المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس الخامس ( شروط الوضوء - نواقض الوضوء )



أم علوي
18-05-2002, 05:53 AM
الحمدلله

جزاكم الله خيرا

هل لكم سيدي طالب العلم التوضيح عن مقدار المد ومقدار الصاع بما نعرفه من اوزان اليوم؟


والعفو منكم

طالب علم
27-05-2002, 11:03 PM
شروط الوضوء

عدد شروط الوضوء خمسة عشر شرطاً وهي :
1) الإسلام ، فلا يصح من كافر ، لأن الوضوء عبادة تفتقر إلى نية ، والكافر ليس من أهلها.
2) التمييز ، فلا يصح من غير المميز ، لأن الوضوء عبادة تفتقر إلى نية ، ومن شروط النية تمييز الناوي.
3) النقاء عن الحيض والنفاس.
4) النقاء عما يمنع وصول الماء إلى البشرة : بحيث لا يكون هناك جرمٌ يمنع وصول الماء إلى البشرة فيجب إزالة ما تحت الأظافر من الأوساخ(1) وما في المُوقِ من النَمص وغير ذلك مما يمنع وصول الماء إلى البشرة .
5) أن لا يكون على العضو ما يغير الماء : بحيث يسلب اسم الماء كحبر وصابون مثلا.
6) العلم بفرضيته ، أي : أن يعلمَ من يريد الوضوء أن الوضوء فرضٌ.
7) أن لا يعتقد فرضا من فروضه سنةً ، وفيه حالات :
1/ تارة يعتقد أن كل أفعال الوضوء فروض فيصح منه الوضوء.
2/ وتارة يعتقد أن كل أفعال الوضوء سنن فلا يصح منه الوضوء.
3/ وتارة يعتقد أن فيه فروضاً وسنناً ولا يميز بينهما ، ففيه تفصيل :
أ ) إن كان عامياً : فيصح بالاتفاق.
ب ) إن كان عالماً: يصح عند ابن حجر ، ولا يصح عند الرملي.
4/ وتارة يقول : إن مسح الرأس وغسل الرجلين أحدهما سنة ولم يعين ، فيصح لأنه لم يعين.
8 – الماء الطهور : لأن الحدثَ لا يُرفع إلا بالماء الطهور المطلق كما تقدم(2).
9 – إزالة النجاسة العينية :إذا كانت تُزال بغسلتين وأما إذا كانت تُزال بغسلة واحدة فعند الرافعي لابد من غسلتين كذلك : غسلة لإزالة النجاسة وغسلة لرفع الحدث.
وعند النووي : تكفي غسلة واحدة لإزالة النجاسة ولرفع الحدث ، وهو المعتمد .
10 – جري الماء على جميع العضو: بأن يجري بطبعه فلا يكفي مسح العضو بخرقة أو ثلج .
11 – تحقق المقتضي : أي الجزم في النية فلو توضأ شاكاً هل هو محدث أم متوضئ فلا يصح وضوءه إن بان الحال أنه غير متوضئ لعدم تحقق المقتضي وهو الجزم بالنية(2) .
12 – دوام النية حكما : بأن لا يأتي بما ينافيها من ريح أو بول أو ردة ، وأن لا يصرفها إلى غير المنوي.
13 – عدم تعليق النية : كما تقدم في شروط النية .
14 و15– دخول الوقت والموالاة لدائم الحدث كسلس البول والمذي والمستحاضة.
 إذا شك في الطهارة وتيقن الحدث أو شك في الحدث وتيقن الطهارة فما الحكم ؟
صورته : أراد أن يصلي ثم شك : هل هو محدث أم متطهر ؟ فإن تيقن الحدثَ كأن دخل الخلاء وقضى حاجته ثم شك بعده هل تطهر أم لا ؟ فهو محدث ؛ لأنه اليقين ، وكذلك لو تيقن أنه تطهر ثم شك بعده : هل أحدث أم لا ؟ فهو متطهر ؛ لأنه اليقين ، فالحكم : أنه يأخذ بيقينه.

نوا قض الوضوء

تعريف النواقض : جمع ناقض ، وهو ما يزيل الشيء من أصله. والمراد بها الأسباب التي ينتهي بها الوضوء، وهي أربعة :

الناقض الأول : الخارج من أحد السبيلين :
من قُبُل أو دبر ، ريحٌ أو غيرُه ؛ إلا المني سواء كان الخارج معتاداً أو غير معتاد، رطباً أو جافاً (1).
 لماذا المني لا ينقض الوضوء ؟
- لأنه أوجب ما هو أعظم من الوضوء ، وهو الغسل ، فلا يوجب الوضوء .
 قاعدة : كل ما أوجب أعظم الأمرين بخصوصه لم يوجب أدناهما بعمومه.
أي : إن المني أوجب أعظم الأمرين (( وهو الغسل )) بخصوص كونه منياً فلا يوجب أدناهما ((وهو الوضوء)) بعموم كونه خارجا .

الناقض الثاني : زوال العقل بنوم أو غيره إلا بنومِ قاعدٍ ممكنٍ مقعدتَه من الأرض ، سواء تعدى بزوال العقل أم لا ، ويكون زوال العقل بنوم أو جنون أو إغماء أو سكر(1) أو نحو ذلك .
 شروط النوم الذي لا ينقض الوضوء : أربعة :
1 – أن يكون ممكناً مقعدته من الأرض ، بأن تكون مقعدته (( فتحة الدبر )) ملتصقة بالأرض بحيث لا يمكن خروج ريح .
2 – أن يكون معتدل الخِلقة ، أي: ليس مفرطاً في البدانة ولا في النحول .
3 – أن يستيقظ على الحالة التي نام عليها .
4 – أن لا يخبره معصومٌ عند الرملي بصدور ريح منه أثناء نومه ، و يكفي عدلٌ عند ابن حجر .

الناقض الثالث : التقاء بشرتي رجل وامرأة كبيرين أجنبيين من غير حائل :
شروط نقض الوضوء بالالتقاء خمسة هي :
1 – أن يكون بالبشرة ، خرج به السن والظفر والشعر(2) .
2 – اختلاف الجنس ، فلا نقض بين المرأتين والرجلين ، وكذلك الخنثى للشك.
3 – أن يكونا كبيرين ، أي : بلغا حد الشهوة عُرفاً بحيث لو رآهما صاحب الطبع السليم لاشتهاهما للزواج وأن لم يكونا بالغين بإحدى علامات البلوغ الثلاث(1).
4 – أن يكونا أجنـبـيـين ، أي : ليس بينهما محرمية(1).
5 – أن يكون بغير حائل ، فلا نقض إذا كان بينهما حائل ولو رقيقا.

الناقض الرابع : مس قُبُل الآدمي أو حلقةُ دبره ببطن الراحة أو بطون الأصابع : وهنا ينتقض وضوء الماسّ دون الممسوس ، والعضو المنفصل من قُبلٍ أو دبرٍ ينقض بمسه إن بقي اسمه .
 القبل : الذكر فقط دون الخصيتين وشعر العانة(1).
 حلقة الدبر : ملتقى المنفذ الذي يخرج منه الخارج دون الصفحة .
 بطن الراحة أو بطون الأصابع : هو الجزء الذي يستتر عند وضع إحدى الراحتين على الأخرى مع تحامل يسير.

المتلقي
29-05-2002, 06:07 AM
نشكر لك اهتمامك البالغ في إيضاح الأمور، ونسأل الكريم أن يضاعف لك الأجور..

وعندي استفسار كثير ما يدور في بالي، وهو:
أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يتوضأ بمد من الماء، ويغتسل بصاع.. وعندما أرى المد من الماء أجده جدا قليل، لا يكفي لغسل الوجه واليدين فضلاً عن باقي الأعضاء.. وقد كان رسول الله يتوضأ بالمد وضوءا تاما بالسنن (أي بثلاث غسلات لكل عضو)..
فوقع عند بعض الناس واستحسنته أنه كان يضع في يده مثلا القليل من الماء ثم يمسح بباقي الماء باقي العضو.. فيمسح ولكن لا بخرقة ونحوها ولكن باليد..
وكثير يقولون أن ذلك لا يجوز لأنه من المسح.. ولابد من جري الماء..
فما حكم ذلك؟؟؟؟!!! وهل لمن لم يجد إلا القليل من الماء أن يفعل ذلك ولا يتيمم -في حالة عدم جواز ذلك- ، أم أنه يتيمم ويترك الماء؟!!!


وأيضاً أرجو إيضاح النقطة التالية وهي:
أن من نواقض الوضوء التقاء بشرتي رجل وامرأة ....................
[وكذلك الخنثى للشك]
أتقصد رجل وخنثى، أم امرأة وخنثى، أم خنثى وخنثى؟؟

وجزاكم الله خيرا

طالب علم
30-05-2002, 12:46 AM
أولا :
نص الفقهاء على استحباب أن يكون الوضوء من مد والغسل من صاع معنى ذلك أن لا ينقص عن مد في الوضوء ولا عن صاع في الغسل ..
وقالوا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يكفيه المد والصاع للين جسمه الشريف بحيث يكفيه ذلك القدر من الماء ..
وأما بالنسبة للخنثى ..
فإنه لا ينقض الوضوء سواء لمس رجلا أو امرأة للشك ..
لأن القاعدة الفقهية تقول : لا ننقض بالشك ..
وهو مشكوك في حاله هل هو رجل او امراة
والله أعلم...

طالب علم
30-05-2002, 09:44 PM
مقدار الصاع الذي يذكره الفقهاء في باب زكاة الفطر وهو الصاع النبوي الذي كان يكتال به أهل المدينة يقدره فقهاء الالآن : بـ2.75كيلوغراما .. أي ثلاثة كيلوغرامات إلا ربع ..
والصاع يساوي أربعة أمداد ..
وعليه فيكون المد : 687 غراما ..
أي ما يقارب ثلاثة أرباع الكيلو ..
وكل هذه امور تقريبية وفيها اختلاف كثير بين الفقهاء ..
والله أعلم ..

المحب
30-06-2002, 05:10 PM
الأخ الفاضل طالب علم .. جزاكم الله عنا خير الجزاء ..

سؤالي عن المحارم ، فالمحارم منهن المحارم بالنسب والرضاع والمصاهرة .. ولكن أرجو التفصيل فيمن يكن محارم بمجرد العقد ومن يكن من المحارم بالدخول ( من المحارم بالمصاهرة ) ؟ وجزاكم الله خيراً ..

مرتضى
30-06-2002, 07:15 PM
اخي الفاضل طالب علم السلا م عليكم ورحمة الله
رأيت عندك خطأ فاحببت ان انبهك
قلت بان المد 6875 غرام ثم قلت اي ما يقارب ثلاثة ارباع الكيلو كيف يكون هذا والكيلو 1000 الف غرام
صحح بارك الله فيك

طالب علم
02-07-2002, 03:09 PM
الأخ المحب ..
يحرم بالدخول بنت الزوجة ..
ويحرم بالعقد أم الزوجة .. وزوجة الأب .. وزوجة الابن
الأخ مرتضى ..
شكرا على التصحيح ..
وهي 687 غرام
ودمتم