+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 6 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 17 من 94

الموضوع: الأنوار القدسية - كتاب رائع لسيدي عبد الوهاب الشعراني

  1. #1

    الأنوار القدسية - كتاب رائع لسيدي عبد الوهاب الشعراني

    [align=center]
    اخوانى واخوتى فى الله 00 السلام عليكم ورحمة

    الله وبركاته 00 والصلاة والسلام على سيد المرسلين

    والهادى بإذنه إلى الصراط المستقيم سيدنا محمد

    نبي الهدى وامام المتقين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد 00


    فقد وقعت يداي مؤخرا على درة ثمينة من الكتب

    بإسم ( الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية )

    لصاحبه الامام العلامة /
    عبد الوهاب الشعراني


    فأحببت أن أنقل إليكم مقتطفات منه لتعم الفائدة

    والله أسأل أن يكون هذا العمل خالصا لوجهه تعالى 0


    __________________________________


    نبذة يسيرة عن سيدي الامام الشعرانى :

    __________________


    عاش الشعراني حياته تحت ظلال المساجد ليله ونهاره متبتلا في طلب العلم

    عالما في التعبد , عاش نقيا طاهرا مجاهدا في سبيل الكمال العلمي , والكمال الخلقي

    وقد أتصل منذ يومه الأول بالقاهرة بصفوة علمائها :
    جلال الدين السيوطي , وزكريا الأنصاري ,

    وناصر الدين اللقاني , والرملي , والسمنودي وأقرانهم
    , وقد أفاض الشعراني في ذكر

    أساتذته في كتبه , كما أفاض في ذكر إجلاله لهم وحبهم له 0

    ودرس الشعراني على هؤلاء الأعلام الثقافة الإسلامية بشتى فنونها وعلومها , في الأصول

    والفقه والتصوف والحديث والتفسير والأدب واللغة حتى غدا كما يقول " لا يتصور أحد من

    معاصريه أحاط بما أحاط به علما , أو تخلق بما تخلق به عملا " 0

    ولكن هذه الدراسة لم ترض كل أشواق قلبه , ونداءات روحه , فكان يتطلع دائما إلى

    سلوك الطريق المضئ , الطريق الصاعد إلى الله على أجنحة الحب والذوق , طريق

    التصوف , كما رسمه شيوخه , وكما تذوقه سالكوه 0

    ولقد كان الشعراني صوفيا في منهجه الذي أخذ نفسه به طوال حياته 000

    يقول في المنن : " إن من منن الله علي أن ألهمني مجاهدة نفسي من غير شيخ منذ طفولتي " 0

    ولكن الشعراني كان ينشد الشيخ الذائق الواصل صاحب البصيرة والإلهام ليساعده

    كما يقول على إختصار الطريق , وعلى إزالة عقبات النفس الخفية 0

    وأخذ الشعراني يتصل بشيوخ التصوف يلتمس عندهم المفاتيح والأبواب كما

    يقول , فلم يجد عند أحد منهم أمله 000 يقول الشعراني : " ولقد اجتمعت بخلائق

    لا تحصى من أهل الطريق ألتمس لديهم المفاتيح والأبواب , فلم يكن لي وديعة عند أحد منهم " 0


    الشعراني والخواص :

    ___________


    ثم تأذن الله له بالفتح فجمع بينه وبين
    الخواص
    فكان الخواص معراجه وسلمه ,

    الذي صعد إليه إلى أبواب الفتح , وسموات المنح , ومناطق النور والإلهام 0

    وصلة الخواص بالشعراني هي آية الآيات على مكانة الشيخ في الطريق , وهي الآية

    الكبرى على مقام العلم اللدني , فلقد كان الخواص أميا , وكان الشعراني عالما , ذلك هو

    حكم الظاهر , أما حكم الباطن , فلقد كان الخواص عالما , وكان الشعراني أميا
    !!!


    والشعراني يقول : " إن من منن الله عليه ,أن كان وصوله وفتحه على يد أمي لا يعرف

    القراءة والكتابة , ويقول في وصف هذا الأمي : " رجل غلب عليه الخفاء فلا يكاد

    يعرفه بالولاية والعلم إلا العلماء العاملون لأنه رجل كامل عندنا بلا شك , والكامل

    إذا بلغ مقام الكمال في العرفان , صار غريبا في الأكوان " 0

    ويحدثنا الشعراني بحديثه الروحي العذب عن وصوله إلى معارج المعارف العلوية

    على يد شيخه , وعن بحار علوم شيخه فيقول : " وكانت مجاهداتي على يد

    سيدي علي الخواص كثيرة ومنوعة , منها أنه أمرني أول اجتماعي عليه ببيع

    جميع كتبي والتصدق بثمنها على الفقراء ففعلت
    !!!
    وكانت كتبا نفيسة

    مما يساوي عادة ثمنا كبيرا فبعتها وتصدقت بثمنها , فصار عندي إلتفات إليها لكثرة

    تعبي فيها وكتابة الحواشي والتعليقات عليها , حتى صرت كأنني سلبت العلم , فقال

    لي : اعمل على قطع إلتفاتك اليها بكثرة ذكرالله عز وجل , فإنهم قالوا :
    متلفت لايصل


    فعملت على قطع الإلتفات إليها , حتى خلصت بحمد الله تعالى من ذلك 0

    ثم أمرني بالعزلة عن الناس مدة حتى صفا وقتي , وكنت أهرب من الناس وأرى

    نفسي خيرا منهم , فقال لي :إعمل على قطع إنك خير منهم , فجاهدت نفسي

    حتى صرت أرى أرذلهم خير مني , ثم أمرني بالإختلاط بهم والصبر على أذاهم

    وعدم مقابلتهم بالمثل , فعملت على ذلك حتى قطعته , فرأيت نفسي حينئذ

    أنني صرت أفضل مقاما منهم , فقال لي : إعمل علي قطع ذلك , فعملت حتى قطعته 0

    ثم أمرني بالاشتغال بذكر الله سرا وعلانية , والإنقطاع بالكلية إليه , وكل خاطر

    خطر لي مما سوى الله عز وجل صرفته عن خاطري فورا فمكثت على ذلك عدة أشهر 0

    ويفيض الشعراني عن المجاهدات التي أخذه شيخه بها , وعن الفتح الذي ظفر به

    على يديه , وعن بحار علوم شيخه , وعن إغترافه من هذه البحار الزاخرات 0

    وبهذا كله أصبح الشعراني إمام عصره علما وذوقا , وغدا الشعراني قطبا تدور حوله الأحداث 0

    ________________________________


    وسنبدأ لاحقا إن شاء الله تعالى فى فصل
    ( آداب الذكر )
    فانتظرونا
    [/align]

  2. #2
    [align=center][/align]

    [align=center]بارك الله فيكم سيدي الفاضل عاشق خليلي دائما تتحفنا بسيرة الثقات

    كما قلت كان الخواص اميا ظاهراً وعالماً باطننا ولقد راينا ان الفتح العظيم دائماً ما يكون الى الاميين ومثال لذلك كما اسلفتم سيدي على الخواص وسيدي عبدالعزيز الدباغ صاحب

    الابريز وذلك تآسيا بسيدي الخلق سيدنا محمد

    وقد كنا اخي الكريم قد نقلنا عن سيدي على الخواص في موضوع سابق كتاب الدرر والجواهر على هذا الرابط

    الدرر والجواهر لسيدي على الخواص[/align]

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تهادوا تحابوا) ،،،
    أعلم أخي اني أحبك في الله ،،،

  3. #3
    عضو فضي الصورة الرمزية مزهرة ميرى
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    هنـــــــاك ..
    المشاركات
    1,700
    [align=center]حياك الله أخي الكريم عاشق خليلي

    صدقت والله درة ثمينة كتاب وأي كتاب

    قرأت هذا الكتاب أكثر من مرة وكل مرة أكتشف فيه الشيء الكثير الكثير

    بارك الله بك وفي همتك وزادك من خزائن فضله ورحمته

    بإنتظار المزيد ,المزيد
    [/align]
    [align=center]
    [align=center][/align]
    [/align]
    [align=center]
    [cc=شـكـر]يسلموا العزيز وهج الحقيقة على التوقيع الجميل [/cc]

    [cc= إلى أحبـــــــــــــــــــابي]أعتذر للغياب لفترة ...لا بأس بها [/cc][/align]

  4. #4
    عضو ذهبي الصورة الرمزية نورالهدى
    تاريخ التسجيل
    Sep 2002
    الدولة
    بوابةالحرمين
    المشاركات
    2,477
    [align=center]

    بارك الله فيكم سيدي الفاضل عاشق خليلي دائما تتحفنا بسيرة الثقات
    ننتظر البقية[/align]
    إن ولي محمد من أطاع الله وإن بعدت لحمته وإن عدو محمد من عصى الله وإن قربت قرابته.. الشريف الرضي..
    الحمد لله على كل حال

  5. #5
    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اليعقوبابي مشاهدة المشاركة
    [align=center][/align]

    [align=center]بارك الله فيكم سيدي الفاضل عاشق خليلي دائما تتحفنا بسيرة الثقات

    كما قلت كان الخواص اميا ظاهراً وعالماً باطننا ولقد راينا ان الفتح العظيم دائماً ما يكون الى الاميين ومثال لذلك كما اسلفتم سيدي على الخواص وسيدي عبدالعزيز الدباغ صاحب

    الابريز وذلك تآسيا بسيدي الخلق سيدنا محمد

    وقد كنا اخي الكريم قد نقلنا عن سيدي على الخواص في موضوع سابق كتاب الدرر والجواهر على هذا الرابط

    الدرر والجواهر لسيدي على الخواص[/align]
    وبارك الله فيكم سيدي الكريم /
    اليعقوبابي


    فدائما أنتم السباقون إلى الخير ومن علمكم نستفيد 0
    [/align]

  6. #6
    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مزهرة ميرى مشاهدة المشاركة
    [align=center]حياك الله أخي الكريم عاشق خليلي

    صدقت والله درة ثمينة كتاب وأي كتاب

    قرأت هذا الكتاب أكثر من مرة وكل مرة أكتشف فيه الشيء الكثير الكثير

    بارك الله بك وفي همتك وزادك من خزائن فضله ورحمته

    بإنتظار المزيد ,المزيد
    [/align]
    وصدقتي أيضا فيما تقولين فهذه الكتب النفيسة

    عندما تقرأينها مرة بعد أخري تخرجي في كل

    مرة بفائدة جديدة عن المرة التي قبلها 000

    أحسن الله إليكم وزادكم نورا وسرورا اختى الكريمة /
    مزهرة ميري
    [/align]

  7. #7
    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالهدى مشاهدة المشاركة
    [align=center]


    ننتظر البقية[/align]
    بارك الله فيكم وبكم الاخت الفاضلة /
    نور الهدى


    تشرفت بمروركم العطر 0
    [/align]

  8. #8
    [align=center]
    ونستكمل ماسبق

    __________


    آداب الذكر :

    ______


    وأما بيان آداب الذكر وبيان ثمرة التلقين فاعلم يا أخي : أن كل عبادة خلت عن

    الأدب فهي قليلة الجدوى , وأجمع الأشياخ أن العبد يصل بعبادته إلى حصول

    الثواب ودخول الجنة , ولا يصل إلى حضرة ربه , إلا أن صحبه الأدب في تلك

    العبادة , ومعلوم أن مقصود القوم , القرب من حضرة الله الخاصة , ومجالسته

    فيها من غير حجاب , وأما الثواب فحكمه حكم علف الدواب , قال تعالي :

    : ( أنا جليس من ذكرني ) 0 يعني ذكرني على وجه الأدب والحضور 0

    والمراد بالمجالسة إنكشاف الحجب للعبد , انه بين يدي ربه عز وجل , وهو

    تعالى يراه , فمتى دام العبد على هذا الشهود فهو جليس الله تعالى , فإن

    غاب عن ذلك المشهد , خرج من حضرته فأفهم , فليس المراد بحضرة الحق

    تعالى مكانا مخصوصا في الأرض والسماء , كما قد يتوهم , فإن الحق تعالى

    لاتحويه السموات تعالى الله عن ذلك علواكبيرا , فلا يزال العبد يكثر من الذكر

    باللفظ حتى يصير الحق تعالىمشهوده , وهناك وضع الفتح لأن الذكر لله حقيقة ,

    هو إستصحاب شهود العبد أنه بين يدي ربه , والذكر باللسان إنما هو وسيلة إليه ,

    فإذا حصل له الشهود إستغنى في طلب الحضور عن ذكر اللسان , فلا يذكر

    باللفظ إلا في محل يقتدى به فيه لا غير , لأن حضرة شهود الحق تعالى

    حضرة بهت وخرس , يستغني صاحبها عن الذكر , إذ هو بمنزلة الدليل 000

    فإذا حصلت الجمعية بالمدلول , إستغنى العبد عن الدليل 0

    وأجمعوا على أنه لا ينبغي لشيخ أن يلقن المريد تلقين السلوك , ولذلك

    المريد علاقة دنيوية , لأنه يعرضه بذلك للخيانة , وأجمعوا على أن عمدة

    الطريق الإكثار من ذكر الله عز وجل , حتى لا يكون للمريد شغل إلا به وحده

    وما أذن فيه , وقالوا : إن الذكر منشور الولاية , أي مرسوم من الله للعبد بالولاية ,

    كمراسيم ملوك الدنيا بالوظائف , ولله المثل الأعلى فمن وفق لدوام ذكر

    الله تعالى فقد أعطي المرسوم بأنه ولي الله عز وجل , ومن يسلب عن

    الذكر فقد عزل عن الولاية 0

    وأجمعوا على أن الفتح في الليل , أقرب منه في النهار , وقالوا كل من لم

    يذكر الله من غروب الشمس إلى الصباح فى مجلس واحد , ما عدا وقت

    الصلاة فلا يجئ منه شئ في الطريق 0

    وقالوا : من لم يحصل له من الذكر حال التوى , وحضور مع الله , فليس

    له قطع المجلس , لأنه لم يحضر , فكأنه لم يذكر 0

    وقالوا : الذكر سيف المريدين به يقاتلون أعداءهم من الجن والإنس

    وبه يدفعون الآفات التي تطرقهم 0

    وقالوا : إن البلاء إذا نزل بقوم وفيهم ذكر حاد عنهم البلاء ,

    وكان ذو النون المصري يقول : " من ذكر الله تعالى حفظه الله من كل شئ " 0

    وكان الكتاني يقول : " من شرط الذكر أن يصحبه الإجلال لله والتعظيم له

    وإلا لم يفلح صاحبه في مقامات الرجال " 0

    وكان يقول :" والله لولا أنه تعالى فرض علي ذكره لما تجرأت أن أذكره إجلالا له ,

    مثلي يذكر الحق تعالى ولم يغسل فمه بألف توبة مما سواه فبل ذكره " 0


    يتبع إن شاء الله تعالى
    [/align]

  9. #9
    [align=center][color=#FF0099][color=#999933]
    إستكمال آداب الذكر :

    ___________


    وأجمعوا على أن الذكر إذا تمكن من القلب , صار الشيطان يصرع إذا

    دنا من الذاكر , كما يصرع الإنسان إذا دنا منه الشيطان , فيجتمع عليه

    الشياطين فيقولون : ما باله !! فيقال : إنه دنا من ذاكر فصرع 000

    وقد عد الأشياخ للذكر ألف أدب ثم قالوا : " ويجمع هذه الآداب كلها
    (
    عشرون
    )


    أدبا من لم يتحقق بها فبعيد عليه الفتح , : (
    خمسة
    )
    منها سابقة على الذكر ,

    (
    و إثني عشر
    )
    حال الذكر 000


    و (
    ثلاثة
    ) بعد الفراغ من الذكر 0


    فأما الخمسة
    السابقة : فأولها التوبة النصوح , وهي أن يتوب من

    كل ما لا يعنيه من قول أو فعل أو إرادة 000 وكان ذو النون المصري

    يقول : من أدعى التوبة وهو يميل إلى شهوة من شهوات الدنيا فهو كاذب " 0

    الثاني :

    الغسل أو الوضوء كلما أراد الذاكر وتعطير ثيابه وفمه بالبخور والماورد 0

    الثالث :

    السكون والسكوت ليحصل له الصدق في الذكر , وذلك بأن يشغل قلبه

    بالله : الله : الله : بالفكر دون اللفظ حتى لايبقى خاطر مع الله الله , ثم

    يوافق اللسان القلب بقول " لا إله إلا الله " , يفعل ذلك كلما أراد الذكر 0

    الرابع :

    أن يستمد عند شروعه في الذكر بهمة شيخه , بأن يشخصه بين عينيه

    ويستمد من همته , ليكون رفيقه في السير 0

    الخامس :

    أن يرى إستمداده من شيخه هو إستمداده حقيقة من سيدنا رسول

    الله صلى الله عليه وآله وسلم , لأنه واسطة بينه وبينه 0


    والإثني عشر
    التي تكون حال الذكر :

    فالأول :

    الجلوس على مكان طاهر كجلوسه في الصلاة فى التشهد الأول 0

    الثاني :

    أن يضع راحتيه على فخذيه , واستحبوا جلوسه للقبلة إن كان يذكر وحده

    وإن كانوا جماعة جلسوا على شكل حلقة ( تحلقوا ) 0

    الثالث :

    تطييب مجلس الذكر بالرائحة الطيبة 0

    الرابع :

    أن يكون ملبسه حلالا 0

    الخامس :

    إختيار الموقع المظلم من خلوة أو سرداب 0

    السادس :

    تغميض العينين , وذلك أن الذاكر إذا أغمض عينيه تسد عليه طرق الحواس

    الظاهرة شيئا فشيئا , وسدها يكون سببا لفتح حواس القلب 0

    السابع :

    أن يخيل شخص شيخه بين عينيه ما دام ذاكرا , وهذا عندهم

    من أكيد الآداب لأن المريد يترقى منه إلى الأدب مع الله والمراقبة له 0

    الثامن :

    الصدق في الذكر : بأن يستوي عنده السر والعلانية فيه 0

    التاسع :

    الإخلاص وتصفية العمل من كل شوب , وبالصدق والإخلاص يصل العبد إلى مقام الصديقية 0

    العاشر :

    أن يختار من صيغ الذكر لفظة " لا إله إلا الله " 000 فإن لها أثرا عظيما عند

    القوم لا يوجد في غيرها من سائر الأذكار , فإن فنيت شهواته وأهويته كلها

    فحينئذ يصلح أن يذكر الله تعالى بلفظ الجلالة فقط من غير نفي , وما دام يشهد

    شيئا من الأكوان فذكر الله تعالى بالنفي والإثبات واجب عليه في اصطلاحهم 0

    الحادي عشر :

    إحضار معني الذكر بقلبه على إختلاف درجات المشاهد في الذاكرين , بشرط

    أن يعرض على شيخه كل شئ يرقى إليه من الأذواق ليعلمه طريق الأدب فيه 0

    الثاني عشر :

    تفرغ القلوب من كل موجود حال الذكر سوى الله بقول : لا إله : فإن الحق تعالى

    غيور لا يحب أن يرى في قلب الذاكر غيره إلا بإذنه , ولولا أن للشيخ مدخلا عظيما

    في تأديب المريد ما ساغ للمريد أن يخيل شخصه بين عينيه لا في قلبه , وإنما شرطوا

    نفي كل موجود من الكون من القلب ليتمكن له تأثير قول : " لا إله إلا الله " بالقلب , ثم

    يسري ذلك المعنى إلى سائر الجسد , وأنشدوا :


    أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى
    فصادف قلبا فارغا فتمكنا


    وأجمعوا على أنه يجب على المريد أن يذكر بقوة تامة , بحيث لا يبقى منه متسع

    ويهتز من فوق رأسه إلى أصبع قدميه , وهي حالة يستدلون بها على أنه صاحب

    همة , فيرجى له الفتح عن قريب إن شاء الله تعالى 0

    وأجمعوا على أنه يجب على المريد الجهر بالذكر بقوة تامة , وأن ذكر السر والهوينا

    لا يفيده رقيا , قالوا : ويجب عليه في طريق سرعة الفتح أن يصعد " لا إله إلا الله " من

    فوق السرة من النفس التي بين الجنبين ويوصل " لا إله إلا الله " بالقلب اللحمي الكائن

    بين عظم الصدر والمعدة , ويميل رأسه إلى الجانب الأيسر مع حضور القلب المعنوي فيه 0

    قالوا : ويكون الجهر في الذكر برفق خوفا أن يتربى له ( فتاق ) في بطنه فيتعطل جهرة بالكلية ,

    قالوا : وليحذر الذاكر من اللحن في : " لا إله إلا الله " فإنها من القرآن فيمد على لام النفي بقدر الحاجة ,

    وتحقق الهمزة المكسورة بعدها ولا يمد عليها أصلا , ويمد على اللام التي بعدها مدا طبيعيا

    وينطق بالهاء بعدها مفتوحة بغير مد بالكلية , ثم ينطق بالهمزة من حرف الاستثناء مكسورة

    مخففة بغير مد أيضا , ولا يمد على لام الألف بعدها مدا 00 ثم ينطق بالجلالة فيمد على اللام ,

    ويقف على حرف الهاء بالسكون إن وقف , وكذلك ينبغي إجتناب المد على حرف

    الهاء من إله , فيتولد منه ألف وذلك تحريف للقرآن 000 وكذا النطق بالهاء من الجلالة , مضمومة

    ممدودة حتى ينشأ منها واو 0

    قال سيدي علي بن ميمون شيخ سيدي محمد بن عراق رضي الله عنه :

    : " وهذا اللحن كله قد أخذته فقراء العجم والروم , وأتباع السنة المحمدية والسلف هو المطلوب 0

    وقال سيدي يوسف العجمي رحمه الله :

    " وما ذكروه من آداب الذكر محله في الذاكر الواعي المختار 000

    أما المسلوب الاختيار فهو ما يرد عليه من الأسرار , فقد يجرى على لسانه : الله , الله , الله

    أو هو هو هو , أو لا لا لا أو : آه آه آه 000 أو : عا عا عا , أو : آ آ آ أو : ها ها ها

    أو صوت بغير حروف أو تخبيط , وأدبه عند ذلك التسليم للوارد فإذا انقضى الوارد فأدبه السكون

    من غير تقول 000 قالوا وهذه الآداب تلزم الذاكر باللسان , أما الذاكر بقلبه فلا يلزمه شيئا من ذلك والله أعلم 0


    وأما
    الثلاثة
    آداب التي بعد الذكر 000

    فأولها :

    أن يسكت بعد سكون وتخشع ويحضر مع قلبه مترقبا لوارد الذكر فلعله يرد عليه وارد

    فيعمر وجوده في تلك اللحظة , أكثر بما تعمره المجاهدة والرياضة مدة ثلاثين سنة ,

    فربما ورد عليه وارد الزهد فيصير زاهدا , أو وارد تحمل الأذى من الخلق فيصير صابرا ,

    أو وارد الخوف من الله فيصير خائفا , وهكذا 000

    قال الإمام الغزالي : " ولهذه السكته آداب أحدها : إستحضار العبد أن الله تعالى مطلع

    عليه , وأنه بين يدي الله تعالى , ثانيها : جمع الحواس بحيث لا تتحرك منه شعرة , كحال

    الهرة عند اصطياد الفأرة , ثالثها : نفي الخواطر كلها وإجراء معنى : الله الله على القلب

    قال : وهذه الآداب لا يثمر للذاكر المراقبة إلا بها 0

    الثاني :

    أن يذم نفسه مرارا بقدر ثلاثة أنفاس إلى سبعة أنفاس وأكثر , حتى يدور الوارد في

    جميع عوالمه فتتنور بصيرته , وتقطع عنه خواطرالنفس والشيطان , وتكشف عنه

    الحجب , وهذا كالمجمع على وجوبه عندهم 0

    الثالث :

    منع شربه الماء البارد عقيب الذكر فإن الذكر يورث حرقة وهيجانا وشوقا إلى المذكور الذي

    هو المطلوب الأعظم من الذكر , وشرب الماء البارد يطفئ تلك الحرارة 0000

    فليحرص الذاكر على هذه الثلاثة آداب , فإن نتيجة الذكر إنما تظهر بها والله أعلم 0

    -------------------------------------------------------------------


    يتبع إن شاءالله تعالى 000
    [/align]

  10. #10
    [align=center][align=center]
    سند التلقين الصوفي :

    _____________


    وأما بيان القوم في تلقينهم كلمة :
    لا إله إلا الله
    , للمريدين ,

    وبيان ما قاله الأشياخ في آداب الذكر , وبيان عزة التلقين , وبيان فوائد

    تتعلق بالذكر , فاعلم رحمك الله : أنه ورد تلقين رسول الله صلى الله

    عليه وآله وسلم لأصحابه كلمة :
    "لا إله إلا الله "
    جماعة وفرادى

    وتسلسلت السلسلة من كل منها لجماعة , مع إتصال سندهم 0

    فروى الإمام أحمد والبزار والطبراني وغيرهم بإسناد حسن أن رسول

    الله صلى الله عليه وآله وسلم , كان يوما مجتمعا مع أصحابه فقال :
    هل فيكم غريب ؟


    يعنى أهل الكتاب , قالوا : لا يارسول الله , فأمر بغلق الباب , وقال : أرفعوا أيديكم

    وقولوا " لا إله إلا الله " , قال شداد بن أوس , فرفعنا أيدينا ساعة وقلنا " لا إله إلا الله "

    ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اللهم إنك بعثتني بهذه

    الكلمة وأمرتني بها , ووعدتني عليها الجنة , وإنك لا تخلف الميعاد , ثم قال

    رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
    ألا أبشروا فإن الله تعالى قد غفر لكم 0


    فهذا دليل الأشياخ في تلقينهم الذكر لجماعة معا , وأما دليل تلقينهم الذكر فرادى ,

    فلم أره في شئ من كتب المحدثين التي اطلعت عليها ولكن روى سيدي

    يوسف العجمي شيخ السلسلة في رسالته بسنده المتصل عن سيدنا علي

    بن أبي طالب رضي الله عنه , قال : قلت يارسول الله , دلني على أقرب الطرق

    إلى الله عز وجل وأسهلها على العباد , وأفضلها عند الله تعالى , فقال رسول

    الله صلى الله عليه وآله وسلم : ياعلي , عليك بمداومة ذكر الله عز وجل , سرا وجهرا ,

    فقال سيدنا علي رضي الله عنه : كل الناس ذاكرون يا رسول الله , وإنما أريد

    أن تخصني بشئ , فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم , مه يا علي 00

    أفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي , لا إله إلا الله , ولو أن السموات السبع , والأرضين السبع ,

    في كفة ولا إله إلا الله في كفة , لرجحت لا إله إلا الله , قلت والكلام لسيدي عبد الوهاب الشعراني -

    ويشهد لهذا الحديث ما رواه أبن حبان والحاكم وغيره مرفوعا , أن سيدنا موسى عليه

    الصلاة والسلام , قال : " يارب علمنى شيئا أذكرك به وأدعوك به , قال : يا موسى قل :

    لا إله إلا الله , قال : يارب كل عبادك يقولون هذا ؟ قال : قل : لا إله إلا الله , قال : يارب إنما

    أريد شيئا تخصني به , قال : يا موسى لو أن السموات السبع , والأرضين السبع , في كفة

    ولا إله إلا الله في كفة مالت بهم لا إله إلا الله 0

    وهو نظير سؤال سيدنا علي لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على حد سواء ,

    وفي الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : " يا علي لا تقوم

    الساعة على وجه الأرض من يقول الله " 0

    قال سيدي يوسف : ثم أن سيدنا عليا رضي الله عنه طلب التلقين من سيدنا رسول

    الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : كيف أذكر ؟ فقال رسول الله صلى الله

    عليه وآله وسلم : " أغمض عينيك وأسمع مني ثلاث مرات , ثم قل انت , لا إله إلا الله ثلاث مرات ,

    وأنا أسمع , فقال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثلاث مرات لا إله إلا الله ,

    مغمضا عينيه رافعا صوته وسيدنا علي رضي الله عنه يسمع , ثم قال سيدنا علي رضي

    الله عنه : لا إله إلا الله ثلاث مرات مغمضاعينيه , رافعا صوته وسيدنا النبي صلى الله

    عليه وآله وسلم يسمع " 0

    قلت : ولم أجد هذه الكيفية التي علمها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    لسيدنا علي رضي الله عنه في شئ من الأصول , والله أعلم 0


    قال سيدي يوسف العجمي رحمه الله : وإنما أمر صلى الله عليه وآله وسلم بغلق

    الباب لما اراد أن يلقن جماعة من أصحابه كما تقدم وقال : هل فيكم غريب , يعني

    أهل الكتاب , لينبه على أن طريق القوم مبنية على الستر , بخلاف الشريعة المطهرة

    فلا ينبغي لأحد من اهل الطريق أن يتكلم بالحقيقة عند من لا يؤمن بها , خوفا أن ينكرها فيمقت !!


    قلت : ومن هنا أنكر بعض المحدثين كون الحسن البصري تلقى كلمة لا إله إلا الله من

    سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه , لعزة ثبوت ذلك من طريق مشهورة , بل أنكر

    بعضهم اجتماع الحسن البصري بسيدنا علي بن ابي طالب رضي الله عنه , فضلا عن

    أخذه عنه الطريق , والحق أنه اجتمع به ولقنه الذكر وألبسه الخرقة 0

    وروى الحافظ بن حجر وتلميذه الحافظ جلال الدين السيوطي رحمهما الله تعالى

    وقالا : إن إسناده صحيح , ورجاله ثقات أن الحسن البصري كان يقول : سمعت

    عليا رضي الله عنه يقول , قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " أمتي كالمطر

    لا يدري أوله خير أم آخره " 0
    [/align]

    ----------------------------------------------------------------------


    يتبع إن شاء الله تعالى
    [/align]

  11. #11
    [align=center]مشكووووووووور
    في ميزان حسناتك ان شاء الله تعالى
    والله كتاب روووعة
    نتمنى البقية منك
    [/align]
    [align=center]
    [align=center][/align]
    http://elmadda7.com/[/align]

  12. #12
    [align=center]
    بارك الله فيكم وبكم اختى الكريمة /
    التيجانية


    تشرفت بمشاركتك على صفحات الفقير لله تعالى 0
    [/align]

  13. #13
    [align=center]بارك الله فيك أخي الفاضل عاشق خليلي
    على هذا النقل المبارك من هذه الأنوار التي نستضيء بها دربنا
    وتنور لنا قلوبنا وقوالبنا

    وفقك الله لكل خير

    [/align]

  14. #14

    بارك الله فيك

    [align=center]الله...الله ...الله
    والله درر ثمينه...جزاك الله عنا خيرا أخى الكريم/عاشق خليلى
    ورزقنا وإياكم حسن الأدب فى ذكره جل فى علاه
    [/align]

  15. #15
    [align=center]الكتاب عندي طبعة دار جوامع الكلم ؛ والله يعلم كم علت وعلت وعلت نظرتي للإمام الشعراني قدّس الله روحه بعد قراءة مقتطفات من الكتاب ..

    أسأل الله أن ييسّر لنا قراءته كاملاً والعمل به والانتفاع ببركاته .. والحمد لله رب العالمين .

    جزيت خيرًا أخي الفاضل على قراءتكم للكتاب .. وأرجو ممّن يعرف أخونا (جمال عبداللّطيف) أن يستأذن دار جوامع الكلم ليُنشر الكتاب كاملاً .. والله يرعانا ويرعاكم .
    [/align]

  16. #16
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    مشكور أخي العزيز عاشق خليلى على هذه الدرر وجعلها في ميزان حسناتك

    اللهم ارضى عنه وعن والديه

  17. #17
    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كبرياء الصمت مشاهدة المشاركة
    [align=center]بارك الله فيك أخي الفاضل عاشق خليلي
    على هذا النقل المبارك من هذه الأنوار التي نستضيء بها دربنا
    وتنور لنا قلوبنا وقوالبنا

    وفقك الله لكل خير

    [/align]
    جزاكم الله كل الخير الاخت المباركة /
    كبرياء الصمت


    سعدت بتشريفكم صفحة الفقير لله تعالي 0
    [/align]

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. تعريف الأحياء بفضائل الإحياء
    بواسطة رعد الامارات في المنتدى ركن السلوك والآداب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-12-2008, 12:22 PM
  2. عن الامام الشعرانى
    بواسطة خادم الاسلام في المنتدى ركن السلوك والآداب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-09-2006, 05:42 PM
  3. نقدم المستقلة@ رد الاعتراض على مقولة الإمام العيدروس في الثناء على كتاب الإحياء !!
    بواسطة الفجر الصادق في المنتدى ركن طلبة العلم الشريف
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 28-08-2006, 11:09 PM
  4. الأدلة الشرعية في جواز الاحتفال بمولد خير البرية أربعة أجزاء
    بواسطة خادم المحبين في المنتدى باب شبهات وردود
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 27-04-2006, 02:15 AM
  5. بن عبد الوهاب في الميزان
    بواسطة خادم الحضره في المنتدى باب شبهات وردود
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-2005, 06:27 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك