+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا

  1. #1

    وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا

    هذا أحد العشرة المبشرون بالجنه
    أنظروا الى تطبيقه للآيات التى آمن بها
    فقد كان حاله مع أمه التي حاولت صده عن الإسلام.
    وكانت إمتنعت عن الطعام والشراب
    حتى يراها وهي مشرفة على الهلاك فيرق قلبه ويرتد عن إسلامه وبادرته قائلة: ما هذا الدين الذي أحدثت؟
    لتدعن دينك أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فتُعيَّر بي. ونفذت الأم وعيدها فتركها ومضى غير عابئ بما تفعله .
    وذات يوم رأى الناس مجتمعين فسأل: ما هذا؟ فقال له الناس: هذه أمك أخذت أخاك عامراً وأقسمت ألا يظلها نخل ولا تأكل طعاماً ولا تشرب شراباً
    حتى تترك دينك وتعود إلى دينها. فتقدم منها وقال لها: يا أماه لا تستظلين ولا تأكلين ولا تشربين حتى تتبوئي مقعدك من النار.
    فسقط في يدها وأدركت أنه لن يبالي بما تفعله فتراجعت عن موقفها وأكلت وشربت.

    ويروي هو نفسه قصته مع أمه قائلا. جئت يوما فوجدت أمي تصيح على بابها: ألا أعوان يعينونني عليه من عشيرتي أو عشيرته
    فأحبسه في بيت وأطبق عليه بابه حتى يموت أو يدع هذا الدين المحدث؟ فرجعت من حيث جئت وقلت: لا أعود إليك ولا اقرب
    منزلك فهجرتها حينا. ثم أرسلت إليّ أنْ عد إلى منزلك ولا تتضيفن فيلزمنا عار فرجعت فمرة تلقاني بالبشر ومرة تلقاني بالشر.

    وفي رواية أخرى أنه حين رأى أمه ضامرة خائرة القوى من الجوع والعطش قال لها:
    والله يا أماه لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا بشيء.
    فكلي إن شئت أو لا تأكلى.


    {13} وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ{14} وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{15}
    ( سورة لقمان )

  2. #2
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    السلام عليكم ورحمة الله
    الاخ العرسى عن جد قد أحترت فيك ولا أفهم ما النفع من ذكر شىء كهذا وماذا يؤخذ على هذا الصحابى الجليل أتنقمون عليه أنه كان شديدا فى دين الله أم حبه لله ورسوله الذى فاق حبه لأهله وأمه وما ذا يشين هذا الفحل الجليل من نزول قرأن فيه لو سمحت وضح مشاركاتك وإلا أنت ترمى
    كلام وخلاص
    كما أنه رضى الله عنه من صرح بنزول الأيات الكريمة فيه

    أخرج أبو يعلى والطبراني وابن مردويه وابن عساكر عن أبي عثمان النهدي قال‏:‏ ان سعد بن أبي وقاص قال‏:‏ نزلت هذه الآية ‏{‏وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا‏}‏ كنت رجلا برا بأمي، فلما أسلمت قالت‏:‏ يا سعد وما هذا الذي أراك قد أحدثت‏؟‏ لتدعن دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فتعير بي، فيقال يا قاتل أمه قلت‏:‏ يا أمه لا تفعلي فاني لا أدع ديني هذا لشيء، فمكثت يوما وليلة لا تأكل، فاصبحت قد جهدت، فمكثت يوما آخر وليلة وقد اشتد جهدها، فلما رأيت ذلك قلتك يا أمه تعلمين والله لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفسا نفسا ما تركت ديني هذا لشيء، فإن شئت فكلي وإن شئت فلا تأكلي، فلما رأت ذلك أكلت‏.‏ فنزلت هذه الآية‏وأخرج ابن جرير عن أبي هريرة قال‏:‏ نزلت هذه الآية في سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ‏{‏وإن جاهداك على أن تشرك بي‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏‏.‏

    وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله ‏{‏واتبع سبيل من أناب الي‏}‏ قال‏:‏ محمد صلى الله عليه وسلم‏.‏
    وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعمها‏}‏ أي إن حرصا عليك كل الحرص، على أن تتابعهما على دينهما فلا تقبل منهما ذلك، ولا يمنعك ذلك أن تصاحبهما في الدنيا ‏{‏معروفاً‏}‏ أي محسناً إليهما، ‏{‏واتبع سبيل من أناب إليّ‏}‏ يعني المؤمنين، ‏{‏ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون‏}‏، روى الطبراني عن داود بن أبي هند أن سعد بن مالك سعد بن مالك هو سعد بن أبي وقاص أحد العشرة المبشرين بالجنة رضي اللّه عنه قال‏:‏ أنزلت فيّ هذه الآية‏:‏ ‏{‏وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما‏}‏ الآية، قال‏:‏ كنت رجلاً براً بأمي، فلما أسلمت قالت‏:‏ يا سعد ما هذا الذي أراك قد أحدثت‏؟‏ لتدعنَّ دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت، فتعيّر بي، فيقال‏:‏ يا قاتل أمه، فقلت‏:‏ لا تفعلي يا أمه، فإني لا أدع

    ديني هذا لشيء؛ فمكثت يوماً وليلة لم تأكل فأصبحت قد جهدت، فمكثت يوماً آخر وليلة لم تأكل، فأصبحت قد جهدت، فمكثت يوماً وليلة أخرى لا تأكل، فأصبحت قد اشتد جهدها، فلما رأيت ذلك قلت يا أمه تعلمين واللّه لو كانت لك مائة نفس فخرجت نَفساً نَفْساً ما تركت ديني هذا لشيء؛ فإن شئت فكلي وإن شئت لا تأكلي، فأكلت‏.‏

    اكتفى بهذا وأنتظر ردك
    والسلام ختام

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك