المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقيلة بني أمية سيدتنا هند بنت عتبة رمز الإباء والشموخ العربي



أم الوليد
30-05-2002, 12:27 AM
لقد انشرحت نفسي عندما رأيت تخليد ذكر سيدتنا نائلة رضي الله عنها ومدى شجاعتها ومقاومتها للظلم والطغيان الخارجي وحمايتها لأمير المؤمنين سيدنا عثمان رضي الله عنه الشهيد المظلوم و إذا كان في نساء بني هاشم نوادر كزينب التي قاومت فهناك عشرات من نساء بني أمية أغفلهن التاريخ وكما ذكروا السيدة نائلة وهي زوجة سيد بني أمية الشهيد المظلوم عثمان رضي الله عنه
فإن من أبرز الشخصيات النسائية في التاريخ سيدتنا هند بنت عتبة بن ربيعة العبشمية القرشية
قد لا يعرف لها دوراً إلا ما شنع عليها به من مقتل حمزة بن عبد المطلب وبقر بطنه ولوك كبده خاصة ما يدندن به عليها الرافضة المبغضين لها رضي الله عنها ولذريتها الأطهار وزوجها المبرور رضي الله عنهم جميعاً وأرضاهم
إن هند هي سليلة بيت الشرف والمجد والسيادة في مكة عقيلة من عقيلات بني عبد مناف بيت النبي صلى الله عليه وسلم .
ومن أشهر حوادثها في الجاهلية تبرأة الكاهن لها من فاحشة الزنا التي قذفت بها وشاعت تلك الفعلة لدى جميع أهل مكة لقصد تعيير والدها وأبناء عمومتها من بني عبد شمس وإن كانت قد اقترف كما يقول طه حسين فهذه سمات من سمات الجاهلية ولكن نربأ بها رضي الله عنها لفعل الفاحشة حيث قالت أمام رسول الله عندما أتت مبايعة ( أوتزني الحرة ؟؟؟!) مستفهمة متعجبة وهي حديثة عهد بإسلام فتبرئ الكاهن لها صائب
وحيث بشرها بأنها ستلد ملك العرب فقالت عدمته إن لم يسد العرب أنظري أختي العربية المسلمة إلى عزتها وعلو همتها مع أنها قد أتت في قضية تريق ماء الوجه وتكسر نفوس الحرائر فتتطلع لمستقبل وليدها قبل أن يولد ورسم خطى مستقبله الخالدة عجيبة تلك المرأة ....!!! نعم لقد أنجبته وأرضعته من لبان العز والشرف والسؤدد حتى كان ملك العرب وخليفة المسلمين وناشر دين الله في مشارق الأرض ومغاربها ألا وهو سيدنا معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس مؤسس الدولة الأموية السفيانية الأولى
أما ما ذكر عنها من طلب قتل النبي وحمزة هذا شأن أي عربية في ذلك الوقتبأن تبحث عن ثأرها من قتلة أهلها لقد كان المصاب فظيعاً والخطب جليلاً بأن تفقد امرأة سادة قومها من والد وأخ وأعمام وأبناء عمومة في معركة واحدة وهي موقعة بدر وأظهرت من أفعال الجزع والمصاب مالم تفعله امرأة في مكة فحفزت زوجها للقيام بالتعجيل بحرب النبي أخذاً بالثأر من قتلة ذويها وتقدمت الصفوف القرشية الذاهبة لحرب المسلمين منشذة الاشعار الحماسية حتى شفت نفسها بأخذ الثأر وعتقها لوحشي بعد قتله لحمزة
ولا ننسى أن الإسلام يجب ما قبله فأسلمت وحسن إسلامها وهي بصفاتها وشيمها العربية مشربة بنور الاسلام مبايعة للرسول صلى الله عليه وسلم
وكانت بحق أم الخلفاء وجدتهم فرضي الله عنها وأرضاها

أم علوي
30-05-2002, 06:59 AM
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين

اخواتي حفظكن الله
اختي العزيزة ام الوليد

علينا ان نتذكر انه وان كان بنو امية في سابق العهد يتنافسون على الشرف مع بني هاشم الا ان الامر اليوم لم يعد كذلك
وانه لرفع شأن احد منهم لا ينبغي ولو التلويح بانزال شان الاخر

الاخت ام الوليد لا ننكر فضل احد من الصحابة والتابعين والصالحين كائنا من كان نسبه
ولكن يا عزيزتي وجود امثال السيدة زينب بنت علي في نساء بني هاشم ليس نادرا كما اشرت بل هو الشائع
فهناك صفية بنت عبدالمطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهناك السيدة نفيسة وهناك السيدة سكينة وغيرهن كثيرات لا يسع المجال لتعديدهن ولسنا في معرض مفاخرة بين نساء بني امية وبني هاشم فكل من دخلت دائرة الاسلام وثبتت عليه فنحن نفخر بهن وهن قدوات لنا

كما ان فضل هند بنت عتبة بعد الاسلام لا يعني ان نقر لها بالفضل قبله ولا ان نحاول ان نجد لها ما يبرر الكفر وقتل سيد الشهداء ونفخر بتحريضها قومها على مقاتلة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدعوى ان ذلك من فعل حرائر العرب او اشرافهن فما في معاداة الله ورسوله من شرف ولا فخر بل ولا في قتل من عادى الله ورسوله ما يبعث على الرحمة او يستدر الشفقة ولا يعذر من خرج كفرا وانتقاما من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولكن كما ذكرت الاسلام يجب ما قبله فنحن نقرر الخطأ كما نقرر العفو والمغفرة ولا نوجد مبررا لكفر كافر واعتداء معتدي

اعلم يا اختي انك تتفقين معي فيما ذكرت ولكني خشيت ان تفهم الاخوات من كلامك غير مقصدك فاحببت التنويه لذلك

واخيرا ما ذكرتيه عن كون معاوية رضي الله عنه مؤسس الدولة السفيانية الاولى فما قصدك بذلك؟

لقد قسم المؤرخون العهد الأموي الى فترتين:

أ - الفترة السفيانية:وهي الفترة التي تولى الخلافة فيها معاوية ابن أبي سفيان وابنه يزيد بن معاوية وحفيده معاوية بن يزيد وقد امتدت 23 سنة (41 - 64هـ).
ب- الفترة المروانية:وهي الفترة التي انتقلت فيها الخلافة إلى مروان بن الحكم حتى عهد حفيده مروان بن محمد بن الحكم, آخر خلفاء بني أمية, ومدتها 68 سنة (64 - 132هـ).

فليس هناك دولة سفيانية اولى وثانية !!!

عزيزتي لا يختلط عليك التاريخ فكون خلافة بني أمية صارت اشبه بالملك منها بالخلافة مما يعاب على بني امية وليس مما يمدحون به وقد ذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مما رواه الامام الترمذي:


‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن منيع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سريج بن النعمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حشرج بن نباتة ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن جمهان ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏سفينة ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله تليه وسلم ‏ ‏الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ثم ملك بعد ذلك ثم قال لي ‏ ‏سفينة ‏ ‏أمسك خلافة ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏ثم قال وخلافة ‏ ‏عمر ‏ ‏وخلافة ‏ ‏عثمان ‏ ‏ثم قال لي أمسك خلافة ‏ ‏علي ‏ ‏قال فوجدناها ثلاثين سنة قال ‏ ‏سعيد ‏ ‏فقلت له إن ‏ ‏بني أمية ‏ ‏يزعمون أن الخلافة فيهم قال كذبوا ‏ ‏بنو الزرقاء ‏ ‏بل هم ملوك من شر الملوك ‏
‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏عمر ‏ ‏وعلي ‏ ‏قالا لم ‏ ‏يعهد ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في الخلافة شيئا ‏ ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن ‏ ‏قد رواه غير واحد عن ‏ ‏سعيد بن جمهان ‏ ‏ولا نعرفه إلا من حديث ‏ ‏سعيد بن جمهان ‏ ‏

وجاء في تحفة الاحوذي شرح الترمذي:

‏قوله : ( الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ) ‏
‏وفي رواية أبي داود : " خلافة النبوة ثلاثون سنة  . قال العلقمي قال شيخنا يعني الحافظ السيوطي : لم يكن في الثلاثين بعده صلى الله عليه وسلم إلا الخلفاء الأربعة وأيام الحسن , قال العلقمي : بل الثلاثون سنة هي مدة الخلفاء الأربعة كما حررته , فمدة خلافة أبي بكر سنتان وثلاثة أشهر وعشرة أيام , ومدة عمر عشر سنين وستة أشهر وثمانية أيام , ومدة عثمان إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهرا وتسعة أيام , ومدة خلافة علي أربع سنين وتسعة أشهر وسبعة أيام , هذا هو التحرير فلعلهم ألغوا الأيام وبعض الشهور . وقال النووي في تهذيب الأسماء : مدة خلافة عمر عشر سنين وخمسة أشهر وإحدى وعشرين يوما , وعثمان اثنتي عشرة سنة إلا ست ليال , وعلي خمس سنين , وقيل خمس سنين إلا أشهرا , والحسن نحو سبعة أشهر , انتهى كلام النووي . والأمر في ذلك سهل . هذا آخر كلام العلقمي " ثم ملك بعد ذلك " قال المناوي أي بعد انقضاء زمان خلافة النبوة يكون ملكا ; لأن اسم الخلافة إنما هو لمن صدق عليه هذا الاسم بعمله للسنة . والمخالفون ملوك لا خلفاء وإنما تسموا بالخلفاء لخلفهم الماضي وأخرج البيهقي في المدخل عن سفينة أن أول الملوك معاوية رضي الله عنه , والمراد بخلافة النبوة هي الخلافة الكاملة وهي منحصرة في الخمسة فلا يعارض الحديث : لا يزال هذا الدين قائما حتى يملك اثنا عشر خليفة لأن المراد به مطلق الخلافة والله أعلم انتهى . كلامه محصلا ‏


وروى الطبراني :

قال الطبراني : حدثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أحمد بن يونس ، ثنا الفضيل بن عياض عن ليث ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن أبي ثعلبة الخشني ، عن معاذ بن جبل وأبي عبيدة قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا الأمر بدأ رحمة ونبوة ، ثم يكون رحمة وخلافة ، ثم كائن ملكا عضوضا ، ثم كائن عتوا وجبرية وفسادا في الأرض ، يستحلون الحرير والفروج والخمور ، ويرزقون على ذلك وينصرون حتى يلقوا الله عز وجل إسناده جيد .

بامكاننا يا اخواتي ان نذكر من شئنا من الصحابة والصالحين رجالا ونساء دون اجحاف لحق احدهم ولكننا ايضا لا نمدح خطأهم ولا نبرره بل نطلب من الله المغفرة لهم وان كانوا من الصحابة فمذهبنا في ذلك
وما جرى بين الصحاب نسكت عنه وأجر الاجتهاد نثبت

والله الهادي الى سواء السبيل

أم الوليد
31-05-2002, 09:09 AM
لقد أوردت العضوة ام هاشم مقاليها المتعصب للهاشميين ( غادة كربلاء ) وما هي كربلاء هي حادث خروج بغاة على إئمامهم وخليفة وقتهم المبايع بإجماع الأمة بما فيهم الصحابة رضوان الله عليهم
وأنا لا أبرر ما فعلته سيدتنا هند في وقت كفرها ولكنها نموذج لإباء المرأة العربية لايعني هذا أنه ليس خطأ ولكن الإسلام يجب ما قبله ويكفيها رؤيتها لرسول الله بعيني رأسها وموته وهو راض عنها
ومن قال لك أن نساء بني أمية مغمرات فهاهي ميسون والزرقاء وعبلة ونائلة والولادة وأم خالد وكم وكم
ولكن هذه الدولة ( الأموية) نشرت الإسلام من الصين للأندلس بحد السيف ووطدت أركانه ودعائمه ونرجوا أن يعيد الله مجد الإسلام بمثلهم أو بهم من جديد كما حاربوا أهل البدع والانحلال والزندقة من الرافضة والخوارج اللهم أعد لإسلام مجده كما كان على عهدهم آمين رب العالمين

المكي
31-05-2002, 11:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أحب أن أنبه الإخوة بأن كثيرا من السلف لايحبون ذكر القصص التي تترك أثرا في النفوس على بعض الشخصيات حتى أن الحبيب عمر لما يسأل عن كتب ينصح بقراءتها يقول اقرؤوا الكتب التي تزيد من الإيمان ولا تقرؤوا الكتب التي تؤدي إلى الحقد أو البغض لأحد من المسلمين فالرجاء ذكر الترام والسير التي يمكن أن يقتى فيها أو على الأقل أن يستأنس بها والبعد عما سوى ذلك وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أم علوي
01-06-2002, 01:28 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

اما بعد

الاخت ام الوليد تقولين ليس تعصبا وتتهمين الحسين وآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالبغي؟؟؟

اولا مبايعة يزيد لم تكن الا بحد السيف ولم تجمع الامة عليه بل لم يرغب في مبايعته احد الا بالقوة والارغام

ثانيا خروج الحسين رضي الله عنه وارضاه وآل بيته لم يكن خروجا على إمام او خليفة وانما خروجا استجابة لطلب المسلمين من اهل الكوفة الذين ارسلوا آلاف الكتب اليه يبايعونه ويطلبون منه الحضور اليهم
وكان بامكانه ترك الخروج الا ان ذلك كان سيكون تخاذلا وليس من صفات الحسين التخاذل بل كان شجاعا وكان اشبه الناس بجده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خلقا وخُلقا

ثالثا اجماع الامة من اهل السنة والجماعة على ان الحق كان مع الحسين رضي الله عنه وآرضاه وعلى ان يزيد كان على خطأ ومنهم من فسقه ومنهم من كفره

رابعا: لم يتهم الحسين بالبغي الا شرذمة من مبغضي آل البيت (اعاذك الله من ان تكوني منهم) قد قال عنهم صلى الله عليه وآله وسلم (لا يحبنا آل البيت إلا مؤمن تقي ولا يبغضنا الا منافق شقي)
وقال: (مبغض آل بيتي في النار وان صلى وصام وان مات في جوف الكعبة)
وغير ذلك من الاحاديث المشهورة في آل البيت

خامسا: قلت لك سابقا ان الاشادة بالصحابة والصالحين لا يعني التعصب لبعضهم دون الاخر ولا يعني التقليل من شان بعضهم لرفع الاخرين

سادسا: ان اردت معرفة قصة كربلاء كاملة او غيرها فعليك بكتب التاريخ الاسلامي التي كتبها المعتدلون من علماء الأمة كالبداية والنهاية لابن كثير

سابعا: لا بد ان نفهم جميعا انه ليس هناك تعارض ولا تنافر بين محبة آل البيت ومحبة الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين بل اصل المحبة واحد ومنبعه واحد وهو محبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا يعارض ذلك الا من كانت محبته اتباع هوى وعصبية لا علاقة لها بالاتصال بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم

ثامنا: دولة بني امية كانت كغيرها من الدول فيها الخير وفيها خلافه ونحن نعتز باهل الخير من خلفائهم ونفرح بالفتوحات الاسلامية التي كانت على عهدهم الا اننا لا نقر قتالهم لال البيت ولا نقر بلعن علي بن ابي طالب على المنابر على مدى اربعين عاما منذ خلافة يزيد وحتى تولى الخلافة الخليفة العادل عمر بن عبدالعزيز الہي عده المؤرخون سادس الخلفاء الراشدين فاستبدل لعن الامام علي بقوله تعالى

(ان الله يأمر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى ...)الاية وما زالت تتلى حتى اليوم كما سنها عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه وارضاه ولو لم يكن في بني امية كلهم الا هو لكفاهم فخرا وشرفا


وأخيرا يا عزيزتي كلمة هامة ونحن في زمن يوصف بانه آخر الزمان كثرت فيه الفتن وتقارب فيه الوقت: ان مجد المسلمين سيعود حتما وكلمتهم ستتوحد وستدين لهم الارض وينشرون العدل وذلك كله وارد في وعد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بامام من اهل بيته المهدي الذي يسملأ الارض عدلا بعد ان ملئت جورا وظلما وسيقيم الدين الحنيف كما نزل على جده صلى الله عليه وآله وسلم
والناس في ذلك فريقين اما تحت راية المهدي حفيد المصطفى
او تحت راية الدجال راية الكفر والنفاق

فانظري اختي احب الرايتين اليك فلا ثالث لهما
هدانا الله واياكن لما يحبه ويرضاه وملآ قلوبنا بمحبته ومحبة حبيبه ومحبة آله بيت حبيبه وصحابته وتابعيهم باحسان الى يوم الدين

والله الهادي الى سواء السبيل

أم علوي
01-06-2002, 01:52 AM
الحمدلله

جزاكم الله خيرا على نصحكم يا اخ مكي

في الحقيقة لم نكن نرغب ان يتشعب الموضوع لهذه الدرجة فالباب لذكر سير النساء الخالدات وكان بامكان الاخت ام الوليد ان تذكر من شاءت من النساء الصالحات دون التعريض بآل البيت وقد دفعنا الى الرد عليها وهو ان شاء الله ردا لها لا عليها فهي اخت كريمة وسطنا ونتمنى لها كل توفيق وخير ان شاء الله تعالى

وليت الاخوات جميعهن يلتزمن بمادة الباب ولا يخرجن عنها بكلام لا طائل تحته الا اثارة الفتن والحساسيات التي نحن اليوم في غنى عنها

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صافية
01-06-2002, 03:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة : أم علوي
فتح الله عليك فقد أفدت وأجدت .
الأخ الفاضل مكي : جزاك الله خيرا على نصيحتك المهمة.
الأخت الفاضلة : أم الوليد : أنت إن شاء الله لاتقصدينم إلا الخير ، وأذكرك بقول من قال هي دماء سلم الله منها سيوفنا ، فلا نلطخ بها ألسنتنا .

أم هاشم
03-06-2002, 12:54 AM
الى أختي أم الوليد
أولاà: عندما تتضعين بضعة رسول الله في موازنة مع آكلة الأكباد
فهذا ظلم شنيع في حد ذاته لغادة كربلاءمن استبسلت وجاهدت وحافظت على جد الحسينيين علي زين العابدين عليه السلام عندما ذبّح حفيد هند بنت عتبة آل البيت كالأضاحي بلا رحمة ولا شفقة .
ثانيا: هدنا الله وإياك فهذه المواضيع تشعل الفتن بين المسلمين ونحن في أمس الحاجة لتآزرهم وتعاونهم على أعدائهم الذين يجاهدون لإشعال الفتن بينهم بشتى الوسائل ... إن لم يكن بالحاضر فبالماضي ويجب علينا أن لا نصغي لهذه الأقوال .
ثالثاً: شكراً للأخوات أم علوي على معلوماتها القيمة والأخ مكي على فائدته .