المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسئلة واستفسارات فيما يتعلق بفقه النساء المسلمات



أم علوي
05-07-2002, 07:49 AM
الحمدلله والصلاة و السلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

اما بعد

فكثيرا ما تخطر في بالي اسئلة فقهية تهم النساء واحتار في الحصول على جواب لها واحسب ان الكثيرات من اخواتي يشاطرنني هذا الاحساس

وبما ان منتدانا ولله الحمد غني بطلبة العلم رجالا ونساء فاحببت ان ابدأ سلسلة اسئلة تهم النساء وارجو من اخواننا ان لا يبخلوا علينا ببحوثهم وعلمهم ووقتهم في الردود
كما ارجو من اخواتي عدم التردد بادلاء دلوهن في الموضوع وتقديم اسئلتهن كذلك
على ان لا يطرح سؤال حتى تتم الاجابة على السؤال الذي قبله

وبالله التوفيق

أم علوي
05-07-2002, 07:55 AM
الحمدلله

السؤال الأول:

على حد معرفتي والله اعلم ، ان بعض المذاهب تجيز للمرأة امامة النساء في الصلاة (كالشافعي) وبعضها الاخر لا تجيز ذلك كالحنفية والمالكية


ولكني لاحظت بعض المقلدات للمذاهب التي لا تجيز ذلك يصلين في جماعة النساء فهل هناك اقوال مختلفة في نفس المذهب ؟

فمثلا لاحظت ان الاخوات من مناطق الهند ونواحيها (باكستان وغيرها) لا يصلين في جماعة بامامة النساء

اما الاخوات المصريات مثلا يصلين في جماعة النساء
والجميع يتبعون المذهب الحنفي كما هو معلوم

فهل هناك خلاف في المذهب ؟ وان وجد فهل من مبين للاقوال في المذاهب الاربعة بطريقة ميسرة نفهمها نحن العوام؟؟

ملحوظة: ذكر الجنسيات هنا انما للتبيين وطلب الحكم ولا يقصد منه الاساءة الى احد او تفضيل جنسية على اخرى والحمدلله

والسلام والله الهادي الى سواء السبيل

البردة
07-07-2002, 02:23 PM
الأخت الفاضلة أم علوي الموضوع دا حقيقي مرة مهم لنا نحن النساء
فنفس المشكلة أواجهها وأحتارمن أسأل والحمد لله ان مّن الله علينا بهذا المنتدى المبارك وفيه من أهل العلم من يجيب عن تساؤلاتنا وتسائلات الحيارى هدانا وهداكم الله إلى سبيل الرشاد وشكرا مرة أخرى على الموضوع وأنشاء الله سأكتب لاحقا بعض الأسئلة التي أحتاج جوابها من أهل العلم وأرجو من الإخوة الكرام التفاعل مع الموضوع وإجابة الأسئلة التي تطرح وجزاكم الله خيراً.

أويس
08-07-2002, 12:51 AM
الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه ومن والاه
اخواتي الفاضلات سالتن عن حكم صلاة الجماعه للنساء؟
مسالتان..
هل للمراة ان تصلي خلف الرجل؟
نعم يصح منها ذلك بل تثاب على الجماعه ولا خلاف عند اهل العلم في صحة صلاة المراة خلف الرجل
اما صلاة المراة للمراة
ففيه الخلاف
اما الامام الشافعي واصحابه يقولون بصحة الصلاة خلف المراة كما هو معلوم
الامام ابن قدامة الحنبلي قال في كتابه المغني: فصل اذا امت المراة امراة واحدة قامت عن يمينها...
فهذا الكلام يدل على الصحه
الامام ابي حنيفة يقول كما في كتاب العنايه شرح الهدايه
ويكره للنساء وحدهن الجماعه لانها لا تخلو من ارتكاب محرم (اي مكروه)
اما الامام مالك فيقول اصحابه : لا تصح امامة المراة ويجب على من صلى خلفها الاعاده
هذا والله اعلم.

أم علوي
09-07-2002, 02:32 AM
الحمدلله

جزاكم الله خيرا يا اخي اويس

نرغب في تفاصيل اكثر خاصة فيما يتعلق في المذهب الحنفي فما ذكرتموه شديد الاختصار

بانتظار ردكم او رد احد من طلبة العلم فالمنتدى مليئ واستغرب هذا التأخير؟؟؟؟؟؟؟

العبد الفقير
23-07-2002, 11:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدّنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد:

جزاكم الله خيراً أختي الفاضلة أم علوي على فتح هذا الموضوع الذي يدل على مدى اهتمامكم بالفقه، بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير...

وبالنسبة لطلبكم تفاصيل أكثر عن المذهب الحنفي، فالفقير قد وفقه الله تعالى للإطلاع على أمهات كتب الحنفية، ويطيب له أن يشارككم في نتائج بحثه سائلا الله القدير أن يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن ينفع به من أراد به خيراً:

1- "(ويكره للنساء أن يصلين وحدهن الجماعة) لأنها لا تخلو عن ارتكاب محرّم وهو قيام الإمام وسط الصف فيكره كالعراة (فإن فعلن قامت الإمام وسطهن) لأن عائشة رضي الله عنها فعلت كذلك وحمل فعلها الجماعة على ابتداء الإسلام، ولأن في التقدم زيادة الكشف" اهـ. (الهداية شرح بداية المهتدي - كتاب الصلاة - باب الإمامة ج1 ص60)


2- "وذكر في «المنتقى» رواية عن أبـي حنيفة أنه كان لا يرى الصلاة خلف المبتدع والصحيح أنه إن كان هوى يكفره لا تجوز، وإن كان لا يكفره تجوز مع الكراهة وكذا المرأة تصلح للإمامة في الجملة حتى لو أمت النساء جاز، وينبغي أن تقوم وسطهن لما روي عن عائشة رضي الله عنها: «أنها أمت نسوة في صلاة العصر وقامت وسطهن».

«وأمـّت أم سلمة نساء وقامت وسطهن» ولأن مبنى حالهن على الستر. وهذا أستر لها إلا أن جماعتهن مكروهة عندنا.

وعند الشافعي: مستحبة كجماعة الرجال. ويروى في ذلك أحاديث لكن تلك كانت في ابتداء الإسلام ثم نسخت بعد ذلك." اهـ. (بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع للكاساني - كتاب الصلاة - فصل: وأما بيان من يصلح للإمامة في الجملة ج1 ص392)


3- "قوله (وجماعة النساء) أي وكره جماعة النساء لأنها لا تخلو عن ارتكاب محرم وهو قيام الإمام وسط الصف فيكره كالعراة. كذا في الهداية، وهو يدل على أنها كراهة تحريم لأن التقدم واجب على الإمام للمواظبة من النبي عليه، وترك الواجب موجب لكراهة التحريم المقتضية للإثم، ويدل على كراهة التحريم في جماعة العراة بالأولى. واستثنى الشارحون جماعتهن في صلاة الجنازة فإنها لا تكره لأنها فريضة وترك التقدم مكروه فدار الأمر بين فعل المكروه لفعل الفرض أو ترك الفرض لتركه، فوجب الأول بخلاف جماعتهن في غيرها. ولو صلين فرادى فقد تسبق إحداهن فتكون صلاة الباقيات نفلاً، والتنفل بها مكروه فيكون فراغ تلك موجباً لفساد الفرضية لصلاة الباقيات كتقييد الخامس بالسجدة لمن ترك القعدة. وأفاد أن إمامة المرأة للنساء صحيحة، واستثنى في السراج الوهاج مسألة وهي ما لو استخلف الإمام امرأة وخلفه ءجال ونساء فسدت صلاة الرجال والنساء والإمام والمقدمة في قول أصحابنا الثلاثة خلافاً لزفر، أما فساد صلاة الرجال فظاهر، وأما فساد صلاة النساء فلأنهم دخلوا في تحريمة كاملة فإذا انتقلوا إلى تحريمة ناقصة لم يجز كأنهم خرجوا من فرض إلى فرض آخر.

قوله (فإن فعلن تقف الإمام وسطهن كالعراة) لأن عائشة رضي الله عنها فعلت كذلك وحمل فعلها الجماعة على ابتداء الاسلام ولأن في التقدم زيادة الكشف. وأفاد بالتعبير بقوله «تقف» أنه واجب فلو تقدمت أثمت كما صرح به في فتح القدير والصلاة صحيحة، فإذا توسطت لا تزول الكراهة وإنما أرشدوا إلى التوسط لأنه أقل كراهية من التقدم. كذا في السراج الوهاج. ولو تأخرت لم يصح الاقتداء بها عندنا لعدم شرطه وهو عدم التأخر عن المأموم." اهـ. (البحر الرائق شرح كنز الرقائق لابن نجيم- كتاب الصلاة - باب الإمامة ج1 ص368)


4- "(و) كره جماعة (النساء) بواحدة منهن ولا يحضرن الجماعات لما فيه من الفتنة والمخالفة (فإنْ فعلن) يجب أنْ (يقف الإمام وسطهن) مع تقدم عقبها فلو تقدمت كالرجال أثمت، وصحت الصلاة،" اهـ. (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح - كتاب الصلاة - باب الإمامة ج1 ص170)


5- " أما في النساء فلا تشترط كل الشروط، بل يخرج منها الذكورة فإنّ الأنثى تصح إمامتها لمثلها." اهـ. (حاشية الطحاوي على مراقي الفلاح - كتاب الصلاة - باب الإمامة ج1 ص187)


6- "(و) يكره تحريماً (جماعة النساء) ولو في التراويح في غير صلاة جنازة (لأنها لم تشرع مكءرة) فلو انفردن تفوتهن بفراغ إحداهن؛ ولو أمت فيها رجالاً لا تعاد لسقوط الفرض بصلاتها إلا إذا استخلفها الإمام وخلفه رجال ونساء فتفسد صلاة الكل (فإن فعلن تقف الإمام وسْطَهنَّ) فلو قدمت أثمت إلا الخنثى فيتقدمهن (كالعراة) فيتوسطهم إمامهم. ويُكْره جماعتهم تحريماً فتح (ويكره حضورهن الجماعة) ولو لجمعة وعيد ووعظ (مُطْلقاً) ولو عجوزاً ليلاً (على المذهب) المُفْتى به لفساد الزَّمان واستثنى الكمال بحثاً العجائز المتفانية (كما تكره إمامة الرجل لهن في بيت ليس معهن رجل غيره ولا محرم منه) كأخْته (أو زوجته أو أمِّته، أمَّا إذا كان معهن واحد ممن ذكر أو أمهن في المسجد لا) يُكْره. بحر" اهـ. (الدر المختار شرح تنوير الأبصار للحصكفي - كتاب الصلاة - باب الإمامة ج2 ص3)


7- "قوله: (ويكره تحريماً) صرح به في «الفتح والبحر» قوله: (ولو في التراويح) أفاد أن الكراهة في كل ما تشرع فيه جماعة الرجال فرضاً أو نفلاً. قوله: (لأنها لم تشرع مكررة الخ) قال في «الفتح: واعلم أن جماعتهن لا تكره في صلاة الجنازة لأنها فريضة وترك التقدم مكروه، فدار الأمر بين فعل المكروه لفعل الفرض أو ترك الفرض لتركه فوجب الأول، بخلاف جماعتن في غيرها ولو صلين فرادى فقد تسبق إحداهن فتكون صلاة الباقيات نفلاً والتنفل بها مكروه، فيكون فراغ تلك موجباً لفساد الفرضية لصلاة الباقيات كتقييد الخامسة بالسجدة لمن ترك القعدة الأخيرة ا هــــ. ومثله في «البحر» وغيره. ومفاده أن جماعتهن في صلاة الجنازة واجبة حيث لم يكن غيرهن، ولعل وجهه الاحتراز عن فساد فرضية صلاة الباقيات إذا سبقت إحداهن. وفيه أن الرجال لو صلوا منفردين يلزم فيها مثل ذلك، فيلزم عليه وجوب جماعتهم فيها مع أن المصرح به أن الجماعة فيها غير واجبة فتأمل." اهـ. (حاشية رد المحتار على الدر المختار لابن عابدين - كتاب الصلاة - باب الإمامة ج2 ص92)


8- "ويكره للنساء أن يصلين وحدهن جماعةً، فإن فعلن وقفت الإمام وسطهن." اهـ. (اللباب في شرح الكتاب - كتاب الصلاة - باب صفة الصلاة ج1 ص51)


9- " (وكذا) يكره (جماعة النساء وحدهن) لأنه يلزمهن إحدى المحظورين. أما قيام الإمام وسط الصف، أو تقدمه وهما مكروهان في حقهن كراهة تحريم إلا في صلاة الجنازة فإنها لا تكره فيها لأنها فريضة ولا تترك بالمحظور (فإن فعلن). أي إن صلين جماعة، وارتكبن الكراهة (تقف الإمام). الإمام من يؤتم به أي يقتدى به ذكراً كان أو أنثى فلهذا لم يدخل تاء التأنيث (وسطهن) لأن عائشة رضي الل تعالى عنها فعلت كذا حين كانت جماعتهن مستحبة، ثم نسخ الاستحباب، وفي السراج. وإنما أرشد إلى التوسط لأنه أقل كراهة من التقدم، لكن لا بدّ أن يتقدم عقبها عن عقب من خلفها ليصح الاقتداء حتى لو تأخر لم يصح، والوسط بالتحريك اسم ما بين طرفي الشيء كمركز الدائرة، وبالسكون اسم لداخلها، وكلاهما محتمل ههنا، بل الأول أولى كما في القهستاني لأن كلاً منهما يقع موقع الآخر قال الجزري: وهو الأشبه كما في الراموز، وبهذا ظهر ضعف ما قيل: ولا يجوز فتحها فليتأمل (كالعراة) التشبيه راجع إلى الحكم والكيفية لا من كل الوجوه لأن صلاة العراة قعوداً أفضل دون النساء" اهـ. (مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر للداماد- كتاب الصلاة - فصل ج1 ص93)


10- " وتكره إمامة العبد والأعرابي والأعمى والفاسق والمبتدع وولد الزنا فإن تقدموا جاز ويكره تطويل الإمام الصلاة وكذا جماعة النساء وحدهن فإن فعلن تقف الإمام وسطهن كالعراة ولا يحضرن الجماعات إلا العجوز في الفجر والمغرب والعشاء وجوزا [أبي يوسف ومحمد] حضورها في الكل..." اهـ. (ملتقى الأبحر لشيخي زاده - كتاب الصلاة - فصل ج1 ص79)

ومن كتب الفقه المقارن اخترت لكم:

11- " المالكية- قالوا: لا يصح أن تكون المرأة ولا الخنثى المشكل إماماً لرجال أو نساء، لا في فرض، ولا في نفل، فالذكورة شرط في الإمام مطلقاً مهما كان المأموم." اهـ. (الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري - كتاب الصلاة - إمامة النساء ج1 ص359)


12- "ومن شءوط الإمامة ـــ الذكورة المحققة ـــ فلا تصح إمامة النساء، وإمامة الخنثى المشكل إذا كان المقتدي به رجال، أما إذا كان المقتدي به نساء فلا تشترط الذكورة في إمامتهن، بل يصح أن تكون المرأة إماماً لامرأة مثلها، أو الخنثى، باتفاق ثلاثة من الأئمة؛ وخالف المالكية، فانظر مذهبهم تحت الخط." اهـ. (تفصيل الفقه على المذاهب الأربعة - كتاب الصلاة - إمامة النساء ج1 ص430)


والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى

صافية
24-07-2002, 06:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل : العبد الفقير
جزاك الله خيرا على هذه النقول من كتب الحنفية .وفتح الله عليك وزادك من فضله .

العبد الفقير
24-07-2002, 07:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدّنا محمد وآله وصحبه ومن والاه، وبعد:

أختي الفاضلة: صافية

بارك الله فيكم وأكرمكم كرامة الصالحين وفتح عليكم فتوح العارفين.


والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى


خادمكم الراجي عفو ربه/ العبد الفقير

أم علوي
24-07-2002, 07:50 PM
جزاكم الله خيرا الاخ العبد الفقير فقد كدت ايئس من ان يولي احد اهتماما بهذا الموضوع


نرجو ان لا نكون قد اثقلنا عليك ولكن حيث ان الركن للعوام مثلي فهل تفضلتم بشرح بعض ما ورد في كلامكم باسلوب سهل للعوام

مثلا : ما معنى كراهة التحريم عند الاحناف وما الفرق بينها وبين المكروه وبين المحرم؟

هل يمكننا الاستخلاص مما سبق ان :

الشافعية يجيزون امامة المرأة لجماعة النساء مطلقا وكذلك الحنابلة بناء على النقطة الاخيرة

المالكية يحرمونها مطلقا

الاحناف تجوز في الجنازة لاسقاط الفرض
مكروهة كراهة تحريم في الفروض والنوافل مع كونها مجزئة؟؟

الرجاء التفضل علينا بهذا الشرح الموجز حتى نستطيع الانتقال الى موضوع آخر وسؤال آخر

ونعتذر على سؤء الادب وكثرة الالحاح

والسلام

العبد الفقير
25-07-2002, 12:16 AM
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

العفو منكم والإلحاح في طلب المعرفة ليس سوء أدب بل هو دليل على حب الله وفيوض الخيرات كما دلّ عليه الحديث النبوي الشريف، والفقير في خدمتكم وخدمة العلم الشريف، نفعنا الله وإياكم وجميع من ندعو لهم، بما يعلمنا ويرزقنا العمل به... اللهم آمين

بالنسبة لخلاصة الحكم استنباطاً من النقول الواردة:

الصلاة (فرضاً أم نفلاً) صحيحة بإمامة النساء للنساء في المذاهب الثلاثة: الحنفية، الشافعية والحنبلية - وغير صحيحة في مذهب المالكية.

إلا أن الحنفية أقرنوا صحة الصلاة (باستثناء صلاة الجنازة) بالكراهية، واختلفوا فيها بين كراهية تنزيه التي لا توجب الإثم وكراهية تحريم.

وبالنسبة لتعريف الكراهية في المذهب الحنفي:

"المكروه تحريماً، نسبته إلى الحرام، كنسبة الواجب إلى الفرض، والمكروه كراهة تنزيه، نسبته إلى الحل أقرب، فلا يعاقب فاعله أصلاً، ولكن يثاب تاركه أدنى ثواب.

وكل مكروه - كراهة تحريم - كالحرام عند محمد بن الحسن الشيباني (أحد أئمة المذهب وتلميذ الإمام الأعظم أبو حنيفة)، وعندهما (أبي حنيفة وأبي يوسف) إلى الحرام أقرب" اهـ. (الدرر المباحة في الحظر والإباحة للعلامة خليل النحلاوي ص7)

هذا والله أعلم.

والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى

أم علوي
25-07-2002, 01:42 AM
الحمدلله

جزاكم الله خيرا يا اخي فقد افدتنا كثيرا وبفضلك نستطيع الانتقال الى موضوع آخر وسؤال آخر

سؤالي هو:
المرأة في وقت الولادة لا هي في وقت نفاس فتسقط عنها الصلاة والصيام ولا هي في حالة تسمح لها بالصلاة لألام الطلق وكذلك تعذر الطهارة والبقاء عليها لما يخرج منها في تلك الحال من دماء ومياه وغير ذلك

فما الحكم في هذه الحالة؟؟؟

افيدونا افادكم الله
والسلام

صافية
25-07-2002, 02:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قرأت اليوم نصا عجيبا في المجموع للإمام النووي ذكر فيه أن المزني وأباثور وابن جرير يجيزون أن تؤم المرأة الرجل . القول مرجوح عند الشافعية لكن لعله يرد على من يتهم الفقهاء بتأثرهم بالنزعة الذكورية فيما يتعلق بالأحكام التي تنظم علاقة المرأة بالرجل .

صافية
25-07-2002, 02:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذ الفاضل : طالب علم :
نقل أستاذ لنا في الجامعة عن المجموع _وليس لدي الجزء الذي نقل منه الآن _ مانصه : الدم الخارج من الحامل بسبب الولادة قبل انفصال جميع الولد ...يسمى طلقا وحكمه كدم الاستحاضة فيلزمها فيه العصب والطهارة والصلاة ولايحرم عليها مايحرم على الحائض حتى الوطء .
فهل هذه هي المسألة التي تسأل عنها الاخت أم علوي ؟ أفيدونا أفادكم الله .

أم علوي
25-07-2002, 03:07 AM
الاخت صافية

جزاك الله خيرا نعم فهذه المسألة عين ما اقصده

ولكن المشكلة في التطبيق العملي لها فما تكون فيه المرأة من آلام قد يشق عليها القيام الى الميضأة وفي زماننا هذا قد تكون تحت تأثير البنج الكلي او الموضعي مما يجعل وقوفها ومحاولتها الوضوء من المحال
وقد يستمر بها الأمر ساعات وهي على هذه الحالة

كذلك ان قلتم ان تصلي في مكانها كفراشها مثلا، فقد لا يكون طاهرا مما ينازلها في تلك الحالة
فهل ان لم تصل وقضت بعد فترة النفاس هل تؤثم؟؟

نرجو الخوض في تفصيل الموضوع فالمسألة مهمة للنساء والقليلات منا تعرف ان الصلاة لا تسقط عليها في هذه الحالة
فما الحكم افيدونا افادكم الله!

البردة
25-07-2002, 12:57 PM
فيدونا أفادكم الله مجموعة من النساء يصلين خلف رجل عاجز عن الوقوف (يصلي قاعدا )فكيف تكون صلاتهم ؟

طالب علم
25-07-2002, 07:17 PM
كما ذكرت الأخت صافية وهي أن حكم التي تلد حكم المستحاضة فتجب عليها الصلاة ..
وبالنسبة لكل مريض يجب عليه أن يصلي ما أمكنه ما دام فيه عقل أي يعقل ولم يزل عقله ..
ويصلي على الحالة التي هو عليها
وله أن يجمع بين الصلاتبن تقديما وتأخيرا ..
وإن لم يستطع الوضوء يتيمم
وإن لم يستطع تطهير المكان أو ملابسه يصلي وعليه القضاء ..
وطبعا القضاء عليها بعد أن تطهر من النفاس
وهذا عندنا في المذهب الشافعي
وهناك اقوال في المذاهب تسقط عنها الصلاة ..
ولكن لا أستحضرها الآن ..

وبالنسبة لسؤال الأخت البردة
فالمقرر عندنا في المذهب الشافعي أنهم يصلون قياما ولو صلى إمامهم قاعدا ..
وفي المذهب الحنبلي على ما أعتقد أنهم يصلون قعودا ..
والعفو منكم هذا ما حضرني الان ..

أويس
26-07-2002, 05:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصلاة خلف العاجز عن القيام صحيحه ولكن الافضل ان يكون الامام قادرا على القيام وعلى العموم بالنسبة للماموم يصلي قائما ويركع ويسجد كانه يصلي خلف قادر على القيام هذا هو المعتمد والراجح .

أم علوي
26-07-2002, 10:31 PM
الحمدلله

جزاكم الله خيرا على اجوبتكم

سؤال آخر

بالنسبة لمن يطلقها زوجها او يموت عنها بعد العقد ودون ان يبني بها فهل عليها عدة؟؟

وبالنسبة لعدة المطلقة كيف تفرق عن عدة الارملة ولا اعني هنا من حيث المدة فالمدة معروفة ولكن من حيث الكيفية كالخروج والزينة وغير ذلك

وجزاكم الله خيرا
والسلام

صافية
27-07-2002, 06:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نبهت من الأستاذ الفاضل العبد الفقير على خطأين وفيما يلي نص تنبيهه جزاه الله كل الخير:

1- لقد ذكرت في موضوع الأخت الفاضلة أم علوي "أسئلة واستفسارات..." الآتي: "نقل أستاذ لنا في الجامعة عن المجموع _وليس لدي الجزء الذي نقل منه الآن _ مانصه : الدم الخارج من الحامل بسبب الولادة قبل انفصال جميع الولد ...يسمى طلقا وحكمه كدم الاستحاضة فيلزمها فيه العصب والطهارة والصلاة ولايحرم عليها مايحرم على الحائض حتى الوطء . " اهـ.

ومع الأسف الشديد لم أجد المذكور في المصدر الذي أشرتم إليه، بل وجدت ما يقاربه في كتاب "بغية المسترشدين" وهذا نصه:

"(مسألة: ي): الدم الخارج للحامل بسبب الولادة قبل انفصال جميع الولد، وإن تعدد عن الرحم يسمى طلقاً، وحكمه كدم الاستحاضة في لزمها فيه العصب والطهارة والصلاة، ولا يحرم عليها ما يحرم على الحائض حتى الوطء، أما ما يخرج لا بسبب الولادة فحيض بشرطه، نعم لو ابتدأ بها الحيض ثم ابتدأت الولادة انسحب على الطلق حكم الحيض، أي سواء مضى لها يوم وليلة قبل الطلق أم لا على خلاف في ذلك اهـ، وما خرج بعد انفصال الولد وإن بقيت المشيمة فنفاس." اهـ.

ملاحظة: حرف الياء رمز لفتوى السيد العلامة ذو اليقين والعزم وكثرة الاطلاع وجودة الفهم: عبد الله بن عمر بن أبي بكر بن يحيـى، كما ذكره المؤلف في مقدمة الكتاب. (بغية المسترشدين للشريف الحضرمي- الحيض ج1 ص22)

2- ذكرت أيضاً تحت نفس الموضوع: "قرأت اليوم نصا عجيبا في المجموع للإمام النووي ذكر فيه أن المزني وأباثور وابن جرير يجيزون أن تؤم المرأة الرجل . القول مرجوح عند الشافعية لكن لعله يرد على من يتهم الفقهاء بتأثرهم بالنزعة الذكورية فيما يتعلق بالأحكام التي تنظم علاقة المرأة بالرجل ." اهـ.

وقد وجدت ذلك كما ذكرتم ولكن نقلكم ذلك النص دون ذكر ما قبله وبعده يوهم القاريء العادي بأنه قول في المذهب الشافعي. قد تبررين بأنكم قلتم أنه قول مرجوح ولكن تعلمون أن كثيراً من القراء لا يعرفون هذه المصطلحات الفقهية، فحبّذا لو توضحون ما تجدونه من نصوص غريبة في المذهب أثناء نقلكم منعاً للإلتباس والوهم، وحفظاً لسمعة علمائنا الأفاضل فالإمام النووي رحمه الله قد يتهم والعياذ بالله بأنه خالف الإجماع بتبني ذلك القول الشاذ....

وهذا النص المقترح نقله يدفع الإلتباس:

"وسواء في منع إمامة المرأة للرجال صلاة الفرض والتراويح وسائر النوافل، هذا مذهبنا ومذهب جماهير العلماء من السلف والخلف رحمهم الله، وحكاه البيهقي عن الفقهاء السبعة فقهاء المدينة التابعين، وهو مذهب مالك وأبي حنيفة وسفيان وأحمد وداود.

وقال أبو ثوء والمزني وابن جرير: تصح صلاة الرجال وراءها، حكاه عنهم القاضي أبو الطيب والعبدري، وقال الشيخ أبو حامد: مذهب الفقهاء كافة أنه لا تصح صلاة الرجال وراءها إلا أبا ثور والله أعلم." اهـ. (المجموع شرح المهذب - كتاب الصلاة - باب صفة الأئمة ج4 ص216)

هذا ما لزم التنويه به نصيحة لوجه الله تعالى، والله من وراء القصد.

وبقيت مسألة وهي هل هذا القول يعد مخالفا للاجماع الذي هو المصدر الثالث من مصادر التشريع ماظهر لي والله أعلم أنه لو كان كذلك لنبه عليه الإمام النووي والله أعلم وأرجو ممن عنده علم أن يفيدنا.

صافية
27-07-2002, 06:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نبهت من الأستاذ الفاضل العبد الفقير على خطأين وفيما يلي نص تنبيهه جزاه الله كل الخير:

1- لقد ذكرت في موضوع الأخت الفاضلة أم علوي "أسئلة واستفسارات..." الآتي: "نقل أستاذ لنا في الجامعة عن المجموع _وليس لدي الجزء الذي نقل منه الآن _ مانصه : الدم الخارج من الحامل بسبب الولادة قبل انفصال جميع الولد ...يسمى طلقا وحكمه كدم الاستحاضة فيلزمها فيه العصب والطهارة والصلاة ولايحرم عليها مايحرم على الحائض حتى الوطء . " اهـ.

ومع الأسف الشديد لم أجد المذكور في المصدر الذي أشرتم إليه، بل وجدت ما يقاربه في كتاب "بغية المسترشدين" وهذا نصه:

"(مسألة: ي): الدم الخارج للحامل بسبب الولادة قبل انفصال جميع الولد، وإن تعدد عن الرحم يسمى طلقاً، وحكمه كدم الاستحاضة في لزمها فيه العصب والطهارة والصلاة، ولا يحرم عليها ما يحرم على الحائض حتى الوطء، أما ما يخرج لا بسبب الولادة فحيض بشرطه، نعم لو ابتدأ بها الحيض ثم ابتدأت الولادة انسحب على الطلق حكم الحيض، أي سواء مضى لها يوم وليلة قبل الطلق أم لا على خلاف في ذلك اهـ، وما خرج بعد انفصال الولد وإن بقيت المشيمة فنفاس." اهـ.

ملاحظة: حرف الياء رمز لفتوى السيد العلامة ذو اليقين والعزم وكثرة الاطلاع وجودة الفهم: عبد الله بن عمر بن أبي بكر بن يحيـى، كما ذكره المؤلف في مقدمة الكتاب. (بغية المسترشدين للشريف الحضرمي- الحيض ج1 ص22)

2- ذكرت أيضاً تحت نفس الموضوع: "قرأت اليوم نصا عجيبا في المجموع للإمام النووي ذكر فيه أن المزني وأباثور وابن جرير يجيزون أن تؤم المرأة الرجل . القول مرجوح عند الشافعية لكن لعله يرد على من يتهم الفقهاء بتأثرهم بالنزعة الذكورية فيما يتعلق بالأحكام التي تنظم علاقة المرأة بالرجل ." اهـ.

وقد وجدت ذلك كما ذكرتم ولكن نقلكم ذلك النص دون ذكر ما قبله وبعده يوهم القاريء العادي بأنه قول في المذهب الشافعي. قد تبررين بأنكم قلتم أنه قول مرجوح ولكن تعلمون أن كثيراً من القراء لا يعرفون هذه المصطلحات الفقهية، فحبّذا لو توضحون ما تجدونه من نصوص غريبة في المذهب أثناء نقلكم منعاً للإلتباس والوهم، وحفظاً لسمعة علمائنا الأفاضل فالإمام النووي رحمه الله قد يتهم والعياذ بالله بأنه خالف الإجماع بتبني ذلك القول الشاذ....

وهذا النص المقترح نقله يدفع الإلتباس:

"وسواء في منع إمامة المرأة للرجال صلاة الفرض والتراويح وسائر النوافل، هذا مذهبنا ومذهب جماهير العلماء من السلف والخلف ءحمهم الله، وحكاه البيهقي عن الفقهاء السبعة فقهاء المدينة التابعين، وهو مذهب مالك وأبي حنيفة وسفيان وأحمد وداود.

وقال أبو ثور والمزني وابن جرير: تصح صلاة الرجال وراءها، حكاه عنهم القاضي أبو الطيب والعبدري، وقال الشيخ أبو حامد: مذهب الفقهاء كافة أنه لا تصح صلاة الرجال وراءها إلا أبا ثور والله أعلم." اهـ. (المجموع شرح المهذب - كتاب الصلاة - باب صفة الأئمة ج4 ص216)

هذا ما لزم التنويه به نصيحة لوجه الله تعالى، والله من وراء القصد.
اه كلامه.
وبقيت مسألة وهي هل هذا القول يعد مخالفا للاجماع الذي هو المصدر الثالث من مصادر التشريع ماظهر لي والله أعلم أنه لو كان كذلك لنبه عليه الإمام النووي والله أعلم وأرجو ممن عنده علم أن يفيدنا.

أويس
27-07-2002, 11:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اما من طلقها زوجها قبل الدخول عليها فلا يجب عليها ان تلتزم باي عدة
قال تعالى( ياايها الذين آمنوا اذا نكحتم المومنات ثم طلقتموهن من قبل ان تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها ...)
اما من مات عنها زوجها سواء دخل عليها زوجها ام لا فعدتها تنتهي بنهاية اربعة اشهر وعشرة ايام ...
عدة الطلاق:
أ) اذا كان الطلاق رجعيا يترتب عليها الاتي:
1) وجوب المسكن لها على الزوج
2) وجوب النفقه لها
3) يجب عليها ملازمة مسكنها فلا تفارقه الا لضرورة
4) يحرم عليها التعرض لخطبة الرجال
ب) المعتده بطلاق بائن فاما ان تكون حاملا واما غير حامل فاذا كانت حاملا ترتب ما يلي
1) وجوب المسكن لها على الزوج
2) النفقه
3) ملازمة البيت
اما اذا لم تكن حاملا: يترتب السابق الا النفقه فلا يثبت لها
عدة الوفاه
يجب عليها
1) الاحداد على الزوج : لاتتزين ولا تتطيب ولا تكتحل ولا تلبس ملابس زاهيه ولا تلبس الحلي
2) ملازمة البيت
والحكم الذي تنفرد به المعتده بالوفاة هو وجوب الاحداد على الزوج فلا تتزين ولا تتطيب ..ويشتركن جميعا في ملازمة بيتها الا لضرورة والله اعلم.

البردة
27-07-2002, 12:08 PM
جزاكم الله خيرا أخواني الكرام طالب علم وأويس
كما أرجوا التكرم أذا أمكن كتابة كيفية الصلاة خلف العاجز عن القيام إذا لم يوجد غيره في مذهب الإمام مالك ؟ وهذا سؤال سؤلته من قبل أحد الأخوات وهي على المذهب المالكي فقلت لها يصءوا النساء خلفه قيام فسألتني هل هذا رأي الأمام مالك فلم أعرف الجواب ارجوا الافادة
وكثير من الاسئلة تواجهني عن المذاهب المختلفة فكيف العمل وجزاكم الله خيرا .

أويس
27-07-2002, 01:17 PM
الحمد لله وجزى الله خيرا الاخوات الاتي يردن التفقه في دينه
الحديث المروي في الصحيح قوله صلى الله عليه وآله وسلم:
( انما جعل الامام ليؤتم به فاذا كبر فكبروا واذا ركع فاركعوا واذا قال : سمع الله لمن حمده فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد , واذا صلى قائما فصلوا قياما , واذا صلى قاعدا فصلوا قعودا اجمعون) رواه مسلم
هذا الحديث في ظاهره يدل على انه اذا صلى الامام قاعدا يصلي الماموم قاعدا وهذا الحكم منسوخ
مذهب الامام احمد : ان الامام اذا صلى قاعدا صلى الماموم كذلك.
الامام مالك قال في رواية: لا يجوز صلاة القادر على القيام خلف القاعد لا قائما ولا قاعدا
الامام ابو حنيفة والشافعي وجمهور السلف: لا يجوز للقادر على القيام ان يصلي خلف القاعد الا قائما واحتجوا بان النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى في مرض وفاته بعد هذا قاعدا وابوبكر والناس خلفه قياما وهو المعتمد ذكر ذلك الامام النووي في شرحه للحديث في مسلم بتصرف

أم علوي
27-07-2002, 09:34 PM
جزاكم الله خيرا على ردكم يا اخ اويس

بالنسبة لما ذكرتموه في عدة البائن غير الحامل قلتم يترتب السابق الا النفقة فهل هذا يعني ترتب ايضا السكن لها وان كانت بائنا؟
نرجو منكم التوضيح
كذلك بالنسبة للمطلقة سواء كانت بائنا ام لا هل يحرم عليها الزينة والتطيب وغير ذلك مما يحرم على الارملة في عدتها؟
والعفو منكم على سوء الادب والسلام

البردة
27-07-2002, 10:31 PM
أخونا الفاضل أويس بارك الله فيكم على جوابكم الشافي

أويس
28-07-2002, 05:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله
نعم بالنسبة للمطلقه ولو بائناغير الحامل نعم يجب على مطلقها توفير سكن لها مدة العده لقوله تعالى ( اسكنوهن من حيث سكنتم) الا اذا كانت ناشزه فلا تستحق..
اما الاحداد وهو ترك الزينه والطيب وغيره لا يجب الا على معتدة الوفاه اما المطلقه رجعيه لا يجب الاحداد بل الاولى ان تتزين حتى يدعو ذلك زوجها لارجاعها , اما المطلقه البائن فلا يجب عليها الاحداد ايضا ولكن يستحب لها الاحداد يعني يجوز للمطلقه البائن ان تتزين في بيتها لكن كما ذكرنا انه خلاف السنه وكل ذلك وهي ملازمة بيتها فلا يجوز لها الخروج بالزينه والله اعلم.

الباز الأشهب
28-07-2002, 06:44 AM
عندي تعليق على مسألة الولادة و صلاة المرأة في حال الولادة. زلكن اولا اريد ان استفهم من الاخت السائلة:

المرأة التي ولدت هل مر عليها وقت يسع الصلاة قبل الولادة؟

أم علوي
29-07-2002, 12:10 AM
اخي المراة تعاني من الام الطلق لساعات طويلة يدخل فيها احيانا كثيرة اكثر من فرض ولكن الساعات القليلة التي تسبق الولادة هي اشدها وهي ما قصدناه في سؤالنا
وجزى الله الاخوان الذين ردوا خيرا
والسلام

الباز الأشهب
29-07-2002, 04:49 AM
الاخت السائلة:

سؤالي كان محدد و هو للاستيضاح. هل مر على المرأة زمنا يكفي للصلاة قبل الولادة؟

أم علوي
29-07-2002, 08:15 AM
الاخ الباز الاشهب
الاجابة على سؤالك هي نعم

الباز الأشهب
30-07-2002, 09:34 AM
طيب:

اولا: لا تسقط الصلاة بحال ابدا الا عند فقط الطهورين عند بعض الشافعية. فاذا المرأة كانت لا تستطيع القيام للصلاة تصلي قاعدة و ان لم تستطع فنائمة و ان لم تستطع الوضوء توضئها امرأة او احد محارمها.

اما اذا دخل وقت الصلاة ومر وقت يسع الصلاة ثم ولدت المرأة فهذه عليها ان تقضي الصلاة لما تطهر.

أويس
31-07-2002, 12:51 PM
احسنت اخي الباز الاشهب نعم لا تسقط الصلاة بحال حتى ولو كان فاقد الطهورين عند الشافعيه وهو المعتمد وعليه القضاء لانه عذر نادر .

أم علوي
01-08-2002, 07:10 AM
الحمدلله

سؤال آخر
صيام القضاء وهو ما فات من رمضان كما هو معلوم فرض على المرأة ولكنه على التراخي فلديها سعة من الوقت حتى رمضان التالي اي تقريبا سنة

وسؤالي ان ارادت المرأة الصيام القضاء وكان مازال لديها سعة من الوقت ، فهل يجب عليها استئذان زوجها؟
وان ارادت الصيام وابى عليها زوجها فهل يجب عليها طاعته ؟
وماذا لو صامت دون اذنه وطلب منها الافطار بحجة انه ما زال لديها وقتا كافيا هل تطيعه؟؟

نرجو منكم الافادة
والسلام

أويس
02-08-2002, 05:25 PM
الاخت المباركه ام علوي
جزاك الله خيرا على بحثك في امور دينك ..
لاشك ان الحائض يجب عليها قضاء رمضان ولكن على التراخي وليس على الفور ويسمى وجوبا موسعا ..
قال اهل العلم : انه لا يجوز للمراة ان تصوم قضاء واجبا الا باذن زوجها اذا كان حاضرا اي غير مسافر او تعلم رضاه واذا ارادت الصيام ومنعها زوجها نعم تطيعه مدام هناك متسعا من الوقت اما لو ضاق الوقت بحيث لا يسع الا الصيام فيجب عليها الصوم
ومن صام قضاء واجبا ولو موسعا حرم قطعه والله اعلم

الهاشمية
02-08-2002, 07:50 PM
ما هو واجب الزوجة اتجاه زوجها المتهاون التارك للصلاة إذا رفض منها النصح وتذمر منه ؟؟؟
والله من وراء القصد ..
دعواتكم

أويس
04-08-2002, 11:02 AM
الحمد لله
سؤال مهم جزاك الله خيرا , اما واجب الزوجه تجاه زوجها اذا كان متهاونا في صلاته او تاركا لها .. تبدا بتوجيه النصيحه اليه بقلب مشفق عليه ولطف تام لان الزوجة تستطيع اقناع زوجها ..وكم من امراة اثرت على زوجها حتى صار من اهل الولايه ..
فان لم يستجب تستعين باحد من اهل العلم او الولايه او الدعوة الى الله ان يتعرف اليه وينصحه ويحضر مجالس الخير او تهديه شريطا او غير ذلك ...
واهم من ذلك كله هو الدعاء والتوجه الى الله بحرقة في القلب وصدق من ان يصلح الله زوجها ...
فان لم يستجب الزوج بعد تلك المحاولات وفترة ليست بالقصيره لانها يحتاج لها التريث والصبر ..فان لم تفد فلها ومن حقها ان تطلب الطلاق منه لانه تارك للصلاة نسال الله العافيه والهدايه..

حضرميه
04-08-2002, 03:51 PM
أخونا الفاضل أويس بارك الله فيكم على جوابكم ..
عندي سؤال: ماهو الحال بنسبة الى صلاة الجمعة تهاون الرجل عن اداء
صلاةالجمعة؟
دعواتكم

أويس
04-08-2002, 04:36 PM
جزاك الله خيرا ( حضرميه)
كذلك الحال بالنسبة لصلاة الجمعه بل ان صلاة الجمعه اشد لقوله صلى الله عليه وسلم ( من ترك ثلاث جمع تهاونا طبع الله على قلبه ) رواه ابوداود وغيره
وروايه اخرى ( من ترك الجمعة ثلاثا من غير عذر فقد نبذ الاسلام وراء ظهره ) رواه البيهقي والعياذ بالله وامر الجمعه خطير
طبعا هذا اذا كان بلا عذر اما اذا كان معذورا بعذر شرعي كمرض يشق معه الحضور للصلاة او مسافر اوغيرها من الاعذار التي فصلها اهل العلم .. فلا يدخل في هذا الوعيد..

فتحتاج الزوجه الى نصيحة زوجها ولا تتاخر ولا تقول انه مع الزمن سيتوب .. بل تبذل كل ما تستطيع والا لها ان تطلب الطلاق كما ذكرنا والله اعلم

البردة
12-08-2002, 09:54 AM
اخونا الفاضل أويس
الحديث التالي (لعن الله النامصه والمتنمصه والواصلة والمستوصلة والواشمه والمستوشمه )ارجو منكم شرحه بوضوح وبيان حكم قص الحواجب
فقد سمعت فتاوي لبعض علماء الازهر الشريف بجواز قص الحواجب
والبعض يحرم ذلك فما هو حكم الشرع في ذلك وما المقصود باللعن هنا في الحديث إليس هو الطرد والبعد عن رحمة الله ،ترى الموضوع دا جدا مهم لان اغلب النساء تقص حواجبها وتستعمل الشعر المستعار والبعض اصبح يستخدم الوشم إلا إذا كان معنى الحديث غير ذلك ،افيدونا افادكم الله

أويس
12-08-2002, 02:04 PM
الاخت المباركه ( البرده) وفقك الله لما يحبه الله ويرضاه
الحديث عظيم وتنوعت فيه آراء اهل العلم واليك شرحه مستفاد من فتح الباري شرح صحيح البخاري ومن شرح مسلم للامام النووي
( الواصله والمتوصله)
الواصله هي التي تصل شعر المراة بشعر آخر , المستوصله التي تطلب من يفعل بها ذلك. قال النووي : وهذه الاحاديث صريحه في تحريم الوصل ولعن الله الواصل والمستوصله مطلقا وهو اختيار النووي
ولكن هناك تفصيل لاصحاب الامام الشافعي فقالوا:
الحالة الاولى: اذا كان الوصل بشعر آدمي حرم مطلقا
الحالة الثانيه: اذا كان الوصل بغير شعر الادمي وفيه تفصيل:
1) اذا كان الوصل بشعر نجس مثل شعر الميته حرم .
2) اذا كان الوصل بشعر طاهر غير شعر الادمي فلها حالات:
1) اذا كانت المراة غير متزوجه فلا يجوز لها الوصل.
2) اذا كانت متزوجه ووصلت شعرها بعلم او اذن الزوج جاز.
وقال اصحاب الشافعي : اما تحمير الوجه والخضاب بسواد اذا كانت متزوجه وباذنه جاز والا فلا يجوز
تلكم اقوال علماء الشافعيه , اما غيرهم فقالوا:
قال مالك والطبري وكثيرون ان الوصل ممنوع بكل شي سواء كان بشعر او صوف او خرق .
اما ربط خيوط الحرير الملونه ونحوها مما لا يشبه الشعر فليس بمنهي عنه لانه ليس بوصل
والحديث يدل على ان الوصل وغيره من المعاصي الكبائر للعن فاعله
( النامصه ) هي التي تزيل الشعر من الوجه ومنه الحواجب بالمنقاش
( المتنمصه) هي التي تطلب فع ذلك بها
وهذا حرام نتف الحواجب او ترفيعهما او تسويتهما
قال ابوداود: النامصه هي التي تنقص الحاجب حتى ترقه
ويجوز للمراة ان تزيل شعر لحية او شارب او عنفقة ( وهو الشعر النابت تحت الشفة السفلى) اذا نبت لها بل يستحب ذلك قاله النووي
وهذا ايضا كما قاله ابن حجر باذن الزوج
قال بعض الحنابله: يجوز الحف والتحمير والنقش اذا كان باذن الزوج لانه من الزينه له وقد اخرج الطبري من طريق ابي اسحاق عن امراته انها دخلت على عائشه وكانت شابه يعجبها الجمال فقالت: المراة تحف جبينها لزوجها فقالت : اميطي عنك الاذى ما استطعت...ولعل هذا القول فيه فسحه لحف الشعر الزائد عن حده لشهر الحاجبين بدون مبالغه الا ان الامام النووي قال : ان الحف لا يجوز
( الواشمه) هي ان تغرز ابرة او غيرها في ظهر الكف او المعصم او غيره من بدن المراة حتى يسيل الدم ثم تحشو ذلك الموضع بالكحل او النوره فيخضر وقد يفعل ذلك نقوش والفاعله واشمه والمفعول بها مستوشمه وهو حرام ..وهذا الموضع يصير نجسا فلا تصح الصلاة به لانه نجس ويجب ازالته ان امكن والا اذا خاف تلفا او فوات عضو ويشترك الرجل والمراة في ذلك والله اعلم
يعلم مما سبق ان اكثر اهل العلم حرموا ذلك وشدوا لصريح الاحاديث ولم يبق الا رواية للحنابله بجواز الحف قليلا بدون مبالغه للمراة باذن زوجهافقط وباذنه ولا يخف الورع...

البردة
13-08-2002, 06:06 AM
اخونا الفاضل أويس جزاكم الله خير وبارك الله فيكم وفيتم وكفيتم شرح الحديث

شاذليه
11-09-2002, 11:30 PM
السلام عليكم

تعلمت في أيام دراستي ان وضع الخلخال في القدم و إصدار الصوت منه ( طبعاً في الشارع ) حرام لما فيه من فتنة
إحدى المعلمات قالت بأن صوت الكعب يدخل تحت هذا الحكم ! فهل هذا صحيح؟؟؟؟؟

ثانياً : أذكر أيضاً أني تعلمت في أيام دراستي في المدرسة أنه يجوز ان تخرج المرآة و في عينيها الكحل ! فهل هذا صحيح؟؟

و السلام

أم علوي
10-11-2002, 08:20 AM
نرجو من الاخوة الرد على سؤا ل الاخت شاذلية حتى نتمكن من وضع اسئلة اخرى خاصة بالشهر الكريم

والسلام عليكم

العبد الفقير
10-11-2002, 10:06 AM
وجزى الله خيراً أختنا الفاضلة شاذلية، والعفو على التأخير حيث لم ألحظ سؤالها إلا اليوم....

بالنسبة للسؤال الأول:

"{ولا يضربن بأرجلهنّ ليعلم ما يخفين من زينتهنّ} كانت المرأة تضرب الأرض برجليها إذا مشت لتسمع قعقعة خلخالها فيعلم أنها ذات خلخال فنهين عن ذلك إذ سماع صوت الزينة كإظهارها ومنه سمي صوت الحلي وسواساً" (تفسير النسفي: سورة النور-31)

فإذا كان الكعب من الذي له (شنّة ورنّة) أي يحدث صوتاً إذا مشت فيه، يكون قد دخل في العلّة الموجبة للنهي والله أعلم.


وبالنسبة للسؤال الثاني:

"{ولا يبدين زينتهنّ} الزينة ما تزينت به المرأة من حلي أو كحل أو خضاب، والمعنى ولا يظهرن مواضع الزينة إذ إظهار عين الزينة وهي الحلي ونحوها مباح فالمراد بها مواضعها أو إظهارها وهي في مواضعها لإظهار مواضعها لا لإظهار أعيانها، ومواضعها الرأس والأذن والعنق والصدر والعضدان والذراع والساق فهي للإكليل والقرط والقلادة والوشاح والدملج والسوار والخلخال {إلاّ ما ظهر منها} إلا ما جرت العادة والجبلة على ظهوره وهو الوجه والكفان والقدمان، ففي سترها حرج بين فإن المرأة لا تجد بداً من مزاولة الأشياء بيديها ومن الحاجة إلى كشف وجهها خصوصاً في الشهادة والمحاكمة والنكاح وتضطر إلى المشي في الطرقات وظهور قدميها وخاصة الفقيرات منهن" اهـ. (تفسير النسفي: سورة النور-31)


" (5211) ــ حدّثنا آدمُ بن أبي إياس حدّثَنا شعبة حدَّثنا حُميدُ بن نافع عن زينبَ بنت أمِّ سلمةِ عن أمِّها «أن امرأةً تُوُفيَ زوحها، فخشوا على عَينَيها، فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأْذنوهُ في الكحل، فقال: لاتكتَحل، قد كانت إحداكنَّ تمكثُ في شرّ أحلاسها ـ أو شرِّ بيتها ـ فإِذا كان حولٌ فمرَّ كلبٌ رمت بِبَعَرَة. فلا حتى تمضىَ أربعةُ أشهر وعَشرُ». (صحيح البخاري)

وفقه هذا الحديث الصحيح يفيد بأن الإكتحال للمرأة الغير محتدّة لزوجها، يجوز بدليل قوله صلّى الله عليه وآله وسلّم: (فلا حتّى...). ولكن ما يحدث في هذا الزمان من بعض النساء اللاتي يلبسن البراقع وعيونهنّ مزيّنة بأنواع (الماسكرا والتظليل والرموش الصناعية والعدسات الملونه...الخ) التي تثير الفتنة والشهوة لدى الرجال، يستوجب النظر في الحكم. والله أعلم.


والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى

أم علوي
14-11-2002, 04:41 AM
جزاكم الله خيرا على ردكم الوافي

واريد ان ابدأ بطرح بعض الاسئلة المتعلقة برمضان والمرأة

وابدأ بهذا السؤال:

ما حكم افطار رمضان للحامل والمرضع هل هو جائز مطلقا ام مقيد بشروط وما هي ان وجدت وما الذي يجب عليها حيال الايام التي فطرتها القضاء فقط ، القضاء والكفارة، ام الكفارة فقط ؟ وما هي الكفارة ان وجدت؟


سبب سؤالي هذا انني رأيت الكثير من الاخوات يفطرن في رمضان لعذر الحمل او الرضاع دون ان يكون بهن بأس مع مقدرتهن على الصوم

والعجيب ان الكثيرات لا يقضين ما فاتهن بل يتصدقن فقط فاحببت التاكد من الحكم وان كان هناك قول عند احد من العلماء يحملهن على ما فعلن؟؟

والسلام عليكم

أم علوي
21-11-2002, 05:42 AM
يا جماعة اين انتم ؟؟؟
الا يوجد هناك من اهل العلم من يتعطف علينا ويجيب على هذه الاسئلة؟

طالب علم
24-11-2002, 11:35 PM
العفو منكن على التأخر ..
ولكنني منذ فترة طويلة لم أشارك في المنتدى لأسباب يعلمها المشرفون على المنتدى وهم يقدرون ذلك ..
بالنسبة لمسألة الفطر للحامل والمرضع فلا توجد شروط إلا كون الصيام سيشكل مرضا على المرأة أو سيزيد من مرض بها أو يشكل خطرا على الجنين أو الطفل إذا لم يرضع وذلك بإخبار طبيب ثقة أو بالتجربة ..
أما إذا توهمت المرأة أنها ستتضرر فلا يجوز لها الفطر
أما القضاء فإنه لا يسقط بحال من الأحوال
لكنها إن أفطرت خوفا على نفسها لزمها القضاء فقط
وإن أفطرت خوفا على الجنين أو الطفل لزمها القضاء والفدية لكل يوم مد ..
والله أعلم

البردة
06-08-2003, 01:07 PM
ممكن جواب من اهل العلم ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وآل بيته ومن وآلاه
أخواني وأخواتي الكرام أهل الغريب
عندي بعض الأسئلة التي احتاج ل جواب لها
فأرجوا ممن له أو عنده الجواب الشافي الوافي أن يكتبه تفضلا منه وحبذا يكون الرأي على مختلف رأي العلماء
وجزاكم الله خيرا
السؤال الأول ؟
ماحكم رأي الشارع في نتف الحواجب ؟ بالطريقة المتعارف عليها لدى النساء وهي النتف بالملقاط ؟
وماحكم قص الحواجب حف يالموس ؟
وماحكم تشقير الحواجب ؟ فقد اصبح النمساء يصبغن الحواجب بالأكسجين تشقيرا أي اعطاءه اللون الذهبي بحيث تظهر الحواجب بمظهر المقصوصه بدون نزع أو قص الشعر والمتأمكل في وجه المراْة يعرف أنها قد شقرت حواجبها وهذا يعتمد على لون بشرة المرأة فإن كانت بيضاء لم تبان بوضوح وان كانت سنراء تبان بوضوح وبعد كده حسب تدرج لون البشرة؟
كما ارجوا شرح الحديث (( لعن الله النامصة والمتنمه ....الحديث ))
وشرح معنى اللعن هنا بوضوح ؟

لقد وجدت لي نفس السؤال وقد اجابه السيد اويس ؟
لكن اريد معنى اكثر لشرح الحديث .
كما احب ان افيد انه اثبت العلم الحديث ان قص الحواجب يؤثر على خلايا المخ ؟
وقد قرأت المقاله هذه ولكن ليست متوفرة لدي الآن سأبحث عنها واضعها بإذن الله ؟
أو من وجدها عنده أو يعرف مصدرها فليضعها لنا مشكورا.
انتهى .

السؤال الثاني ؟في عذاب القبر
هل يتعرض جسد الميت للعذاب أم العذاب فقط للنفس ؟
هل صحيح ماتتناقله الكتب أو السنه العوام من أن الأجساد تعذب وانهم وجدوا بعد الحفر بعض الأموات محروقين أو وجدوا حيات وثعابين وعقارب في القبور؟
حيث لقد اطلعتني احد الأخوات على كتاب فيه هذا المعلومات وكانت هي مؤمنه بشده بذلك ؟
انتهى .
السؤال الثالث ؟
ماحكم غطاء الوجه ؟
وماحكم لبس النقاب ؟
انتهى .
السؤال الرابع ؟
هل يصح التلفظ بالنية ؟
بيني وبين نفسي في عدم وجود ناس ؟
وفي وجود ناس ؟
مثال ان اكون خارجه من اليبت ؟ فاقول بصوت نويت الخروج في سبيل الله ؟بحيث لايسمع الصوت غيري ؟
وبين ان اقول بصوت ومعي ناس ليسمعوني رغبة مني في تحفيزهم على النية حيث هم لاينون شيئا وقت الخروج أو يفوتهم ذلك؟
انتهى.
السؤال الخامس ؟
عندما تحيض المرأة تتفاوت مدة الحيض من إمرأة إلى اخرى حيث البعض قد تطول والبعض قد تقصر لديهم فترة الحيض؟
كما ان بعض النساء يستعملن مانع للحمل ( وهو اللولب ) فعند ذلك احيانا تحصل لخبطة فينزل الحيض مدة ثلاث ايام دم متصل ثم يبدأ في التقطع فيغيب يوم وينزل يوم ؟سؤالي هل تصلي في هذا اليوم الذي ليس فيه دم ؟حيث هي لاتعرف عدد ايام حيضها لان مانع الحمل هذا يسبب لخبطة بعض الشيء ولا تعرف عدد ايام دورتها بالظبط؟
واحيانا يغيب يومين وماينزل ولا شيء تماما ثم تنقط نقط صغيرة بنية اللون او حمراء احيانا ؟ فماهو وضع الصلاة في مثل هذا الوضع ؟

واحينا يغيب وتنزل سوائل بنية اللون ولكن فاتحة ومتقطعه فمثلا تنزل في الصباح ولاتنزل مرة اخرى الا في المساء .. لمدة يومين او ثلاث ايام ؟سؤالي هل تعتبر الأيام التي تنزل فيها السوائل البنية اللون ليست حيضا وتغتسل عند كل صلاة ام تعتبر من الحيض ؟
السؤال كله فقط لمعرفة وضع الصلاة حيث لقد قالت لي واحده انها تحس بالذنب لتركها الصلاة حيث هي ترى ان هذا الوضع لايمنعها من الصلاة وانها تتطهر لكل صلاة لكن ذلك ايضا شاق عليها وهي تقوم بالإغتسال عند كل صلاة أو التطهر احيانا لكل صلاة ؟ ورغبة منها في معرفة ماهو راي الدين سألت هذا السؤال ؟

هناك قول يقول (( لاتقبل صلاة الحائض إلا بخمار )) هل هذا حديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
ان كان حديث فمامعنى الحديث ؟
انتهى.
السؤال السادس ؟
ماحكم الركوب مع السائق بدون محرم ؟

ماحكم عمل الممرضه حيث هي تبقى احيانا كثير مع الدكتور في العيادة بمفردهم والباب مغلق ؟وحيث هي تعمل مع دكتور محترم يعرف حق الله ولم يتعرض لها بأي شيء ابدا ؟
انتهى
السؤال السابع ؟
هل من حق المرأة ان تحتفظ بخصوصية لها دون علم زوجها ان لم يكن هناك أي ضرر على الزوج ؟
مثال امرأة زوجها لايريدها ان تلتقي ببعض النساء وطلب منها ان رأتها ان تخرج من المكان الذي فيه تلك المرأة هل يحق للمرأة ان تبقى وتخبي عن زوجها هذا الأمر حيث زوجها يتبع في هذا الامر هوى نفس وليس امرا شرعي فيه ضرر.
قد تكون المرأة التي لايريد زوجها ان تلتقي بها اخت زوج سابق للمرأة ؟




كما أني احب ان اقول كلمة لقد اكتشفت ان كثير من النساء يفعلن اشياء بحكم التقاليد والعادات ولا يسمعن لرأي الدين وعندهم العادات والتقاليد فوق الدين ؟ فما هو دوري تجاههم ؟


ارجو من الأخوان ان يجيبوني على هذه الأسئلة ؟
وشكر الله لكم .

الفقيه
06-08-2003, 01:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
على الرحب والسعة يا أختنا البردة
سأختار بعض الأسئلة وأقوم بنقل لك بعض الإجابات من علمائنا الكرام بتصرف مني
اقتباس :
_______________________________________
هل يتعرض جسد الميت للعذاب أم العذاب فقط للنفس ؟
____________________________________

إليك هذه المقدمة عن الموت :
ما هو الموت ؟ هل هو العدم ؟ في الجواب الموت هو : انتقال الإنسان من الحياة التي يعيشها ( الحياة الدنيا ) إلى حياة أخرى تسمى الحياة البرزخية و هي حياة وسطى بي الحياة الدنيا والحياة الآخرة .
ومن هنا نعلم أن الموت ليس انعدام الإنسان بل انتقاله إلى حياة أوسع وأعظم وذات قوانين غير القوانين التي تحكم الحياة الدنيا .
طبعا الحياة تستلزم ثنائية الروح والجسد .ففي الحياة الدنيا تكون الروح محبوسة لصالح الجسد .
وأما في الحياة البرزخية تكون الروح حرة تستطيع أن تجوب شرق العالم وغربه وهي متصلة بالجسد كاتصال أشعة الشمس بالأرض يمكن أن نفهم حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ) فيكون النعيم ثنائية الروح والجسد ويكن العذاب ثنائية الروح والجسد وهنا يمكن أن يقول قائل ولكن الجسد يتفتت ويبلى ويصبح ذرات .وفي الجواب أن الجسم صحيح يصبح ذرات ولكنه لا ينعدم ( وهذا ما أثبته العلم الحديث من أن الذرات لا تعدم ) .
وفي الإجابة :
(النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) غافر:46) فعذاب القبر يكون بعرض المنزلة التي سينتهي إليها هذا الذي ختم له بسوء ويوم القيامة يكون دخول النار .
وكما أسلفنا يكون العذاب ثنائيا ً للروح والجسد بإجماع علماء المسلمين من أهل السنة والجماعة وهنا أحب أن أكرر القول أن للحياة البرزخية لها قوانين غير القوانين التي نعلمها في الحياة الدنيا .
والله أعلم
والحمد لله رب العالمين .

الفقيه
06-08-2003, 01:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

اقتباس :
_________________________________________

السؤال الثالث ؟
ماحكم غطاء الوجه ؟
وماحكم لبس النقاب ؟
_______________________________________

سوف أقوم بنقل ما ورد في كتاب إلى كل فتاة تؤمن بالله لشيخنا الدكتور محمد سعيد البوطي .
طبعاً إجمالاً وليس تفصيلا ً وبتصرف منا .
هذا هو حكم الإسلام :
كل ما عدا الوجه والكفين من المرأة عورة :
وذلك بدليل
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59)

(وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (النور:31)

(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) (الأحزاب:33)
و اختلف العلماء في الوجه أهو من العورة أم لا فذهب
أولا - الحنابلة وبعض الشافعية على أن الوجه من العورة فلا يجوز للمرأة إظهاره أمام الأجانب ودليلهم
1- قوله تعالى : وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ) (الأحزاب: من الآية53)
وليس الحكم هنا لنساء النبي فقط بل لجميع نساء المسلمين .
2- ما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها في باب ما يلبس المحرم من الثياب : لا تلثّم المرأة ولا تتبرقع ولا تلبس ثوباً بورس ولازعفران )
فما معنا نهي المرأة عن التبرقع أثناء الإحرام بالحج لو لم تكن في عامة أحوالها الأخرى مبرقعة .
ونكتفي بذكر هذين الدليلين .
ثانياً - المالكية والحنفية وبعض الشافعية فذهبوا إلى أن الوجه ليس بعورة ودليلهم :
قوله تعالى (وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) و فسروا (ما ظهر منها) ) بالوجه والكفين وهما الظاهر الذي تكشفه المرأة في الصلاة فينبغي أن يكون الحكم في النظر مثله .
وعندهم شرطان لكشف المرأة وجهها :
1-أن لا يكون ذلك يثير الفتنة بأن تكون متزينة أو بارزة الجمال.
2- وأن لا تظهر أمام فساق يغلب على ظنها أنهم لا يغضون أبصارهم .
فإن فقد أحد الشرطين كان عليها أن تستر وجهها درءا ًللفتنة للحالة الأولى وإزالة المنكر في الحالة الثانية.

والحمد لله رب العلمين [/B][/QUOTE]

البردة
07-08-2003, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الفاضل الكريم الفقيه رعاك الله وجعلك في كنفه وحفظة واحسن الله اليك ، حيث تكرمتم بالرد على بعض اسئلتنا رعاكم الله.
ولو تتكرموا بمزيد شرح وتوضيح عن الجسد والنفس والروح .
حيث لقد ذكرت في سؤالي النفس وليس الروح وان كانتا من شدة التصاقهما نتحدث عنهما وكأنهما شيء واحد وهما ليس كذلك .
كما ارجوا ان تخبروني هل صحيح ان اهل العلم اهل السنة والجماعة يقروا بوجود حيات وثعابين في القبر المادي الي نراه ونضع به الجسد المادي وحيث قد ذكرتم الآية الكريمة : (((النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) غافر:46) فعذاب القبر يكون بعرض المنزلة التي سينتهي إليها هذا الذي ختم له بسوء ويوم القيامة يكون دخول النار .
فعذاب القبر للنفس بعرض المنزلة فقط (بمعنى عذاب معنوي وليس مادي ) ؟ارجوا التوضيح اكثر .
واعذروا جهلنا ورغبتنا في فهم الأمور .

بالنسبة للسؤال الثالث
احسنتم احسن الله اليكم وقد كفيتم ووفيتم اجابة السؤال .
وجزاكم الله خيرا
وانا في انتظار إجابة باقي الأسئلة لأني عندي مزيد منها .

وللعلم اواجه اسئلة كثير ة من العوام ولا استطيع ان اعطيهم رأي ورأي العلماء بالظن احتاج لرأي العلماء حتى استطيع ان اجيب عليهم .

الفقيه
09-08-2003, 04:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
على الرحب والسعة يا أختنا البردة ولا شكر على واجب ونحن لسنا بفقهاء ولكن ننقل ماذكره العلماء .

اقتباس
________________________________________
السؤال الرابع ؟
هل يصح التلفظ بالنية ؟
______________________________________________

أنقل لك ماذكره الشيخ الدكتور وهبة الزحيلي في كتابه الفقه الإسلامي وأدلته .

محل النية:
محل النية باتفاق الفقهاء وفي كل موضع: القلب وجوباً، ولا تكفي باللسان قطعاً، ولا يشترط التلفظ بها قطعاً، لكن يسن عند الجمهور غير المالكية التلفظ بها لمساعدة القلب على استحضارها، ليكون النطق عوناً على التذكر، والأولى عند المالكية: ترك التلفظ بها؛ لأنه لم ينقل عن النبي صلّى الله عليه وسلم وأصحابه التلفظ بالنية، وكذا لم ينقل عن الأئمة الأربعة. وسبب كونها في القلب في جميع العبادات: أن النية: الإخلاص، ولا يكون الإخلاص إلا بالقلب، أو لأن حقيقتها القصد مطلقاً، فإن نوى بقلبه، وتلفظ بلسانه، أتى عند الجمهور بالأكمل، وإن تلفظ بلسانه ولم ينو بقلبه لم يجزئه. وإن نوى بقلبه ، ولم يتلفظ بلسانه أجزئه. قال البيضاوي: النية عبارة عن انبعاث القلب نحو ما يراه موافقاً، من جلب نفع، أو دفع ضر، حالاً أو مآلاً، والشرع خصصه بالإرادة المتوجهة نحو الفعل، لابتغاء رضا الله تعالى، وامتثال حكمه.والحاصل أن في الكلام عن محل النية أصلين:
الأصل الأول ـ أنه لا يكفي التلفظ باللسان دون القلب .
الأصل الثاني ـ أنه لا يشترط مع نية القلب التلفظ في جميع العبادات، فلا معتبر باللسان. أهـ .

الفقيه
09-08-2003, 04:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
اقتباس
________________________________________
السؤال الخامس ؟
عندما تحيض المرأة تتفاوت مدة الحيض من إمرأة إلى اخرى حيث البعض قد تطول والبعض قد تقصر لديهم فترة الحيض؟
كما ان بعض النساء يستعملن مانع للحمل ( وهو اللولب ) فعند ذلك احيانا تحصل لخبطة فينزل الحيض مدة ثلاث ايام دم متصل ثم يبدأ في التقطع فيغيب يوم وينزل يوم ؟سؤالي هل تصلي في هذا اليوم الذي ليس فيه دم ؟حيث هي لاتعرف عدد ايام حيضها لان مانع الحمل هذا يسبب لخبطة بعض الشيء ولا تعرف عدد ايام دورتها بالظبط؟
_____________________________________________

عند السادة الحنفية أكثر الحيض عشر أيام وعند السادة الشافعية أكثر الحيض خمسة عشر يوما ً وما وراء ذلك يعتبر استحاضة تتوضأ المرأة بعد دخول الوقت لكل صلاة.
وعند أخذ الحبوب المانعة للحمل أو استخدام ( اللولب ) وحدوث الخلط , فيقول الفقهاء أن لكل امرأة عادة تختلف عن الأخريات لذلك عليها بأن تقيس الحيض على الفترة التي كانت الدورة الشهرية منتظمة عندها .
ويفضل استشارة امرأة عالمة بهذا الشأن إن أمكن وهم بفضل الله كثر لتوضيح الأمر وأخذ الفتوى الصحيحة والتي تنطبق على وضع هذه المرأة .
والله أعلم .

الفقيه
09-08-2003, 04:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
اقتباس
___________________________________
هناك قول يقول (( لاتقبل صلاة الحائض إلا بخمار )) هل هذا حديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
ان كان حديث فمامعنى الحديث ؟
______________________________________

يحرم على الحائض والنفساء الصلاة، لحديث فاطمة بنت أبي حُبَيش : «إذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة» لكن يسقط فرض الصلاة ولا يقضى، بإجماع العلماء، لما روت عائشة رضي الله عنها: «كنا نحيض على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، فنؤمر بقضاء الصوم، ولا نؤمر بقضاء الصلاة» (رواه الجماعة عن مُعَاذة (نيل الأوطار:280/1)، ولأنه يشق قضاء الصلاة لتكرر الحيض وطول مدته، بخلاف الصوم. ويحرم على الحائض قضاء الصلاة، والمعتمد عند الشافعية أنه يكره وتنعقد نفلاً مطلقاً لا ثواب فيه.
ويحرم على الحائض قرأت القرآن أو المكوث في المسجد كما يحرم وطؤها.
ويجوز لها التسبيح والإستغفار .

البردة
10-08-2003, 04:17 AM
جزاكم الله خيرا
وانا في انتظار باقي الأجوبة ومزيد من الشرح اخي الفاضل الفقيه .

الفقيه
10-08-2003, 07:11 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة البردة
أحسن الله إليك أختنا الكريم البردة ,اياكم على الدعاء وجعلنا الله كما تظنون .
اخي الفاضل الكريم الفقيه رعاك الله وجعلك في كنفه وحفظة واحسن الله اليك ، حيث تكرمتم بالرد على بعض اسئلتنا رعاكم الله.
ولو تتكرموا بمزيد شرح وتوضيح عن الجسد والنفس والروح .
حيث لقد ذكرت في سؤالي النفس وليس الروح وان كانتا من شدة التصاقهما نتحدث عنهما وكأنهما شيء واحد وهما ليس كذلك .
كما ارجوا ان تخبروني وحيث قد ذكرتم الآية الكريمة : (((النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) غافر:46) فعذاب القبر يكون بعرض المنزلة التي سينتهي إليها هذا الذي ختم له بسوء ويوم القيامة يكون دخول النار .
فعذاب القبر للنفس بعرض المنزلة فقط (بمعنى عذاب معنوي وليس مادي ) ؟ارجوا التوضيح اكثر .
أذكر ما قاله الدكتور وهبة الزحيلي في التفسير المنير :
اختلف العلماء في النفس والروح هل هما شئ واحد أو شيئان ؟ والأظهر أنهما شئ واحد كما دلت الآثار الصحاح ومنها حديث مسلم عن أم سلمة قالت : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سلمة , وقد شق ّ بصره فأغمضه , ثم قال : ( إن الروح إذا قبض تبعه البصر ) .
وحديث مسلم أيضا ً عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألم تروا الإنسان إذا مات شخص بصره , فذلك يتبع بصره نفسه ) .
وأقول منها أستدل العلماء بأن الروح والنفس هما شيء واحد .
والله أعلم .

وأكرر بأن علماء اهل السنة والجماعة قالوا بأن العذاب في القبر للروح ( النفس ) والجسد معا ً . طبعا ربما يكون الأمر غريب لأن عقولنا لم تشاهد هذا الأمر ولم تألفه لأنه غيبي ولكن نحن المسلمون ورد لدينا مايدل على ذلك بأسانيد صحيحة .
والله أعلم

النور2004
14-09-2004, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة و السلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه وسلم ..

افيدوني أفادكم الله .. حول شرعية أطفال الانابيب .. لانني لدي اخت متزوجة عمرها تجاوز الاربعين وسبق وان راجعت دكتورة نساء وولاده وبعد العلاج دام اكثر من سنه دون فائدة تذكر... واخبرتها لاطريقة الا اللجوء الى أطفال الانابيب .. وكونها تخاف من الله تسأل من يراء في نفسه المساعدة ان ينور طريقها وتسأل على الحكم الشرعي الصريح لحالتها في مااذا اقدمت على التلقيح الصناعي ( أطفال الانابيب ) والله يوفقكم باذن الله ...

النور2004
18-09-2004, 06:02 PM
انا انتظر منكم الرد حول موضوعي اثابكم الله

الفقيه
19-09-2004, 12:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
جزاكم الله عنا كل خير اختنا النور 2004

لا نستطيع إعطائك أي فتوة فللعلماء أراء متعددة والأفضل إستشارة عالم وشرح المسألة له حتى يتمكن من إعطائكم رأيه .

سُبحانَكَ الَّلهُمَّ وبحمدكَ أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ أنتَ، أستغفِرُكَ وأتوبُ إليكَ

والحمد لله رب العالمين

أخوكم أبو أحمد

النور2004
24-09-2004, 10:34 PM
جزاك الله خير على ردك حول الموضوع ... فانا طرحت هذه القضية وطالبا منكم ان تجدوا لي مخرج .. ولا زلت في انتظار ردودكم حول الموضوع واحيطكم علما بانني انتمي للمذهب الشافعي والطريقة العلوية ..

الجعفري السني
12-03-2006, 07:30 PM
اتقوا الله يا غالبية نساء هذا المنتدي ولا تمكرن علي الله والغوا هذه الحالة الشاذة من المجتمعات الاسلامية!!!خاصة بلدان جزيرة العربى وعلي رأسها السعودية زعيمة أدعياء السلفية لا ختان للنساء صفر(علمانية )جزيرة العرب!!مهبط الوحي!!؟
قطر الكويت!!
وشرق افريقيا تختتن النساء نعم مع ان حضرة النبي لم يبعث من هناك بل بعث من جزيرة العرب!!الهوية عار
اذكركن كما كان ابي هريرة يحث نساء الانصار !يا نساء المنتدي اختتن واتقين الله ولا تففيهقن وادعوا بنات جنسكم لذلك لان الختان للجنسين من شعائلارر الاسلام فلا يجوز تركه وتركه جريمة نكراء خاصة لالاناث وجماعيا وبرضي العلماء والدعاة ((بئس الموةلي وبئس العشير))
فلا تحاولون يا قوم ان تلغوةا العقول والنقول الشرعية علماء الامة اهل الفضل والتقوي المذاهب الاربعة لعشرات القرون سار المسلمون علي ذلك لا يفرقون بين ختان الذكر والانثى حتى حل الوهابية الانجاس بجزيرة العرب وااسقطوا دولة الخلافة الاسلامية صاحبة المذاهب الاربعة وظهرت البدع وتصدع العالم الاسلامي بسبب النجدية الشياطين
وترك معظم اناث المسلمين ومن ضمنهم للآسف العلماء والدعاة والكل سواء بسواء مع العوام في عصر الانحطاط الي نحن فيه ويسامهم العلماء في هذا التردي يقلوبهم المريضة فلا ينظر الله اليهم دليل علي هذا الانحطاط والتردي والنفاق في النفوس علماء ودعاة((الا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير))فواحش تكثر بين النساء الشابات والفتبات الصغيرات وتسلط الشياطين مع تيار الهوي والنفس الامارة بالسوء واناتة للسنة ومكر من العلماء والدعاة الذكران قبل الاناث ((الداعيات))مجرمون
ان نساء مصر العوام من فلاحات ونساء السوجان فطرتهن يحبها الله ورسوله ولا يوجد من يحب امنا السيبدة زينب اكثر من اهل مصر اهل البيت الاطهار؟؟ابن النساء من تلك السنة واسمها جميل ((خفاض وطهارة))وليس شذوذ عن الفطرة وشبهة وعار




تعريف بمنظمة أم عطية الأنصارية رضي الله عنها(السودان)


اتصلي بنـــا


عن المنظـــمة

منظمة أم عطية الانصارية تم تسجيلها بحمد الله الكريم ومنته طبقا لأحكام
وزارة
الشؤون الإنسانية – مفوضية العون الانسانى فى تاريخ 9 صفر 1425ه كمنظمة
طوعية
دعوية علمية تعمل للارتقاء بالأسرة المسلمة و العناية بشؤونها .مكونة من
كوكبة
من العلماء والأدباء والمفكرين الذين عرفوا بالاطروحات المتزنة والغيرة
على
المجتمع في دينه وأخلاقه وثقافته، والمشهود لهم بالمحافظة والدفاع عن دين
الأمة
ولغتها وأخلاقها ممن كان لهم دور فاعل في العمل في ورش عمل و ندوات و
اجتماعات
تناقش هذه المواضيع الهامة في حياة الأسرة المسلمة,والتى تسعى الى تمكين
الاسرة
المسلمة.

لوائح المنظــمة

محاربة كافة أنواع ختان الإناث مثالا للمحاور المفروضة :

1- توضيح الأدلة الشرعية الخاصة بحكم الختان الشرعي للإناث.

2- ] توضيح الموضع التشريحي للختان الشرعي للإناث..

3- توضيح الفوائد الصحية للختان الشرعي للإناث. .

4- نشر الثقافة الصحية والجنسية الصحيحة.

5- العمل على إدخال طريقة الختان الشرعي للإناث في المناهج التعليمية.

6- توفير الحماية القانونية لممارسة الختان الشرعي للإناث.

7- توعية المجتمع بحرمة الختان غير الشرعي وبيان الأضرار المترتبة عليه.

8- توضيح الآثار الصحية والنفسية والاجتماعية السالبة للختان غير الشرعي.

9- إنشاء عيادة تخصصية لمعالجة بعض الأضرار و المضاعفات الناتجة عن الختان
غير
الشرعي .

توضيح البديل الإسلامي المناسب لحل مشكلة الختان غير الشرعي للإناث.
العضويــــة

شروط العضوية: يفتح باب العضوية للراغبات بعد:

1- الالتزام بأهداف الجمعية واحترام دستورها.

2- ملء الاستمارة المعدة لذلك.

3- دفع الاشتراكات المقررة.

4- المساهمة في نشاطات الجمعية.

أهداف المنظـمة

إن الإنسان: الرجل، والمرأة، والأطفال، (الأسرة) هم المقصودون بالهجمة
العالمية
الجديدة وهم المقصودون بالمرجعية الكونية البديلة للنظام العالمي الجديد؛
وعلى
عالمنا الإسلامي أن ينتفض ويستيقظ ؛ فإن وجودنا مرتبط بمدى ارتباطنا
بكلمة:
"مسلمين" اسماً وفعلا ً؛ وإلاَّ فالاستبدال كما قال تعالى : (( وإن
تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا
أَمْثَالَكُمْ )) [محمد: 83] اذن لابد من العمل على تثبيت واجبات و حقوق
الأسرة
المسلمة الممتدة في كافة الأمور الشرعية خصوصا المحاور و التحديات
المعاصرة
المفروضة على الأسرة المسلمة .



1-منها عولمة المرأة.

2-الصحة الإنجابية بما فيها من إباحية الإجهاض وتوفير وسائل منع الحمل و
الجنس
الآمن للشباب من الجنسين ,تحديد النسل .

3-ومحاربة ختان الإناث بكافة أنواعه.

4- تأصيل الدعاوى القائمة ضد حجاب المرأة والزواج المبكر للشباب و التعدد
و
الطلاق وحقوق الطفل المسلم

5- أهمية فهم ما يسمى بعقيدة العالم الجديد و ما فيها من محاربة واضحة
للأسرة
المسلمة وللعقيدة الإسلامية السمحة ولمعرفة العدو الحقيقي الذي أعد العدة
لفرض
مناهج التعليم والثقافة على مجتمعاتنا وتكثيف أساليب الغزو الفكري، ومحو
الشخصية الوطنية والهوية الإسلامية، وتقرير منهج مدرسي عن القيم الغربية
وآخر
عن التربية الجنسية، ومن ثم يتقدمون شيئا فشيئا نحو مسح الهوية الإسلامية.
هنا
مربط الفرس و بداية عمل منظم لتثبيت الحق و دحر الباطل ,وعلى جميع
الإسلاميين
أن يعملوا على بلورة مشروع خطاب إسلامي بديل يعبر عن القضايا الحقيقية
التي
تعاني منها الأسرة ويوائم بين ما هو ثابت بحكم الشريعة وما هو متغير بحكم
العصر
الذي نحيا فيه وإن كنا لا نُغفل بعض الجهود الفردية . على أن يكون عملا
خالصا
لوجه لله تعالى جهادا في سبيله عسى أن يكتبه الله لنا جميعا في موازين
حسناتنا
.

من هي أم عطية الأنصارية

- أم عطية الأنصارية، واحدة من فاضلات نساء الصحابة، وواحدة ممن أثرين
تاريخ
النساء بأعمال طيبة في الجهاد والفقه ورواية الحديث.

- اسمها: نسيبة بنت الحارث الأنصارية، من كبار نساء الصحابة.

- أسلمت مع السابقات من نساء الأنصار، وفي ساحات الوغى وتحت ظلال السيوف
كانت
رضي الله عنها تسير في ركب الجيش الغازي ، تروي ظمأ المجاهدين ، وتأسو
جراحهم ،
وترقأ دمهم ، وتعد طعامهم.

- عن أم عطية رضي الله عنها قالت: غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم سبع
غزوات
أخلفهم في رحالهم، فأصنع لهم الطعام، وأداوي الجرحى، وأقوم على المرضى.

- وفي غزوة خيبر كانت أم عطية رضي الله عنها من بين عشرين امرأة خرجن مع
رسول
الله صلى الله عليه وسلم يبتغين أجر الجهاد.

- وأم عطية هي التي غسلت زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم ، فعن أم عطية
رضي
الله عنها قالت : لما ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه قال :
(اغسلنها
وتراً ، ثلاثاً أو خمساً ، واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاً من كافور ،
فإذا
غسلتنها فأعلمنني) فلما غسلناها أعطانا حقوه ، فقال : (أشعرنها إياه).

- وقد كانت أم عطية تغسل من مات من النساء في عهد رسول الله صلى الله عليه
وسلم؛ طلباً للمثوبة والأجر من الله تعالى.

- وقد كانت أم عطية رضي الله عنها فقيهة حافظة، لها أربعون حديثاً، منها
في
الصحيحين ستة، وانفرد البخاري بحديث، ومسلم بحديث.

- وقد أخرج أحاديثها أصحاب السنن الأربع، وروى عنها أنس بن مالك رضي الله
عنه
من الصحابة، وروى عنها من التابعين محمد بن سيرين، وأخته حفصة بنت سيرين،
وأم
شراحيل، وعلي بن الأقمر، وعبد الملك بن عمير ، وإسماعيل بن عبد الرحمن.

- وحديثها في غسل آنية رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهور في الصحيح، كما
ذكر
ذلك ابن حجر في الإصابة. وكان جماعة من التابعين يأخذون ذلك الحكم.
- وهي القائلة : (نهينا عن اتباع الجنازة ، ولم يعزم علينا).
- وقد انتقلت أم عطية رضي الله عنها في آخر عمرها إلى البصرة ، واستفاد
الناس
من علمها وفقهها، فكان جماعة من الصحابة والتابعين يأخذون عنها غسل الميت.
- وعاشت إلى حدود سنة سبعين ، رضي الله عنها وأرضاها.

المصدر:صور من سير الصحابيات ، لعبد الحميد السحيباني ، ص 211






--------------------------------------------------------------------------------

إصدارة جديدة

ختان الإناث الشرعي رؤية طبية

المؤلف:د ست البنات خالد

عرض الكتاب»






جميع الحقوق محفوظة الإ للنشر الدعوي مع الإشارة للمصدر موقع منظمة أم
عطية
2004 اتصل بنا info@umatia.org

السودان - الخرطوم

الجعفري السني
12-03-2006, 07:48 PM
وليتق الله دعاة الصوفية الحضارمة الشافعيون ولا يداهنوا ويغفلوا عن نساء الامارات بغير ختان يعني حالة شاذة جماعية!!والترك عكسه مكاذا في الفقه واعقل والمنطق حث علي الشهوات وعدم تدعيم العفة للنساء فالمجتمع فيه ثغرة شذوذ؟.؟؟؟علمانية!!انا لا اعتلاف بالرقع واللحية للذكر والأنثي بدون ختان الانثي هذا مكر من العلماء والدعاة!! علي الطريق الوهابية!!!!!البريطانية
لاتكونوا يا حصوفية الامارات ان كنتم رحلتم جهادا للدعوة الي الله ونشر الصوفية مع العلم الشرعي فلا تمكروا مثل الوهابية !اجعلوا شعار ختان الانثي مثل ختان الذكر فلا فرق في الشريعة الغراء يجيز ختان الذكر ويحرم ختانم الانثي
هل تريدون اية في كتاب الله منصوص عليها ختان الانثي واجب حتي تزعنوا ولن تزعنوا !!!أتكونون مثل اليهود
بوجهين وبهوي مطاع المكر علي الله يمنع الامدد فتصير جميع الدعوات الاسلامية (رئاء الناس وبطرا))
لان الاسر شاذة ذكران مختتنون واناث مغتلمات متروكات بدون سنة الفضيلة!!
الامارات قطر الوهابية رئس الفجر والفسق السعودية بنجدتيها المسيطرون جميع بنات ونساء علمائها بدون ختان!!!شذوذ جماعي ولا يستحون من الله عندما يحضرون ندوات ويحاضرون في المساجد!!اعراب هم الاعراب والطبع غلاب
احيوا سنة الختان للاناث في جزيرة العرب ضرورة وواجب علي كاهل العلماءوالدعاة والا فانهم معني ذلك يحثون النساء علي الزنا لان القائمة جماعية منتشرة ولا يوجد تفسير اخر عقلي ونقلي سلفي وصوفي وشيعي وزيدي واباضي وحنبلي ومالكي وشافعي سو هذا شذوذ ودعوة لالاباحية مبطنة!!فلماذا طالما اتفقنت مذاهب المسلمين علي ذلك يعرضون!!
ان الوهابي والشيعي والصوفي السني والزيدي والاباضي لم يختلفوا علي ضرورة ختان اناثهم!!!
فاماذا الكل يدعي البكاء علي ليلي وليلي لالا تقر لهم وصال!!!!
كل نساء الصحابة وال البيت والتابعين وتابع التابعين حتي سقوط جولة الخلافة العثمانية تختتن الاناث!!!ماعدا النجدية !!!!!!!((راس الكفر نحو المشرق)))
الشيعي يا حسين يا ال البيت يا اطهار؟؟؟؟؟؟؟؟؟نسائهم بدون خفاض وطهارة!!!!بدون مطهرةو وعفة وفضيلىة عملية والوهابية كان سلفنا الصالح!!!!!!!نسائهم بدون ختان السلف الصالح!!!فلعمرك كيف يتركون نسائهم وبناتهم ويتنطعون في المنابر والمخيكمات والندوات الدعوية الخ وهم غافلين امر اهليهم!!!!

أم البراء
07-01-2007, 12:58 PM
سؤالىعن النفاسانقطع فى اليوم الاربعينوتتبعته يوما اخر ولما تاكدت من الطهر واثناء الغسل ادخلت اصبعى فى المكان فخرج وفيه دم صفته صفه الاستحاضهولا يخرج من المكان هل اصلى واعتبره استحاضه ام انتضر انقطاعه مره اخرى حتى تمام الستين عاجل ارجوكم على المذهب الشافعى او المالكى

أم البراء
19-01-2007, 09:15 PM
السلا م عليكم لم يجبنى أحد على سؤالى ربما لانى كنت عجله وأخطأت كثيرا ولاكن اتمنى ان تجيبونى ولو كان هناك من عنده إلمام بأحكام الحيض والنفاس وأحواله المختلفه يستطيع انينفعنا فجزاه الله خيرا

قوووت القلوب
05-06-2007, 04:44 PM
بارك الله فيكم على خدمة الاسلام والمسلمين
لدي سؤال محيرني جدا هو انني احفظ جزء من القران فهل إذاجأت الدورة الشهرية اقطع الحفظ ولا امس القران ولو بحاجز

خادمكم المحب
05-06-2007, 10:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي قوت القلوب ..

بالنسبة لسؤالك ..

ففي مذهبنا الشافعي .. المرأة الحائض لا يجوز لها قراءة القرآن ولو غيبا فضلا عن مسه أو حمله ولو بحائل ... حتى لو كان ذلك للحفظ ..

نعم يجوز قراءة القرآن بنية التحصن والذكر كقراءة يس مثلا بنية الذكر والتحصن .. والله أعلم ..

والعفو منكم ...

أم البراء
22-03-2008, 04:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبعد أرجو ممن لديه خبرة بطبيبة ان وجد أوطبيب يختن البنات ختانا شرعيا فى المدينة المنورة ان يدلنا عليه مشكورا

أم البراء
28-03-2008, 10:40 AM
ياليت تسعفونا بردعلى ما سالناكم وجزاكم الله خيرا

نور الأنوار
30-03-2008, 02:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي قوت القلوب ..

بالنسبة لسؤالك ..

ففي مذهبنا الشافعي .. المرأة الحائض لا يجوز لها قراءة القرآن ولو غيبا فضلا عن مسه أو حمله ولو بحائل ... حتى لو كان ذلك للحفظ ..

نعم يجوز قراءة القرآن بنية التحصن والذكر كقراءة يس مثلا بنية الذكر والتحصن .. والله أعلم ..

والعفو منكم ...


أخونا خادمنا المحب .. فقط استفسار بالنسبة لما اجبت لأختي التي اجبت عليها .. لو كانت معلمة تحفيظ قرءان . تضطر بالتالي القرءاة على الطالبات في هذه الحالة .. فهذا من باب اقراء الطالبات وتصويبهن .. فما الحكم ؟؟؟