+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مهم حمل كتاب: عقائد الأشاعرة - رد على كتاب سفر الحوالي - : للدكتور صلاح الدين الإدلبي

  1. #1

    مهم حمل كتاب: عقائد الأشاعرة - رد على كتاب سفر الحوالي - : للدكتور صلاح الدين الإدلبي

    لقد صنفت في الفترة الأخيرة عدد من المصنفات والرسائل في الدفاع عن عقيدة أهل السنة والجماعة الأشاعرة والماتريدية ، تجاه تشويشات الخصوم هداهم الله تعالى ، فمما صدر من هذه المؤلفات دون ترتيب ولا حصر :

    1- مؤلفات ورسائل وتحقيقات العلامة الكوثري ومقالاته ، وهي مطبوعة منشورة معروفة .

    2- تهنئة الصديق المحبوب ونيل السرور المطلوب بمغازلة ! سفر المغلوب (نقد كتابه : منهج الاشاعرة في العقيدة) تأليف السيد حسن بن علي السقاف دار الامام النووي الطبعة الاولى 1414 ه‍ . وهو منشور على الشبكة لمن بحث عنه .

    3- رسائل ومؤلفات السيد عبد الله بن عبد الرحمن المكي الهاشمي ، كالقول الوجيه في ذم القول بالتشبيه ، وغيرها ، وهي مطبوعة متداولة .


    4- عقيدة القاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي تأليف الدكتور أحمد نور سيف ، وهي دراسة مفردة ، قدم بها لكتاب شرح عقيدة ابن أبي زيد القيرواني في كتابه الرسالة للقاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي ، وقد قرظها مفتي مصر السابق الدكتور أحمد الطيب .


    5- كفى تفريقا باسم السلف رد على كتاب سفر الحوالي ، للدكتور عمر كامل ، وهو مطبوع متداول .
    وقد حاول أن يرد عليه أحد المعاصرين المخالفين لمنهج الأشاعرة لكنه تعسف في الرد ولم يأت بشيء ! .



    6- عقيدة الإمام الأشعري مذهب السواد الأعظم من المسلمين في الأصول ، للسيد مصطفى بن عبد الرحمن بن عبد الله بن علوي العطاس ، طبع بدار الأصول باليمن 2006م .


    7- كتاب الاشاعرة بين الحقائق والاوهام : تأليف الشيخ محمد صالح الغرسي وهو من علماء تركيا رد فيه على سفر الحوالي . مطبوع .


    8- أهل السنة الأشاعرة - شهادة علماء الأمة وأدلتهم :
    جمع وإعداد : حمد السنان ، و فوزي العنجري

    قرظه جماعة وهم :
    الدكتور محمد حسن هيتو ، والدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ، والدكتور علي جمعه محمد ،
    والدكتور وهبة الزحيلي ، والدكتور حسين عبد الله العلي ، والدكتور محمد فوزي فيض الله ،
    والدكتور عجيل جاسم النشمي ، والدكتور محمد عبد الغفار الشريف ، والدكتور عبد الفتاح البزم ،
    والسيد علي زين العابدين الجفري .
    صدر عن دار الضياء للطباعة والنشر والتوزيع - الطبعة الأولى 1427هـ - 2006م




    9- ونشر مؤخرا على الشبكة كتاب جديد مهم في نفس الموضوع ، وهو كتاب عقائد الأشاعرة - في حوار هادئ مع المناوئين ، وهو رد على سفر الحوالي في تجنيه على السادة الأشاعرة وتضليله إياهم .
    وهو للدكتور صلاح الدين الإدلبي جزاه الله خيرا ، وجعله في ميزان حسناته ، وولدكتور مؤلفات جيدة متنوعة يطول ذكرها . ويقع في نحو ( 266صفحة )

    ونضع هنا مقدمة الكتاب التي تكشف لنا بعض محتوياته ولمحة عنه ، ورابط لتحميل الكتاب .








    [align=center]عقائد الأشاعرة


    في حوار هادئ مع شُبهاتِ المناوئين



    بقلم


    صلاح الدِّين بن أَحمد الإدلبي








    بسم الله الرحمن الرحيم


    (إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ)
    الحمد لله رب العالمين ، القائل في كتابه المبين: [فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ] [1 ] .

    والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، القائل لأمته : [ إياكم والظنَّ ، فإن الظنَّ أكذب الحديث ، ولا تحسسوا ، ولا تجسسوا ، ولا تنافسوا ، ولا تحاسدوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخواناً كما أمركم ، المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يحقره ، التقوى ههنا ، التقوى ههنا ، التقوى ههنا] وأشار إلى صدره [بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وعرضه وماله] [2 ] .

    وبعد ، فقد كتب أحد الباحثين كتاباً يبين فيه ـ حسب دعواه ـ منهج الأشاعرة في العقيدة ، أخرجهم فيه من دائرة [السُّنة] ، وعدهم طائفة من أهل [البدع] ، وعمّق التباغض والتدابر بين المسلمين، يرى نفسه متقرباً بذلك إلى الله تعالى ، حيث إنه ـ في ظن نفسه ـ يبين حقيقة مذهب الأشاعرة ، ويقوم بواجب نصرة الكتاب والسنة ؛ إذ يكشف ضلالهم وانحرافهم ، ويقول : إنه من المتخصصين في علم العقيدة ، المؤسس على الكتاب والسنة ، ومذهب السلف الصالحين .

    ولقد كان الباحث ـ سامحه الله ـ متجنياً ـ في بحثه هذا ـ على الأشاعرة ، بعيداً عن الروح العلمية ، ومن مظاهر ذلك :

    • أنه ينسب أقوالاً كثيرة للأشاعرة وهم لم يقولوا بها ، ولا يذكر نصوص كلامهم من كتبهم ، ولا تتعدى النصوص التي نقلها عنهم عدد أصابع اليد الواحدة ، وينبغي لمن يرد على آخر أن يذكر قول المردود عليه بنصه ، ليرى القارئ ما إذا كان صاحب الرد قد نقل كلام المردود عليه من كتبه ، أومن كتب أهل مذهبه ، أومن كتب خصومه أحياناً!!! ـ كما فعل الباحث سامحه الله ـ، وليرى القارئ ما إذا كان صاحب الرد قد فهم كلام المردود عليه بدقة ـ في حالة النقل من كتبه ـ أو لا ؟.


    • وأنه لا يذكر أدلة الأشاعرة من الكتاب والسنة على أقوالهم ، ليظهرهم على أنهم على غير الكتاب والسنة ، وربما كان لهم في المسألة أدلة من الكتاب والسنة وكلام الصحابة فلا يذكرها ويغفلها تماماً ، ولكن حيث إن المسألة لغوية وقد استأنسوا فيها ببيت من الشعر لشاعر غير مسلم ؛ فإن الباحث يذكر البيت الشعري ـ مع إغفال الأدلة من الكتاب والسنة وكلام الصحابة تماماً ـ ويقول :

    [ واستدلوا بالبيت المنسوب للأخطل النصراني: إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جعل اللسان على الفؤاد دليلاً ] ،

    ويقول : [ ثم أسسوا مذهبهم وبنوه في أخطر الأصول والقضايا ، الإيمان ، القرآن ، العلو، على بيتين غير ثابتين عن شاعر نصراني ....] .


    • وأنه يكتفي بسرد ما قاله الأشاعرة وما نسب إليهم مع التنفير والتسفيه دون أن يذكر الأدلة على إبطال تلك الأقوال .

    • وأنه لم يحدد المراد ببعض المصطلحات التي يستخدمها في بحثه والتي قد تكون مثار خلاف ، فكلمة [السلف] عندما يعزو إليهم بعض الأقوال فإنه لم يحدد مراده بها ، فهل السلف هم الصحابة ؟ أو الصحابة والتابعون ؟ أو الصحابة والتابعون وأتباع التابعين ؟ وهل يدخل معهم من جاء بعد تلك القرون الثلاثة كالإمام أحمد والبخاري والترمذي وابن حبان والبيهقي رحمهم الله تعالى ؟؟ وهل يدخل معهم عثمان بن سعيد الدارمي والآجري والبربهاري وابن بطة واللالكائي رحمهم الله تعالى؟ ؟ وهل أقوال هؤلاء يُحتج بها أو يحتج لها؟ ؟ ؟ أي هل هي صحيحة قطعاً حيث لا يتطرق إليها الخطأ فيحتج بها على من خالفهم فيها من أهل العلم ؟ أو هي محتملة للصواب والخطأ محتاجة ـ حتى في حال صوابها ـ إلى ذكر الأدلة من الكتاب والسنة فيحتج إذاً لها لا بها ؟ ؟ ؟ .

    وكلمة [أهل السنة] لم يحدد مراده بها ، ويبدوأن المراد بها عنده ابن تيمية وابن القيم ومن وافق فهمه فهمهما ، وإلا فهو ليس من أهل السنة مهما بذل من جهد واعتناء بالسنة النبوية رواية ودراية وفهماً !!! .

    وأخيراً فقبل ذكر الأدلة والاحتجاج فكنت أود لو أن الباحث كان منصفاً ودقيقاً في تصوير مذهب الأشاعرة ، بحيث يلخص مذهبهم كما هو في كتبهم ، لا كما هو في كتب مخالفيهم ، ثم يبين ـ بالأدلة ـ ما الذي في كتبهم وفي كتب مخالفيهم من صواب ومن خطأ .

    ويحسن هنا أن أورد ما كتبه ابن تيمية رحمه الله ناقداً وناصحاً لأحد العلماء ، وأنا أوجهه للباحث لعله يستفيد منه ، قال: [فإنه دائماً يقول قال أهل الحق ، وإنما يعني أصحابه ، وهذه دعوى يمكن كل أحد أن يقول لأصحابه مثلها ، فإن أهل الحق الذين لا ريب فيهم هم المؤمنون الذين لا يجتمعون على ضلالة ، فأما أن يفرد الإنسان طائفة منتسبة إلى متبوع من الأمة ويسميها أهل الحق ويُشْعِرَ بأن كل من خالفها في شيء فهو من أهل الباطل: فهذا حال أهل الأهواء والبدع ، ... فليس الحق لازماً لشخص بعينه دائراً معه حيث دار لا يفارقه قط إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم] [3 ].

    فإن قلت أين الدليل على أن الباحث متجن على الأشاعرة؟ فالجواب الواضح البين ـ بإذن الله تعالى ـ ستجده في قراءتك لهذا الكتاب .

    وأحب أن أبادر إلى القول بأنني لست أشعرياً مقلداً ، والحمد لله الذي أنعم علي بمحبة الكتاب والسنة والتعلق بهما منذ نعومة الأظفار ، مع محبة الاتباع على بصيرة والنفور من التقليد الأعمى ، وعليه فإنني إذا قرأت في كتب الأشاعرة ـ رحمهم الله تعالى ـ أو في كتب غيرهم فإني أقبل منها ما أجد له دليلاً يدل على تثبيته وتأييده ، وأرفض منها ما أجد دليلاً على بطلانه ، وأتوقف فيما لا أجد ما يؤيد قبوله أو يؤكد بطلانه .

    وأسأل الله تبارك وتعالى أن ينـزل شآبيب رحمته ومغفرته ورضوانه على روح شيخي الذي سمعته يقول: [لا تقلِّد في العقيدة] .

    أقول إنني لست أشعرياً مقلداً بمعنى أنني لا ألتزم بكل ما في كتب الأشاعرة ، وإن كنت أرى أن معظم ما قالوه صواب ، ومن مآخذي على الأشاعرة إجمالاً دخولهم في الفلسفة وتبنيهم طرقها ومناهجها ، دون التنبه إلى عقم تلك الطرق والمناهج ، فنحن أمة أغنانا الله تعالى بالطرق القرآنية في إثبات العقائد ، ولا حاجة لنا إلى غيرها ، ومن كان من هذا في شك فلينظر ـ على سبيل المثال ـ في الشامل لإمام الحرمين والمطالب العالية للإمام فخر الدين الرازي ـ رحمهما الله وغفر لهما ـ ، فإنه يرى فيهما الإغراق الشديد في الطرق الفلسفية العقيمة التي لا تعطي اليقين ، ولا توصل إلى الهداية .

    أما مذهب الأشاعرة الذي يتصوّره الباحث فمعظم تلك التصورات مغايرة لما في كتب الأشاعرة ، فإن يكن ذلك مذهباً لبعضهم فإني أبرأ إلى الله منه .

    هذا وإني أرى من الواجب علي أن أسهم ببيان بعض ما وقع في كلام الباحث ، تجلية للحق ، وإبراء للذمة ، سائلاً المولى ـ تعالى ـ أن يجنبني الزلل ، وأن يلهمني السداد ، بفضله ومنّه وتوفيقه ، فما كان في هذا البيان من صواب فبمحض توفيق الله تعالى ، وله الفضل والمنّة ، وما كان فيه من خطأ فمن عجزي وتقصيري ، وأستغفر الله منه .

    وهذا أوان الشروع في المقصود: ................................................)) .
    [/align]
    __________________________________

    [1 ] من الآية 6 من سورة الحجرات .
    [2 ] رواه مالك والبخاري ، ومسلم ، واللفظ له .
    [3 ] التسعينية لابن تيمية : ص 245 .





    حمل الكتاب ( وورد ) من هذا الرابط في ملف مضغوط رار :


    تحميل كتاب : عقائد الأشاعرة للدكتور صلاح الدين الإدلبي

  2. #2


    التجسيم في الفكر الإسلامي (أطروحة دكتوراه)
    http://www.suhaibalsaqqar.com/files/tajseem.rar

    الاحتجاج بخبر الآحاد في مسائل الاعتقاد (رسالة ماجستير)
    http://www.suhaibalsaqqar.com/files/ihtejaj.rar

    هذه أبحاث علمية للعبد الفقير الذي نشأ سلفيا في مدارس تحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة
    واختار البحث في هذه المسائل نقدا لمنهج الأشاعرة ولكن طلب الدليل والتجرد لطلب الحق لم ينته به إلى مراده وغرضه.

  3. #3
    الاشاعرة والماتريدية والتحذير من المشبهة وزعمائهم


    الأشاعرة والماتردية
    الأشاعرة والماتريدية نسبة إلى إمامي أهل السنة والجماعة أبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي وهم على عقيدة الرسول والصحابة وهم الفرقة الناجية التي سماها الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي قال فيه :
    (( وستفترق أمتي إلى ثلاث وسبعين فرقة كلهم في النار إلا واحدة وهي الجماعة)) وفي رواية ((وهي السواد الأعظم)) وفي رواية: ((وهي التي على ما أنا عليه وأصحابي)) ومعنى أهل السنة : الذين يتبعون شريعة الرسول أي العقيدة التي جاء بها والأحكام أما معنى كلمة الجماعة: الجمهور الغالب واليوم زاد عدد المسلمين على المليار ومعظم هؤلاء الأشاعرة والماتريدية والذين خالفوا شاذون .
    والأشاعرة والماتريدية يقولون إن الشرع هو الأصل والعقل السليم شاهدٌ له .
    وقد خالف الوهابية المشبهةُ المجسمةُ الذين يشبهون الله بخلقه)(*الرسولَ والصحابةَ ومن تبعهم وهم أهل السنة والجماعة) فشبهوا الله بخلقهِ وزعموا أن لهُ جوارح وأعضاء وأن له مكاناً وجهة وهم بذلك كذبوا القرءان كقوله تعالى :{ ليس كمثله شئ } ومن كذب القرءان لا يكونُ مسلماً وزعموا أنهم ينتسبون لأحمد بن حنبل وأحمدُ برئ منهم فقد نقل صاحبُ الخصال من الحنابلةعن أحمد أنه قال : من قال إن الله جسمٌ لا كالأجسام كفروالمشبهة يعتقدونَ أن الله جسم وفي كتاب العلل ومعرفة الرجال لعبد الله بن أحمد ابن حنبل يقولُ فيه سألت أبي( يعني الإمام أحمد) عن الرجُلِ يمس منبر النبي متبركاً ويفعلُ مثل ذلك بالقبرِ وقال أحمد لا بأس بذلك والمشبهة المجسمة يعتبرونَ هذا شركاً .
    وأما علم التوحيد فهو أفضل العلوم وأولاها بالعنايةِ<b> وقد سماهُ الإمام أبو حنيفة الفقه الأكبر وألف رسائل في ذلك وروى الحافظ ابن عساكر في كتابِ تبيين كذب المفتري أن الإمام الشافعي قال : أحكمنا ذاك قبل هذا أي أتقنا علم التوحيد قبل علم فروع الفقه ويعلمُ أفضليةُ هذا العلم من قول الله تعالى :{ فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. سلطان العارفين ابن عربي
    بواسطة بنت الرفاعي في المنتدى ركن السيرة والتراجم
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 20-09-2006, 03:08 PM
  2. نقدم المستقلة@ رد الاعتراض على مقولة الإمام العيدروس في الثناء على كتاب الإحياء !!
    بواسطة الفجر الصادق في المنتدى ركن طلبة العلم الشريف
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 28-08-2006, 11:09 PM
  3. الأدلة الشرعية في جواز الاحتفال بمولد خير البرية أربعة أجزاء
    بواسطة خادم المحبين في المنتدى باب شبهات وردود
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 27-04-2006, 02:15 AM
  4. البطل صلاح الدين الايوبي
    بواسطة صوت الحق في المنتدى ركن السيرة والتراجم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 12:32 PM
  5. الرد على كتاب نقد منهج الأشاعرة في العقيدة / د.سفر الحوالي
    بواسطة الحبيب الحسيني في المنتدى الركن الدعوي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-09-2004, 04:06 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك