعاية لود والدي وحفاظا على علاقتهم به رحمه الله تعالى
    رجائي ان تتوقف عن المهاترات والتشهير باهل الله .
    سمعت انك تنقل كلام كله افتراء على الشيخ العرابي الا تعلم انهم قوم يذكرون الله ويفنون حياتهم في سبيله ارحم نفسك وارحمنا رحمك الله .
    فنحن لا يهون علينا لا انا الفقير رضوان واخواني مهما كان الامر
    احب الصالحين ولست منهم لعلي انال بهم شفاعة
    اكرر رجائي

  12. #29

    وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ

    [[align=center]size=4]سادتي و أحبتي الكرام
    سأورد لكم نقلا فيه نصيحة لكل سالك قاصد صادق
    ألا و هي بعض من أهم آداب المريد الصادق مع شيخه حيث أنها خفيت عن الكثيرين فنأوا بسلوكهم نحو موارد الهلاك من اثارة الفتنة التي نامت و كما قال الحبيب (لعن الله موقضها)

    اليكم سادتي و اخواني هذه الاداب جعلني الله و اياكم ممن يتمسك و يتحلى بها
    أدب المريد مع شيخه وإخوانه[/align]

    بعد أن عرفنا فائدة الصحبة وأهميتها، وبصورة خاصة صحبة الوارث المحمدي ؛ وهو الشيخ المرشد المأذون بالتربية الذي ترقَّى في مقامات الرجال الكمل على يد مرشد كامل مسلسلاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وجمع بين الشريعة والحقيقة، ثم تبيَّن معنا أهمية بيعته وأخذ العهد عنه وملازمته، نذكر هنا بعضاً من الآداب التي تطلب من المريد الصادق كي يتحقق له الوصول إلى مطلوبه، فقد اتفق أهل الله قاطبة على أن من لا أدبَ له لا سيرَ له، ومن لا سيرَ له لا وصولَ له، وأن صاحب الأدب يَبلغ في قليل من الزمن مبلغَ الرجال، وها نحن نورد بعض آداب المريد مع شيخه وإخوانه:

    آداب المريد مع شيخه:
    وهي نوعان: آداب باطنة، وآداب ظاهرة.

    فأما الآداب الباطنة فهي:
    الاستسلام لشيخه وطاعته في جميع أوامره ونصائحه، وليس هذا من باب الانقياد الأعمى الذي يهمل فيه المرء عقله ويتخلى عن شخصيته، ولكنه من باب التسليم لِذي الاختصاص والخبرة ؛ بعد الإيمان الجازم بمقدمات فكرية أساسية، منها التصديق الراسخ بإذنه وأهليته واختصاصه وحكمته ورحمته، وأنه جمع بين الشريعة والحقيقة.. الخ. وهذا يشبه تماماً استسلام المريض لطبيبه استسلاماً كلياً في جميع معالجاته وتوصياته، ولا يُعَدُّ المريض في هذا الحال مهملاً لعقله متخلياً عن كيانه وشخصيته، بل يُعْتَبَرُ منصفاً عاقلاً لأنه سلَّم لذي الاختصاص، وكان صادقاً في طلب الشفاء.

    2ـ عدم الاعتراض على شيخه في طريقة تربية مريديه، لأنه مجتهد في هذا الباب عن علم واختصاص وخبرة، كما لا ينبغي أن يفتح المريد على نفسه باب النقد لكل تصرف من تصرفات شيخه ؛ فهذا من شأنه أن يُضْعِفَ ثقته به ويَحجُبَ عنه خيراً كثيراً، ويَقطعَ الصلة القلبية والمدد الروحي بينه وبين شيخه.

    قال العلامة ابن حجر الهيثمي: (ومَنْ فتح باب الاعتراض على المشايخ والنظر في أحوالهم وأفعالهم والبحث عنها فإن ذلك علامة حرمانه وسوء عاقبته، وأنه لا يَنْتُج قط، ومن ثَمَّ قالوا: [ من قال لشيخه لِم ؟ لَمْ يفلح أبداً ] [المقصود بهذا الأدب هو مريد التربية والكمال والوصول إلى الله تعالى، أما التلميذ الذي يأخذ علمه عن العلماء فينبغي له مناقشتهم وسؤالهم حتى تتحقق له الفائدة العلمية] أي لشيخه في السلوك والتربية)[الفتاوى الحديثية" ص55. للمحدث ابن حجر الهيثمي المكي المتوفى سنة 974هـ].

    وإذا أورد الشيطان على قلب المريد إشكالاً شرعياً حول تصرفٍ من تصرفات شيخه بغية قطع الصلة ونزع الثقة فما على المريد إلا أن يُحسِنَ الظن بشيخه ويلتمسَ له تأويلاً شرعياً ومخرجاً فقهياً، فإن لم يستطع ذلك فعليه أن يسأل شيخه مستفسراً بأدب واحترام، كما سيأتي في بحث مذاكرة المريد لمرشده.

    قال العلامة ابن حجر الهيثمي: (ومن فتح باب التأويل للمشايخ، وغض عن أحوالهم، ووكل أمورهم إلى الله تعالى، واعتنى بحال نفسه وجاهدها بحسَب طاقته، فإنه يُرجى له الوصول إلى مقاصده، والظفر بمراده في أسرع زمن) ["الفتاوى الحديثية" ص55].

    أن لا يعتقد في شيخه العصمة، فإن الشيخ وإن كان على أكمل الحالات فليس بمعصوم، إذ قد تصدر منه الهفوات والزلات، ولكنه لا يصر عليها ولا تتعلق همته أبداً بغير الله تعالى، لأنه إذا اعتقد المريد في شيخه العصمة، ثم رأى منه ما يخالف ذلك، وقع في الاعتراض والاضطراب مما يسبب له القطيعة والحرمان.

    ولكن لا ينبغي للمريد حين يعتقد في شيخه عدم العصمة أن يضع بين عينيه دائماً احتمال خطأ شيخه في كل أمر من أوامره أو توجيه من توجيهاته، لأنه بذلك يمنع عن نفسه الاستفادة، كمثل المريض الذي يدخل إلى طبيبه وليس في قلبه إلا فكرة احتمال خطأ الطبيب في معالجته فهذا من شأنه أن يُضعف الثقة ويُحدثَ الشكَّ والاضطراب في نفسه.

    4ـ أن يعتقد كمال شيخه وتمام أهليته للتربية والإرشاد، وإنما كَوَّن هذا الاعتقاد بعد أن فتش ودقَّقَ بادىء أمره ؛ فوجد شروط الوارث المحمدي التي سبق ذكرها قد تحققت في شيخه، ووجد أن الذين يصحبونه يتقدمون في إيمانهم وعباداتهم وعلمهم وأخلاقهم ومعارفهم الإلهية [لا ينبغي للمرء أن يكون عاطفياً تغره المظاهر ؛ فيقع في صحبة أدعياء التصوف دون أن يكون له ميزان شرعي صحيح وتفكير عقلي سليم، إذ ليس كل من ادعى التصوف صار صوفياً ومربياً ؛ ولو تزيا بزي المرشدين. كما أنه ليس كل من لبس ثوب الأطباء في المستشفى صار طبيباً لأن هذه الثياب يلبسها الممرضون والآذنون وغيرهم].

    5ـ اتصافه بالصدق والإخلاص في صحبته لشيخه، فيكون جاداً في طلبه، منزهاً عن الأغراض والمصالح.
    [align=center][color=#FF0000]و الحذر كل الحذر من النفاق[/color[/align]]

    6ـ تعظيمه وحفظ حرمته حاضراً وغائباً. قال إبراهيم بن شيبان القرميسيني: (من ترك حرمة المشايخ ابتلي بالدعاوي الكاذبة وافتضح بها) ["طبقات الصوفية" ص405].

    وقال محمد بن حامد الترمذي رضي الله عنه: (إذا أوصلك الله إلى مقام ومنعك حرمة أهله والالتذاذ بما أوصلك إليه، فاعلم أنك مغرور مستدرَج).

    وقال أيضاً:

    (من لم تُرضِهِ أوامر المشايخ وتأديبُهم فإنه لا يتأدب بكتاب ولا سنة) ["طبقات الصوفية" ص283].

    وقال أبو العباس المرسي:

    (تَتَبَّعْنا أحوال القوم فما رأينا أحداً أنكر عليهم ومات بخير)["مدارج السلوك إلى ملك الملوك" ص12. للشيخ أبو بكر بن محمد بناني الشاذلي المتوفى سنة 1284هـ].

    وقال الشيخ عبد القادر الجيلاني:

    (من وقع في عِرض وليٌّ ابتلاه الله بموت القلب) ["مدارج السلوك إلى ملك الملوك" ص12. للشيخ أبو بكر بن محمد بناني الشاذلي المتوفى سنة 1284هـ].

    7ـ أن يحب شيخه محبة فائقة شريطة أن لا ينقص من قدر بقية الشيوخ، وأن لا يصل غلوه في المحبة إلى حدٌّ فاسد ؛ بأن يُخرج شيخه عن طور البشرية، وإنما تقوى محبة المريد لشيخه بموافقته له أمراً ونهياً، ومعرفتِهِ لله تعالى في سيره وسلوكه، فالمريد كلما كبرت شخصيته بالموافقة ازدادت معرفته، وكلما ازدادت معرفته ازدادت محبته.

    8ـ عدم تطلعه إلى غير شيخه لئلا يتشتت قلبه بين شيخين، ومثال المريد في ذلك كمثل المريض الذي يطبب جسمه عند طبيبين في وقت واحد فيقع في الحيرة والتردد [ينبغي الملاحظة أن المقصود بالشيخ هنا هو شيخ التربية لا شيخ التعليم ؛ إذ يمكن لطالب العلم أن يكون له عدة أساتذة، ويمكن للمريد أن يكون له أساتذة في العلم لأن ارتباطه بهم ارتباط علمي، بينما صلة المريد بشيخ التربية صلة قلبية وتربوية].
    [align=center][color=#008000]فكيف بمن تنقل بين المشايخ بقصد الغيبة و النميمة و اثارة الفتنة[/color[/align]]

    وأما الآداب الظاهرة فهي:

    1ـ أن يوافق شيخه أمراً ونهياً، كموافقة المريض لطبيبه.

    2ـ أن يلتزم السكينة والوقار في مجلسه، فلا يتكىء على شيء يعتمده، ولا يتثاءب ولا ينام، ولا يضحك بلا سبب، ولا يرفع صوته عليه، ولا يتكلم حتى يستأذنه لأن ذلك من عدم المبالاة بالشيخ وعدم الاحترام له. ومن صحب المشايخ بغير أدب واحترام حرم مددهم وثمرات ألحاظهم وبركاتهم.

    3ـ المبادرة إلى خدمته بقدر الإمكان، فمن خَدَم خُدِم.

    4ـ دوام حضور مجالسه، فإن كان في بلد بعيد فعليه أن يكرر زيارته بقدر المستطاع، ولذلك قيل: (زيارة المربي ترقي وتربي).

    وإن السادة الصوفية بنوا سيرهم على ثلاثة أصول "الاجتماع والاستماع والاتباع" وبذلك يحصل الانتفاع.

    5ـ الصبر على مواقفه التربوية كجفوته وإعراضه... الخ، التي يقصد بها تخليص المريد من رعوناته النفسية وأمراضه القلبية.

    قال ابن حجر الهيثمي: (كثير من النفوس التي يراد لها عدم التوفيق إذا رأت من أستاذ شدة في التربية تنفر عنه، وترميه بالقبائح والنقائص مما هو عنه بريء. فليحذر الموفق من ذلك، لأن النفس لا تريد إلا هلاك صاحبها، فلا يطعها في الإعراض عن شيخه) ["الفتاوى الحديثية" ص55].

    6ـ أن لا ينقل من كلام الشيخ إلى الناس إلا بقدر أفهامهم وعقولهم لئلا يسيء إلى نفسه وشيخه، وقد قال سيدنا علي رضي الله عنه: (حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يُكذَّبَ الله ورسولُهُ ؟) [أخرجه البخاري في صحيحه في كتاب العلم].

    وهذه الآداب كلها إنما تُطلب من المريد الحقيقي الذي يريد الوصول للحضرة الإلهية، وأما المريد المجازي فهو الذي ليس قصده من الدخول مع الصوفية إلا التزيي بزيهم، والانتظام في سلك عقدهم، وهذا لا يُلزَم بشروط الصحبة ولا بآدابها. ومثل هذا له أن ينتقل إلى طريق أخرى ولا حرج عليه، كما أن طريق التبرك لا حرج في الانتقال منها إلى غيرها كما هو معروف عند المربين المرشدين.

    2ـ آداب المريد مع إخوانه:

    1ـ حفظ حرمتهم غائبين أو حاضرين، فلا يغتاب أحداً منهم، ولا ينقص أحداً، لأن لحومهم مسمومة كلحوم العلماء والصالحين.

    2ـ نصيحتهم بتعليم جاهلهم وإرشاد ضالهم، وتقوية ضعيفهم.

    وللنصيحة شروط ينبغي التزامها، وهي ثلاثة للناصح، وثلاثة للمنصوح.

    فشروط الناصح:

    1ـ أن تكون النصيحة سراً.

    2ـ أن تكون بلطف.

    3ـ أن تكون بلا استعلاء.

    وشروط المنصوح:

    1ـ أن يقبل النصيحة.

    2ـ أن يشكر الناصح.

    3ـ أن يطبق النصيحة.

    3ـ التواضع لهم والإنصاف معهم وخدمتهم بقدر الإمكان إذ "سيد القوم خادمهم" [أخرجه ابن ماجه والترمذي عن أبي قتادة رضي الله عنه، كما في "فيض القدير" "شرح الجامع الصغير" للمناوي ج4/ص122].

    4ـ حسن الظن بهم وعدم الانشغال بعيوبهم ووَكْلُ أمورهم إلى الله تعالى:

    ولا تر العيب إلا فيك معتقداً عيباً بدا بيِّناً لكنه استترا

    5ـ قبول عذرهم إذا اعتذروا.

    6ـ إصلاح ذات بينهم إذا اختلفوا واختصموا.

    7ـ الدفاع عنهم إذا أُوذوا أو انتُهكِتْ حرماتهم.

    8ـ أن لا يطلب الرئاسة والتقدم عليهم لأن طالب الولاية لا يُوَلَّى.

    فهذه جملة من الآداب التي يجب على السالك مراعاتها والمحافظة عليها فإن الطريق كلها آداب، حتى قال بعضهم: (اجعل عملك ملحاً وأدبك دقيقاً).

    وقال أبو حفص النيسابوري رضي الله عنه: (التصوف كله آداب، لكل وقت آداب، ولكل حال آداب، ولكل مقام آداب، فمن لزم الأدب بلغ مبلغ الرجال، ومن حُرم الأدب فهو بعيد من حيث يظن القرب، مردود من حيث يظن القبول) ["طبقات الصوفية" للسلمي ص119].

    وبالجملة فأدب المريد لا نهاية له مع شيخه ولا مع إخوانه ولا مع عامة الوجود، وقد أفرده المربون بالتآليف، وألف فيه ابن عربي الحاتمي، والشعراني، وأحمد زروق، وابن عجيبة، والسهروردي، وغيرهم.[/size]

  13. #30
    ونضيف على هذه الجواهر الغالية أن هناك رسائل عدة نافعة في هذا المضمار للإمام الشعراني من أهمها تنبيه المغترين والمريد الصادق والاخلاق المتبولية وهناك رسالة لابن عربي بعنوان كنه المريد ورسالة الامام الحداد المشهورة آداب سلوك المريد وبرنامج أيها المريد للداعية زين العابدين الجفري وقد قدّم بعض الدعاة بحثا في إحدى حلقات الامام الحداد بعدن عن مؤلفات أدب المريد مع شيخه في كتب التربية والسلوك فليراجع.

  14. #31
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lion hunter مشاهدة المشاركة
    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    و أفضل الصلاة من ربي على المحبوب في قلبي سيد الخلق و حبيب الحق سيدنا محمد و على آله و صحبه و التابعين و سلم تسليما كثيرا
    اللهم ثبتنا مع اهل العلم و المعرفة و الولاية و الخصوصية بحسن الادب و الاخلاص في القصد و التوفيق في المطلب و وفقنا يا مولانا للفهم عنك و عن اهل معرفتك. و جنبنا يا مولانا طريق الشقاق و النفاق و سوء الأخلاق

    أيها السادة الكرام رواد هذا المنتدى و أعضائه و قرائه
    سمعنا مرارا و تكرارا أن المريد بين شيخين لا يفلح أبدا
    و هذه العبارة يا سادة تتحدث عن مريد بمعنى المريد الصادق الذي يسعى للوصول ......لا المنافق المفتن و العياذ بالله
    و تتحدث ايضا عن شيخين عندهم الأهلية للتربية و التسليك و لسنا هنا بصدد التعرض لأحد من المشايخ نستجير بالله من ذلك.

    ما رأيكم أيها الأفاضل فيما يبدر من هذا الذي يدعي المحبة و الارادة و الغيرة على شيخه
    ثم ما يلبث ان يهاجم أهل الله و يقول (فقد افترى وانا اسمعه وانتم تسمعونه معي)هل حقا كنت تسمع كما تقول؟؟؟؟؟
    هل حقا كنت من الحاضرين؟؟؟؟؟
    ما الذي أتى بك الى مجلس لا تعتقد شيخه و تصف فيه اتباع الشيخ بالفئة الضالة؟؟

    ان كنت حقا من الذين حضروا فمن الواضح الجلي أنك ما حضرت الا لتتجسس و تثير الفتنة و هذه من صفات اليهود الذين وصفتنا بهم سابقا.
    و الا فلو كنت صادقا لالتزمت مجلس من تعتقد واشتغلت بنفسك و لا شان لك بغيرك.
    ثم من الذي يعرض بزيد و عبيد....هل تريد ان ننقل مشاركاتكم .....((هذا يحب صديقة زوجته و ذاك شيخ السحرة....الخ))

    لا تنه عن خلق و تاتي مثله

    سادتي و اخوتي.....الدين النصيحة
    الشيخ يحث مريديه على حسن الاعتقاد بالطريق وأهل الطريق و ترك النفاق و صحبة المنافقين أمثال هذا الذي يحضر هنا و هناك بقصد الغيبة و النميمة و اثارة الفتن.
    [/align]

    [align=center]لعلك ياسيدي تقصد بالفئة الضالة.......اي الفئة المنشودة و المقصودة لتحقيق المعرفة و العبودية لله
    مصداقا لقوله تعالى في حق حبيبه
    ((و وجدك ضالا فهدى)) أي اوجدك في امة لا تعرفك فهداهم اليك و هداهم بك[/align]
    ما الذي تقصده انني امراة بين زوجين ومن هو هذا الزوج الاول والزوج الثاني الذي تقصده او ترى ان هذا كلاما يليق باهل التصوف ان تصور الشيخ زوج عقد عقده على تلاميذه ودخل به لا يا هذا هذا تقييد للعقول وتشكيك بالشيوخ انظر ماذا يكتبون عن الصوفية في هذه المسألة اوجد الشيخ ليحجر العقول ويغتالها ويجعل التلميذ زوجة للشيخ واي شيخ هذا الذي تصفه قطب ام بدل ام وتد يا جماعة كفاكم تحجيرا لعقولكم فالعقل شريف وربنا حرره وامره بالتحرر واطلق له العنان ليتفكر في ملكه لا ان يسلمه لرجل لا يتقن الفاتحة هذه والله هلكة فما الفرق بين التصوف والشيعة في عصمة الشيخ والولي .
    ولو كان الشيخ كذلك لما اتبعنا رسول الله ولاتبعنا المشايخ دون اوامر الله .
    جعلتم منا حريما وزوجات للمشليخ اتقوا الله في التصوف

  15. #32

    حسبنا الله و نعم الوكيل

    سادتي بالله
    اخواني
    احبتي
    سألتكم بالله
    هل فيما اوردناه من خطأ او خلل؟
    لم اكتب شيء من عند نفسي و انما انقل من عبارات اهل الله المدونة في كتب القوم


    سبحان الوهاب الذي وهب العقول و قسم الفهوم

    لنرجع جميعا الى ما كتب لنا العارفون المتحققون و لنحاول فهمه كما ارادوا لنا لا كما نريد نحن و دعونا لا نحيد عن الطريق.
    (ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه). (الطلاق)

    مما أجمع عليه القوم من مختلف الطرق:
    أجمعوا على أن رأس مال المريد مخالفة نفسه .

    • أجمعوا على أن من دامت أذكاره صفت أسراره ومن صفت أسراره كان فى حضرة الله قراره .

    • أجمعوا أن من شرط المحب لشيخه أن يصم أذنه عن سماع كلام أحد فى الطريق غير شيخه ، فلا يقبل لوم لائم حتى لو قام أهل الدنيا كلهم فى صعيد واحد ، لم يقدروا على أن ينفروه من شيخه .

    • أجمعوا على أنه إذا حصل من المريد مخالفة لإشارة شيخه أو جناية على أحد بغير حق كان عليه أن يقر بين يديه بالجناية على الفور ثم يستسلم لما يحكم به عليه شيخه من العقوبات للنفس على تلك الجناية .

    • أجمعوا على أن كل مريد قال لشيخه : لِمَ ، لا يفلح فى الطريق .

    • أجمعوا على أنه لا يجوز لمريد أن يتخذ له شيخين . فمن كان له أبوان لا يفلح فى الطريق .

    • أجمعوا على أنه لا يجوز لأحد أن يحمل مشايخ الطريق على ما يتبادر إلى أذهان العامة من طلبهم بالوعظ والإرشاد الرياسة على الناس حاشاهم رضى الله عنهم من قصد مثل ذلك .

    • أجمعوا على أن كل مريد لم يخلص النية فى الإقامة عند شيخه للتربية وجلس لعلة أخرى لا يفلح فى الطريق أبدا ولو كان شيخه من أكبر الأولياء .

    • أجمعوا على أنه ما تم طريق للمريد أسرع جلاء من دوام الذكر فهو كالحصى للنحاس الصدى بخلاف الماء فهو وإن كان ساعيا فى الجلاء كذلك لكن يحتاج إلى طول زمان .

    • أجمعوا على أن للشيخ متى سامح المريد فى التحرى عليه ومطالبته بالدليل على كل شئ أمره به أو نهاه عنه فقد أفسد حاله ،وربما سرى ذلك إلى بقية جماعته فيتلف حالهم ، ويدخلون باب الجدال ، فيجب على الشيخ أن يطرد مثل هذا عن مجلسه.

    • أجمعوا على أن كل مريد دخل على شيخ ليختبره فهو ممقوت جاهل ، فإن الشيوخ لا يختبرون ألبتة ، ولا يطلب منهم كرامة ولا كلام على هواجس النفوس ، ومن طلب ذلك منهم فقد جهل وأساء الأدب معهم ، وربما استحكم فيه المقت فلا يفلح على يد شيخ بعد ذلك .

    • أجمعوا على أن كل فقير سعى للاطلاع على شئ من عيوب الناس ولو من طريق كشفه فهو فى حضرة الشيطان لا فى حضرة الله تعالى ولا حضرة ملائكته .


    سادتي و اخوتي سالتكم بمن من عليكم بمحبة اشياخكم حتى سلكتم ان كان فيما نقول من خطأ فصوبونا

  16. #33
    ولابد من الإشارة إلى آداب أخرى:

    فعلى المريد أن يُكنّ لشيخه كل احترام وتقدير، كونه المربي للروح، والدّال على الله تعالى، وصلة الوصل لأهل الله حتى رسول الله. لكن دون الوصول في هذه المحبة إلى الغلو المرفوض. كأن يُخْرِج شيخه عن طور البشرية، أو عن طور الولاية، فيعتقد فيه العصمة وهي للأنبياء لا للأولياء. لأن الشيخ وإن كان على أكمل الصفات، فهو غير معصوم. وإن كان من أهل المشاهدة الذين لا يقعون في المعاصي، إذ قد تبدو منه الهفوات والزلات، وغالباً ما تكون هذه الهفوات ظاهرها يخالف الشرع، وباطنها لا يخالف، كقصة سيدنا الخضر مع سيدنا موسى، وغالباً ما تجري الابتلاءات والامتحانات على يد الأولياء. فالمريد إذا اعتقد بشيخه العصمة المطلقة، ثم رأى منه ما يخالف ذلك وقع في الاضطراب والحيرة.

    فعلى المريد أن يستسلم لشيخه كما الميت بين يدي المغسِّل. ولا يقال بأن هذا انقيادٌ أعمى ينافي حركة العقل والحرية للمرء، لأن ذلك من باب التربية والعلاج. إذ هل يعقل أن يدخل مريضُ الجسدِ إلى طبيب الجسد متشككاً مضطرباً أم أنه يدخل إليه مستسلماً ويقبل علاجه ودواءه ونصحه ويسلم به.. دون أن يتهم بتخليه عن عقله!؟. كذلك طبيب الروح، لا بد وأن تسلم لنصحه ووعظه ودوائه وعلاجه، كي تظفر بالشفاء من العيوب، وهذا لا يتنافى مع دور العقل ((فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً))النساء65.

    ثم الُحذر للسالك من الاعتراض على شيخه وفتح باب النقد لتصرفاته، لأن هذا يقطع المدد الروحي بينهما. وليحرص على إغلاق منافذ الشيطان الذي يسعى دوماً لإيقاع العداوة بينهما. فإذا دخل على السالك إِشكال أو ريبة من شيخه، فليحسن الظن بشيخه، وإلا فاتحه في الأمر وسأله بأدب واحترام.

    قال أبو العباس المرسي رحمه الله: تتبعنا أحوال القوم فما رأينا أحداً أنكر عليهم ومات بخير.

    وقال الشيخ عبد القادر الجيلاني قدست أسراره: من وقع في عِرض وليٍ، ابتلاه الله بموت القلب. ومصداق ذلك هو قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن ربه (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب..).

    قال محمد بن حامد الترمذي: من لم ترضه أوامر المشايخ وتأديبهم، فإنه لا يتأدب بكتابٍ ولا سنة.


    اللهم انفعنا بآشياخنا و ارزقنا حسن الادب معهم في حياتهم و بعد مماتهم ياكريم يا وهاب

  17. #34
    سادتنا واشياخنا سيدي الكردي و سيدي المومني قدس الله سركم.
    رحمكم الله و رضي عنكم

    الله الله في اتباعكم و من يحبكم

    ((يدعون محبتكم و لا يتبعون سنتكم))؟؟!!

    سادتـي عذرا

    فلسان حال البعض يقول:
    سيدي الكردي و سيدي المومني احببناكم و اتبعناكم و ننتسب اليكم و نعتقد بكم و نسلم لكم في كل شيء قلتموه او فعلتموه لأنكم على بصيرة من امركم........الا في...!!!!!!!!!!!!!!!!

    ولسان حالكم ورفيع مقامكم يجيب:
    ((اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض))

    لكننا سادتي نقول:
    نحبكم و نعتقدكم و نسلم لكم و نرجو شفاعتكم و ممدكم
    و فوق ذلك نتبع بايمان من خلفتم فما خلفتم الا على بصيرة من ربكم و من خلفتم يسير على خطاكم متبعا لا مبتدعا.
    و كما علمتمونا ان الانكار سنة ماضية كانت من قبل على رسل الله و أنبيائه و كذلك أوليائه
    رأينا الانكار عليكم و ها نحن نراه على خليفتكم
    فلله دركم ما أعظم شأنكم
    لكم من رسول الله صلى الله عليه و سلم وراثة و ايما وراثة


+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-05-2009, 08:02 PM
  2. العلاّمة الرباني الشيخ إبراهيم الغلاييني رحمه الله
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى ركن السيرة والتراجم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-11-2007, 02:30 AM
  3. الشيخ الجليل عمر الملاحفجي
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى ركن السيرة والتراجم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-11-2007, 03:08 AM
  4. طرق واعلام صوفية (الطريقة البرهانية الدسوقية الشاذلية)
    بواسطة محترم في المنتدى ركن السلوك والآداب
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 10-11-2007, 02:56 AM
  5. الفقيه الورع الشيخ : أحمد مصطفى الحُصْري " رحمه الله آمين
    بواسطة Omarofarabia في المنتدى ركن السيرة والتراجم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-03-2007, 03:29 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك