المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قالــــــــــــوا عن الوهـــــــــــــابية ...!!!



الصوفي السلفي
15-06-2005, 07:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين حبيبنا وإمامنا محمد النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين ...

ثم أما بعد...

لطالما شعر المرء منا أنه ادرك الحق وصار واضح مشع...
وخلق من حوله ألقابا وأفكارا عن المخالف تجعله يشعر أنه احتكر الحق كله ومن غيره هم أهل الشرور والبدع والفساد....
يختم على قلبه ويعمي بصره إن وجد ما خالف قوله واعتقاده وإن قارب الحق ...
فتلك حاجة نفسية يتلذذ بها صاحب الغرور ...ويرضي بها غروره المختوم ..
.فإذا أراد له غيره توسعة الآفاق والبعد عن الزيغ والنفاق ولو على سبيل الإطلاع ...
قفز أهل الغرور.... وفي العين ما فيها من الشرور ...وقالوا لسنا لقول غيرنا حاجة ...وليس لنا في فكرهم غاية ... !!!
فالعجب العجاب .....!!!


هذه مقدمة بسيطة لموضوعي اليوم..

وهو عن شخص ومدرسة كثر الجدال عنها ...

إنه الشيخ محمد بن عبدالوهاب ...

أما محتوى الموضوع فهو عبارة عن أقوال محايدة من أهل العلم والمفكرين من خارج ما يسمى بالمدرسة الوهابية عنها ...

فبسم الله نبدأ...

مع /
__________________________________________________ ___________

*الشيخ الدكتور العلامة /يوسف القرضاوي ..حفظه الله.



-قال الشيخ يوسف القرضاوي في كتابه (فقه الأولويات ) : "

- الإمام ابن عبد الوهاب
فالإمام محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية كانت الأولوية عنده للعقيدة، لحماية حمى التوحيد من الشركيات والخرافيات التي لوثت نبعه، وكدرت صفاءه، وألف في ذلك كتبه ورسائله، وقام بحملاته الدعوية والعملية في هدم مظاهر الشرك".


- قال الشيخ يوسف في (ثقافة الداعية – مؤسسة الرسالة – الطبعة الأولى 1417 هـ - ص 107 ) : ( ينبغي الاهتمام بحركات الإصلاح والتجديد في تاريخ الإسلام ، وبرجال التجديد الذين يبعثهم الله بين حين وآخر في هذه الأمة ليجددوا لها دينهما ، أياً كان لون هؤلاء الرجال واتجاههم ، فقد يكون منهم الخلفاء كعمر بن عبدالعزيز ، أو السلاطين والأمراء كنور الدين وصلاح الدين أو الفقهاء والدعاة كالشافعي والغزالي وابن تيمية وابن عبدالوهاب ، وقد يكون المجدد فرداً وقد يكون جماعة أو مدرسة اصلاحية يبرز بها اتجاه في الإصلاح له سماته وخصائص )


- وقد وصف د . يوسف القرضاوي ابن عبد الوهاب بشيخ الإسلام في كتابه حقيقة التوحيد

وهذا كلام د. يوسف : ( ألا يتخذ غير الله ولياً يحبه كحب الله ، قال تعالى: ( قل أغير الله أتخذ ولياً فاطر السموات والأرض ) ؟ .
وقال تعالى : ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله ، والذين آمنوا أشد حباً لله ).
إلى أن قال تعالى في شأنهم : ( كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم ، وما هم بخارجين من النار ) .

والمعنى : أنهم يحبون أندادهم وأولياءهم حباً ممتزجاً بالخضوع والخوف والتعظيم الذي لا يجوز أن يكون إلا لله .

وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب : ذكر أنهم يحبون أندادهم كحب الله ، فدل على أنهم يحبون الله حباً عظيماً ولم يدخلهم في الإسلام ، فكيف بمن أحب الند أكبر من حب الله ؟ وكيف بمن أحب الند وحده ولم يحب الله ؟؟ )


- قال د. يوسف القرضاوي في كتابه (الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي تحت عنوان حركات التجديد والدعوة وأثرها في الصحوة - دار الصحوة للنشر والتوزيع- القاهر - ص 32 ):

( أن الصحوة المعاصرة التي نشهد آثارها ومظاهرها اليوم ، لم توجد من فراغ ، ولا ولدت دفعة واحدة ، ولا كانت " نباتاً شيطانياً " ظهر وحده ، بغير زراع ولا راع كما تصور بعض الناس .
إن هذه الصحوة امتداد وتجديد لحركات إسلامية ، ومدارس فكرية وعملية ، قامت من قبل ، انقرض بعضها ولا زال بعضها قائماً بصورة ، أو بأخرى حتى اليوم ، حركات قام عليها رجال صادقون ، حاول كل منهم أن يجدد الدين ، أو يحيى الأمة ، في بقعة معينة أو أكثر من بقعة من أرض الإسلام ، أو في جانب معين أو أكثر من جانب من جوانب الحياة ، في الاعتقاد أو الفكر أو السلوك .
يذكر التاريخ منهم مجدد الجزيرة العربية باعث الدعوة السلفية ، خريج المدرسة الحنبلية الشيخ محمد بن عبد الوهاب (ت 1206 هـ /1792 م) الذي قامت على أساس دعوته الدولة السعودية . )


- في برنامج لقاءات : الشريعة و الحياة بتاريخ الجمعة 19 أكتوبر 2001 حول موضوع "الأصولية الإسلامية ومستقبلها "،ساله مشاهد من ألمانياقائلا
:كثيراً يتصادم الوهابيون والأحباش، الأحباش يكفرون الوهابيين، فمن كلا الجهتين؟.فأجاب الشيخ القرضاوي:

وهابيون: نسبة للإمام بن عبد الوهاب الذي قام في جزيرة العرب حارب الشرك والخرافة للعودة للكتاب والسنة وعلى أساس دعوته قامت الدولة السعودية الحديثة، وهو حنبلي، وليس هناك ما يسمى الوهابية، ومن يحترم الإمام ابن حنبل لابد أن يحترم الإمام محمد بن عبد الوهاب لأنه لم يخرج عن الحنبلية في شيء، ليس من الضروري أخذ كل القضايا التي أخذها بالإمام ابن عبد الوهاب ولا حتى بالإمام ابن تيمية وابن القيم، إنما مخالفتهم في بعض الأوقات وهذا لا يعني أن دعوتهم دعوة ضالة أو منحرفة، لذا أعجب من الأحباش الذين تقوم دعوتهم على تكفير ابن تيمية وابن القيم وتكفير كثير من العلماء، عملية التكفير كتبت فيها (ظاهرة الغلو في التكفير) وهذا لا يقبله الإسلام فهو شحيح بوصف الفرد بالكفر لأن أصله حسن الظن بالمسلم، لذا أنكر على الأحباش هذا. وأرى أنهم يغالون في كثير من الأمور
.



هذا هو موقف الشيخ العلامة /يوسف القرضاوي ..حفظه الله

من الشيخ محمد بن عبدالوهاب ...ومما يسمى بالوهابية ..


__________________________________________________ ________________


*الشيخ علي الطنطاوي .رحمه الله.

في كتابه (( محمد بن عبد الوهاب )):
ذكر فشو البدع قبل ولادة الشيخ ((محمد)) كما قال ، واعتقد الناس النفع والضرر بالرسول والصالحين ، وبالقبور والأشجار ، والقباب والمزارات ، فيطلبون منهم الحاجات ، ويرجعون في الشدائد إليهم ، وينذرون لهم ، ويذبحون لهم ، واشتد تعظيم الأموات .
وكان حظ نجد في هذه الجاهلية الجديدة أكبر الحظوظ .
فقد اجتمع على أهله الجهل والبداوة ، والفقر ، والانقسام في كل ناحية من نواحي نجد ، من الأمراء بمقدار ما كان فيها من القرى .
ففي كل قرية أمير ، وفي كل ناحية جمعية أمم .
وكان في كل إمارة قبر ، عليه بناء ، أو شجرة لها أسطورة .
يقوم عليها سادن من شياطين الإنس ، ويزين للناس الكفر ويدعوهم إلى الاعتقاد بالقبر والذبح له ، والتبرك به ، والدعاء عنده .
ثم ذكر شجرة تسمى شجرة الذئب ، وقبر (( زيد بن الخطاب )) وذلك على سبيل المثال .
قال:وكان العلماء قلة،والحكام عتاه ظلمة،والناس فوضى يغزو بعضهم بعضاً،ويَعْدُو قويهم على ضعيفهم
في تلك البيئة نشأ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فرأى شمس الإسلام إلى أفول ، ورأى ظلمة الكفر إلى امتداد وشمول .
وأراد الله له الخير فقدر له أن يكون أحد الذين أخبر الرسول أنهم يبعثون ليجدودوا لهذا الأمة دينها ، بل لقد كان أحق بهذا الوصف من كل من وصف به في تاريخنا .
فقد حقق الله على يديه عودة نجد إلى التوحيد الصحيح ، والدين الحق والألفة بعد الاختلاف ، والوحدة بعد الانقسام .
ولا أقول : إن الرجل كامل ، فالكمال لله ولا أقول إنه معصوم فالعصمة للأنبياء .
ولا أقول: إنه عار عن العيوب والأخطاء .
ولكن أقول:إن هذه اليقظة،التي عمت نجداً ،ثم امتدت حتى جاوزته إلى أطراف الجزيرة ، ثم إلى ما حولها ، ثم امتدت حتى وصلت إلى آخر بلاد الإسلام ليست إلا حسنة من حسناته عند الله إن شاء الله ا هـ .
__________________________________________________ ___________


*الشيخ محمد الغزالي رحمه الله.

-قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه (الدعوة الإسلامية تستقبل قرنها الخامس عشر –مكتبة وهبة – الطبعة الثالثة – 1410 هـ ص 52 ) :
( ومع أننا نعيب على العرب تقاعسهم في خدمة الثقافة الإسلامية الصحيحة إبّان هذه القرون الهامدة من الحكم التركي ، إلا أننا نذكر أن الحركة الوحيدة التي نهض بها العرب لإصلاح العقائد والعبادات ومحو ما شابها من زيغ وانحراف قاومتها الدولة بالسيف حتى أجهزت عليها . . نعني حركة الإصلاح التي قام بها محمد بن عبد الوهاب في جزيرة العرب ... )


-قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه مائة سؤال عن الإسلام - الناشر دار ثابت للنشر والتوزيع - الطبعة الرابعة : محرم 1410 هـ - أغسطس 1989 م - ص 313 :
( رفع محمد بن عبد الوهاب شعار التوحيد ، وحق له أن يفعل ! فقد وجد نفسه في بيئة تعبد القبور ، وتطلب من موتاها ما لا يطلب إلا من الله سبحانه ..
وقد رأيت بعيني من يقبلون الأعتاب ويتمسحون بالأبواب ويجأرون بدعاء فلان أو فلان ، كي يفعل كذا وكذا ! ما هذا الزيغ ؟ ما الذي أنسى هؤلاء ربهم ؟ وصرفهم عن النطق باسمه والتعلق به ؟ وماذا يرجو العبيد من عبد مثلهم لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ؟ إنه لو كان حيا ما ملك لهم شيئاً ، فكيف وهو ميت ؟ .. )

__________________________________________________ _____________


*علامة الشام/محمد بهجة الطيار .

ليس للوهابية ولا للامام محمد بن عبد الوهاب مذهب خاص ولكنه رحمه الله كان مجددا لدعوة الاسلام ومتبعا لمذهب احمد بن حنبل...
من كتابه: حياة شيخ الاسلام ابن تيمية ص200

__________________________________________________ _____________


*الشيخ البشير الإبراهيمي الجزائري .

"إنَّهم موتورون لهذه الوهَّابيَّة التي هدمت أنصابهم ، ومحت بدعهم فيما وقعَ تحتَ سلطانهم من أرضِ الله ، وقَد ضجَّ مبتدعة الحجاز فضجَّ هؤلاء لضجيجهم والبدعة رحم ماسة ، فليس ما نسمعهُ هنا من ترديد كلمة (وهابي) تُقذف في وجه كل داعٍ إلى الحقِّ إلاّ نواحاً مردَّداً على البدع التي ذهبت صرعى هذه الوهَّابيَّة" .

__________________________________________________ ______________


*الأزهري أبو الهدى الصعيدي يجهر بالحق [نحن أيضاً وهابيون]

يقول الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن راتب عميرة المصري في كتابه القيم [ الشبهات التي أثيرت حول دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب]

(وحين تتضح حقيقة الدعوة ، وتكشف الافتراءات ، فيكون للعلماء موقف آخر ، خذ هذا المثال:
( وقال العالم الأزهري الكبير الشيخ "أبو الهدى الصعيدي" عام 1815م بعد أن انتهى من مناظرة قامت بينه وبين بعض علماء الوهابيين بأمر محمد علي والي مصر في ذلك الحين:
" إذا كانت الوهابية كما سمعنا وطالعنا فنحن أيضاً وهابيون"

نطق هذا العالم بكلمة الحق ، ولم يخش بطش الوالي المتسلط الذي كمم الأفواه وسلط على أتباع هذه الدعوة جنوده وفتكه وناره ؛ لأن قوة هذا الوالي مبتوتة الصلة عن القوة العليا قوة الله سبحانه وتعالى ، فهي لا تخيف ولا ترهب.

__________________________________________________ ___________


*علامة المغرب سيدي محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي.

وصاحب موضوع هذه المحاضرة القيمة من أوفر الناس حظاً وأرجحهم كفةً في ميادين الدعوة والإصلاح ، وقد طبقت شهرته الآفاق حتى كتب عنه القاصي والداني مما سيراه القارئ ، في غضون المحاضرة من التنبيه على ذلك ، من كتّاب شرقيين ؛ بل قد كتب عنه أحد علماء المغرب العلامة سيدي محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي مدرس العلوم العالية بالقروية ، وفيما ألقاه فضيلته بنادي الخطابة الأدبي بفاس ربيع الثاني عام 1336هـ في كتابه عن نشأة الفقه الإسلامي وتطوراته ، وترجم لأعلام العالم الإسلامي ومنهم الشيخ المحاضر عنه وعن دعوته ، وذلك في كتابه [ الفكر السامي في تأريخ الفقه الإسلامي ] : جزء 4 صفحة 196 فقرة 1011 تحت عنوان [أبو عبدالله محمد بن عبدالوهاب التميمي النجدي] ولد في مدينة العيينة أقليم العارض بنجد سنة 115هـ وربى بحجر أبيه ، ثم أنتقل إلى البصرة لإتمام دروسه ، فبرع في علوم الدين ، واللسان وفاق الأقران ، واشتهر هناك بتقوى وصدق التدين ...

ثم قال:
عقيدته: السنـــة الخالصـة ، على مذهب السلف المتمسكين بمحض القرآن والسنة لا يخوض التأويل والفلسلفة ولا يدخلهما في عقيدته.

وفي الفروع: مذهبه حنبلي غير جامد على تقليد الإمام أحمد ، ولا من دونه ؛ بل إذا وجد دليلاً أخذ به ، وترك أقوال المذهب فهو مُستقل الفكر في العقيدة والفروع معاً.

إلى أن قال:
وكان قوي الحال ذا نفوذ شخصي وتأثير نفسي ، ولذا كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وهو متفرد عن عشيرته في البصرة.

__________________________________________________ ____________


*الشيخ محمد كرد .

كتب علامة الشام محمد كرد علي بحثا بعنوان ( اصل الوهابية )
اختتمه بقوله (( وما ابن عبدالوهاب إلا داعية هداهم من الضلال وساقهم إلى الدين السمح , وإذا بدت من بعضهم فهي ناشئة من نشأة البادية , وقلما رأينا شعبا من أهل الإسلام يغلب عليه التدين والصدق والإخلاص مثل هؤلاء القوم , وقد اختبرنا عامتهم وخاصتهم سنين طويلة فلم نرهم حادوا عن الإسلام قيد غلوة ...إلخ ))

__________________________________________________ __________


* الشيخ بشير السهسواني الهندي.

مؤلف((صيانة الإنسان عن وسوسة دحلان))– قال عن الشيخ محمد:

إنه من المعلوم عند كل عاقل خبر الناس ، وعرف أحوالهم ، وسمع شيئاً من أخبارهم وتواريخهم ، أن أهل نجد وغيرهم ، ممن تبع دعوة الشيخ واستجاب لدعوته من سكان جزيرة العرب ، كانوا على غاية من الجهالة والضلالة ، والفقر ، والعالة ، لا يستريب في ذلك عاقل ، ولا يجادل فيه عارف إلى أن قال :
فمحا الله بدعوته شعار الشرك ومشاهده ، وهدم به بيوت الكفر والشرك ومعابده ، وكبت الطواغيت والملحدين ، وألزم من ظهر عليه من البوادي وسكان القرى بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم من التوحيد والهدى ، وكفر من أنكر البعث ، واستراب فيه من أهل الجهالة والجفا .
وأمر بإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة، وترك المنكرات والمسكرات ونهى عن الابتداع في الدين ، وأمر بمتابعة السلف الماضين في الأصول والفروع من مسائل الدين ، حتى ظهر دين الله واستعلن واستبان بدعونه منهاج الشريعة والسنن ، وقام قائم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وحدت الحدود الشرعية وعزرت التعازير الدينية ، وانتصب علم الجهاد ،وقاتل لإعلاء كلمة الله أهل الشرك والفساد ،حتى سارت دعوته ، وثبت نصحه لله ولكتابه ، ولرسوله ولعامة المسلمين ولأئمتهم .
وجمع الله به القلوب بعد شتاتها ، وتألفت بعد عداوتها ، وصاروا – بنعمة الله – إخواناً.
فأعطاهم الله بذلك من النصر والعز والظهور ، ما لا يعرف مثله بسكان تلك الفيافي والصخور ، وفتح عليهم الإحساء والقطيف ، وقهروا سائر العرب من عمان إلى عقبة مصر ، من اليمن إلى العراق والشام ، دانت عربها فأصبحت نجد تضرب إليها أكباد الإبل في طلب الدين والدنيا ، وتفتخر بما نالها من العز والنصر والإقبال والسنا . ا هـ
قلت في منظومتي اللآلي السنية بعد الثناء على الشيخ ابن تيمية ، وعلى الشيخ ابن القيم رحمهما الله .

وعلى الشيخ الجليل المعتبر *** من بشرع الله كان أظهرا
ذلك الحبر الإمام المرتضي *** أيد الحق الذي قد غمرا
صاحب الدعوة في نجدهم *** مظهر الحق الذي قد أنكرا
عم ذا الشرك القبيح نجدهم *** ضم الأمصار الكبار والقرى
جاءهم يدعو إلى الله العلي *** اتركوا القبر وخلُّو الشجرا
اعبدوا الله الذي يرزقكم *** من لهذا الخلق أيضاً قد برى
جاهد الشرك بسيف قاطع *** ولسان مظهر ما استتر
وسرت دعوته الغرا إلى *** أكثر العالم من هذا الورى
بث دين الله جهراً ما ونى *** مزق الإلحاد فيما حررا
ولصرح السنة في نجد بنى *** وقصور الشرك فيها دمرا
فاستنارت نجدهم وافتخرت *** حق للنجدي أن يفتخرا

__________________________________________________ ___________

*علامة العراق السيد محمود شكري الآلوسى رحمه الله .

كان الشيخ محمد من بيت علم في نواحي نجد ، وكان أبوه الشيخ عبد الوهاب عالماً فقيهاً على مذهب الإمام أحمد ، وكان قاضياً في بلد العيينة ، ثم في حريملاء ، وذلك في أوائل القرن عشر ، وله معرفة تامة بالحديث والفقه ، وله أسئلة وأجوبة .
وكان والد عبد الوهاب ، الشيخ سليمان ، عالماً فقيهاً ، أعلم علماء نجد في عصره ، له اليد الطولي في العلم ، وانتهت إليه رياسة العلم في نجد صنَّف ودرَّس وأفتى .
إلا أن الشيخ محمداً لم يكن على طريقة أبيه وجده ، وكان شديد التعصب للسنة ، كثير الإنكار على من خالف الحق من العلماء.
والحاصل أنه كان من العلماء الآمرين بالمعروف،والناهين عن المنكر،وكان يعلم الناس الصلاة وأحكامها، وسائر أركان الدين ، ويأمر بالجماعات :

وقد جد في تعليم الناس،وحثهم على الطاعة وأمرهم بتعلم أصول الإسلام وشرائطه وسائر أحكام الدين، وأمر جميع أهل البلاد بالمذاكرة في المساجد كل يوم بعد الصلاة الصبح ، وبين العشائين ، بمعرفة الله، ومعرفة دين الإسلام ، ومعرفة أركانه ، ومعرفة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ونسبة ومبعثه وهجرته.
وأول ما دعا إليه كلمة التوحيد ، وسائر العبادات التي لا تنبغي إلا الله ، كالدعاء ، والذبح ، والنذر ، والخوف ، والرجاء ، والخشية ، والرغبة ، والتوكل ، والأنابة ، وغير ذلك .
فلم يبق أحد من عوام أهل نجد ، جاهلاً بأحكام دين الإسلام بل كلهم تعلموا ذلك ، بعد أن كانوا جاهلين ، إلا الخواص منهم .
وانتفع الناس به من هذه الجهة الحميدة أي سيرته المرضية وإرشاده النافع انتهى .


__________________________________________________ ___________


*المستشار الشيخ فيصل مولوي .

السؤال:

ما هو المذهب الوهابي؟ ومتى نشىء هذا المذهب وأين ينتشر؟ ولماذا باقي المذاهب على عداء معه؟

السائل: أحمد بركات من مصر


الجواب:

ليس هناك مذهب وهابي وإنما هناك عالم مجود اسمه الشيخ محمد بن عبد الوهاب كان حنبلياً في الفروع والأصول، اجتهد في تصحيح عقائد الناس وكان همه الأول أن لا يقع المسلمون في الشرك من حيث لا يشعرون، ولقد انتشرت أفكار الشيخ محمد بن عبد الوهاب رخمه الله في الجزيرة العربية، وخاصة في المملكة العربية السعودية التي نشأت أصلاً بناءً على اتفاق الشيخ مع الملك عبد العزيز آل سعود.

وليس هناك عداء بين من يسمون (وهابيين)، وبين سائر المذاهب الإسلامية، بل هناك خلاف علمي، يشتد أحياناً، خاصة بين الجهلة والمتعصبين حتى يصل إلى التكفير، لكنه يبقى بين العماء خلافاً علمياً لا يفسد الاخوة الإسلامية التي تجمع الجميع.

ومن الجدير بالذكر أن المنهج الأصلي للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، هو التزام القرآن الكريم والسنة الصحيحة، وهو منهج السلف، ومنهم المذاهب الأربعة وهو منهج المسلمين جميعاً. لكن قد يتوصل الإنسان بهذا المنهج إلى رأي يختلف عن غيره، فهو خلاف طبيعي في فروع الفقه، وليس خلافاً حول منهج الفهم والاستنباط.


__________________________________________________ _______



*علامة المغرب محمد تقي الدين الهلالي .

هذا الرد انتصاراً للدعوة السلفية وأهلها في (أرفود) الذي اتهموا [بالوهابية] .. فما كان من الشيخ إلى أن أشهر حسامه للدفاع عن السلفية (الوهابية) رداً عليهم ومما قاله في رده ونظمه التالي:

( ثم ذكر "البوعصامى" العمى كتبا أحال القارئ لهذيانه على مراجعتها على سبيل الإجمال تمويها وتضليلا,ومنها ما سماه "كتاب الرد على الوهابية" ولا يعرف كتاب بهذا الإسم يختص به,وقد لفق جماعه من المشركين المبتدعين عباد الأضرحة رسائل سموها بالرد على الوهابية ولا توجد فرقة على وجه الأرض تسمى نفسها وهابية. ولكن المبتدعين والمشركين يسمون التسمية ليطلقوها على كل من يوحد الله ويتبع سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ويتجنب البدع والمحدثات ، كما كان المشركون يسمون رسول الله –صلى الله عليه وسلم- مذمماً ؛ بل المشركون الأولون أعقل من هؤلاء المتأخرين فإنهم سموا النبي –صلى الله عليه وسلم- باسم يدل على الذم في لغتهم وهم المذمومون ، والنبي –صلى الله عليه وسلم- طاهر مطهر لا يلحق به شيء من ذمهم ، وكذلك من اتبعه إلى يوم القيامة مسلمون حنفاء ، لا يضيرهم ما يقول فيهم أعداؤهم.
أما المشركون المتأخرون فهم جهال بالألفاظ والمعاني كالقارئ الذي قرأ "فخر عليهم السقف من تحتهم" فقيل له: لا عقل عندك ولا قرآن ، فتسمية أهل الحق بالوهابية نسبة إلى الوهاب من أحسن الأسامي. قال تعالى حكاية عن إبراهيم أبي الحنفاء الموحدين في سورة مريم: {فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب ، وكلاً جعلنا نبياً ، ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق علياً} .

والحنفاء في كل زمان ومكان يقتدون بأبيهم إبراهيم فيعتزلون أهل الشرك وما يعبدون من دون الله ، ويدعون الله وحده راجين فضله ، فيسعدون ولا يشقون ، فيهب لهم وهو الوهاب ، من رحمته كل ما أملوه ويجعل لهم لسان صدق علياً.
وقد أنطق الله المشركين بكلمة الحق على رغم أنوفهم فسموا أهل الحق نسبة إلى الكريم الوهاب ، وسيأتي إن شاء الله في القصيدة البائية .... )


ومن أراد مزيد اطلاع على موقف العلامة المغربي من الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله فليعد إلى تقديمه لكتاب [محمد بن عبدالوهاب مصلح مظلوم ومفترى عليه] للشيخ الهندي مسعود الندوي رحمه الله ..

__________________________________________________ ______________


يـــــــــــــــتـــــــــــــــــــــــبـــــــــ ـــــــع..........

الصوفي السلفي
15-06-2005, 07:31 PM
*العلامة ابن بدران الدمشقي.

فقد ذكر كمثال ابن بدران الدمشقي رحمه الله في كتابه [المدخل إلى فقه الإمام أحمد] : " أجازه –أي الإمام محمد بن عبدالوهاب- محدثو العصر بكتب الحديث وغيرها على اصطلاح أهل الحديث من المتأخرين"

العلامة الشيخ عبدالقادر بن أحمد بن مصطفى ، المعروف بابن بدران الدمشقي رحمه الله ، وصف الإمام في كتابه [المدخل إلى مذهب الإمام أحمد بن حنبل] ص229:
بأنه العلامة الأثري والإمام الكبير قال: "ولما امتلأ وطابه من الآثار وعلم السنة برع في مذهب الإمام أحمد وأخذ ينصر الحق ويحارب البدع ويقاوم ما أدخله الجاهلون في هذا الدين الحنفي والشريعة السمحاء ، وأعانه قوم أخلصوا العبادة لله وحده على طريقته التي هي إقامة التوحيد الخالص والدعوة إليه وإخلاص الوحدانية والعبادة كلها بسائر أنواعها لخالق الخلق وحده ، وهب إلى معارضة أقوام ألفوا الجمود على ما كان عليه الآباء وتدرعوا بالكسلِ عن طلب الحق ، وهم لا يزالون إلى اليوم يضربون على ذلك الوتر وجنود الحق تكافحهم فلا تبقي منهم ولا تذر ، وما أحقهم بقول القائل:

كناطح صخرة يوماً ليوهنها *** فلم يضرها وأعيا قرنه الوعل

ولم يزل مثابراً على الدعوة إلى دين الله حتى توفاه الله تعالى سنة ست ومائتين وألف"

نقلاً عن كتاب حياة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وآثاره العلمية
للشيخ إسماعيل محمد الأنصاري رحمه الله

__________________________________________________ ____________


*الشيخ محمد زهري النجار .


-الشيخ محمد زهري النجار في التعليق على هذا الكلام السيئ بقوله :
(يقول مصححه الراجي عفو ربه الستار، المحمدي السلفي، محمد زهري النجار: قد أظهر المولوي وصي أحمد –هنا- مذهب محمد بن عبد الوهاب، بصورة مشوهة، مع العلم بأنه حنبلي المذهب سلفي العقيدة، وذلك نتيجة لعدم دراسته مؤلفات ابن عبد الوهاب وأتباعه، وقد تبع في مسلكه هذا ابن عابدين، الذي لم تكن مؤلفات ابن عبد الوهاب قد انتشرت في زمانه، ولا درس شيئاً منها، ولم يذكر –حين قال ما قال- اسم الكتاب الذي نقل عنه ما قاله من كتب ابن عبد الوهاب، حتى يثق القارئ من كلامه، ويكون على بصيرة من أمره، ولكن الإشاعات السيئة التي قام بترويجها المبتدعة أعداء السنة، كونت لديه صورة مشوهة، فقال ما قال، ولو وقف على مؤلفات ابن عبد الوهاب وأتباعه علماء نجد الأعلام، وقرأها بنـزاهة، لكان له الموقف المحمود تجاههم، لأنه من العلماء العاملين.
وآفة هذه الأمة علماء السوء الذين ينجرفون أمام المادة فيبذلون جهدهم في سبيل الحصول عليها، يرومون بذلك إطفاء نور الحق ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون.
تزلف هؤلاء الدجالون الظالمين من الحكام، فألفوا الرسائل المشحونة بالأباطيل والأقاويل ضد السنة وأهلها، ولكن الحق أبلج والباطل لجلج.
فلما كثرت المطابع وانتشرت كتب محمد بن عبد الوهاب وأتباعه، ووقف عليها العلماء الأعلام بادروا إلى الانتصار له، ولا سيما المحدثون من علماء الهند، فطبعوها في بلادهم، كما طبع الكثير منها في مصر، فبذلك تمزقت حجب تلك الأوهام، التي قام بنسجها هؤلاء الدجاجلة، كما تبددت تلك السحب المظلمة التي أنشأها أنصار الباطل، فاستبان نور الحق رغم هؤلاء. فانهزمت جيوش الباطل وولت الأدبار أمام فيالق الحق. التي تحمل في يمينها كتاب الله وفي شمالها سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. تدمغ بهما الباطل فتـزهقه.
ومن يقرأ كتاب (التوحيد الذي هو حق الله على العبيد) وشرحه (فتح المجيد) يعلم بطلان كلام المولوي وصى أحمد وأمثاله وأن صفة الخوارج التي وسم بها محمد بن عبد الوهاب وأتباعه، بعيدة عنهم كل البعد. فلا ينطبق عليهم هذا الاسم بوجه من الوجوه.
ومن أراد الوقوف على حقيقة اعتقاد الوهابية، فليقرأ كتاب (الهدية السنية) يظهر له سلامة اعتقادهم وأنهم لم يخرجوا عن السنة قيد شعرة.
ولولا خوف الإطالة لأتينا بتفصيل من الكلام المشبع المقنع في مذهب هؤلاء الذين ظلمهم المولوي وصي أحمد وأمثاله. حتى استباحوا دماءهم وحكموا عليهم هذا الحكم الجائر). انتهى كلام النجار جزاه الله خيرًا على ذبه عن عرض هذا الإمام الموحد . والله المستعان .


__________________________________________________ ____________


*الشيخ محمد قطب .

-قال الشيخ محمد قطب في كتابه ( هلم نخرج من ظلمات التيه! - دار الشروق 1415 هـ ص 26 ) ( ولقد كان العدو المتربص يستشعر أن اليقظة يمكن أن تحدث . . فقد كانت حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في جزيرة العربية نذيرا شديد لهم أن الأمة يمكن أن تصحو وتنفض عنها ما وقعت فيه من البعد عن حقيقة الدين . . وعندئذ ماذا يكون من أمر الحملة الصليبية ؟ وكيف يواجه الصليبيون الجدد أمة مجدّدة الإيمان كأمة صلاح الدين ؟ !.

لذلك فقد حالوا كبت الحركة الوهابية في مهدها ، وأغروا بها محمد علي وأبناءه ليحاول القضاء عليها . . وأسرعوا في الوقت ذاته في دفع الأمة إلى التيه . . لكي تزداد بعدا عن طريق النجاة . . )


-قال الشيخ محمد قطب في نفس المصدر السابق ص 59 بعد أن تحدث عن الحملة الفرنسية على مصر وإدعاء البعض أنها مفتاح الخير لمصر وللمنطقة كلها من حولها وأنها كانت باعث "النهظة ): أما اليقظة السليمة الصحيحة فقد كانت وشيكة دون تدخل الحملة الصليبية ، فقد كانت حركة الشيخ محمد بن عبدالوهاب هى البشير الحقيقى بيقظة الأمة من غفوتها ، ومعاودة السير في الطريق .. )


-وقال أيضا الشيخ محمد في نفس المصدر السابق ص 77 -78 : ( يحسب بعض الناس أن الصحوة لم تكن إلا رد فعل لهذا الفشل في جميع الميادين . . فشل النظم المستوردة و" الزعماء " المزيفين الذين صُنعوا على عين الغرب ، ونُصّبوا ليقوموا بالإفساد.
ولا ينكر أحد أن هذا الفشل كان من المحفزات للصحوة . .
ولكن الناس ينسون أن الجذور الحقيقية للصحوة كانت سابقة على استيراد النظم وفشل الزعماء . . فقد كانت الحركة التي قام بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب لتصحيح العقيدة هي الباعث الحقيقي ليقظة العالم الإسلامي ، على الرغم من كل الجهود التي بذلت لمحاولة كبتها والقضاء عليها .
ولقد بدا - لفترة من الوقت - أن الدعوة قد حُصرت وسُدت عليها المنافذ فلم تعد قادرة على الامتداد . . ولكنها لم تكن دعوة ذاتية للشيخ محمد بن عبد الوهاب في داخل الجزيرة العربية حتى يسدوا المنافذ عليها ويكتموها . . إنما هي هي الدعوة التي قال الله عنها : { ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها . . } .
دعوة تمتد بما أودع الله فيها من الحق ، وما أودع فيها من القوة ، وما أودع فيها من البيان ، يحملها قلبٌ مؤمن فتشتعل في قلبه ، فتمد إشعاعها في الآفاق . .
وحين يحاربونها فقد تسكن حركتها إلى حين . . ولكنها تعود فتؤتي أكلها بأمر الواحد القهار.. )


-قال الشيخ محمد قطب في كتابه ( كيف نكتب التاريخ الإسلامي – دار الشروق – الطبعة الثانية – ص235 - 236 ) :

( إننا نهتم كثيراً بالصحوة الإسلامية ، وندعو إلى إفراد فصل مهم لها عند إعادة كتابة التاريخ . . لجملة أسباب .

أولاً : لدلالتها الكبرى على أن الإسلام لم ينته كما زعم الزاعمون !
فقد كان أناس قد زعموا أن الإسلام قد انتهى منذ الخلفاء الراشدين ! وقد فندنا زعمهم في الفصول الأولى من الكتاب ، وقد بينا أن حركة انسياح المسلمين في الأرض ، ودخول شعوب بأكملها في دين الله ، هي وحدها دليل كاف على أن الإسلام لم يكن قد انتهى بفتنة مقتل عثمان ، و لا بالنزاع بين على ومعاوية، ولا بانتهاء فترة الذروة ، فقد كان باقيا بحيويته وفاعليته وقدرته على الامتداد في الأرض لا في صورة نظريات ولا شعارات ، ولكن صورة واقع تحمله أمة وتتحرك به .

وكان أناس قد زعموا أن الإسلام قد انتهى بانتهاء الدولة العربية الأموية ، وأناس زعموا أنه انتهى بنهاية العصر العباسي ، وأخيراً فقد ظن أناس أن الإسلام انتهى بنهاية الخلافة العثمانية وأصبح من ذكريات التاريخ . وهؤلاء الأخيرون كانوا أشد الناس اقتناعاً بصدق ظنهم ، لأن كل الدلائل كانت أمامهم ، فلا الوجود السياسي للإسلام قد بقي في الأرض ، ولا الوجود الفكري ، ولا الوجود الأخلاقي ، ولا حتى الوجود التقليدي الذي كان محافظاً عليه في القرنين الأخيرين من الدولة من الدولة العثمانية بالرغم من الموت الذي كان قد سرى في كل جانب من حياة الأمة الإسلامية . .
ولكن هذه الظنون كلها لم تكن صحيحة . .
فلم ينته الإسلام في أية أزمة من أزماته الحادة بما فيها تلك الأزمة التي كادت تقضي عليه ، لأن قدر الله الغالب أن يبقي هذا الدين في الأرض إلى يوم القيامة . . وحين يقدر الله أمراً فإنه يهيئ له أسبابه :
{ إن الله بالغ أمره ، قد جعل الله لكل شئ قدراً } .
والأسباب التي هيأها الله لبقاء الإسلام حياً بعد أزمته الحادة الأخيرة هي الصحوة الإسلامية .
والحق أن الحركة الأم لهذه الصحوة كانت حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية ، ولو قدر الله للأمة أن تستيقظ على هدي هذه الحركة لتغير التاريخ . . ولكن الأمة – في حينها – لم تكن على استعداد لأن تصحو ! كانت غارقة في السبات العميق ، فخيل إليها حينئذ أن صيحة الشيخ المجلجلة كانت كابوساً مزعجاً ، سرعان ما أصمّت عنه أذنيها ، وأغمضت عينيها مرة أخرى وأسلمت نفسها للرقاد !

ووقع الصدام بين حركة الشيخ وبين الأمة الغافلة في قضيتين اثنتين على الأقل ، قضية الصوفية ، وما حولها من عبادة الأضرحة والأولياء والمشايخ والتشبث بالخرافة ، وقضية التوسل برسول الله – صلى الله عليه وسلم – فضلاً عمن هم دونه من موتى المسلمين . . وكانت كلتاهما من المسلمات عند الناس ، التي لا يجادل فيها إلا خارج من دينه ! فوقع الصدام حاداً بين ما يدعو إليه الشيخ من تصحيح العقيدة ، وبين ما كان يري الناس وقتها أنه هو العقيدة الصحيحة ! ثم جاءت الظروف السياسية فمدت فترة الانحراف في حياة الأمة إلى حين . فقد وُجد من يغري السلطان بالحركة على أساس أنها تمرد سياسي وليس حركة تصحيحية يراد بها إخراج الأمة من ضلالاتها وردها إلى الدين الصحيح .
ويخطر في ظني – وإن كان هذا أمراً يحتاج إلى تحقيق تاريخي ليس بين يدىّ الآن أدواته – أن الصليبية الصهيونية كان لها دور في إيغار صدر السلطان على الحركة ، لأن محمد على – صنيعة فرنسا – عرض نفسه وخدماته للقضاء على الحركة الوهابية في الجزيرة ، فاستخدمه السلطان بالفعل . . ومحمد على لم يكن يحب السلطان . وهو الذي حاربه بجيوشه التي دربتها فرنسا وسلحتها ، وكاد يتغلب عليه في لإحدى المعارك ولم يكن يحب الإسلام ، وهو الذي بدأ تيار التغريب في مصر بتوجيه فرنسا ! لذلك يخطر في ظني أن فرنسا – وكان لها حظوة عند السلاطين منذ سليمان القانوني – هي التي أغرت السلطان باستخدام محمد على وأبنائه في القضاء على تلك الحركة الخطرة التي يمكن إن توقظ المسلمين ، بينما الصليبية الصهيونية تُعدّ لذبحهم وهو غافلون !
وأيّا كان الأمر ، فقد بدا – إلى حين – أن الحركة قد ماتت في مهدها ، وانحصرت في داخل الجزيرة العربية . وكان هذا وهما آخر من الأوهام المتعددة التي توحي بالموت وتُعرض عن بشائر الحياة ! إنما كانت الحركة تنبض بالحياة الكامنة في قلبها ، حتى أتاح لها قدر الله أن تنشر فروعها في حركات اليقظة الإسلامية التي تمثل الصحوة الإسلامية المعاصرة ، وتمتد إلى كل أرجاء العالم الإسلامي . . )






__________________________________________________ ______________


*الشيخ فوزان السابق.

-« فقد شمَّر الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى عن ساعد جده واجتهاده، وأعلن بالنصح لله ولكتابه ورسوله وسائر عباده، وصبر على ما ناله من أعباء تلك الرتبة والدعوة وما قصد به من أنواع المحنة والجفوة. وقرر رحمه الله تعالى أن حقيقة دين الإسلام وزبدة ما جاءت به الرسل الكرام : هو إفراد الله تعالى بالعبادة وإسلام الوجه له بالعمل والإرادة، وترك التعلق على الأولياء من دونه والأنداد، والبراءة من عباده من سواه من سائر المخلوقات والعباد ، وهذا معنى كلمة الإخلاص والتوحيد، وهو الحكمة المقصودة بخلق الكائنات والعبيد، وقرر رحمه الله تعالى : أن مجرد الإتيان بلفظ الشهادتين مع مخالفة ما دلتا عليه من الأصول المقررة ومع الشرك الأكبر في العبادة لا يدخل المكلف في الإسلام، إذ المقصود من الشهادتين : حقيقة الأعمال التي لا يقوم الإيمان بدونها، كمحبة الله وحده والخضوع له والإنابة إليه والتوكل عليه وإفراده بالاستعانة والاستغاثة فيما لا يقدر عليه سواه وعدم الإشراك به فيما يستحقه من العبادات : كالدعاء والذبح والنذر والتقوى والخشية ونحو ذلك من الطاعات. واستدل لذلك بنصوص قاطعة وبراهين ساطعة، وحكى الإجماع على ذلك عن الأئمة الفضلاء والسادة النبلاء من سائر أهل الفقه والفتوى. وذكر عبارة من حكي الإجماع من أهل المذاهب الأربعة وغيرهم، وألف في ذلك التآليف وقرر الحجة وصنف التصانيف. وقد عارضه من الغلاة المارقين ومن الدعاة إلى عبادة الأولياء والصالحين أناس من أهل وقته، فباءوا بغضب الله ومقته، وأظهره الله بعد الامتحان وحقت كلمة ربك على أهل العناد والطغيان. وهذه سنة الله التي قد خلت من قبل، وحكمته التي يظهر بها ميزان الفضل والعدل، وقد جمع أعداؤه شبهات في رد ما أبداه وجحد ما قرره أملاه، واستعانوا بملئهم من العجم والعرب، ونسبوه إلى ما يستحي من ذكره أهل العقل والأدب فضلا عن ذوي العلوم والرتب وزعموا أنه خارجي مخالف للسنة والجماعة: كمقالة أسلافهم لرسول الله : إنه صابئ صاحب إفك وصناعة » .


__________________________________________________ ____________


* الدكتور السوري وهبة الزحيلي .

يقول الدكتور السوري وهبة الزحيلي -حفظه الله في كتابه [تأثر الدعوات الإصلاحية الإسلامية بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب]

(كان من أجرأ أصوات الحق ، وأكبر دعاة الإصلاح ، والبناء والجهاد لإعادة تماسك الشخصية الإسلامية وإعادتها لمنهج السلف الصالح: دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في القرن الثاني عشر الهجري (الثامن عشر الميلادي) لتجديد الحياة الإسلامية ، بعد ما شابها في أوساط العامة من خرافات ، وأوهام ، وبدع ، وانحرافات ، فكان ابن عبدالوهاب بحق ، زعيم النهضة الدينية الإصلاحية المنتظر ، الذي صحح موازين العقيدة الإسلامية الناصعة ، وأبان حقيقة الوحدانية والوحدة والتوحيد الخالص لله عز وجل ، وأن العبادة هي التوحيد ، وحوّل الشراع رأساً على عقب ، للعمل الكامل بالقرآن والسنة ونبذ مظاهر الترف والبدع ، وتحطيم ما علق بالحياة الإسلامية من أوهام ، والعودة إلى الحياة الإسلامية الأولى المبسطة التي لا تعرف غير الجهاد الدائم منهجاً ، وقصد مرضاة الله مسلكاً ، وألتزم أخلاق الإسلام قانوناً ومظهراً ، وبروز دور العقل والفكر ، والجد والعلم والاجتهاد فيما لا نص فيه أو ما فيه نص ظني ، بغية تقدم الأمة ، وتصحيح مسار حياة العامة التائه أحياناً ، لأن دين الإسلام لا يعرف الخرافة والجهل والضلالة ، فكانت أعمال ابن عبدالوهاب وثبة وجبارة ، وقفزة رائعة لتصحيح خطأ الناس في العقيدة والعبادة ، في وسط شوهت فيه مبادئ الإسلام ومناهجه)



__________________________________________________ ___________


*السيد محمد رشيد رضا .

قال في التعريف بكتاب (( صيانة الإنسان )) بعد أن ذكر فشو البدع بسبب ضعف العلم والعمل بالكتاب والسنة ، ونصر الملوك والحكام لأهلها . وتأييد المعممين لها . قال رحمه الله ما نصه :
الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :
لم يخل قرن من القرون التي كثر فيها البدع من علماء ربانيين ، يجددون لهذه الأمة أمر دينها بالدعوة والتعليم وحسن القدوة ، وعدول ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين ، وتأويل الجاهلين ، كما ورد في الأحاديث .
ولقد كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب النجدي ، من هؤلاء العدول المجددين قام يدعون إلى تجريد التوحيد ، وإخلاص العبادة وحده ، بما شرعه في كتابه وعلى لسان رسوله خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم . وترك البدع والمعاصي وإقامة شعائر الإسلام المتروكة وتعظيم حرماته المنتهكة المنهوكة.
فنهدت لمناهضته واضطاده ، القُوى الثلاث . قوة الدولة والحكام ، وقوة أنصارها من علماء النفاق ، وقوة العوام الطغاة .
وكان أقوى سلاحهم في الرد عليه ، أنه خالف جمهور المسلمين .

من هؤلاء المسلمون الذين خالفهم الشيخ محمد بن عبد الوهاب في دعوته ؟
هم أعراب في البوادي شر من أهل الجاهلية يعيشون بالسلب والنهب ويستحلون قتل المسلم وغيره ، لأجل الكسب ، ويتحاكمون إلى طواغيتهم في كل أمر،ويجحدون كثيراً من أمور الإسلام المجمع عليها ، التي لا يسع مسلماً جهلها ، إلى آخر ما قال ، عليه رحمه الله ذى الجلال .

__________________________________________________ __________


*الأستاذ الأمام محمد عبده.

يقول الشيخ حافظ وهبة في كتابه (( 50عام في جزيرة العرب )) . وهو يتحدث عن طلبة العلم في الأزهر أنه سمع الأستاذ الإمام محمد عبده مفتي مصر يثني في دروسه بالأزهر على الشيخ محمد عبد الوهاب ، ويلقبه بالمصلح العظيم ، ويلقي تبعة وقف دعوته الإصلاحية على الأتراك وعلى محمد علي الألباني لجهلهم ومسايرتهم لعلماء عصرهم ممن ساروا على سنة من سبقهم من مؤيدي البدع والخرافات ومجافاة حقائق الإسلام .

__________________________________________________ ___________


*الدكتور طه حسين .

قال : إن الباحث عن الحياة العقلية والأدبية في جزيرة العرب ، لا يستطيع أن يهمل حركة عنيفة نشأت فيها أثناء القرن الثامن عشر ، فلفتت إليها العالم الحديث في الشرق والغرب ، واضطرته أن يهتم بأمرها، وأحدثت فيها آثاراً خطيرة ، هان شأنها بعض الشيء ولكنها عادت فاشتدت في هذه الأيام وأخذت تؤثر لا في الجزيرة وحدها ، بل في علاقاتها بالأمم الأوربية .
هذه الحركة ، هي حركة الوهابيين ، التي أحدثها محمد بن عبد الوهاب ، شيخ من شيوخ نجد .
ثم ذكر نزراً يسيراً عن نشأة الشيخ ، ورحلاته العلمية ودعوته إلى أن قال : قلت إن هذا المذهب الجديد قديم معنى ، والواقع أنه جديد بالنسبة إلى المعاصرين ، ولكنه قديم في حقيقة الأمر ، لأنه ليس إلا الدعوة القوية إلى الإسلام الخالص النقي المطهر من شوائب الشرك والوثنية .
هو الدعوة إلى الإسلام ، كما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم خالصاً لله ، ملغياً كل واسطة بين الله وبين الناس .
هو إحياء للإسلام العربي وتطهير له ، مما أصابه من نتائج الجهل ، ومن نتائج الاختلاط بغير العرب .
فقد أنكر محمد بن عبد الوهاب على أهل نجد ، ما كانوا قد عادوا إليه من جاهلية في العقيدة والسيرة ، إلى أن قال :
ولو أن الترك والمصريين ، اجتمعوا على حرب هذا المذهب وحاربوه في داره بقوى وأسلحة لا عهد لأهل البادية بها – لكان من المرجو جداً أن يوحد هذا المذهب كلمة العرب في القرن الثاني عشر ، والثالث عشر الهجري ، كما وحد ظهور الإسلام كلمتهم في القرن الأول .
ولكن الذي يعنينا من هذا المذهب أثره في الحياة العقلية والأدبية عند العرب فقد كان هذا الأثر عظيماً خطيراً من نواح مختلفة .
فهو قد أيقظ النفس العربية فوضع أمامها مثلاً أعلى أحبته وجاهدت في سبيله ، بالسيف والقلم ، والسنان ، وهو لفت المسلمين جميعاً .
وأهل العراق والشام ومصر بنوع خاص ، إلى جزيرة العرب . انتهى،من كتاب((محمد بن عبد الوهاب )) لأحمد عبد الغفور .




__________________________________________________ ____________


*الأستاذ عباس العقاد .

تناول الأستاذ عباس العقاد في كتابه (( الإسلام في القرن العشرين ))
دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب فقال (( ظاهر من سيرة الشيخ محمد ابن عبدالوهاب الوهابية أنه لقي في رسالته عنتا , فاشتد كما يشتد من يدعو غير سميع ومن العنت أطباق الناس على الجهل والتوسل بما لا يضر ولا ينفع والتماس المصالح بغير أسبابها وآتيان الممالك من غير أبوابها وقد غبر البادية زمان كانوا يتكلمون فيه على التعاويذ والتمائم وأضاليل المشعوذين والمنجمين ويدعون السعي من وجوهه توسلا بأباطيل السحرة والدجالين حتى الاستشفاء ودفع الوباء فكان حقا على الدعاة أن يصرفهم عن هذه الجهالة وكان من أثر هذه الدعوة أنها صرفتهم عن ألوان البدع والخرافات ))



__________________________________________________ _____




والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه ...

أخوكم/محمد الهاشمي ..

محب النبي2222
15-06-2005, 07:48 PM
جزاك الله خيرا اخي الهاشمي

و قال الإمام الشوكاني رحمة الله عليه في رثائه لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب طيب الله ثراه :


مصاب دهى قلبي فأذكى غلائلي ***** وأحمى بسهم الافتجاع مقاتلي

وخطب به أعشار الحشى صدعت **** فأمست بفرط الوجد أي ثواكل

ورزء تقاضاني صفاء معيشتي ***** وأنهلني قسرا أمر المناهل

مصاب به قامت علي قيامة ***** ومن كرب ما لاقيت أعظم هائل

مصاب به ذابت حشاشة مهجتي ***** وعن حمله قد كل متني وكاهل

رميت به عن قوس أبرح لوعة***** بها نجم روحي كان أسرع آفل

به هد ركن الدين وانبت حبله***** وشد بناء الغي مع كل باطل

وقام على الإسلام جهرا وأهله ***** نعيق غراب بالمذلة هائل

وسيم منار الاتباع لأحمد ***** هوان انهدام جاء من كل جاهل

وهبت لنار الابتداع سمائم ***** بسم لنفس الدين صرد وقاتل

فيا مهجتي ذوبي أسى وتأسفا ***** ويا كبدي انقشي بحزن مواصل

ويا مقلتي غنى الكرى عنك جانبا ***** وجودي بدمع دائم السكب هاطل

فقد مات طود العلم قطب رحى العلا**** ومركز أدوار الفحول الأفاضل

وماتت علوم الدين طرا بموته***** وغيب وجه الحق تحت الجنادل

إمام الهدى ماحي الردى قامع العدى** ** ومروي العدى من فيض علم ونائل

جمال الورى رحب الذرى شامخ الذرى **** وجم القرى صدر الصدور الأوائل

عظيم الوفا كنز الشفا معدن الصفا *** جلي الخفا عن مشكلات المسائل

بهي السنا عذب طيب الثنا ***** منيل المنى من سيبه كل آمل

إمام الورى علامة العصر قدوتي****** وشيخ الشيوخ الحبر فرد الفضائل

(محمد) ذو المجد الذي عز دركه******* وجل مقاماً عن لحوقه المطاول

إلى (عبد الوهاب) يعزى وإنه ***********سلالة أنجاب زكي الخصائل

عليه من الرحمن أعظم رحمة***** تبل قراه بالضمى والأحائل

لقد أشرقت نجد بنور ضيائه ***** وقام مقامات الهدى بالدلائل

إمام له شأن كبير ورتبة ***** من الفضل تثني عزة المتطاول

فريد كمال في العلوم فهل ترى ***** له في تقادير لها من مماثل

وقلب سليم للمهيمن خاشع ***** ضبيب وعن مولاه ليس بغافل

وجنب تجافيه المضاجع في الدجى ***** وجفن بهتان المدامع ليس بغافل

وعن ذكر رب العرش في السر دائحا ***** وفي الجهر طول الدهر ليس بغافل

عفو عن الجاني صفوح وحلمه ***** إلى الشيخ يعزى ليس يهفو لعاجل

ويأمر بالمعروف في كل حالة ***** وعن منكر ينهى وليس بقابل

يجازي بإحسان إساءة غيره ***** وبالجاه عن مستوجب غير باخل

ومن شأنه قمع الضلالة ونصره ***** لمن كان مظلوما وليس بخاذل

وكم كان في الدين الحنيفي مجاهدا***** بماضي سنان دافع للأباطل

وكم ذب عن سامي حماه وذاد من ***** مضل وبدعي ومغو وفائل

ففيم استباح أهل الضلال لعرضه ***** وما نكست أعلامه بالأراذل

وليس له شيء عن الله شاغل ***** ولا عن وصال الاعتبار بغافل

فلولاه لم تحرز رحى الدين مركزا ***** ولا اشتد للإسلام ركن المعاقل

ولا كان للتوحيد واضح لاحب ***** يقيم اعوجاج السير من كل عادل

فما هو إلا قائم في زمانه ***** مقام نبي في إماتة باطل

ستبكيه أجفاني حياتي وإن أمت ***** سيبكيه عني جفن طل ووابل

وتبكيه أقلامي أسى ومحابري ***** ويبكيه طرسي دائما وأناملي

عجبت لقبر ضمه كيف لم يكن ****** يميد ببر فائض العلم سائل

ومن نعش كان حامل جسمه ***** هنيئا له إذ كان أشرف حامل

ولا غرو أن يبكي الزمان لفقده ***** فقد كان غيث الجود كهف الأرامل

فآها على ذاك المحيا وحسنه ***** وآها على تلك العلوم الجلائل

وآها علة تحقيقه في دروسه ***** وتوضيحه للمعضلات المشاكل

فمن للبخاري بعده ولمسلم ***** بين المخبا منهما للمحاول

ومن ذا لتفسير الكتاب ومن ترى ***** لأحكام فقه الدين من للرسائل

ومن لمسانيد سمت ومعاجم ***** وكشف لثامي الحكم عند النوازل

ومن للمعاني والبيان ومنطق ***** وردع أخي الجهل الغوي المجادل

ومن لك بالأصلين واللغة التي ***** بها أنزل القرآن أشرف نازل

ومن بعده للصدع بالحق قائم ***** بجد ولا يخشى ملامة عازل

أفق يا معيب الشيخ من ذا تعيبه ***** لقد عبت حقا وارتحلت بباطل

نعم ذنبه التقليد قد جذ حبله ***** وثل التعصب بالسيوف الصياقل

ولما دعا لله في الخلق صارخا***** صرختم له بالقذف مثل الزواجل

دعا لكتاب الله والسنة التي ****** أتانا بها طه النبي خير قائل

فوا أسفى ووالهف قلبي وحسرتي ***** عليه ويا حزني لأكرم راحل

ويا ندمي لو كان يجدي من القضا***** ولكن قضاء الله أغلب حائل

ولو كان من ريب المنية مخلص ***** لكنت له بالجهد أي محاول

الصوفي السلفي
15-06-2005, 09:23 PM
جزاك الله خيرا ...

أخي محب النبي ...

وشكرا على تقديمك رثاء الشيخ العلامة محمد بن علي الشوكاني للشيخ المظلوم والمفترى عليه محمد بن عبدالوهاب ..

وإني من هنا أدعوا أخوتي إلى نبذ التعصب والإنصاف في حق الشيخ المفترى عليه ..

وإذكرهم بيوم تشخص فيه الأبصار يأتي الرجل نادما يوم لا ينفع الندم...

فماذا عسانا أن نقول ..


فلا حول ولا قوة إلا بالله..

المستبصر
15-06-2005, 11:17 PM
وإني من هنا أدعوا أخوتي إلى نبذ التعصب والإنصاف في حق الشيخ المفترى عليه ..


نتعصب لمن وفي من وعلى من

وننصف من !!!!!!

لاحرج ان تتكلموا على شيخكم وتجمعوا مناقبه وتكتبوا القصائد في مدحه فكل فتاة بابيها معجبة

لكن لا تتهمنا بالافتراء عليه

رجـــــــــــــــــــــــــاء

لاترمونا بما ابتلاكم الله به من .... (الافتراء على خلق الله)

حبوا من تشاءوا وامدحوا من تشاءوا

ولكن اتركوا عباد الله كذلك يحبوا من يشاؤا ويمدحوا من يشاؤا

الصوفي السلفي
16-06-2005, 12:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي الأمين..

الأخ المستبصر ..

حسنا إذا ..

ما دمت تقر بعدم التعصب والإفتراء ...إلخ

هل بإستطاعتك ان تعلن الآن/
أنه ليس هناك ما يسمى بالوهابية أو بالمذهب الوهابي وأن الشيخ محمد بن عبدالوهاب من الدعاة المصلحين ....كما أقر العلماء الذين ذكرتهم في موضوعي..







________________...

فإن لم تستطع ذلك..

فإنني حقا أستغرب حقا كلامك ..

الآن تقول/ إنا من الإفتراء على الإمام بن عبدالوهاب براء...!!!!!!

ويح قلبي ماذا عساي ان أقول في ألفاظ مثل :(الدين الوهابي الحشوي ....المذهب الوهابي ....الوهابية ....إلخ...)

فأسألك بالله ألا تعتقد انت بذلك المسمى الغريب (الوهابية)...

أما يتكرر هذا اللفظ آلاف المرات في هذا المنتدى ؟؟!!...


ثم تقول لا نفتري وحبوا من تشاؤون ..

فأقول /ألستم الذين تصرخون وتنادون ليلا مع نهارا ضد ما تسمونه (بعبع) الوهابية ومحمد بن عبدالوهاب..

أفإن دافعنا عنه لمتمونا وجعلتمونا نفتري على خلق الله..!!!!


أتريد نموذجا عن الإفتراء حسنا ...

تفضل ..

وغيره الكثير الكثير ... (http://www.ghrib.net/vb/showthread.php?t=10887)


فلا نقول سوى ..

لا حول ولا قوة إلا بالله ..

وحسبنا الله ونعم الوكيل ..


وأختم قولي بقوله تعالى / (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ )
صدق الله العظيم..

المستبصر
16-06-2005, 01:31 AM
أنت قلت



وإني من هنا أدعوا أخوتي إلى نبذ التعصب والإنصاف في حق الشيخ المفترى عليه ..
..


فهل رأيتنا كفرناه او بدعناه (رمتني بدائها وانسلت)




سبحان الله

اذا كان الشيخ محمد عبدالوهاب

امام وشيخ الاسلام ومجدد للتوحيد

فما يضركم .......... ان نسبنا اليه اصحابه

سبحان الله

أتعجب

لا يضر من ينتسب الى الامام أبو الحسن الاشعري

أن يلقب بالاشعري

بل هو فخر له ان ينتسب لامام كبير كالامام الاشعري

ولا يضر من ينتسب الى الامام ابو الحسن الشاذلي ان يلقب بالشاذلي

بل هو فخر له ان ينتسب لامام كبير كالامام الشاذلي

ولا يضر من يتسب لأمان الجامي أن يلقب اتباعه بالجامية

فالحمد والذم ترجع الى النسبة

فان كنت تراه امام فهذا مدح

سبحان الله

الصوفي السلفي
16-06-2005, 02:49 AM
أولا - لم تجبني عن سؤالي .

ثانيا -هل أفهم من كلامك أنك لا تبدع الشيخ محمد بن عبدالوهاب؟؟!! .

ثالثا-أما قولك / فما يضركم .......... ان نسبنا اليه اصحابه.

أقول يا ليتكم تنسبوننا له كما فعل الشيخ الازهري أبو الهدى عام 1815 عندما قال للسلطان محمد علي /" إذا كانت الوهابية كما سمعنا وطالعنا فنحن أيضاً وهابيون" .

لكنكم تنسبونا له على أساس التمذهب وأنه صاحب مذهب خاص منحرف ...!!!

فلا تتغافل عن ذلك ...فتلك منقصة في حقك..



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

محمد العيدروس
16-06-2005, 01:03 PM
بل محمد بن عبدالوهاب رجل ضال هو وأتباعه
وليسوا هم من أهل السنة بل من فرق المجسمة في الاعتقاد
و ليسوا حنابلة بل هم خليط من البدع
ولينظر هنا بعض المسائل التي خالف فيها الوهابية السادة الحنابلة :
http://www.ghrib.net/vb/showthread.php?t=12251

محب النبي2222
16-06-2005, 01:31 PM
محمد العيدروس
تكلم بعلم او اسكت بحلم!!!
اما الرابط فكله كلام مردود عليه
فاما تناقشنا بتأصيل كل مسألة من الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح والا اترك عنك القص اللصق
وان عدتم عدنا !!!

islam_light
16-06-2005, 01:53 PM
اخواننا

اما عن نسبتنا لمن تبع الشيخ بالوهابية فهذا ماأقر به الكثير من شيوخ الوهابية بذات انفسهم وجائت اكبر مواقعهم كمثل صيد الفوائد بموقع خاص بالوهابية كما اقر احد مفتين المملكة من ال شيخ بقول الوهابية

اما عن الشيخ محمد عبد الوهاب او اتباعه اليوم فاكثر ما ناخذه عليهم هو منهج التكفير والشقاق بين الأمة

فاذا كنت لا تصدقنى فى ذلك فعليك بهذه الروابط رد عليها وانظر ان كان بها افتراءات او هو الواقع الأليم

نصيحة لإخواننا علماء نجد - يوسف بن السيد هاشم الرفاعي
http://www.ghrib.net/vb/showthread.php?t=13550
بحث عن التكفير فى مناهج التعليم الوهابية
http://www.ghrib.net/vb/showthread.php?t=11597

وكتاب اخر اخر ابحث عنه يفيدك ويبعد الغلو من اخوتنا الوهابية فى شيخهم
كتاب محمد عبد الوهاب داعية وليس نبيا

islam_light
16-06-2005, 02:09 PM
اما قولك اننا نبدع الشيخ فهذا لا يشيننا

فالفرق بيننا وبينكم كبييييير فى القول على صاحب البدعة فانتم تهجرونه وتحذرون الناس ان يتعلموا منه ولكننا نعتبره اجتهد واخطأ ونقبل اى تأويل لخطأه ان كان

ولكن حتى نكون اشد انصافا ماأثر الشيخ فى علم الحديث وعلوم القران
فمع مقارنة الشيخ بابن تيمية وابن القيم تجد عظيم الفرق فى الأثر والنتائج

الصوفي السلفي
16-06-2005, 04:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ..

لا حول ولا قوة إلا بالله..

أأصدقكم وأكذب علماء من خارج مدرسة محمد بن عبدالوهاب شهدوا له بالخير ..!!!

الأخ نور الإسلام هداه الله ..

كيف تجلب لي مقالات أعداء الشيخ ودعوته ...وتجعلها حجة علي !!!

أي إنصاف هذا ..

....

أتمنى منكم إعادة قراءة الموضوع بعيدا عن التعصب والإتهامات ..

لعل الله يبرئ ذمتكم من ظلمكم للشيخ وتلامذته ...

حتى لا تكونوا من الذين قال عنهم جل جلاله/( إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ )



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ارض فلسطين
16-06-2005, 06:02 PM
ذِكر بعض من ألف في الرد على

محمد بن عبد الوهـاب النجدي أو ذمه أو عابه

ا- إتحاف الكرام في جواز التوسل و الاستغاثة بالأنبياء الكرام: تأليف الشيخ محمد بن الشدي، مخطوط في الخزانة الكتانية بالرباط برقم/ 1143 ك مجموعة.

2- إتحاف أهـل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهـد الأمان: تأليف أحمد بن أبي الضياف، طبع .

3 -أجوبة في زيارة القبور: للشيخ العيدروس، مخطوط في الخزانة العامة بالرباط برقم 2577/ 4 د مجموعة. وهذا كتاب انتصر فيه مؤلفه لمذهب اهل السنة في سنية زيارة قبر النبي علي الصلاة والسلام.


4- الأجوبة النجدية عن الأسئلة النجدية: لأبي العون شمس الدين محمد بن أحمد بن سالم، المعروف بابن السفاريني، النابلسي، الحنبلي، المتوفى سنة 1117 هـ.

5- الأجوبة النعمانية عن الأسئلة الهـندية في العقائد: لنعمان بن محمود خير الدين الشهير بابن الالوسي البغدادي، الحنفي المتوفى سنة 1317 هـ.

6- إحياء المقبور من أدلة استحباب بناء المساجذ والقباب على القبور تأليف: الحافظ أحمد بن الصديق الغماري المتوفى سنة 1380هـ، طبع.

7- الإصابة في نصرة الخلفاء الراشدين: تأليف الشيخ حمدي جويجاتي الدمشقي.

8ــ الأصول الأربعة في ترديد الوهّابية: لمحمد حسن صاحب السرهـندي، المجذدي، المتوفى سنة 1346 هـ، مطبوع.

9- إظهـار العقوق ممّن منع التوسّل بالنبي والوليّ الصدوق: للشيخ المشرفي المالكي الجزائري.


10- الأقوال السنية في الرد على مدعي نصرة السنة المحمدية: جمعهـا إبراهـيم شحاته الصديقي من كلام المحدث عبد الله الغماري، طبع.

ا ا- الأقوال المرضية في الردّ على الوهّابية: للفقيه عطا الكسم الدمشقي الحنفي، مطبوع.

2 ا- الانتصار للأولياء الأبرار: للشيخ المحدث طاهـر سنبل الحنفي. رد فيه مؤلفه على تطاول الوهابية على الاولياء ومقامهم.

3 ا- الأوراق البغدادية في الجوابات النجدية: للشيخ إبراهـيم الراوي البغدادي، الرفاعي، رئيس الطريقة الرفاعية ببغداد، مطبوع.

4 ا- البراءة من الاختلاف في الرد على أهـل الشقاق والنفاق والرد على الفرقة الوهّابية الضالّة: للشيخ علي زين العابدين السوداني، مطبوع.

5 ا- البراهـين الساطعة في رد بعض البدع الشائعة: للشيخ سلامة العزامي، المتوفى سنة 1379هـ، طبع.

6 ا- البصائر لمنكري التوسّل بأهل المقابر: لحمد الله الداجوي الحنفي الهـندي، مطبوع.

7 ا- تاريخ الوهّابية: لأيوب صبري باشا الرومي صاحب "مرءاة الحرمين. بين فيه مؤلفه التاريخ الدموي لهذه الفرقة الوهابية.

8 ا- تبرك الصحابة بأثار رسول الله : لمحمد طاهـر بن عبد القادر الكردي، طبع.

9 ا- تجريد سيف الجهاد لمدّعي الاجتهاد: للشيخ عبد الله بن عبد اللطيف الشافعي، وهـو أستاذ محمد بن عبد الوهـاب وشيخه ، وقد ردّ عليه في حياته.

20- تحذير الخلف من مخازي أدعياء السلف: للشيخ محمد زاهـد الكوثري. الشيخ محمد زاهد الكوثري وكيل المشيخة العثمانية في زمانه.

21- التحريرات الرائقة: للشيخ محمد النافلاتي الحنفي مفتي القدس الشريف، كان حيا سنة 1315هـ ، مطبوع.

22- تحريض الأغبياء على الاستغاثة بالأنبياء والأولياء: للشيخ عبد الله بن إبراهـيم الميرغني الحنفي، الساكن بالطائف.

23- التحفة الوهبية في الردّ على الوهّابية: للشيخ داود بن سليمان البغدادي، النقشبندي الحنفي، المتوفى سنة 299 ا.


24- تطهير الفؤاد من دنس الاعتقاد: للشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي، من علماء الأزهـر، مطبوع.



25- تقييد حول التعلق والتوسل بالأنبياء والصالحين: قاضي الجماعة في المغرب ابن كيران، مخطوط في خزانة الجلاوي/ الرباط برقم/ 153 ج مجموعة.


26- تقييد حول زيارة الأولياء والتوسل بهـم: للمؤلف السابق، وضمن المجموعة السابقة.

27- تهكم المقلّدين بمن ادعى تجديد الدين: للشيخ محمد بن عبد الرحمـن الحنبلي.

رد فيه على ابن عبد الوهـاب في كل مسألة من المسائل التي ابتدعهـا بأبلغ رد.


28- التوسّل: للمفتي محمد عبد القيوم القادري الهزاروي، مطبوع.


29- التوسّل بالنبي والصالحين: لأبي حامد بن مرزوق الدمشقي الشامي، مطبوع.


30- التوضيح عن توحيد الخلاق في جواب أهـل العراق على محمد بن عبد الوهـاب: لعبد الله أفندي الراوي. مخطوط في جامعة كمبردج/ لندن باسم "ردّ الوهّابية، ومنه نسخة في مكتبة الأوقاف/ بغداد.



31- جلال الحقّ في كشف أحوال أشرار الخلق: للشيخ إبراهـيم حلمي القادري ا لاسكندري، مطبوع.


32- الجوابات في الزيارة: لابن عبد الرزاق الحنبلي.

قال السيد علوي بن الحدّاد: رأيت جوابات للعلماء الأكابر من المذاهـب الأربعة من أهـل الحرمين الشريفين، والأحساء والبصرة وبغداد وحلب واليمن وبلدان الإسلام نثرًا ونظمًا.


33- حاشية الصاوي على الجلالين: للشيخ أحمد الصاوي المالكي.



34- الحقائق الإسلامية في الردّ على المزاعم الوهّابية بأدلّة الكتاب والسنة النبوية: لمالك ابن الشيخ محمود، مدير مدرسة العرفان بمدينة كوتبالي بجمهورية مالي الأفريقية، مطبوع.



35- الحق المبين في الردّ على الوهـابيّين. للشيخ أحمد سعيد الفاروقي السرهـندي النقشبندي المتوفى سنة 1277 هـ.



36- الحقيقة الإسلامية في الردّ على الوهّابية: لعبد الغني بن صالح حمادة، مطبوع



37- الدرر السنيّة في الردّ على الوهّابية: للسيد أحمد بن زيني دحلان. مفتي مكة الشافعي، المتوفى سنة 1304هـ، مطبوع.



38- الدليل الكافي في الرد على الوهابي: للشيخ مصباح بن أحمد شبقلو البير وتي، مطبوع.



39- الرائية الصغرى في ذم البدعة ومدح السنة الغرا: نظم الشيخ يوسف النبهـاني البيروتي، مطبوع.



45- رد المحتار على الدر المختار: لمحمد أمين الشهـير بابن عابدين الحنفي الدمشقي، مطبوع.



41- الردّ على ابن عبد الوهـاب: لشيخ الإسلام بتونس إسماعيل التميمي المالكي، المتوفى سنة 1248هــ، وهـو في غاية التحقيق والإحكام. مطبوع في تونس.



42- ردّ على ابن عبد الوهـاب: للشيخ أحمد المصري الأحسائي.



43- ردّ على ابن عبد الوهـاب: للعلامة بركات الشافعي، الأحمدي، المكّي.



44- الردود على محمد بن عبد الوهـاب. للشيخ المحدث صالح الفلاني المغربي.

قال السيد علوي بن الحدّاد: كتاب ضخم فيه رسالات وجوابات كلّهـا من العلماء أهـل المذاهـب الأربعة: الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، يردون على محمد بن عبد الوهـاب بالعجب.



45- الرد على الوهّابية: للشيخ صالح الكوا ش التونسي، وهـي رسالة مسجعة نقض بهـا رسالة لابن عبد الوهـاب، مطبوع.



46- الرد على الوهّابية: للشيخ محمد صالح الزمزمي الشافعي، إمام مقام إبراهـيم بمكة المكرمة.



47- الردّ على الوهّابية: لإبراهـيم بن عبد القادر الطرابلسي الرياحي التونسي المالكي من مدينة تستور، المتوفى سنة 1266هــ .



48- الردّ على الوهّابية: لعبد المحسن الأشيقري الحنبلي، مفتي مدينة الزبير بالبصرة.



49- الردّ على الوهّابية: للشيخ المخدوم المهـدي مفتي فاس.



50-الردّ على محمد بن عبد الوهـاب: لمحمد بن سليمان الكردي الشافعي، أستاذ ابن عبد الوهـاب وشيخه.

ذكر ذلك ابن مرزوق الشافعي، وقال: "وتفرس فيه شيخه أنه ضال مضل كما تفرس فيه ذلك شيخه محمد حياة السندي ووالده عبد الوهـاب ".



51- الردّ على الوهّابية: لأبي حفص عمر المحجوب، مخطوط بدار الكتب الوطنية/ تونس، برقم 2513، ومصورتهـا في معهـد المخطوطات العربية/ القاهـرة. وفي المكتبة الكتانية- الرباط برقم 1325 ك.



52- الردّ على الوهّابية: لقاضي الجماعة في المغرب ابن كيزان، مخطوط بالمكتبة الكتانية/ الرباط، برقم 1325 ك.



53- الردّ على محمد بن عبد الوهـاب: للشيخ عبد الله القدومي الحنبلي النابلسي، عالم الحنابلة بالحجاز والشام المتوفى سنة 1331هــ . رد عليه في مسئلة الزيارة ومسئلة التوسل بالأنبياء والصالحين، وقال: إنه مع مقلديه من الخوارج، وقد ذكر ذلك في رسالته "الرحلة الحجازية والرياض الأنسية في الحوادث والمسائل ، طبع.



54- رسالة في تأييد مذهـب الصوفية والرد على المعترضين عليهـم: للشيخ سلامة العزامي المتوفى سنة 1379 هــ ، مطبوع.



55- رسالة في تصرف الأولياء: للشيخ يوسف الدجوي، طبع.



56- رسالة في جواز التوسّل في الردّ على محمد بن عبد الوهـاب: للعلاّمة مفتي فاس الشيخ مهدي الوازناني.



57- رسالة في جواز الاستغاثة والتوسل: للسيد يوسف البطاح الأهدل الزبيدي نزيل مكة المكرمة. أورد فيهـا أقوال العلماء من المذاهـب الأربعة ثم قال: "ولا عبرة بمن شذَّ عن السواد الأعظم وخالف الجمهـور وفارق الجماعة فهـو من المبتدعة ".

58- رسالة في حكم التوسّل بالأنبياء والأولياء: للشيخ محمّد حسنين مخلوف العدوي المصري وكيل الجامع الأزهـر، مطبوعة.



59- رسالة في الردّ على الوهّابية: للشيخ قاسم أبي الفضل المحجوب المالكي.



60- الرسالة الردّية على الطائفة الوهّابية: لمحمّد عطاء الله المعروف بعطا الرومي، من كوزل حصار.



61- رسالة في مشاجرة بين أهـل مكة وأهـل نجد في العقيدة: للشيخ محمّد ابن ناصر الحازمي اليمني المتوفى سنة 1283 هــ ، مخطوط في المكتبة الكتانية/ الرباط " برقم 30/ 1 ك مجموعة.



62- الرسالة المرضية في الردّ على من ينكر الزيارة المحمذية: لمحمّد السعدي المالكي.



63- روض المجال في الرد على أهـل الضلال: للشيخ عبد الرحمن الهـندي الدلهي الحنفي، مطبوعة!جدة- 1327 هــ .



64- سبيل النجاة من بدعة أهل الزيغ والضلالة: للقاضي عبد الرحمن قوتي.



65- سعادة الداربن في الردّ على الفرقتين: الوهّابية، ومقلّدة الظاهـرية: لإبراهـيم بن عثمان بن محمّد السمنودي المنصوري المصري، مطبوع في مصر سنة 1320 هــ ، في مجلدين.



66- سناء الإسلام فـي أعلام الأنام بعقائد أهـل البيت الكرام ردّا على عبد العزيز النجدي فيما ارتكبه من الأوهـام: لإسماعيل بن أحمد الزبدي.



67- السيف الباتر لعنق المنكر على اكابر: للسيد علوي بن أحمد الحداد، المتوفى سنة 1222 هــ.



68- السيوف الصقال في أعناق من أنكر على الأولياء بعد الانتقال: لعالم من بيت المقدس.



69- السيوف المشرقية لقطع أعناق القائلين بالجهـة والجسمية: لعلي بن محمّد الميلي الجمالي التونسي المغربي المالكي.

70- شرح الرسالة الردية على طائفة الوهّابية: للشيخ محمّد عطاء الله بن محمّد بن اسحاق شيخ الإسلام الرومي المتوفى سنة 226 ا هــ .



71- الصارم الهـندي في عنق النجدي: للشيخ عطاء المكي.



72- صدق الخبر في خوارج القرن الثاني عشر في إثبات أن الوهّابية من الخوارج: للشريف عبد الله بن حسن باشا بن فضل باشا العلوي الحسيني الحجازي، أمير ظفار، طبع باللاذقية.



73- صلح الإخوان في الردّ على من قال على المسلمين بالشرك والكفران: في الردّ على الوهّابية لتكفيرهـم المسلمين. للشيخ داود بن سليمان النقشبندي البغدادي الحنفي، المتوفى سنة 1299هــ .



74- الصواعق الإلهـية في الردّ على الوهّابية: للشيخ سليمان بن عبد الوهـاب شقيق المبتدع محمّد بن عبد الوهـاب، مطبوع.



75- الصواعق والرعود: للشيخ عفيف الدين عبد الله بن داود الحنبلي. قال العلامة علوي بن أحمد الحداد: (كتب عليه تقاريظ أئمة من علماء البصرة وبغداد وحلب والأحساء وغيرهـم تأييدا له وثناء عليه) .



76- ضياء الصدور لمنكر التوسل بأهـل القبور: ظاهـر شاه ميان بن عبد العظيم ميان، طبع.



77- العقائد التسع: للشيخ أحمد بن عبد الأحد الفاروقي الحنفي النقشبندي، مطبوع.



78- العقائد الصحيحة في ترديد الوهّابية النجدية: لحافظ محمّد حسن السرهـندي المجددي، مطبوع.



79- عقد نفيس في ردّ شبهـات الوهّـابي التعيس: لإسماعيل أبي الفداء التميمي التونسي، الفقيه المؤرخ.



80- غوث العباد ببيان الرشاد: للشيخ مصطفى الحمامي المصري، مطبوع.



81ـ فتنة الوهّابية: للشيخ أحمد بن زيني دحلان، المتوفى سنة 1304 هـ، مفتي الشافعية بالحرمين، والمدرّس بالمسجد الحرام في مكة، وهـو مستخرج من كتابه "الفتوحات الإسلامية المطبوع بمصر سنة 1354 هـ، مطبوع.



82- فرقان القرءان: للشيخ سلامة العزامي القضاعي الشافعي المصري، ردّ فيه على القائلين بالتجسيم ومنهـم ابن تيمية و الوهابية، مطبوع.



83- فصل الخطاب في الردّ على محمّد بن عبد الوهـاب: للشيخ سليمان بن عبد الوهـاب شقيق محمّد مؤسس الوهّابية، وهـذا أول كتاب ألف ردّا على الوهّـا بية.



84- فصل الخطاب في ردّ ضلالات ابن عبد الوهـاب: لأحمد بن علي البصري، الشهـير بالقبّاني الشافعي.



85ـ الفيوضات الوهـبية في الرد على الطائفة الوهّابية: لأبي العباس أحمد بن عبد السلام البناني المغربي.



86- قصيدة في الردّ على الصنعاني في مدح ابن عبد الوهـاب: من نظم الشيخ ابن غلبون الليبي، عدّة أبياتهـا (40) بيتا، مطلعهـا:

سلامي على أهـل الإصابة والرشدِ وليس على نجد ومن حلّ في نجد



87 - قصيدة في الردّ على الصنعاني الذي مدح ابن عبد الوهـاب: من نظم السيد مصطفى المصري البولاقي، عذة أبياتهـا (126) بيتا، مطلعهـا:



بحمد وليّ الحمد لا الذمّ أستبدي وبالحق لا بالخلق للحقّ أستهـدي



88- قصيدة في الردّ على الوهّابية: للشيخ عبد العزيز القرشي العلجي المالكي الأحسائي، عذة أبياتهـا، (95) بيتا، مطلعهـا:



ألا أيهـا الشيخ الذي بالهـدى رُمي سترجع بالتوفيق حظّا ومغنما

9

89- قمع أهـل الزيغ والإلحاد عن الطعن في تقليد أئمة الاجتهـاد: لمفتي المدينة المنورة المحدث الشيخ محمّد الخضر الشنقيطي المتوفى سنة 1353 هــ.



90- محق التقوّل في مسألة التوسّل: للشيخ محمّد زاهـد الكوثري.



91- المدارج السنيّة في ردّ الوهّابية: للشيخ عامر القادري، معلّم بدار العلوم القادرية-كرا تشي، الباكستان، مطبوع.





92- مصباح الأنام وجلاء الظلام في ردّ شبه البدعي النجدي التي أضل بهـا العوام: للسيد علوي بن أحمد الحداد، المتوفى سنة 1222 هــ . طبع بالمطبعة العامرة بمصر 1325 هــ.



93- المقالات: للشيخ يوسف أحمد الدجوي أحد كبار مشايخ الأزهـر المتوفى سنة 1365 هــ.



94- المقالات الوفيّة في الردّ على الوهّابية: للشيخ حسن قزبك، مطبوع بتقريظ الشيخ يوسف الدجوي.





95- المنح الإلهـية في طمس الضلالة الوهّابية: للقاضي اسماعيل التميمي التونسي المتوفى سنة 1248 هـ .



مخطوط بدار الكتب الوطنية في تونس رقم 2785، ومصورتهـا في معهـد المخطوطات العربية/ القاهـرة، وقد طبع.



96- المنحة الوهـبيّة في الردّ على الوهّابية: للشيخ داود بن سليمان النقشبندي البغدادي، المتوفى سنة 1299 هـ. طبع في بومباي سنة 1305 هــ .



97- المنهـل السيال في الحرام والحلال: للسيد مصطفى المصري البولاقي.



98- نصيحة جليلة للوهـابية: للسيد محمّد طاهـر ءال ملا الكيالي الرفاعي نقيب أشراف ادلب، وقد أرسلهـا لهـم. طبع بادلب.



99- النقول الشرعية في الردّ على الوهّابية: للشيخ مصطفى بن أحمد الشطي الحنبلي، الدمشقي. طبع في إستانبول 1406 هــ .


100- يهـودا لا حنابلة: للشيخ الأحمدي الظواهـري شيخ الأزهـر.

وهناك المزيد المزيد في فضح المشبهة المجسمة الحشوية الوهابية
ولو نظرنا الى اسماء من ذكرهم كاتب المقال فهم ام اتباع للوهابية او اناس اشتراهم الوهابية باموالهم ليمدحوهم
ففيهم من طعن في الرسول وقال عنه بانه يخطئ في التشريع نعوذ بالله من كفره وضلاله
وبعضهم يقول بان ساب الله ليس بكافر فيكون خرق اجماع الامة على تكفير ساب الله

فاهل الضلال يشهد بعضهم لبعض
اجارنا الله من المشبهة المجسمة الوهابية

الصوفي السلفي
16-06-2005, 07:00 PM
بل وأكثر وأكثر من الردود المتعصبة ..

فمحمد علي في مصر.. والباب العالي في إسطنبول.. والشاه الرافضي في إيران ..وعلماء السلطان ..

لم يرخوا هممهم أبدا في الدعاية ضد من سموهم الوهابية...الصحوة الآتية من جزيرة العرب ..

خاصة من متعصبة التحريف والتصوف السلبي ...


إلا إنني أيضا رأيت أسماءا وعناوين استغربها ...

-أجوبة في زيارة القبور: وهذا كتاب انتصر فيه مؤلفه لمذهب اهل السنة في سنية زيارة قبر النبي علي الصلاة والسلام.
8 ا- تبرك الصحابة بأثار رسول الله : لمحمد طاهـر بن عبد القادر الكردي.

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!



أما الكتاب المفترى وهو /


74- الصواعق الإلهـية في الردّ على الوهّابية: للشيخ سليمان بن عبد الوهـاب شقيق المبتدع محمّد بن عبد الوهـاب، مطبوع.


فتلك فرية ابتدعتموها ..

وأحفاد الشيخ بيننا وهم أولى بجدهم من إفترائكم..

ثم من الطريف أن يكني الشيخ سليمان رحمه الله أعدائه بإسم أبيه ((عبد الوهاب))!!!

فإذا كان إسم أبي مثلا صالح ...وأردت الرد على اخي وجماعته ...أفأسميهم الصالحية !!!

فتلك فرية افتريتموها واقرأ الرد عليها ...

الشيخ سليمان بن عبد الوهاب هو أخو الشيخ المجدد المصلح محمد بن عبد الوهاب -رحمهما الله-، ومثلما افترى اعداء الدعوة وخصومها على الشيخ محمد افتراءات كثيرة كما ذكر هو -رحمه الله- في رسائله وتبرأ مما نسب اليه فإن الشيخين: مسعود الندوي- رحمه الله - في كتابه ((محمد بن عبد الوهاب مصلح مظلوم ومفترى عليه))، الذي خرج في اول امره باللغة الاوردية ثم ترجم لعدة لغات، والشيخ احمد بن حجر آل طامي القاضي سابقاً بقطر في كتابه: نقض كلام المفترين الحنابلة السلفيين قد ردا وفندا الأكاذيب على دعوة الشيخ ومن ذلك تسميتها بالوهابية، لأن الوهابية فرقة خارجية إباضية تنسب الى عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم الخارجي الاباضي المتوفى عام 197هـ على رواية وعام 205هـ على رواية اخرى بشمال افريقيا، وقد اكتوى اهل المغرب بهذه الفرقة ونارها، وافتى علماء الأندلس والمالكية بالمغرب بكفرها,, فأرادوا الباس الثوب الجاهز بعيوبها لهذه الدعوة السلفية التصحيحية من باب التنفير والتفريق بين المسلمين.

والشيخ سليمان بن عبد الوهاب، اراد اهل الباطل ان يتسلقوا على كتفه بالكذب عليه، وجعله مطية تدافع عن اهوائهم وباطلهم، فنسبوا اليه كتابين هو منهما براء وهما: ((صواعق الالهية في الرد على الوهابية))، و((فصل الخطاب في الرد على محمد بن عبد الوهاب))، هذا ما وصل الينا علمه، وقد تكون رغبات اهل الأهواء زادت بمؤلفات اخرى كما يحلو لهم,, كما قالوا ايضا عن والده بأنه عارض ابنه محمداً في دعوته، ومعلوم ان كثيراً من طلبة العلم في نجد والاحساء وغيرهما، ومنهم الشيخ سليمان بن عبد الوهاب، قد توقفوا عن الاستجابة للدعوة حتى يتحققوا من الداعي وما يدعو اليه، وقد تم هذا بالمكاتبات والمناظرات والسؤال فاستجاب طالب الحق الصادق في مقصده، وتمادى من لم يلن قلبه، ومن كانت لديه بعض الشبهات، لكن لم تكن لاحد من علماء نجد ردود ومؤلفات الا ما نسب لسليمان هذا,, وبتتبعي للوضع والبيئة والقرائن اصبح لدي قناعة بأن الكتب المنسوبة لسليمان بن عبدالوهاب لا صحة لها وهي من الافتراء عليه لكي يزكي اصحاب الأهواء ما هم فيه من هوى لا يستند على نص من كتاب الله، ولا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا رأي قاله او عمل به سلف الأمة في القرون المفضلة التي اخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها خير القرون من بعده، وقد اعتمدت بعد الله في قناعتي تلك على قرائن منها:

1 - ان رسائل الشيخ وردوده على المناوئين للدعوة لم يرد من بينها اسم الشيخ سليمان حيث قالوا: إن من المعارضين له اخاه سليمان، وحيث لم يرد اسمه في الردود فهو ممن اتضحت له الحقيقة في وقت مبكر واستجاب، كما يتضح من رسائله هو لبعض المشايخ الذين بانت امامهم الحقيقة فاستجابوا بعدما علموا حقيقتها وصدق الداعي لها وهو الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله-, وسليمان ممن استجاب مبكراً ولحق بأخيه في الدرعية في بداية الأمر لان خلافهما لم يمس الجوهر.

2 - ينفي المهتمون بدعوة الشيخ هذه الكتب المنسوبة للشيخ سليمان في الرد على اخيه، ويعللون ذلك بان القصد زيادة التنفير بتثبيت ان اخاه وهو اقرب الناس اليه انكر عليه بينما واقع الحال انه تابعه ووفد اليه معتذراً في الدرعية.

3 - الشيخ محمد بن عبد الوهاب توفي عام 1206هـ والشيخ سليمان بن عبد الوهاب توفي يوم 17 رجب عام 1208هـ كما ذكر ابن لعبون في تاريخه، ولقب الوهابية لم تتفتق الحيلة باطلاقه على دعوة الشيخ، الا عند بدء الحملات المصرية التركية ضد هذه الدولة بقيادة ابراهيم باشا، وبعد موت الشيخين بدليل ان " ني بور " المعاصر الاوروبي للشيخ محمد لم يستعمل اصطلاح الوهابية اصلاً. يقول عنه مسعود الندوي: ويظهر من هذا ان اصطلاح الوهابية لم يكن معروفاً الى ذلك الوقت ولكنه يسمى مع انه يعبر عن مذهب محمد بن عبد الوهاب الجديد: بالمحمدية وان اول ذكر جاء للوهابية عند باحثيهم جاء عند برلي هارث New Religion دعوة الشيخ بدين جديد الذي جاء الحجاز بعد استيلاء محمد علي في سنة 1229ه كما جاء عند المؤرخ المصري الجبرتي رحمه الله,وقد جاء ذكرها باسم الوهابية في كتابات المستشرقين والمؤرخين الغربيين مصاحبة لأخبار الحملة الهادفة الى القضاء على هذه الدولة الجديدة التي نبعت من الجزيرة، خوفاً من المد الاسلامي الذي يجدد للأمة دينها منذ عام 1225هـ.

4 - ولكي يبرهن الداعون الى التنفير من هذه الدعوة على ما يدعون اليه، خاصة وان الاعلام عنها ضعيف ولا يصل الا من جانب الخصوم واصحاب الاهواء لأنهم الأقدر على الاتصال مع الأمم الأخرى فإنه لا بد من الباس سليمان ثوبا يتلاءم مع الهدف الذي تفتقت الحيلة عنه لإلباسه لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الوهابية ليتلازما في خطين متوازيين يخدم احدهما الآخر رغم ان دعوة الشيخ محمد تتنافر مع الوهابية الرستمية من حيث المعتقد والمحتوى والمكان والطريقة، واسلوب الاستشهاد بالدليل الشرعي، لان الوهابية الرستمية تخالف معتقد اهل السنة والجماعة كما هو معروف عنهم لدى علماء المالكية في شمال افريقيا والاندلس - قبل تغلب الافرنج عليها- بينما الشيخ محمد بن عبد الوهاب في دعوته لا يخرج عن مذهب اهل السنة والجماعة، ويدعم رأيه في كل امر بالدليل الصحيح من الكتاب والسنة، وما انتهجه السلف الصالح، كما هو واضح النص والقياس في جميع كتبه ورسائله.
اما سليمان فلم يعرف عنه رأي يخالف ذلك لا في الشيخ ولا في دعوته، ولم يذكر المخالفون للشيخ محمد وفق الرسائل الكثيرة رأياً للشيخ سليمان يخالف ما سار عليه اخوه، ولو عرفوا عنه شيئاً وهم لصيقون به لذكروه كبرهان يستدل به.. لكن العكس هو الصحيح. كما سوف يرى القراء فيما بعد من هذا البحث: نموذجاً من رسائله المؤيدة لدعوة الشيخ والحاثة لبعض طلبة العلم بالانضمام اليها وتبيين محاسنها.

5 - وقرينة اخرى فإن مخالفة الشيخ سليمان بن عبد الوهاب لأخيه كانت في بداية امر الشيخ محمد، ووقتها لم تتعد الردود الكلام الشفوي في بداية امر الشيخ محمد، ومحمد ابن غنام - رحمه الله - رصد ذلك بتأريخه وقد عاصرهما سوياً، وتوفي بعدهما بزمن، ولم يذكر من ذلك شيئاً رغم انه ذكر المخالفين للشيخ محمد في دعوته,, كما انه لم يذكر المشايخ احمد بن محمد التويجري، واحمد ومحمد ابنا عثمان بن شبانه، وهم مَن بينهم وبين الشيخ سليمان مكاتبات حول الدعوة وكانوا متوقفين في البداية حتى عرفوا صدقها فأيدوها كما يتبين من رسائلهم المتبادلة, وسوف نورد بعضا منها في حدود ما يتسع له المقام.

6 - ومن جانب آخر فإن كلمة الوهابية في وضعها اللغوي الصحيح تكون نسبة لوالدهما عبد الوهاب سوياً ولا يمكن ان يكون لسليمان الابتداع في اطلاق هذا المسمى على دعوة اخيه لانه يعرف دلالة اللغة العربية، كما لم يعرف ان والدهما عبد الوهاب قد اخذ هذه النسبة، ومن جهة فانه لم يرد على والده، وهو يدرك ان النسبة خطأ لأنها من نسبة الشيء الى غير اصله، فلا يمكن ان نقول للمكي انه مدني، ولا للمغربي انه هندي، وهكذا وان أطلقت الوهابية تجوّزا فان محمداً وسليمان مشتركان فيها، الراد والمردود عليه، وهذا مما لا ينطلي على الشيخ سليمان بن عبد الوهاب,, إن كان هو صاحب الرد حقيقة,, اما اذا كان الرد مدسوساً عليه - وهذا هو الأرجح عندي - فإن جهالة المفتري تجعله يقع في مزالق ابلغ من ذلك.

وقلنا في القرينة الثالثة: ما يدل على ان كل من كتب كان لسبب دفع اليه، وهدف قصده هو او وجه اليه لتحقيق غرض حول هذه الدعوة اذ يرون من اهم ما يجب ابرازه معارضة المحيطين بالشيخ من اهل نجد اذ تلقفوا في العراق وفي الشام وفي مصر وغيرها اقوال اشخاص ناوؤا الدعوة كما يظهر من الردود عند بن جرجيس وغيره,,
بل نموذج ذلك مربد المربد الذي ذهب لليمن في عام1170هـ ثم رجع الى مكة ووضع محدثاً في الحرم، وقال عنه الشيخ عبد الله بن بسام: " والقصد ان هذا الرجل وامثاله ممن ناوؤا الدعوة الاصلاحية هم الذين شوهوا سمعتها وألصقوا بها الاكاذيب وزوروا عليها الدعاية الباطلة، حتى اغتر بهم من لا يعرف حقيقتها ولا يخبر حلها،
فرميت بالعداء، عن قوس واحد، اما من الحاسدين الحاقدين، واما من المغرورين المخدوعين، واما من اعداء الاصلاح والدين حتى غزتها الجيوش العثمانية في عقر دارها، فأوقفت سيرها وشلت نشاطها بالقضاء على دعاتها وابادة القائمين عليها من حكام الحكومة السعودية الاولى ورجال العلم من ابناء الشيخ محمد واحفاده " [علماء نجد: 3/ 949]
ومنهم سليمان بن محمد بن سحيم الذي جاء ذكره في كثير من رسائل الشيخ بانه يكتب للأمصار في النيل من الشيخ ومهاجمة دعوته، حيث يصور للناس في رسائله اشياء لم تقع من الشيخ وليس لها اصل، كان من علماء الرياض وبعد سقوط الرياض في يد الدولة السعودية الاولى غادر للاحساء ثم الزبير بالعراق، وقد توفي هناك عام ،1181هـ وفيها اولاده.
ومنهم محمد بن عبد الله بن فيروز النجدي اصلاً الأحسائي مولداً كان من العلماء وجاء ذكره في رسائل الشيخ وقد اهتم به والي البصرة العثماني عبدالله اغا لما انتقل اليها وسكنها حيث بقي بها حتى آخر حياته عا 1216هـ، وقد وجد فيه والي البصرة ما يعينه على تحريض السلطان العثماني بالقضاء على الدعوة وقمعها، وقد ايده في هذا المسلك بعض تلاميذه ما عدا الشيخ محمد بن رشيد العفالقي الذي هاجر للمدينة وعرف حقيقة الدعوة فصار يدعو لها كما هي حال الشيخ سليمان بن عبد الوهاب ورفقائه الثلاثة الذين مر ذكرهم، ولما دخل الامام سعود بن عبد العزيز المدينة اكرم الشيخ محمد بن رشيد العفالقي كعادته في اكرام العلماء، وجعله على قضاء المدينة، وقد ظهرت جهوده في تعريف الناس بهذه الدعوة، وخاصة في مصر بعد ان سكنها، فأحبه الناس هناك، وله دور كبير في تعريف الناس بالسلفية في مصر، وقد توفي بالقاهرة سنة 1257هـ. [انظر مشاهير علماء نجد لعبدالرحمن آل الشيخ، 228]
ومنهم عبد الله بن عيسى الموسى، قاضي حرمة الذي جاء ذكره في رسائل الشيخ كثيراً، وحذر الشيخ الناس منه وبين اعماله وقد توفي ببلده عام 1175هـ قبل انتشار الدعوة واتساع دائرتها في الجزيرة العربية. [علماء نجد: 2/ 604]
ومنهم عثمان بن منصور الذي درس في العراق ومن اشهر مشايخه: داود بن جرجيس ومحمد بن سلوم الفرضي وهما من اشد خصوم الدعوة، وبين ابن جرجيس وعلماء نجد ردود ومنافرات حول هذه الدعوة ،وقد قال ابن بسام عنه في ترجمته: " والمترجم له متردد في اتجاهه العقدي، فمرة يوالي الدعوة السلفية وينتسب اليها واخرى يبتعد عنها ويوالي اعداءها، وذلك لما وصل داود بن جرجيس الذي اخذ يقرر استحباب التوصل بالصالحين من الأموات والاستعانة بهم، ونحو ذلك مما يخالف صافي العقيدة، ناصره وصار يثني عليه ويمدح طريقته وقرظ كتابه واثنى على نهجه بقصيدة بلغت ستة وثلاثين بيتاً وقد رد عليه من علماء نجد بقصائد مماثلة بالوزن والقافية اكثر من سبعة. [علماء نجد: 3/ 696]
كما ان منهم ابراهيم بن يوسف الذي تعلم في دمشق وسكنها وهو من اشيقر، وكان له حلقة في الجامع الأموي وقتل في ظروف غامضة هناك عام 1187هـ.
وغيرهم كثير ممن جاءت اسماؤهم في ردود الشيخ محمد وتلاميذه ولكن لم نر فيها رداً واحداً اشار الى تمادي الشيخ سليمان بن عبد الوهاب في معاداته للدعوة، ولا اشارة لرد حصل منه على الشيخ، مما يدل على ان الرد المزعوم الذي تسمى باسم ((الصواعق الالهية في الرد على الوهابية)) وما تبعه من ردود افتريت على الشيخ سليمان لكي يتقوى من وراء ذلك على مقصدهم بسلم يريدونه اقرب طريق يوصلهم لغاياتهم، ولكي يحتجوا بالشيخ سليمان في تقوية شبهاتهم وتعزيز باطلهم.



_______________________________

فلا حول ولا قوة إلا بالله ..



أما قولكم أننا مكفرجية ...

فلا اقول سوى رمتني بدائها وانسلت ..

أفلست انت المردد مرارا الدين الوهابي الحشوي ..

أبعد هذا التكفير تكفير ..

دين خاص!!!


فمما يرددونه أمثالكم من أنه يكفر المسلمين عموماً ويقاتلهم ، ويرى أن أنكحتهم غير صحيحة ، وأنه يوجب الهجرة إليه على من فدر يقول المستشرق الألماني بيوركمان : ( يرى الوهابيون في أنفسهم أنهم وحدهم هم الموحدون ، وأن سائر المسلمين مشركون ) ، والعجيب أن العلامة ابن عابدين ـ رحمه الله ـ وقع في هذا على جلالة قدره وعلمه ، ولم يتوثق ـ رحمه الله ـ في نسبة التكفير إلى الشيخ محمد وأتباعه ، ولعل عذره في ذلك شيوع هذه الفرية في عصره ، والشيخ محمد بن عبد الوهاب لا يكفرون عموم المسلمين ، قال ـ رحمه الله ـ ( فإن قال قائلهم : إنهم يكفرون بالعموم ، فنقول : سبحانك هذا بهتان عظيم ، الذي نكفر الذي يشهد أن التوحيد دين الله ودين رسوله ، وأن دعوة غير الله باطلة ، ثم بعد هذا يكفر أهل التوحيد ، ويسميهم الخوارج ) ، وقال : ( يا عجباً كيف يدخل هذا في عقل عاقل وهل يقول هذا مسلم ، إني أبرأ إلى الله من هذا القول الذي ما يصدر إلا من مختل العقل فاقد الإدراك ، فقاتل الله أهل الأغراض الباطلة ) وقال (كل هذا من الكذب والبهتان الذي يصدون به الناس عن دين الله ورسوله ، وإذا كنا لا نكفر من عبد الصنم الذي على عبد القادر والصنم الذي على قبر أحمد البدوي وأمثالهما لأجل جهلهم وعدم من ينبههم فكيف نكفر من لم يشرك بالله ولم يهاجر إلينا أو لم يكفر ويقاتل سبحانك هذا بهتان عظيم )
ومن الإشكالات التي تورد في هذه الأيام :أن أتباع الدعوة يكفرون ، وهذا اللفظ فيه إجمال لا يطلق فيه النفي أو الإثبات فإن أهل الزيغ يطلقون مثل هذه العبارات فيسلم لهم الشخص ظناً منه أنهم أرادوا المعنى الصحيح ، فيلزمونه بأمور باطلة لازمة له ، وإنما أتي من تسليم هذا اللفظ المجمل ، وإلا فلو استفسر واستفصل لما استطاعوا إلزامه بتلك اللوازم ، فيقال لمن أورد هذا الإشكال : إن أتباع الدعوة يكفرون من يكفره الكتاب والسنة ، ولا يكفرون من ليس كذلك .

فاعلموا أن ...


1 - شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب لا يكفر بالظن :
" من أظهر الإسلام وظننا أنه أتى بناقض لا نكفره بالظن لأن اليقين لا يرفعه الظن، وكذلك لا نكفر من لا نعرف منه الكفر بسبب ناقض ذكر عنه ونحن لم نتحققه " 3/24 الرسائل الشخصية

2 - شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب لا يكفر بالعموم :
" وأما القول إنا نكفر بالعموم فذلك من بهتان الأعداء الذين يصدون به عن هذا الدين ونقول سبحانك هذا بهتان عظيم " الرسائل الشخصية 15/101

3 - من الذي يكفره الشيخ وما نسبتهم في الأمة ؟
" وأما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفره وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك.

وأما القتال فلم نقاتل أحداً إلى اليوم إلا دون النفس والحرمة وهم الذين أتونا في ديارنا ولا أبقوا ممكنا ولكن قد نقاتل بعضهم على سبيل المقابلة ( وجزاء سيئة سيئة مثلها ) وكذلك من جاهر بسب دين الرسول بعد ما عرفه والسلام. " الرسائل الشخصية 5/37

4 - الشيخ لا يكفر كل من لم يواليه ولا يكفر كل جاهل :
" تكفير من بان له أن التوحيد هو دين الله ورسوله ثم أبغضه ونفر الناس عنه. وجاهد من صدق الرسول فيه ومن عرف الشرك وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بإنكاره وأقر بذلك ليلا ونهاراً ثم مدحه وحسنه للناس وزعم أن أهله لا يخطئون لأنهم السواد الأعظم، وأما ما ذكر الأعداء عني أني أكفر بالظن وبالموالاة أو أكفر الجاهل الذي لم تقم عليه الحجة فهذا بهتان عظيم يريدون به تنفير الناس عن الله ورسوله. " الرسائل الشخصية 3/25

5 - الشيخ لا يكفر إلا من كفره جميع العلماء الموثوقين :
" ما ذكر لكم عني أني أكفر بالعموم فهذا من بهتان الأعداء، وكذلك قولهم إني أقول من تبع دين الله ورسوله وهو ساكن في بلده أنه ما يكفيه حتى يجييء عندي فهذا أيضا من البهتان ؛ إنما المراد اتباع دين الله ورسوله في أي أرض كانت ؛ ولكن نكفر من أقر بدين الله ورسوله ثم عاداه وصد الناس عنه ؛ وكذلك من عبد الأوثان بعد ما عرف أنها دين للمشركين وزينه للناس ؛ فهذا الذي أكفره وكل عالم على وجه الأرض يكفر هؤلاء إلا رجلاً معانداً أو جاهلاً " الرسائل الشخصية 9/58

6 - الشيخ يكفر من يرى جواز دعاء غير الله وتكفير أهل التوحيد :
" فإن قال قائلهم إنهم يكفرون بالعموم فنقول : سبحانك هذا بهتان عظيم الذي نكفر الذي يشهد أن التوحيد دين الله ودين رسوله، وأن دعوة غير الله باطلة ثم بعد هذا يكفر أهل التوحيد، ويسميهم الخوارج ويتبين مع أهل القبب على أهل التوحيد " . الرسائل الشخصية 7/48

7 - الشيخ لا يكفر من لم تبلغه الحجة :
" من عمل بالتوحيد، وتبرأ من الشرك وأهله فهو المسلم في أي زمان وأي مكان وإنما نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعد ما نبين له الحجة على بطلان الشرك وكذلك نكفر من حسنه للناس، أو أقام الشبه الباطلة على إباحته، وكذلك من قام بسيفه دون هذه المشاهد التي يشرك بالله عندها، وقاتل من أنكرها وسعى في إزالتها قوله إني أكفر من توسل بالصالحين، وقوله : إني أكفر البوصيري لقوله يا أكرم الخلق، وقوله إني أقول لو أقدر على هدم حجرة الرسول لهدمتها ولو أقدر على الكعبة لأخذت ميزابها وجعلت لها ميزاباً من خشب، وقوله إني أنكر زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقوله إني أنكر زيارة قبر الوالدين وغيرهم وإني أكفر من يحلف بغير الله فهذه اثنتا عشرة مسألة جوابي فيها أن أقول : ((سبحانك هذا بهتان عظيم )) " . الرسائل الشخصية 11/64



__________________________________________________ ___

أما قولك /

ولو نظرنا الى اسماء من ذكرهم كاتب المقال فهم ام اتباع للوهابية او اناس اشتراهم الوهابية باموالهم ليمدحوهم
ففيهم من طعن في الرسول وقال عنه بانه يخطئ في التشريع نعوذ بالله من كفره وضلاله
وبعضهم يقول بان ساب الله ليس بكافر فيكون خرق اجماع الامة على تكفير ساب الله


فأقول /عليك أن تتقي الله في علماء ومشائخ توفى الله الكثير منهم ...

ودع عنك الإفتراء وسب العلماء ..

فأمركم والله غريب !!

ويحكم ماذا بقي من التصوف وحتى العلماء لم يسلموا منكم ..

عموما قولك مردود خاصة انك لم تسمي العلماء حتى ....


ولا أقول سوى ما قاله الشيخ المظلوم محمد بن عبدالوهاب لما اتهمه البعض بالتكفير ...

(((سبحانك هذا بهتان عظيم)))

المستبصر
16-06-2005, 07:44 PM
اخي الكريم انت ادعيت أننا أفترينا على شيخك ماهو هذا الافتراء؟؟؟

ما نقلناه هو من كتب تلاميذه الذي انطلقوا ليقاتلوا (المشركين) في الخرج

راجع المجد في تاريخ نجد لتلميذه

فسبحان الله

الصوفي السلفي
16-06-2005, 09:28 PM
أخي الكريم انت ادعيت أننا أفترينا على شيخك ماهو هذا الافتراء؟؟؟

لماذا تعيد نفس الأسئلة ..!!!!

أم أن شهادة العلماء والمفكرين ورسائل الشيخ ضربتكم في مقتل...!!؟؟

ثم لماذا لم تجبني على سؤالي حتى الآن ؟؟!!


جوابي أخ مستبصر في ردي السابق عليك ...

واقرأ بعضا مما نقلته من رسائل الشيخ رحمه الله في ردي الأخير ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

محبكم
16-06-2005, 09:56 PM
أخي الصوفي السلفي هدانا الله وإياكم

اعتقد أنك نسيت إضافة العرعور الى القائمة

والفقير الى الله سأفاجئك واقول لك أن عالم الحرمين السيد محمد علوي المالكي رحمه الله وهومن علمائنا الذين نسترشد بعلومهم قد أشاد بالجوانب الإيجابية للشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتابه (التحذير من المجازفة بالتكفير) :

لكن أرجو أن يفتح الله بصيرتك لتفهم ما نقول:بإختصار

أولا يجب أن تعلم إن الإصلاح الذي قام الشيخ محمد بن عبد الوهاب والذي نوه عنه العلماء الذين ذكرتهم هو ينحصر فقط عند قومه في نجد الذين كانوا غارقين في الجهل والجهالة والقتل والقتال والثارات فيما بينهم

أما الحرمين والبلاد الإسلامية الأخرى فكانت مليئة بالعلم والعلماء ولكن لأن قومه يكرهون آل بيت النبوة وأولياء الله الصالحين فقد قرر هدم آثارهم بحجة ما كاله لهم رضي الله عنهم من بدع. وغيرها.

نطلب أن تثبت لنا أن أي واحد من العلماء الذين ذكرتهم قال أن الحرمين والبلاد الإسلامية الأخرى كانت خالية من العلم والعلماء حينها وأن محمد بن عبد الوهاب كان أفضل من علماء الحرمين والبلاد الإسلامية في تلك الحقبةمن الزمن.

نحن لا نسب محمد بن عبدالوهاب بل ولا نسب موتى المسلمين بصورة عامة لأننا نقتدي بتعاليم رسولنا الكرم ^ص^ الذي قال لنا اذكروا محاسن موتاكم والدليل أقوالنا عندما نقول وهابيين أو سلفيين يعني أتباع الشيخ بن عبد الوهاب.

أخيرا أقول لك شيء مهم يجب ان تعلمه يا أخي الكريم وهو أن الفرق بيننا وبينكم هو أن دعوتنا والحمد لله هي إبتغاء وجه الله تعالى وبدون مقابل مادي أو وظيفي ولذلك أسلم على يد أجدادنا الملايين من الأمة أما أنتم يا أخي فلا نعتقد ولم نر أحد منكم قد جند نفسه للدعوة بمجهوده الذاتي

أخيرا نقول لك رغم هجومك وأسطرك الهجومية علينا فإننا نحس باننا نعطف عليك ونحبك في الله
وهذه هي ثمرة تعاليم أهلنا لنا التي نتناقلها منذ 14 قرنا مضت فتعال إلينا لنعلمك ما يخفاك عنا.

islam_light
16-06-2005, 11:59 PM
السلام عليكم

اخى الصوفى قولك :

كيف تجلب لي مقالات أعداء الشيخ ودعوته ...وتجعلها حجة علي !!!

أي إنصاف هذا ..

ارد عليه

انى ماجعلت اسماء العلماء حجة عليك فى الإساءة الى الشيخ

فما جئت بسب من عالم فى الشيخ و جعلته الذلالة على سوء شيخك

انما جعلت الحجج العقلية البرهانية التى ذكروها فى كتبهم حجة عليك

فاذكر لى

اكذبوا فيما جائوا به

ام ان للشيخ تأويل صالح لما اتى به

ام اخطأوا النقل عنه ودلست عليهم

ارجوا ان تفهمنى

islam_light
17-06-2005, 12:01 AM
و هذه هى الوصلة الى كتاب داعية و ليس نبياً (مناقشة منهج الشيخ محمد عبدالوهاب في التكفير)

من مكتبة الفرزدقى المباركة

http://frzdqi.net/mybooks/daeiah/daey.zip

محمد العيدروس
17-06-2005, 01:59 AM
قال الصوفي السلفي :


فتلك فرية ابتدعتموها ..

وأحفاد الشيخ بيننا وهم أولى بجدهم من إفترائكم..

ونقول له: قال الشيخ الوهابي عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح ال بسام في كتابه ( علماء نجد خلال ثمانية قرون ) في ترجمة الشيخ الحنبلي سليمان بن عبدالوهاب رحمه الله :
((و اخبرني الشيخ عبد الرحمن بن عبد اللطيف بن عبد الله ال الشيخ انه قال : يوجد للشيخ سليمان بن عبد الوهاب عقب في حريملاء لا يتصلون بنا نحن ابناء عمهم ال الشيخ و هم اهل عبادة و انقطاع ) اهـ

فالحمد لله الذي يكشف المفتري

محمد العيدروس
17-06-2005, 02:14 AM
جاء في كتاب "علماء نجد خلال ثمانية قرون" للشيخ الوهابي عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح ال بسام في ترجمة الشيخ سليمان بن عبد الوهاب (ص350-357) :

( و الشيخ سليمان مخالف لأخيه الشيخ محمد و لدعوته و معاد لها و راد عليها ، و كان حين ولاية الامام محمد بن سعود عليها هو القاضي في حريملاء) اهـ

( و قال ابن بشر في حوادث 1167 هـ : " ان سليمان بن عبد الوهاب كتب مع سليمان بن خويطر كتابا الى اهل العيينة و ذكر فيه شبها على الناس في الدين ، فتحقق عند الشيخ ان ابن خويطر قدم العيينة بذلك، فأمر بقتله فقتل ، و ارسل الشيخ رحمه الله الى اهل العيينة رسالة عظيمة طويلة في ابطال ما لبس به سليمان بن عبدالوهاب على العوام ، و اطال فيها الكلام من كتاب الله و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم" )اهـ

انظروا كيف يقتلون مخالفيهم قاتلهم الله و لعنهم الى يوم يبعثون

نستكمل :

( قال ابن لعبون في تاريخه المخطوط :" و في سنة تسعين بعد المائة و الالف وفد اهل الزلفى و منيخ على الشيخ محمد بن عبد الوهاب و عبدالعزيز بن محمد و معهم سليمان بن عبدالوهاب ، وقد استقدمه اخوه محمد و عبدالعزيز كرها ، و ألزموه السكن في الدرعية ، و قاموا بما ينوبه من النفقة حتى توفاه الله فيها ".اهـ و قال محمد بن حميد في السحب الوابلة :"و كذلك سليمان اخو الشيخ محمد كان منافيا لاخيه في دعوته و رد عليه".اهـ) اهـ

و هذا ابن لعبون معاصر لابن عبدالوهاب


( و قد قدم المترجم (يعني سليمان) الدرعية عام 1190 هـ و بقى فيها حتى توفي 1208 هـ و هذه الفترة هي قمة عز الدعوة و الحاجة الى الدفاع عنها و مع هذا لم نسمع له نشاطا ولا صوتا فيها فدلتنا هذه الحال منه و تلك النصوص المتقدمة عن المؤرخين الذين بعضهم عاصر هذه الاحداث ان الشيخ سليمان بقي مصرا على مباينة الدعوة السلفية و صاحبها الا انه رضخ لسلطتها و قوتها )اهـ

المستبصر
17-06-2005, 02:37 AM
الاخ العيدروس صدقت في مانقلت وماقاله سليمان عن اخيه هو صحيح

وقد اقر بهذا شيوخ الوهابية في كثير من المحاورات وعلى ما اظن الوادعي


عموما نرجو من الاخ ان يوضح لنا افتراءنا على الشيخ الذي ادعاه



وساءني نقل من السهسواني الهندي الذي شبه امام الحرم ومفتي الشافعية بمكة في زمنه شيخ الشيوخ بالشيطان


فقلي من يسئ لمن الان






* الشيخ بشير السهسواني الهندي.

مؤلف((صيانة الإنسان عن وسوسة دحلان))–

محبكم
20-06-2005, 06:45 AM
الأخ الصوفي السلفي هداك الله

هناك منكم من بدأ الإعتدال ولكن بدون توبة جهرية والدليل على ذلك ملموس في خطب الجمع في المساجد ومصادر الإعلام وما بقي إلا القليل المضمحل من الكتيبات والأشرطة المملة التي غالبا ما تمسح وتسجل عليها قصائد المديح النبوي بدلا من التكفير والتبديع والصراخ والتشنيع.

سؤال من فضلك أخي الكريم

هل أنت من علماء الدين؟

إذا الإجابة : (بنعم)

من فضلك أعطني رابطا واحدا أو أكثر لموضوع ديني صرف خالي من الجدل قد طرحته هنا أو غير هنا تعلم المسلمين فيه دينهم؟

إذا الإجابة (لا)

سنصدق المقولة التي تقول أنكم تعلمتم علم الجد ل قبل أن تتعلموا شروط الوضوء.

abouzied550
10-07-2005, 04:57 PM
و أنا أتابع الحوار ............



أنتظر من الاخ / الصوفي السلفي ........... أن يتجاوز الأسماء الي الاقوال ........


و أنتظر منه الرد علي السؤال الأخير .......



تقبل الله .

أبو عبد العزيز
10-07-2005, 09:40 PM
الأخ الصوفي السلفي هداك الله

هناك منكم من بدأ الإعتدال ولكن بدون توبة جهرية والدليل على ذلك ملموس في خطب الجمع في المساجد ومصادر الإعلام وما بقي إلا القليل المضمحل من الكتيبات والأشرطة المملة التي غالبا ما تمسح وتسجل عليها قصائد المديح النبوي بدلا من التكفير والتبديع والصراخ والتشنيع.

سؤال من فضلك أخي الكريم

هل أنت من علماء الدين؟

إذا الإجابة : (بنعم)

من فضلك أعطني رابطا واحدا أو أكثر لموضوع ديني صرف خالي من الجدل قد طرحته هنا أو غير هنا تعلم المسلمين فيه دينهم؟

إذا الإجابة (لا)

سنصدق المقولة التي تقول أنكم تعلمتم علم الجد ل قبل أن تتعلموا شروط الوضوء.

:) :)

أحمد الرفاعي
14-07-2005, 06:06 PM
بسم الله

مجرد إيراد أسماء وبعض مديح لا طائل منه من الناحية العلمية - ويمكن في المقابل طرح أسماء ناقديه وبعض ذمهم له - وقد كان

العبرة بمناقشة المنهج المذكور وركائزه وآرائه و الحكم عليه بما ثبت عند جمهور أهل السنة

جويرية
31-07-2005, 12:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا ومولانا رسول الله و على آله و صحبه و من والاه

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه بجاه سدنا حبيبك المصطفى عليه صلواتك و سلامك و على آله و صحبه

معلش....من الناس هنا من لا تعجبهم هذه الدعوة بالتوسل بالحبيب صلى الله عليه وسلم ....

الله يهديهم

تتكلمون عن دعوة ....و صحوة ....قام بها محمد عبد الوهاب نسال له الرحمة والمغفرة من الله عز وجل و هذا تأدبا مع خلق الله

هذه الدعوة التي تتكلمون عليها والمراحل التي مرت بها:

1 ـ سطور من تاريخ الوهابية .
سنة 1111 ولد مؤسس الفرقة محمد بن عبد الوهاب .
سنة 1143 أعلن دعوته اللا إسلامية الفاسدة كحزب شاذ عن جميع المذاهب والطوائف الإِسلامية ، وعمرة (32) سنة .
سنة 1157 استخدم هذه الدعوة محمد بن سعود حاكم المنطقة وناصره عليها .
سنة 1208 غزوا البصرة وانتهبوا مدينة الزبير .
سنة 1216 أغار الوهابيون على كربلاء وأباحوها وقتلوا أهلها وانتهبوا ما فيها ، بما في ذلك الضريح المقدس لسبط الرسول الحسين الشهيد عليه السلام .
سنة 1220 غزوا نجران وما والاها .
سنة 1221 غزوا المدينة واستولوا عليها وانتهبوا التحف والأموال الموجودة في الحجرة النبوية الشريفة .
سنة 1225 غزوا الشام وقتلوا أهل موران قتلا ذريعا .
سنة 1305 قاتلوا الشريف غالب ، شريف مكة ، واستولوا على مناطق كثيرة من بلاد الحرمين .
سنة 1317 مجزرة الطائف .
سنة 1332 ـ 1336 ناصروا الإِنكليز ضد الخلافة العثمانية التركية ، واستولوا على الحجاز وطردوا الحسن بن علي ملك الحجاز من المدينة .
سنة 1343 في ثامن شوال هدموا الأماكن المقدسة بالبقيع ، وانتهبوا حرم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم للمرة الثانية في تاريخهم الإِجرامي الأسود . وكادوا يهدمون القبر المقدس ، لكن اكتفوا بهدم قباب نساء النبي وأولاد الرسول والصحابة .
سنة 1407 مجزرة مكة حيث قتلوا ـ في وضح النهار ـ أكثر من (500) حاج .


يا لها من دعوة عجيبة غريبة

جويرية
31-07-2005, 12:17 PM
"روى البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي (صلّى الله عليه وسلّم) في وصف الخوارج أنهم انطلقوا إلى ءايات نزلت في الكفار فحملوها على المؤمنين، وفي رواية عن ابن عمر أيضا أنه (صلّى الله عليه وسلّم) قال: "أخوف ما أخاف على أمتي رجل يتأول القرءان يضعه في غير موضعه"



محمد بن عبد الوهاب هادم ارواح الاف المسلمين الابرياء فهل تقر أعماله

وهل قتله لمن يصلى على النبى هى من هدم الأوثان ونشر التوحيد؟ ...يا سبحان الله


وهل إستباحة دماء أهل الطائف والمدينة من نوع ....هدم الأوثان؟؟

هل تعلم ماذا قال النبى صلى الله عليه وسلم فى من يروع أهل المدينة ؟؟؟ وقد فعلتم ....
حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم
و لكم عين تتكلموا الآن و تمدحون أنفسكم
من الأحسن لكم محاسبة أنفسكنم ......و التوبة و الاستغفار مما فعله شيخكم و أتباعه

محب صاحب مرباط
31-07-2005, 12:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك يا أختي جويرية وزادك المولى من علمه وكرمه

أحمد الحمّادي
02-08-2005, 03:31 PM
سادتي الأعزاء
هناك من الوهابية الذين يعيشون زماننا هذا وفي كثير من الدول العربية والإسلامية يقرون أنهم وهابية وهذا الاسم وكما تعلمون نسبة إلى محمد بن عبد الوهاب النجدي ولكن عندما فاحت راحة الوهابية النتنة في كثير من دول العالم الإسلامي وذلك من جراء تكفيرهم وقتلهم المسلمين في الجزيرة العربية وخارجها وهذا الشيء أثبتته كتب التاريخ وغيرها وقد صرح بذلك الإمام الحنفي صاحب الحاشية ابن عابدين ومفتي مكة احمد زيني دحلان وغيرهم الكثير الكثير , بعدما عرفوا الناس حقيقة هؤلاء الخوارج ( خوارج أخر الزمان) قاموا بتغيير اسم فرقتهم إلى ( السلفية) وألبسوها ثوبا جديدا حتى يقبلوها الناس
أسأل الله تعالى أن يعجل بالفرج لأمة الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم

أحمد الحمّادي
02-08-2005, 03:43 PM
[QUOTE=محمد العيدروس]

جاء في كتاب "علماء نجد خلال ثمانية قرون" للشيخ الوهابي عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح ال بسام في ترجمة الشيخ سليمان بن عبد الوهاب (ص350-357) :

( و الشيخ سليمان مخالف لأخيه الشيخ محمد و لدعوته و معاد لها و راد عليها ، و كان حين ولاية الامام محمد بن سعود عليها هو القاضي في حريملاء) اهـ

الحمد لله رب العالمين الذي رد فرية السلفي الصوفي المدعي ورد كيده إلى نحره وأبان كذبه
فلا تستغربون اخواني واخواتي فهذا هو منهج الوهابية في كل زمان ومكان فهم يلجؤون إلى الكذب عندما تضيق بهم السبل.
[size=6]لا حرمنا الله من جهادهم وتنقية جسد الأمة من هذا الداء العضال

أحمد الحمّادي
02-08-2005, 03:45 PM
سنة 1143 أعلن دعوته اللا إسلامية الفاسدة كحزب شاذ عن جميع المذاهب والطوائف الإِسلامية ، وعمرة (32) سنة
على قاعدة خالف تعرف

agouliz
02-08-2005, 05:06 PM
السلام عليكم و رحمة الله
تحية للجميع
ما أحوجنا معشر المومنين والمومنات الى من يأخذ بأيدينا من واقعنا المفتون الى نور النبوة. عين العلم و الحلم, من أين لنا بتلك المادة النفيسة مادة الايمان والاحسان غير صحبة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من أين نأتي بالصبر على من لا يتورع على تكفيرنا و تبديعنا . من أين من أين؟...
تعليقا على ما قيل آنفا أقول و بالله التوفيق المشكلة ليست مع شخص محمد بن عبد الوهاب و لا مع اسم الوهابية الذي هو على أية حال تسمية تاريخية لأتباع بن عبد الوهاب , في رأيي المشكلة هي مشكلة بل مصيبة منهج و تربية نفوس لا ترى في غيرها الا النقص و في نفسها الا الكمال
نفوس تشكك في كل من يقول أحب الله, أحب رسول الله.
"يلتزم" أحدهم يبدأ يصلي يحضر مجالس يسمع فيها عن البدع و المنكرات أو يقرأ ورقات فيتشرب الهجوم على المسلمين يبحث فيه وجوههم عن أمارات البدعة و الضلالة يبدأ بأهله ثم أقرانه وأهل حيه اذا أفحمهم و انتهى منهم نظر الى علماء منطقته هذا سني هذا فيه بدعة هذا فاسد العقيدة ...فاذا انتهى من علماء بلاده التفت الى علماء عصره فلن تسمع الا السباب و قلة الادب القرضاوي كذا الحبيب الجفري كذا الشعراوي كذا وكذا... وانا لله وانا اليه راجعون.
اذا انتهى من علماء عصره طغت نفسه لم تر لها ندا في زمانها فبأدت تهاجم علماء العصور السابقة , مرة سئل أحدهم وعمره في العشرينات مارأيك في الامام النووي فقال بنفسه المنتفخة غرورا واستعلاء النووي( عيان ما فيدوش) باللهجة المغربية يعني ما يسوى شيء والعياذ بالله,
العلاج يا أهل السماحة أن نرجع الى الله عز وجل ونفتش نفوسنا هذه المريضة بحب الدنيا ننصحها ونحاسبها
مرة سمعت سيدي منير الركراكي حفظه الله يقول : الصينيون عندهم فنون القتال والدفاع عن النفس ونحن عندنا فنون السلام والرفق بالناس و الهجوم على النفس.
هذا هو جوهر القضية أحبتي و السلام.
وصل اللهم و سلم على الرحمة المهداة سيدنا و حبيبنا محمد النبي وعلى آله و صحبه واخوانه وحزبه

الجعيد
09-08-2005, 11:12 AM
تراك صجيتنا ياسلفي بمحمد بن عبدالوهاب والمدرسه هلكتنا بمحمد بن عبدالوهاب ودرسونا محمد بن عبدالوهاب أكثر من سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ماباقي إلا يقولون عنه نبي

الشريف15
29-08-2005, 05:34 PM
علم وعالم من اعلام جامعة محمد بن سعود , الشهيرة بتدريس المذهب الوهابي , يعارض محاربة الجامعة المذكورة لآل البيت عليهم السلام , إنه فضيلة الشيخ : حسن فرحان المالكي :
حسن المالكي "الثائر على الوهابية"



حسن المالكي

ولد حسن المالكي في عام 1970م في منطقة جيزان على بعد بضعة كيلومترات من الحدود اليمنية. وفي سنوات مراهقته أصبح باعترافه الشخصي "سلفي محافظ" يقضي وقت فراغه في توزيع أشرطة "ابن باز"، وحتى أنه كان يفكر بالذهاب إلى أفغانستان لمحاربة الروس.

وفي عام 1987م غادر إلى الرياض للدراسة في قسم الإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود، حيث تخرج منها في عام 1992م. وخلال فترة دراسته صدم بالجو المتشدد المحيط به، وبدأ بالانفتاح الفكري وأصبح مولعا بالتاريخ.

في عام 1993م عمل في وزارة التربية كمشرف على النشر، ثم أستاذا فباحثا. وفي نفس الوقت بدأ بالكتابة في الصحف بشكل مستمر، وتم اعتقاله لمدة شهرين في عام 1996م، بسبب مقالة اعتُبرت استفزازية بشكل كبير.

ونشر أيضا عدة كتب مُنعت جمعيها في المملكة. وأثار كتابه الأخير المليء بالنقد اللاذع للمناهج الدراسية السعودية -والذي نشر بعد أحداث 11 سبتمبر بقليل مع أنه يصر على أن التوقيت كان محض مصادفة- فضيحة لدرجة أن مؤلفه طرد من وظيفته، ولم تتم إعادته إليها مطلقا.

إن حسن المالكي يصر باستمرار أنه ليس رجل سياسة، ولا ينوي أن يصبح كذلك، وعلى كل حال إذا لم تكن كتاباته تستهدف النظام السياسي السعودي بشكل مباشر، فإنها تهز بعضا من دعاماته الأساسية: كتابة التاريخ، والمناهج الدراسية، والفكر الوهابي.

وفي كتابه "نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي" يكشف لأول مرة رؤيته حول الطريقة التي يتم بها تدريس التاريخ في المملكة، حيث يتم إظهار السلف الصالح كأنهم معصومون عن الخطأ، وهو -حسب المالكي- أمر خاطئ تماما، حيث يقول: "إن أسلافنا ليسوا مختلفين عن بقية البشر، ولقد نجح بعضهم في تحقيق ما أراد تحقيقه، وفشل البعض الآخر في ذلك".

ولا يتردد المالكي في اتهام بعض الشخصيات التي كان لها حضور رئيسي في كتب التاريخ السعودي كالخليفة معاوية، الذي يصفه المالكي على أنه طاغية وانتهازي، وابن تيمية الذي يشجب المالكي مواقفه المتشددة، وخاصة فيما يتعلق بالتكفير.

وبالنسبة للمالكي، فإن إصلاح المجتمع السعودي لن ينجح إلا إذا بُدئَ بعملية إعادة قراءة التاريخ الإسلامي بدون تحيز، بحيث يصار إلى التعلم من الماضي.

وبنفس الحماسة يهاجم المالكي بعنف المناهج الدراسية السعودية، مركزا انتقاداته على أحد دعائم التعاليم الدينية الوهابية وهو موضوع "التوحيد". وفي كتابه "مناهج التعليم: قراءة نقدية لمقررات التوحيد لمراحل التعليم العام" يُظهِر أن الكتب المدرسية التي تُدرَّس للناشئة السعوديين متخمة بالتهجم على المسلمين غير الوهابيين، وتحرض على تكفيرهم وعلى الجهاد ضدهم في حالات معينة، وفي جميع الأحوال الحرص على عدم الاختلاط بهم حتى لو تطلب ذلك الهجرة إلى "أرض الإسلام"، وفي حال غير المسلمين فإن الهجوم يصبح أعنف. ولكن المالكي يذهب أبعد من ذلك في نقده، ويرى أن الكتب المدرسية السعودية هي فقط إحدى سمات ظاهرة أعم، حين يقول إن السبب وراء كل ذلك هو الفكر الوهابي.

وعلى كل حال فإن نقد الوهابية هو المهمة الرئيسية للمالكي، وهو من ناحية يهاجم مصادرها الفكرية الأساسية، مثل ابن تيمية وابن عبد الوهاب "اللذين مارسا حقهما في الاجتهاد وقد وقعا مثلهما مثل أي مجتهد آخر في ارتكاب أخطاء". وعلى سبيل المثال في كتاب جدلي بعنوان "نقض كشف الشبهات" يهاجم المالكي أحد الكتب الأساسية لابن عبد الوهاب "كشف الشبهات"، حيث يدين مرة أخرى التشدد الذي يبديه، وخاصة فيما يتعلق بالتكفير، ومن ناحية أخرى ينتقد بشدة القسوة المنهجية الشديدة للوهابية، ويقول: "إن الوهابية التي كانت ترى نفسها فوق المذاهب الإسلامية تحولت إلى نقيض ما أرادته، وهو مدرسة دينية جديدة، وأصبحت أكثر تصلبا من كل المدارس الأخرى".

وفي هذا السياق يتوافق المالكي مع عبد الله الحامد على ضرورة التخلص من ذلك الكاريكاتور السلفي الذي أصرت عليه الوهابية، والعودة إلى مثلها الأصلي؛ حركة سلفية متجددة واعية، قادرة على بناء المجتمع المدني ونظام قائم على الشورى.

إن آراء المالكي الثائرة على التقاليد سببت له الكثير من المتاعب، حيث إنه تمت -كما ذكرنا- إقالته أولا من عمله في وزارة التربية، وتردد أن الشيخ صالح اللحيدان والشيخ صالح الفوزان وهما من كبار علماء المملكة طلبا شخصيا إقالته. وبعد ذلك جعله الشيوخ السلفيون الجهاديون هدفا لأقلامهم. وعلى سبيل المثال فقد نشر علي الخضير على شبكة الإنترنت بيانا في حسن المالكي بتاريخ 14\8\2001م وصفه فيه بأنه من "حماة عبدة القبور والمرجئة والشيعة"، وأدان "افتراءه على السلف الصالح"، ولكن بدون أن يصل إلى درجة تكفيره، ولكنه دعا إلى محاكمته في محكمة دينية. وتبع ذلك البيان بيانات أخرى مشابهة وقعها شيوخ مثل ناصر الفهد وحمود الشعيبي. ولكن كما سنرى لاحقا ليس المالكي وحده من بين الليبرو- إسلاميين من أثار حنق الشيوخ الجهاديين.
ــــــــــــــــــ
المصدر :
http://www.islam-online.net/Arabic/Daawa/2...rticle05a.shtml

الشريف15
29-08-2005, 05:35 PM
الشريعة والحياة - قناة الجزيرة - قطر

الأربعاء 17/9/1421هـ الموافق 13/12/2000م


إعادة قراءة التاريخ الإسلامي





حسن بن فرحان المالكي



ماهر عبد الله



ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين سلام من الله عليكم وأهلاً ومرحبًا بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة). موضوعنا لهذا اليوم هو عن ضمير هذه الأمة، عن صياغة عقلها، صياغة شخصيتها، حيث إن كل أمة لا يمكن أن تعيد الاعتبار لنفسها ولا يمكن أن تعي تمامًا حقيقة الذات والهُوية إلا باستيعاب التاريخ، قررنا لهذا اليوم أن نتباحث مع أحد المتخصصين في شؤون التاريخ أو المهتمين بشؤون التاريخ حول إعادة قراءة التاريخ الإسلامي في ضوء ما تطورت إليه مناهج البحث العلمي، وما جدَّ في هذه المناهج - طبعًا - إضافة إلى الاتكاء على ما درج عليه أسلافنا في هذا المجال، سيكون ضيفنا لهذا اليوم بإذن الله الأستاذ (حسن بن فرحان المالكي) وهو باحث مهتم بشؤون التاريخ الإسلامي والعلوم الشرعية، كما أنه خريج كلية الدعوة والإعلام بجامعة الإمام (محمد بن سعود) الإسلامية في المملكة العربية السعودية، ويعمل الآن باحث تربوي في وزارة المعارف السعودية، له مجموعة من المؤلفات: كتاب بعنوان: (نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي) صادر عن كتاب الرياض في المملكة العربية السعودية، وله كتاب عن (بيعة على بن ابي طالب في ضوء الروايات الصحيحة) وكان ذلك بالاشتراك مع زوجته، كما أن له بعض المؤلفات تحت الطبع.

أستاذ حسن أهلاً بك في (الشريعة والحياة).

حسن بن فرحان المالكي:

حياكم الله وأشكركم.

ماهر عبد الله:

لو ابتدأنا بالسؤال التلقيدي التالي: عندما نقول: التاريخ ماذا نقصد بالتاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

التاريخ، لعل التعريف المختصر والسهل للتاريخ هو مجموعة أحداث في الزمن الماضي تتعلق بالإنسان، فموضوعه: أحداث وزمن وإنسان، هذا تقريبًا خلاصة التعريف البسيط الذي توصل إليه الباحثون المعاصرون.

ماهر عبد الله:

لو سألتك: هذا هو التاريخ، لكن ذكرت الإنسان. . من نقصد بالإنسان؟ هل هو تاريخ للزعماء؟ هل هو تاريخ للسلطات السياسية؟ هل هو تاريخ لعادات الشعوب، لأفكار الشعوب؟

حسن بن فرحان المالكي:

كل الإنسان، يعني التاريخ لا يُؤرخ للسلطة فقط ولا للوضع العلمي، وإنما يؤرخ لجميع الأشياء سواء تاريخ الحكومات أو تاريخ الوضع العلمي السائد، وكذلك جميع نشاطات الإنسان عبر التاريخ يدخل في تعريف التاريخ، أضرب لك مثال: لو حدث بركان - مثلاً - في جزيرة ليس فيها.. خالية من الإنسان، هذا يعتبر حدث جيولوجي، أما لو كان لهذا البركان أثر على الإنسان هنا يتعلق له جانب يدخل في الجانب التاريخي، فالإنسان نشاط الإنسان عبر التاريخ من يوم أن وجد على هذه الأرض إلى عملنا هذا الآن، لقاؤنا الآن لا يعتبر تاريخًا، في المستقبل سيعتبر نوعًا من التاريخ، أو سيدخل ضمن تعريف التاريخ.

ماهر عبد الله:

لكن - اسمح لي - تاريخنا الإسلامي في أغلبه - التاريخ الإسلامي وغير الإسلامي - بعض الناس يسمي التاريخ ما هو إلا سير للعظماء: الدولة الرومانية الكل لا يعرف منها إلا (يوليوس قيصر) اليوم، عندما نقول الدولة الرومانية يتبادر إلى ذهنك يوليوس قيصر، لا يتبادر إلى ذهنك أي فنان إيطالي عاصره. وفي تاريخنا عندما نقول: تاريخ إسلامي نتحدث عن معاوية، عن هارون الرشيد، عن عمر بن عبد العزيز، أليس هناك تضخيم؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو المشكلة أنت تعرف تعريفك أو سؤالك السابق ينصرف على المعنى الصحيح الموضوعي لتعريف التاريخ، أما تعليقك اللاحق فينصرف للواقع التطبيقي.. الواقع التطبيقي، صحيح أن الواقع التطبيقي - للأسف - اهتم كثيرًا بجانب السلطة، وأغفل - أو لا نقول أغفل - قلَّ اهتمامه بالجوانب الأخرى من الوضع العلمي، النشاط الاقتصادي، النشاط الأدبي، وما أشبه ذلك من النشاطات التي يقوم بها الإنسان.. فالنظرية غير التطبيق، بمعنى أن تعريفنا للتاريخ بأنه تسجيل للأحداث التي شارك فيها الإنسان عبر التاريخ هذا التعريف الذي يجب أن يكون، بمعنى: هذا الذي يجب أن يدون لكن ما كل شيء دُوِّن.. دون بغزارة كثيرة الجانب السياسي، وبشكل أقل الجانب العلمي والجانب الاقتصادي وغيره من الجوانب، الجانب العلمي التطبيقي كذلك بغزارة، بل ربما لم يجد حتى التاريخ السياسي بالتفصيل وما وراء الكواليس ليس مسجلاً، وإنما سجل فيه جانب نستطيع نحن بجوانب أخرى من إعمال المنطق من إعمال ظروف سقوط الدول وقيامها دون أن نكتشف أشياء جديدة لم تدون في التاريخ.

ماهر عبد الله:

قطعًا سنعود إلى تفاصيل موضوعة التاريخ، لكن قبل أن ندخل في هذه التفاصيل في المقدمة أنا زعمت أن من هذا التاريخ تاريخ أية أمة هو ضميرها وعقلها هو المساهم بالشكل الأكبر في صياغة شخصيتها. . إلى أي مدى؟ هل التاريخ هو هذا؟ لماذا ندرس التاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

للأسف أن التاريخ الإسلامي - خاصة - طبعًا التاريخ بشكل عام، لكن التاريخ الإسلامي، الفوائد طبعًا أنت تحدثت عن فائدة التاريخ من حيث العبر والدروس وما شابه ذلك.. هذه مطروقة في كتب كثيرة يتعرضوا لأن من أسباب دراستنا للتاريخ أو من الفوائد معرفة العبر والدروس في ذلك، لكن أنا في ظني إنْ استطعنا في المرحلة المعاصرة خاصة أن نخرج بأثر التاريخ على العقل المسلم وعلى الروح المسلمة نكون قد أنجزنا شيئًا كبيرًا، لأن هذا الذي هو تاريخ الأفكار أو التاريخ المتعلق بفكرنا اليوم بمعنى: ما أثر التاريخ في الماضي - ما أثره - على الأفكار الموجودة اليوم؟ هل الأثر سلبي أو إيجابي؟ إذا كان سلبيًّا كيف..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

بتقديرك كونك مهتمًا بالتاريخ قرأت، في نقاشنا السابق لهذه الحلقة ذكرت لي بعضًا من أمهات الكتب، هل تركت أثرًا إيجابيًّا أم سلبيًّا؟

حسن بن فرحان المالكي:

من ناحية - طبعًا - مصادر التاريخ، نحن نتحدث عن المصادر.

ماهر عبد الله:

ما وصلنا من مصادر.

حسن بن فرحان المالكي:

المصادر - طبعًا - ما وصلت من مصادر سواء مكتوبة أو مخطوطة، فهذه المصادر هل تريد نظرة تقييمية لها؟

ماهر عبد الله:

لا. أنا الآن.. قد نعرج إذا سمح الوقت ببعض النظرة التقييمية لبعض أمهات كتب التاريخ، لكن في المحصلة النهائية نحن أبناء المداخيل الثقافية والتاريخية التي نُشِّئنا عليها، فأنت باحث تربوي.. المرحلة الدارسية في عمر الطفل إلى سن الثانوية عملية غسل دماغ، أنت - عمليًّا - تسلم طفلاً لا يفقه في الحياة شيئًا، تحشو دماغه بمجموعة من المعلومات، ويفترض أن تزيد عليها قابليته للتحليل، في عملية ما تلقن هذا الطفل.. لماذا تدرسه التاريخ في هذه المرحلة؟

حسن بن فرحان المالكي:

هوالمفترض - حقيقة - المفترض شيء - كما قلنا - النظرية شيء والواقع شيء. المفترض في تدريس الطالب ألا يدرس التاريخ على أنه تاريخ ملائكة أو أن التاريخ - مثلما تقول - يعرض لنا الوجه الحسن فقط من التاريخ، بينما التاريخ هو عمل بشر، فيه الخطأ والصواب، فلذلك - طبعًا - نحن ندرس التاريخ عندما ندرسه للطلاب على أساس القدوة أنهم يجدون في التاريخ الإسلامي مواطن التأسي والقدوة، هذا قد يؤدي إلى مبالغة كبيرة في تضخيم هذا الجانب، تضخيم الأشخاص، وعدم ذكر الأخطاء الموجودة، مثلاً: نحن نقرأ الدفاع عن هارون الرشيد بكثرة، ونهمل الجوانب السيئة التي كانت عند هارون الرشيد، نعلم الطالب - مثلاً - نسميها.. (عمر بن عبد العزيز) في بداية حياته، لكن المتوكل - مثلاً - نبالغ في مدح المتوكل، وأنه نصر السنة، وندرس هذا للطلاب، وأنه خليفة نَصَر السنة، وقمع البدعة، وما أشبه ذلك، ، بينما في الواقع نصره لأهل الحديث كان نصرًا سياسيًّا، وله أخطاء أخرى لم نعلّمها مع أنها موجودة في التاريخ، نفس التاريخ الذي نقلنا منه المحاسن فيه المساوئ، يعني لعل التاريخ أكثر إنصافًا منا.

ماهر عبد الله:

إذن أنت تعتقد أننا أبناء قراءة غير دقيقة للتاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

نحن أبناء - فعلاً - قراءة، هناك ما يشبه عملية كتابة ما نحب أن يكون وهناك فرق بين كتابة ما وقع فعلاً، وما نحب أن يقع، نحن نعلم الطلاب ونتعلم ما كان يجب أن يقع، ما نحب أن يقع، وهذه المشكلة أنه يخرج الطالب بعد سنوات من الجامعة فيكتشف المصادر الأصلية أن هناك نظرة أخرى غير النظرة الجميلة أو غير الصورة الزاهية التي رسمتها المناهج.

ماهر عبد الله:

اسمح لي بالمقاطعة هنا، هذا ما كنتم - كمشايخ وناس مهتمين بالعلوم الشرعية - هذه تهمة كنتم تنسبونها وتلقون بها على المستشرقين كلما تعرضنا لجانب فيه فتنة، كلما تعرضنا لجانب سوء في هارون الرشيد، كلما انتقدنا عمر بن عبد العزيز؛ الرد التلقائي من كل المهتمين بالعلوم الشرعية والتاريخ الإسلامي في الوقت نفسه يلقي باللائمة على قراءات استشراقية، ما أفهم من كلامك أنك تتفق مع بعض هذه القراءات الاستشراقية.

حسن بن فرحان المالكي::

هي ما يكتبه المستشرقون أو غيرهم ليس حقًّا مطلقًا ولا باطلاً مطلقًا، وإن وجدت أصوات متشنجة من داخل التيار الإسلامي أو من داخل المسلمين بالتبرئة المطلقة للتاريخ.. فهذا ليس الحقيقة التي يجب أن يكون عليها المؤرخ.

المؤرخ المسلم هو مَنْ يبحث عن الحقيقة، ويبحث عن الحكمة، سواء وجدها عند مستشرقين أو عند غيرهم، ولست مسؤولاً عن الأصوات التي تصدر في التحرز الكبير من كل الكتابة الاستشراقية، أو نسمِّيها ردود الأفعال، أحيانًا قد تأتي كتابة استشراقية صحيحة، مثلاً ما يتعلق بابن سبأ (عبد الله بن سبأ) من حيث نفي دوره في الفتنة، وما أشبه ذلك، قريبًا، هي التي كان عليها المحدثون المتقدمون في القرن الأول والثاني والثالث تقريبًا، نتيجة التوجس من الاستشراق هذه نظرة غير إسلامية، وإن تبَنَّاها بعض المسلمين، النظرة الإسلامية الحكمة ضالة المؤمن يأخذها إن وجدها عند مستشرق أو عند غير مستشرق. فأنا لست مسؤولاً عن التشنج الذي يصدر من البعض، وضد كل ما هو استشراقي.

صحيح أن المستشرقين لهم دراسات فيها سوء، ولا تتوقع من مستشرق أن يدرس التاريخ الإسلامي، وهو ينطلق من منطلقات فكرية معينة - لا تتوقع من مستشرق وهو كافر مثلا أو نصراني أو يهودي - أن يثبت النبوة، فهو لابد أن يأتي بتعليل لظاهرة الوحي، ليس معنى هذا أن هذا المستشرق الذي ينفي الوحي سيكون مخطئًا في جوانب أخرى - ربما - في نقد بعض الخلفاء أو بعض الملوك الذين ظهروا فيما بعد.

ماهر عبد الله:

لو سمحت لي هنا بالعودة إلى على الأقل موقفك الشخصي - لن أحملك - ربما صيغة السؤال حملتك المسؤولية، لكن مدرسة أهل الحديث عمومًا، وخصوصًا المعاصرين منهم الذين يريدون قراءة التاريخ على مناهج أهل الحديث، جردوا التاريخ من مجموعة من أمهات الكتب بحجة أن أصحابها غير ثقات.. أنت اعتبرت أن جزءًا من العيب في تاريخنا أننا ركزنا على السلطة السياسية في الواقع التطبيقي وكان يجب أن.. ثمة كتب أرخت للحياة الفكرية، وأرخت للحياة الثقافية، هذه الكتب - في العادة - تُتهم جملة بأنها من وضاعين، من أناس غير ثقات، أو من ناس مذهبيين، (العقد الفريد) سمع من الشتائم ما لم يسمع أحد، كتاب (الأغاني) للأصفهاني انتقد وشرّح واعتبر طعنة في تاريخ الإسلام، لأن البعض رأى فيه جوانب كان يجب عدم إبرازها، لكن أليست هي جزءًا من حقيقة هذا التاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

حتى في المصادر الحديثية البحتة، المشكلة الآن ليس - في ظني - أن المشكلة هي في فهم ماذا كُتب بالضبط، نحن عندنا عملية انتقاء في التأليف المعاصر، عملية انتقاء بحيث لا نظهر للناس إلا الوجه الحسن، الظلم الأموي والعباسي موجود في الكتب الستة له دلائل موجودة، أهل الحديث صحيح وإن كان هناك بعض التهم الموجهة لأهل الحديث بحجة أنهم كانوا ظل للسلطة، لكن أنا في ظني أنه: أهل الحديث أولاً مختلفون، فمنهم المغالي في القوة، ومنهم المحايد، ومنهم المعارض، لم يكن الجميع على مستوى واحد، ونحن لا ننادي عندما ننادي بتطبيق منهج أهل الحديث في جانب من الجوانب، يعني أنا كنت فيما مضى ممن يرى أن منهج أهل الحديث يشمل، فيه مثالية، بينما مع القراءة ومع التطور الفكري الذي يحصل لطالب العلم يكتشف أن منهج الحديث هو جزء من مناهج متعددة يجب أن يُقرأ به هذا التاريخ، سواء الجانب العقلي، الجانب الحديثي، الجانب الإسنادي، جانب مقارنة المتون، الوثائق في أكثر من جانب، فالمحدثون - فعلاً - لم يكونوا جميعهم على منهج واحد، لكن - أيضًا - في الوقت نفسه ما نستطيع أن نلغي منهج المحدثين، يجب الاستفادة منه، إذا اكتشفنا بان هذا المحدث ضَعَّفَ فلانًا، مثلاً (الواقدي) تعرض لتضعيف من كثير من المحدِّثين ولكن في الجانب الآخر وثقه حوالي عشرة من المحدثين، هذا التوثيق - أيضًا - نجد طعون من طعن فيه طعونهم مردودة، فنحن ينبغي أن ندرس جميع هذه الأقوال فإن وجدنا مثلاً (الإمام أحمد) يقول في (الواقدي) كنا نحتمل الواقدي حتى روى حديث (أفعمياوان أنتما) يقول: رواه عن معمر عن الزهري ولم يروه - معنى كلامه - عن الزهري إلا يونس بن يزيد الأيلي، فيما بعد لما بحثنا وجدنا أنه قد رواه عن الزهري غير يونس بن يزيد، رواه عقيل بن خالد.

إذن هنا (أحمد بن حنبل) - رحمه الله - لو تأكد بأن الزهري قد حدث به غير يونس ابن يزيد الأيلي لوثق الواقدي، فأقوال أهل الجرح والتعديل ليست مصمتة هي قابلة للأخذ والرد والاجتهادات مثل ما يحدث اليوم بين المؤرخين أو المحدثين أو السياسيين قد يختلفون، لكن يبقى ليس لقول أحد قداسة، كل الأقوال يجب أن تخضع للبحث العلمي والمناقشة، ومعظم ما أنكروه على الواقدي مثلاً له متابعات وجد له متابعات، ووجدوا له دلائل عند غيره، هذا كمثال طبعًا.

ماهر عبد الله:

أنت ذكرت أن أهل الحديث مُتهمون بأنهم مغالين عمومًا، ليس هذا لا هجومًا ولا دفاعًا عن أهل الحديث.. إلى أي مدى على الأقل في أمهات الكتب التاريخية وفيمن اشتهر منها، إلى أي مدى لعبت الظروف التي عاشها هؤلاء في صياغة ما كتبوا لنا؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو لو نستعرض الجانب التدويني، أو لو نبدأ بطبقات المؤرخين لو تسمح لي إنه معظم المؤرخين المتقدمين وجدوا في عصر الدولة الأموية مثل (عروة بن الزبير) و(الزهري) و (الأموي) ومجموعة، هؤلاء هم أساتذة - أيضًا - (ابن اسحاق) في بداية حياته في عصر الدولة الأموية، ثم جاء العصر العباسي فتأثروا، طبيعي أن السلطة السياسية، الحكومات التي حكمت خاصة الدولة الأموية والعباسية كان فيها هذا التدوين، فلابد أن يكون الأثر السياسي واضح سواء على المنظومة بشكل عام، منظومة النظرية، أو على المواقف، لكن في نفس الوقت كان هناك من المؤرخين مَنْ يشتغل بالمعارضة الخفية عبر المرويات، لكن ما يستطيع أن يبين بشكل واضح هذه المعارضة، فما..

ماهر عبد الله:

ثمة من المؤرخين مثل (العقد الفريد) صاحبه يُتهم بالتشيع، الإمام (الطبري) - رغم أن منهجه العام - يطلق عليه لقب شيخ المؤرخين من ناحية، وثمة غمز بتشيعه من ناحية أخرى، فإذا كان شيخ المؤرخين في الإسلام - إذا جاز التعبير، لا أدري إذا كنت تتفق معه أصلاً أم لا- إذا كان شيخ المؤرخين جاز عليه أن يتلون بلون سياسي وبالتالي يكون مظنة أنه - كما قلت - يعبر عن رأي سياسي ما إما مع السلطة أو ضدها.

ابن كثير في (البداية والنهاية) في الأخير هو من أهل الحديث، تلميذ مباشر لابن تيمية، ابن تيمية دخل في صراعات عقائدية، وفي صراعات سياسية.. إلى أي مدى انعكست شيعية - لو افترضنا - شيعية الطبري في كتابه؟ إلى أي مدى انعكست سلفية ابن كثير في كتابته للتاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

بالنسبة للطبري أنا قد أخالفك الرأي إنه ليس متشيعًا.

ماهر عبد الله:

أنا لم أقل إنه متشيع بل متهم به.

حسن بن فرحان المالكي:

اتهامه بالتشيع كان نتيجة خصومته مع الحنابلة فقط، يعني خصومته مع أبي بكر بن أبي داود الذي توفي عام 316هـ والطبري توفي عام 310، فعلم أن أبا بكر بن أبي داود ضعف حديث الغدير (حديث غدير خم) لا أدري أتعلمه أم لا؟ فألف في تصحيحه ابن جرير الطبري، الحنابلة اتهموه بالرفض والزندقة، يعني الأمر واصل إلى الزندقة، وهذه طبيعة الخصومات المذهبية يعني قد وجد من اتهم ظلمًا، لكن الطبري من خلال تاريخه تلحظ أنه بل لما تحدث عن الخلاف بين أبي ذر ومعاوية قد وقف مع معاوية في سرد رواية سيف بن عمر التي تبرئ معاوية، وأهمل الروايات الأخرى التي تبرئ أبا ذر - وهي الأقوى - فليس بالضرورة أن يكون هذي التهمة صحيحة.

أما ابن كثير فنعم هو شامي دمشقي متأثر بالبيئة الشامية بحكم - طبعًا - مجيء التتار وبحكم تأثره بابن تيمية، ابن تيمية نفس الشيء تأثر بالبيئة الشامية بالتأكيد - الدمشقية - وهي ظاهرة في كتبه خاصة منهاج السنة، وبعض الإخوة قد يعاتب في هذا الجانب، لأنه يخلط بين مسألة نقد العالم ومسألة معاداته، المعاداة أمر آخر غير النقد.

النقد عبر التاريخ معظم شيوخ البخاري أو كثير من شيوخ البخاري ومسلم متهمين بالقدر والإرجاء والتشيع وكذا، لكن ليس معنى هذا معاداة هؤلاء الشيوخ، فكذلك عندما يوصف ابن تيمية أو ابن كثير بأنهما أمويي الهوى أو بأنهما أُمَوِيَّا الهوى، أو مائلين لبني أمية، لا يعني هذا المعاداة، وإنما وضع القارئ أمام صورة صحيحة حتى لا يكون على حذر عندما يقرأ مثل هذه الكتب، على العموم، فيه ناس متهمون بالتشيع، فيه مؤرخ مثل اليعقوبي والمسعودي وهذا هو صحيح، التشيع فيهم ظاهر، فيه مهتمون بالأموية مثل سيف بن عمر التميمي وابن كثير وابن خلدون - إلى حد ما - فطبيعي، بس كل هذا هو داخل منظومة نسميه (المنظومة السنية) إن جاز التعبير. إلا اليعقوبي والمسعودي فيهما الشيعية واضحة أكثر من غيرهما، حتى الواقدي متهم بالتشيع وابن اسحاق، لكن ما كل تهمة تُقبل.. يعني ما كل تهمة خلاص فلان قال: الواقدي متشيع، إذن متشيع، لما ننظر دليله، ما هو الدليل؟ لا نجد. نجد أنه روى أكثر من رواية عن أهل البيت أو نجد مثل ابن اسحاق أنه روى فرار بعض الصحابة أو مثل عثمان بن عفان روى فراره يوم أحد، هذا لا يُعتبر تشيعًا، هذا نقل حقائق.

ماهر عبد الله:

أنت أدخلتنا في إشكالية قراءة التاريخ من حيث المبدأ، ما هي الإشكاليات الكبرى التي تعترض اليوم قراءتنا للتاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

المشكلة هو عدم تحقيق الشروط المثلى في كتابة التاريخ، يعني لن نعرف الإشكالات الموجودة إلا بمعرفة شروط كتابة التاريخ الإسلامي، أو التاريخ بشكل عام، لكن خاصة التاريخ الإسلامي.

الشريف15
29-08-2005, 05:37 PM
ماهر عبد الله:

إذن باعتقادك ما هي هذه الشروط؟

حسن بن فرحان المالكي:

طبعا هي أربع مراحل يجب أن تكون موجودة: المرحلة الأولى: استيفاء المادة، أنا مثلا أريد أن أؤرخ عن حادثة من الحوادث، لابد أن أستوفي المادة العلمية من سائر المصادر وسواء الحديثية والتاريخية والأدبية والأنساب، جميع المصادر التي أستطيع الحصول عليها سواء قديمة أو دراسات معاصرة، يجب أن أستوفي ما قيل عن المادة، عندنا قصور كبير في هذا الجانب، قصور لا يُصدق، تجد واحد يقول: ولا يصح هذا الأمر، يقول: لا يصح، وهو ما يقرأ أصلاً، يقول: لا. الشرط الثاني..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

قبل الشرط الثاني أنا ، يعني سأضطر أوقفك بعض الشيء عندنا موجز من الأنباء، سنواصل لأنو أنا عندي سؤال أيضا في الاستيفاء ، وكيف نتأكد من التحقق.

[ موجز الأخبار ]

ماهر عبد الله:

أستاذ حسن كنا قبل الموجز دخلنا في شروط الكتابة التاريخية، اسمح لي بس بالعودة خطوة إلى الوراء قبل أن نخوض في الشروط، يعني هذه الشروط هل هي نابعة من شروط إجرائية بحتة اتفق عليها مؤرخين مسلمين وغير مسلمين أم هي نابعة من رؤية إسلامية صرفة؟ هل هناك رؤية إسلامية قبل أن نخوض في الشروط؟

حسن بن فرحان المالكي:

هي شروط عامة - حقيقة - وتستطيع في الشرط الثاني وهو التصنيف أن ندخل في التمييز في الرؤية الإسلامية عن الرؤية غير الإسلامية، وستأتي الإجابة عن هذا.

ماهر عبد الله:

أنت كنت تحدثت عن شرط الاستيفاء بمعنى جمع المادة العلمية، ما كنا قد طرحناه سابقًا من العلم بمنهج المؤرخ، العلم بالهوى السياسي للمؤرخ، العلم بالبيئة الثقافية التي انتشرت في زمانه، هل هذا جزء من استيفاء المادة؟

حسن بن فرحان المالكي:

هذا أيضا سيأتي في الشرط الثاني للتصنيف: تصنيف المادة العلمية.

ماهر عبد الله:

إذن الاستيفاء، جمع المادة العلمية، بعد ذلك التصنيف.

حسن بن فرحان المالكي:

نعم ذكرنا.. ثم التصنيف، تصنيف المادة العلمية، هذه المنطقة - طبعًا - مع القصور السابق في الاستيفاء عندنا قصور في التصنيف، والتصنيف يعني أن نحدد ما نقبل وما نرد.. معي في هذا يا أخ ماهر.

ماهر عبد الله:

نعم.

حسن بن فرحان المالكي:

بمعنى هذا مرحلة التصنيف على هذا تدخل فيها الأهواء، يعني منهم من يرد، لابد من شروط، ومن أسس علمية، حتى لا تصبح الروايات لعبة، هذا يرد رواية وهذا يقبل رواية، فلذلك نقدي لبعض الدراسات الجامعية من هذا الجانب أنكم أنتم في المقدمة تعلنون الالتزام بمنهج المحدثين، بينما في التطبيق تنتقون ما تشاؤون وتردون ما تشاؤون، ولو كان في أصح الصحيح، هنا لابد من أن تكون يكون التطبيق قريبًا من النظرية على الأقل، ما نشترط مطابقة التطبيق للنظرية، لأن هذا يمكن أمر صعب. فالتصنيف معناه معرفة دراسة الإسناد ودراسة المتن، ثم بناء على هذه الغربلة نأخذ ما نقتنع به بصحته، ونرد ما نرى فيه هوًا سياسيًّا أو مذهبيًّا وما أشبه ذلك من الأهواء التي تتلبس بهذا الشرط على وجه الخصوص.. فالمؤرخون - طبعًا - معرفة الهوى لا تأتي مثلاً اكتشفنا في مؤرخ كاليعقوبي أنه كان متشيع أو المسعودي أو أموي الهوى مثل ابن كثير.. معنى هذا أنك بحاجة إلى مساندين آخرين، بمعنى متابعات طبعًا من بعد القرن الرابع تقريبًا انقطعت الأسانيد أصبح الرأي تقريبًا ونهاية الجملة.. الأسانيد هي المشكلة، من الطبري فما سبق، أما إن عبر المؤرخ عن رأيه الشخصي هذه مسألة عادية، لكن بعد القرن الرابع بدأت مسألة التصحيح والتضعيف، بمعنى تجد ابن كثير يقول: وهذه القصة ضعيفة، وهذه صحيحة. ما الذي عرفنا أو ما الذي يجعلنا نتأكد من أن ابن كثير صحح صحيحًا، وضعف ضعيفًا؟

إذن لابد من أن نرجع لخلفية، الدراسة عن المؤرخ نفسه.. ابن كثير من هو؟ على فضله وإمامته وجلالته، لكن يبقى بشرًا، يتأثر بالوضع السياسي، بالوضع المجتمعي، بالوضع المذهبي اللي كان موجود في الشام، وكذلك ابن تيمية شيخ ابن كثير والذهبي، ابن كثير أيضا هو زميل ابن تيمية وغيرهما طبعًا من المتقدمين.

التصنيف تحدد.. هل تأخذ منهج المحدثين؟ هل تأخذه كمنهج وحيد أم منهج من ضمن مناهج أخرى.. منهج المؤرخين، منهج مقارنة الروايات، وما أشبه ذلك من المناهج التي تطبق، أنا في ظني أن البعض يكتفي بمنهج أهل الحديث، والبعض مما ذكر يجمع وينتقي مناهج مختلفة، لكن المناهج التي يجب أن تتبع، المهم ألا يزدوج ألا يكون ازدواجية عند المؤرخ، بحيث مرة يطبق المنهج ومرة لا يطبقه، مرة ينتقي من العقد الفريد ومرة لا ينتقي، مرة يقول: روى الطبري في تاريخه، وإذا أنت أتيت له برواية أخرى في الطبري، يقول: هذه الرواية مروية من طريق سيف بن عمر أو الواقدي أو كذا، ويردها.. إذن نحن بحاجة إلى تحديد المنهج لا نزدوج، يعني قل ما شئت، لكن لا تزدوج.

ماهر عبد الله:

هذا التصنيف.

حسن بن فرحان المالكي:

هذا التصنيف، ومرحلة التصنيف لمعرفة ما يجب قبوله، وما يجب رده، وما يجب أن نتوقف فيه في بعض الأمور مرحلة في منطقة المنتصف ممكن أن نتوقف فيها.. محل اجتهاد، لكن لا يمكن مثلاً أن أشكك في غزوة بدر وأحد والخندق.. هذه جاءت متواترة عن طريق المحدثين والمؤرخين جميع ..

ماهر عبد الله:

كونك ذكرت بدر و أحد استفزيت سؤال حاولت أن أتناساه، ليش الإصرار على الأسانيد؟ فأنا أفهم الإصرار على الأسانيد في القرن الأول وفي القرن الثاني لتماسهما مع الفترة النبوية، ولحساسية ما يصلنا في الفترة النبوية لاحتمال أن يكون فيه جانب تشريعي، وبالتالي أنا أفهم التوثق الشديد والتوثق المبالغ فيه، لكن ما قيمة الأسانيد بالمعنى الحديثي لكلمة أسانيد في عملية التاريخ بعد ذلك، يعني لو اعتبرنا ابن كثير مرحلة فاصلة نهائية لتواريخ النقل ومدرسة النقل في مقابل.. يعني الرواية مقابل الدراية، بعد ابن كثير دخلنا في القرن الثامن الهجري.. ما قيمة الأسانيد؟

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

أو الطبري.. بعد الطبري تقريبًا بدأت الروايات.

ماهر عبد الله:

نأخذ ابن كثير لأنه متأخر جدًّا على الطبري.

حسن بن فرحان المالكي:

لا، ابن الأثير قبل ابن كثير متوفي عام 630هـ تقريبًا، وابن خلدون لم يذكر الأسانيد، لكن الآن مسألة الأسانيد أنه عندما يأتي ابن كثير برأي، أنا أقول من أين أخذ هذا الرأي؟ لابد أن يذكر مستنده، وجدته في مصدر كدا ممتاز، وجدته في مصدر مثل الواقدي (كتاب مفقود) لكن الواقدي نقله عن منْ؟

ماهر عبد الله:

لا، اسمح لي أنت ما هو ما زلت تحصرها في صلة ما بالسابقين، يعني أنا لو عايز أؤرخ الانتقال من المماليك إلى الأيوبيين، إيش قيمة الأسانيد في هكذا مرحلة، وهذا جزء من تاريخي أيضا، مينْ قال: إن بدر وأحد هما فقط المساهمة في صياغة شخصيتي؟ وهذه لي فيها من الأحاديث، ومن القرآن مباشرة ما قد يغنيني، لكن تاريخي اللاحق لذلك.

حسن بن فرحان المالكي:

هذه تدخل المناهج الأخرى، يعني هنا الأسانيد مثل.. حتى التاريخ المعاصر الآن عندما أؤرخ عن أزمة الخليج ما أحتاج إني أقول: حدثني فلان عن فلان عن فلان، فهذا واضح، وإنما الأحداث خاصة المتواترة المشهورة هذا ما فيها نزاع، كون أنه جاء خليفة اسمه مثلاً أو جاء أمير اسمه (صلاح الدين الأيوبي) ما يحتاج أسانيد، لكن أنا محتاج في الأمور المتقدمة خاصة لأنها هي دوِّنت، أما فيما بعد أصبح التدوين، كل عصر يدون، لكن تاريخنا الأول لم يدوَّن إلا بعد انقضاء العصر فاحتاج الأسانيد.

ماهر عبد الله:

هذا التصنيف، الشرط الثالث في اعتقادك تحدثنا عن الاستيفاء، تحدثنا عن التصنيف.

حسن بن فرحان المالكي:

نعم، التصنيف، طبعًا فيه أخطاء، نحن تحدثنا عن المشاكل، وقلنا: هناك مشاكل في الكتابات المعاصرة في التصنيف يعني تجد مثلاً تصحيح الباطل - إن صح التعبير - تصحيح الموضوع إذا كان يتوافق مع هوى النفس، ورد الصحيح إذا كان لا يتفق مع هوى النفس، هذه إشكالية كبرى، على سبيل المثال بعض المؤرخين يعني يأتي مؤرخ مثلاً شيعي، وينسف جميع الجهود التي فعلها أبو بكر وعمر وعثمان، ويحاول أن يقلل من دورهم، وكذلك يأتي كذلك مؤرخ..

ماهر عبد الله [مقاطعا]:

أنت اسمح لي نخرج من الإطار المذهبي هذا لأنه فيه جانب خطير في هذا الذي تقوله، كونك ذكرت الدراسات المعاصرة، ثمة مَنْ درس التاريخ من وجهة نظر فلسفة ماركسية صرفة وفجأة اكتشفنا من خلال مراجعتهم أن الصحابة كلهم كانوا اشتراكيين، وليس بالضرورة هوى النفس ولا البُعد المذهبي، بعض الأحيان بُعد أيديولوجي صِرْف.

حسن بن فرحان المالكي:

طيب هو هذا هوى أيضًا، البعد الأيديولوجي هو أعمق من مسألة الهوى لأن هذا..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

التنظير للهوى‌.

حسن بن فرحان المالكي:

هو أعمق من هذا، فلذلك تجد من أراد الاشتراكية نظر على، يظهر جميع الصحابة أنهم اشتراكيين، ليس بالمفهوم، أنا تهمني الفكرة، ما يهمني الاسم، اشتراكي غير اشتراكي، هل ما قاله حق أم باطل؟ لكن أنا أقصد الآن هل الأهواء هنا في جانب التصنيف، أنه يأتي مؤرخ -أيضًا- يناقض الشيء تمامًا، نسميه مؤرخ يعني...

ماهر عبد الله:

سلفي.

حسن بن فرحان المالكي:

سلفي مغالي فيحاول أن يقلل من دور الإمام (علي) و (الحُسين) ويبالغ جدًّا في تبرير ليس في العهد الراشدي، وإنما -أيضًا- العهد الأموي وتبرير المظالم التي حدثت في الفتوحات باسم الدين، بينما أن المفترض أن الفتوحات خاصة في العهد الأموي والعباسي تحُكم بالشريعة، لأن فيها أخطاء لا ينبغي أن تهمل أو لا ينبغي أن تكون فوق النص، النص هو يحكم على أعمال البشر، بعد مرحلة التصنيف - طبعًا - في مثلما قلت لك..

[ فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

أنت مُصِر على الدخول لما بعد التصنيف، ما هو الشرط اللاحق للتصنيف؟

حسن بن فرحان المالكي:

لا، أقصد التصنيف هذا لم..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

لم توفه حقه؟

حسن بن فرحان المالكي:

لم أوفه حقه من حيث الدراسات المعاصرة، ونحن كنا تحدثنا عن إشكالات..

ماهر عبد الله [مقاطعا]:

أنا عايز أن نستوفي الشروط ثم نعود إلى..

حسن بن فرحان [مقاطعًا]:

طيب مرحلة التحليل، أحيانًا قد يأتي مؤرخ بقصة صحيحة فما يعطيها حقها من التحليل، التحليل. . هناك الآن أدوات في ا ستخراج الكنوز الموجودة في هذه الرواية إن صحت.

ماهر عبد الله:

قبل اليوم -اسمح لي- تاريخنا السابق لو استثنينا القرن الـ20، ولو استثنينا طفرة غريبة اسمها (ابن خلدون) تاريخنا ما كانش طابعه العام تحليليّ، كان سردي، أغلب كتبنا كتب حوليات: العام الخامس و الثمانون بعد المائة، ويسرد ما فيه، الطابع العام.. أنا لا أنكر أن البعض كان يشير إلى أن هذا عنده هوى سياسي، وهذا نوع من التحليل، لكن الطابع العام، على الأقل أمهات الكتب أنها حوليات سردية، كتبت للإمتاع أكثر منها..

حسن بن فرحان المالكي:

نعم، هذه للأسف، لكن باستطاعة المؤرخ - كما قلت سابقًا - أن يستكمل بأدوات أخرى، حتى ابن خلدون نفسه، نظريته في المقدمة قمة، عقل متوقد نقاد، وما شابه ذلك، لكن تعال لتاريخه (العبر) نفس السرد عند الطبري وابن كثير وابن الأثير، بمعنى أن الفرق الواسع بين النظرية والتطبيق عند ابن خلدون خاصة لم يستفد من نظريته المطلقة التي وضعها في المقدمة، اقرأ تاريخ العبر، نفس، سردي تمامًا.

ماهر عبد الله:

لعله كتب المقدمة بعدما كتب الكتاب.

حسن بن فرحان المالكي:

ربما وهذه من التعليلات التي تذكر.

ماهر عبد الله:

لأن غالبية البحوث - في العادة - يفترض أن آخر ما يكتب المقدمة لأنه هي تحاول أن تلخص..

حسن بن فرحان المالكي:

هذه بحاجة إلى إثبات، لست على إلمام بمتى كتب المقدمة والعبر، لكن على أية حال.

ماهر عبد الله:

طيب، إذن نتحدث في التحليل شويه.

حسن بن فرحان المالكي:

التحليل هو حسن تفسير الحدث، يعني أنا عندي الآن مجموعة روايات -طبعًا- لماذا أنا أركز على الروايات؟ لأن معظم اهتمامي في القرون السابقة، في عصر النبوة وفي الخلافة الراشدة والدولة الأموية والعباسية، فأجدني منصرف ناحية الروايات هذه، أنت عندك الآن روايات اقتنعت بها قناعة شخصية أن هذه الروايات صحيحة، إذن أحسن الجمع بين ما تراه متناقضا منها أو ما يشعر الطرف المتناقض أحسن تفسير الأحداث، اربط هذا الحدث بما سبقه، وبما يلحقه من أحداث..هذا مرحلة.. التحليل طبعًا حسن تفسير الحدث، ألا نغلو، يأتي مثلاً الاعتذار بالاجتهاد، ثبت لي مثلاً أن معاوية بن أبي سفيان خرج على علي بن أبي طالب وحُسن التحليل الموجود أنه هذا اجتهاد، وأن هذا كده، من حيث الواقع قد تكون مقتنع أن الهدف سياسي بحت، وليس من أجل مطالبته بدم عثمان أو ما إلى ذلك، هذا حسن التحليل أن تكتب ما تراه حقًّا وفق معطيات، ووفق منهج أوصلك إلى هذا، لكن عندما أبالغ في التبرير، التبرير الموجود عبر التاريخ الإسلامي.. هذا ضعف في التحليل، سواء في تحليل الأسباب، الأسباب عندنا مبررة أكثر من اللازم، الأسباب قد تكون هوى شخصي، الأسباب قد تكون مطامع وما أشبه ذلك.

على أية حال هذه مرحلة التحليل تأتي بعدها حسن التحليل، وهو حسن تفسير الأحداث كما هي دون غلو، بلا اتهام ولا غلو.. ومع استخراج كنوز النص يأتي المرحلة الأخيرة: مرحلة الدروس والعبر اللي هو الخلاصة والنتائج التي نستطيع أن نقدمها للطلاب في المدارس. هذه المرحلة النهائية، ما أدخل في دراسة أسانيد، ولا في استخراج فوائد.

ماهر عبد الله:

أنا سألتك ما فيه الكفاية، اسمح لي أن أوجه لك بعض الأسئلة من بعض الإخوة المشاهدين، معي الأخ (نضال أبو نواس) من السعودية تفضل أخ نضال.

نضال أبو نواس:

السلام عليكم، تحية طيبة لك يا أستاذ أنت وضيفك الكريم، حبيبي أنا كما هو معروف أن التاريخ له وجهان: وجه عقيدي ووجه مدني، أعتقد أننا نحتاج إلى تحرير مفهوم تاريخي محدث للعقيدة الإسلامية، إذا اتفقنا على هذا الكلام مبدئيا سأقول التالي.

ماهر عبد الله:

إيش قصدك بس بمفهوم عقيدي محدث؟

نضال أبو نواس:

قراءة جديدة للعقيدة عبر التاريخ، لكي نصحح للأجيال القادمة، جيد.

ماهر عبد الله:

اتفضل.

نضال أبو نواس:

إذا اتفقنا على هذا الكلام مبدئيًّا فسأقول التالي: رغم انتشار الجماعات الإسلامية وزيادة أعداد المسلمين في بعض الدول إلا أننا نعاني من فجوة كبيرة جدًّا بين الإيمان والإسلام أثرت على قراءتنا للتاريخ الإسلامي الحديث - كما أرى أنا- بمعنى أن القراءة التاريخية للعقل الإسلامي إبان فترة سيدي وسيد البشر الرسول -عليه الصلاة والسلام- لا تصلح بكاملها لهذا العصر الحديث، نريد الآن عقل يناسب تاريخنا المعاصر متظللاً بكتاب الله وسنة رسوله، وأنا لا ألقي الكلام جزافًا، فهناك عدة أمور طرأت على السطح العالمي لابد أن نواجهها، بالطبع ليس بالسلاح ولا بالتربية الجسدية فقط، ولا بالانغلاق المُعتم، من ضمن هذه الأمور التي أستشير فيها ضيفي الكريم -أستاذ ماهر- التداخل الكامل بين الغرب والمسلمين في الوقت الحاضر، كيف نفصله قرائيًّا، ودون أن نجرح الإسلام؟

اثنين: التقدم التقني السريع للغرب والتأخر التقني الحزين للعرب.. هل له علاقة بالقراءة المتزنة للتاريخ من ناحية الغرب، والقراءة السلفية الغارقة في الماضي بالنسبة للعرب؟

وثلاثة: التباعد بين الحياة المدنية الإسلامية وبين التنظير الإسلامي الموجود على الساحة الثقافية والإعلامية، بمعنى نرى المسلمين عامة حتى العلماء منهم يشوهون صورة الغرب، ويتركون التحريمات هنا وهناك، وإذا انفرد هو بنفسه نافق وشتم بل تجده يرمي بعلبة فارغة في الشارع ناسيًا أن النظافة من الإيمان.

سأورد دليل بسيط وسأختم بكلام بسيط -إذا سمحت لي- الدليل: الشاب الذي جاء الرسول -وأنتم أعلم- وقال: أتأذن لي في الزنا؟ لاحظ معي كيف كان رد الرسول، لم يقل له حرام، لم يقل له لا يجوز، لم يوبخه، بل قام بتربية نفسه فقال: أترضاه لأمك لأختك.. إلى نهاية الحديث ثم قال: كذلك الناس لا يرضونه لهم.. يعني أليست كل -ودليلي- أليست كل الأمور الماضية في حاجة إلى نموذج حديث للإسلام ؟

الشريف15
29-08-2005, 05:44 PM
ماهر عبد الله [متدخلاً]:

أخ نضال..

نضال:

سيدي آخر كلمة..[ يواصل] نموذج حديث للإسلام يُعنى بالروح والنفس قبل الجسد؟ ودليلي في ذلك الانجذاب الروحي العميق للغرب، مع الاحتفاظ الظاهر بالفروض الجسدية كالصلاة الصوم، لا سيما وأن الوقت يمضي سريعًا مع أني أرى أنا أن سبب الموات التاريخي -إن صح التعبير- هو غياب الواعز الإيماني الحق وغياب الطامة الكبرى وهي الهم الإسلامي التعاوني الذي يساعدنا على الإنجاز.. سامحني سامحني على التطويل.

ماهر عبد الله:

مشكور يا أخ نضال، معي الأخ (أحمد هويس) الأخ أحمد أرجو أن يتسع صدرك لي، الأخ المخرج نبهني أن سقفي الأعلى في المكالمة ثلاث دقائق فتفضل أخ أحمد.

د. أحمد هويس:

ليست قسمة ضيزى إذن إذا أطلت.

ماهر عبد الله:

يعني هي قسمة ضيزى بنص القرآن.

د. أحمد هويس:

بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكما. . التاريخ كتابته الآن غير كتابته في العهود الغابرة، الآن بالنسبة لنا التاريخ علم وفن، وله مقدمات ونتائج ومنهجيات، أما قديمًا فلم تكن هذه، التاريخ بشكل عام ذاكرة الأمة وسجل حيواتها عبر الزمن الغابر، وهو الذاكرة المضاءة وغير المضاءة، فالنشاط البشري للإنسان الأول تصورًا وواقعًا هو مادة علم التاريخ، ولم يسجل التاريخ إلا بعد الميلاد، وبعد اكتشاف الكتابة، وكان الشعر العربي هو ديوان العرب وفكرهم وذاكرتهم ومرآتهم، والأمة العربية - والحمد لله - تعتز بالنسب، ولذا الاهتمام بهذا الجانب جعلها تركز على التاريخ القديم: من هو (أد)؟ ومن هو (أدد)؟ ومن هو (معد)؟ والرسول يقول: إذا شئت أن تعد فعد إلى معد ولا تزد، وكذب بعد ذلك النسابون إلى آخره، الأمة التي تهتم بتاريخ الأنساب والشعوب هي الأمة العربية فشجرات النسب أو المحتد والنجار والملل والنحل كانت هي الأهم والمرتكز في عمليات تدوين التاريخ، أما أهم كتب التاريخ التي جاءت بعد المائة الثانية، المؤرخ الكندي، المسعودي، ابن جرير الطبري، ابن الأثير، ابن كثير، ابن حزم، ابن خلدون، اليعقوبي مشارب شتى كتبوا ما تصوروه وما تخيلوه وما روي لهم بدون توثيق وتدقيق ميداني أو واقعي.

قلت: كتبوا بمناهج شتى، معلومات يختلط فيها المنطق واللامنطق، المعقول واللامعقول، وكان التفاوت في المستويات والمناهج، والخلط والدس المقصود، وكان الدس المقصود بعد القرن الرابع للهجرة، زمن تغلغل الإسرائيليات بشكل منظم ومبرمج، وتهيؤات المتصوفة والمجسمة، كل كتب التاريخ فيها دس بنسب متفاوتة ومختلفة، وحتى كتب الحديث فيها دس كبير، واليهود هم وراء الدس في شجرة النسب للرسول، وفي كتب الحديث واختلاق ما يزيد عن الـ 30 ألف حديث، في زمن (هارون الرشيد) كان العدد حوالي 30 ألفًا، لدس سمومهم وإسرائيلياتهم كي يشوهوا التاريخ وصورة الأمة الإسلامية، ويدسوا في جوهر العقيدة، يريدون احتواء الدين الإسلامي كما احتووا.. لا أريد أن أتوسع في الصورة الأخرى.

ماهر عبدالله:

طيب.

د.أحمد هويس:

أما أمهات الكتب اللي نجد فيها إلى الآن دس (إحياء علوم الدين للغزالي)، لا يعقل هذا العالم الفحل أن يوجد خلط في هذا الكتاب (إحياء علوم الدين) أراه بأكثر من قلم، هذا الرجل نقد الفلاسفة، فهو فكره منظم، كيف يستشهد بأحاديث موضوعة وضعيفة وحكم، ويقول: هي أحاديث نبوية؟!

ماهر عبد الله:

طيب.. ماشي.

د.أحمد هويس:

إذن مو هو اللى كتبها، سيرة رسول الله لابن إسحاق وللسهيلي فيها دس كبير، رسول الله يعيش في قلبنا، ويقول أبو جعفر المنصور: مازلنا نعيش حياة رسول الله، خذ هذه الكتب أو أحرقتك بها لكثرة ما فيها من دس.. كتاب ابن خلدون في المقدمة سوينا [عقدنا] مؤتمر في الجزائر لتنقيح ما جاء في مقدمة ابن خلدون من هجوم عنيف على بني هلال - ما في داعي لذكره - وأنا شاركت فيه.. حتى كتاب البخاري ومسلم فيهما دس، وهم أصدق وأوثق كتب الحديث.. هذا الكلام ليس نقدًا للإمام البخاري - افهموني جيدًا - البخاري عالم ثبت فحل محقق مدقق، وله منهج في المشافهة - تفهموني شو عم بقول [ماذا أقول] - لا يكتب رواية إلا يشوف ويتطلع إلى فم اللي عم يكتب منه..

ماهر عبد الله:

لا مش حنفهمك غلط، معانا رجل من مغرمي ومحبي البخاري، فأنا متأكد.

د. أحمد هويس:

معليش هنا في سوريا لما أقول ها الحكي عم يفهمونني غلط..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

أخ أحمد، مشكور جدًّا على هذه المداخلة، أشكرك جدًّا على هذه المداخلة، لأنه الذي ألزمني بالقسمة الضيزى الأخ المخرج، يقول إنه كان لازم... طيب معي الأخ أسامة حداد من ألمانيا أخ أسامة تفضل.

أسامة حداد:

ألو مساء الخير.

ماهر عبد الله:

مساء النور.

أسامة حداد:

السلام عليكم شكرًا جزيلاً على هاي البرنامج بس عندي تعقيب على أستاذي الكريم (حسن) يا أخ ماهر إذا بتريد..

ماهر عبد الله:

تفضل.

أسامة حداد:

دائمًا ومعظم الضيوف الكرام اللي بيجو بيتهجموا على النصارى وعلى اليهودية، لكن أنا أحاول أن أورد له إحدى آيات القرآن {لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانًا وأنهم لا يستكبرون }.

هذا تعقيب على الأخ (حسن) وشكرًا جزيلاً، بس عندي سؤال: أنتم تداولتم.. تدرسوا التاريخ الإسلامي، نقطة هامة جدًّا أنتم تدرسوها من وقت الرسالة الإسلامية، وما سبق ليش تجاوزتو المرحلة ما قبل الرسالة الإسلامية؟ أنا هذا رجائي، دائمًا أشوفكم تتجاوزوها، فيه كمان يعني التباسات كثير، مثلاً في مكة في المدينة، مثلاً: التاريخ الإسلامي بدي حقائق نعرف نحن شو هاي مثلا مكة ؟ كيف نِشأت؟ كيف تأسست؟ الحجر الأسود هل هو حجر كما نتصور كما نسمعه من إخواننا المسلمين أم هو بيت للعبادة كان سابقًا قبل الإسلام؟ وكل ها الأمور هاي بنتمنى إذا ما كان الأستاذ الكريم متخصصً بي ها الأمور ففي برنامج ثاني في الأيام القادمة، تسمحوا لنا أن نتعرف على التاريخ.

ماهر عبد الله:

مشكور جدًّا يا أخ أسامة، إن شاء الله ستسمع إليه إن كان له دراية بهذا الموضوع، هو على كل الأخ أحمد هويس كان قد أشار جزئيًّا للمرحلة (ما قبل الإسلامية) وأنا أعتذر له مرة أخرى عن الانقطاع الذي حصل ، لو عدنا للأخ نضال

حسن بن فرحان المالكي:

حسن بن خلفان: قبلو.. أبو نضال

ماهر عبد الله:

الأخ نضال هو أول سائل.. عجبني تمييزه بين العقيدي والمدني، وهو يطالب بمفهوم عقيدي محدث ينفع يصوغ عقيدتنا، يصوغ ثقافتنا، يصوغ فكرنا للأجيال القادمة، ثمة يعني عكس ذلك في تعبير أجمل (فجوة بين الإيمان والإسلام). قراءة التاريخ هل تخدمنا في ردم هذه الفجوة؟ هل كانت أصلا تاريخية هذه الفجوة

حسن بن فرحان المالكي:

أنا في ظني موضوع الأخ أبي نضال في كلامه عن العقيدة وكأنه يسأل عن الأمور الملزمة العقدية العامة، وهذا - أيضًا- كأنه يلمح إلى أن الصراعات العقدية عبر التاريخ اختلطت بالسياسة، وهذا ذكرناه كأنه قال: وجه عقدي ووجه مدني كان فيه خلط بين الموضوعين العقيدة.. يا أخي التي يجب أن يعرفها كل مسلم هي الأصول العامة من الإيمان بالله واليوم الأخر والإيمان بالنبي - صلى الله عليه وسلم - والجنة والنار وما أشبه ذلك، والإيمان بأركان الإسلام الكبرى المعروفة، وحل الحلال وتحريم المحرمات المشهورة دون الدخول في التفاصيل، حتى لفظة العقيدة لي تحفظ على نفس اللفظة، يعني كان اللفظ الشرعي هو الإيمان نفسه، طبعًا الإيمان عندما يطلق في شموله هو يشمل جميع الإسلام، والإسلام إذا أطلق هو يشمل -أيضًا- الإيمانيات، لكن عندما بعضهم يجعل الإسلام للأمور الظاهرة والإيمان للأمور الباطنة من يقين وما أشبه ذلك، يعني المنافق قد يقال عنه أو الأعرابي أنه مسلم من حيث الظاهر لكن ليس مسلما أو ليس مؤمناهذا الأعرابي.. المنافق يتسمى بالإسلام ويطلق عليه مسلمًا بحكم الظاهر، لكن في الباطن هو غير مؤمن. أخي كأنه نبه إلى مسألة الصراعات العقدية، يعني بمعنى أنه عبر التاريخ لم نستفد من الإنتاج العقلي المعتزلة بحكم الحرب معهم، وكذلك الحركات المعارضة السياسية كالغيلانية والقدرية والجهمية والمرجئة، بولغ في تهميشها، وعدم الاستفادة من بعض الحق الموجود الذي لابد أن كل فرد يقول لا إله إلا الله.. محمد رسول الله وهو مسلم.

ماهر عبد الله [مقاطعا]:

بس هنا اسمح لي، فيه هنا مفارقة غريبة، لو اعتبرنا أن أهل الحديث وأحفادهم من السلفيين اليوم هم على النقيض من فكر المعتزلة، تجد أن أغلب الأدوات المستخدمة اليوم عند المناوئين للمعتزلة هي أدوات معتزلية، يعني غالبية كلام الأشاعرة فيه آلية اعتزال، غالبية كلام تصنيفات أهل السلف فيها إجرائيات الاعتزال، ليس بالضرورة عقائد الاعتزال ولا النـتائج التي توصل إليها المعتزلة، الفقه الشيعي متأثر جدًّا بدرجة كبيرة.. لماذا هذه الحساسية من الاعتزال إذا كان الجميع يتأثر بالآليات التي وضعها الفكر المعتزلي؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو هذا نتيجة أنه ليس كل ما قاله المعتزلة باطل، وأن هناك جوانب حق وجوانب مشرقة قالها المعتزلة، وأبدعوا فيها، فلذلك نحن نستخدم مثلما تفضلت، أحيانًا نستخدم حتى لفظة العقيدة أصلها معتزلي، لفظة العقيدة لم تطرق لا في القرآن، ولا في أقوال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا في الصحابة، ولا في التابعين، هي أطلقها المعتزلة على هذه الأمور الإيمانية، فنحن قلدناها، وضممناهم للعقيدة نفسها، فنفس المصطلح الذي استوردناه منهم أرجعناه.

الخلاصة في ظني أن الأخ (أبو نضال) كان يركز على تاريخ العقائد، أنه بولغ في الخصومة العقدية، ويركز على العقل المسلم، مدى تأثر العقل المسلم اليوم بهذه الخصومات، هذه الخصومات لازالت تعمل عملها، ولا زلنا إلى اليوم نكرر نفس الخصومات السابقة، لعن الجهمية والمعتزلة، ربما ما يعرف الإنسان في محيطه الصغير ما يعرف جهميًّا ولا معتزليًّا مع نسيان أن هذا له حق الإسلام، هذا المخالف لك له حق الإسلام، مع نسيان بأن الشهادة التي أتتنا في ذمهم من خصوم أيضًا، فهذا نحن ننادي بسقف أعلى للإسلام، والسقف الأعلى هو أركان الإسلام وأركان الإيمان المشهورة هذه التي كان يعلمها النبي - صلى الله عليه وسلم - الأعرابي، يعلمها ثم يذهب الأعرابي ويقول: لا أزيد على هذا، ولا أنقص فيقول النبي -صلى الله عليه وسلم- أفلح إن صدق، لم يكن يعلمه هذه التفصيلات الموجودة الآن في كتب العقيدة، الأخ من سوريا..

ماهر عبد الله [مقاطعا]:

قبل شيخنا أحمد هويس كان الأخ سأل نضال عن التداخل مع الغرب، وكيف ننفصل عنه دون أن نجرح أنفسنا، وننزف؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو لا أرى هناك، المعرفة مشاعة للجميع، لا أرى هناك أي ضرر في الأخذ من الحق الذي يأتي به إبليس فضلاً عن اليهود والنصارى، يعني كما في بعض الأحاديث أن أبا هريرة أخذ الحديث من أو أخذ.. النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول لو صدقك وهو كذوب عندما تذكر الراوية أن أبو هريرة لبسه أحد الشياطين، وما أشبه ذلك مع تحفظي على الرواية نفسها، الخلاصة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نفسه يعني ما كان يرفض جميع الأخبار والفوائد التي تأتي من الكفار الأسلحة التي استخدمها المسلمون كانت من عند الكفار، المعارف في اللغة، وفي الأشعار وكده التي استخدمها الصحابة والتابعون طبيعية من الكفار، هنا المعرفة مطلقة لمن وجدها، والحكمة ضالة المؤمن، لا أرى أي مانع من التواصل بل والتعاون مع الدراسات الغربية، ويكون لنا رؤيتا، ولهم رؤيتهم، لكن لا شك أن نتائج الدراسات الاستشراقية فيها أشياء ينبغي أن - حتى في تعقيبي على بعض الأخ الذي كأنه لمح في كلامي شدة على اليهود والنصارى، لكن أنا لم أقصد..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

الأخ الأخير.. سنعود.

حسن بن فرحان المالكي:

ليس.. هو تواصل مع هذه النقطة، أنا أقصد أنه يجب علينا عندما نقرأ لغير مسلم أن لا ننتظر منه الأمور الإيمانية أن يفسرها بتفسيرنا، لابد أن يفسرها تفسيرا يتفق مع نظرته لهذه الامور وإلا لكان مسلمًا.

ماهر عبد الله:

الأخ أحمد هويس أنت تتفق معي في مقدمته، مداخلة جيدة وإيجابية، لكنه أثار مجموعة قضايا: القضية الأولى أعاد اهتمام العرب بالتاريخ إلى اعتزازهم بالنسب.. هل تتفق أنه هذا كان أحد منابع اهتمامنا بالتاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

ما أظن.. هذا القول في ظني نتيجة عدم اطلاع على التواريخ الأخرى، الأنساب في فارس وفي الصين وفي الروم موجودة، العوائل والأنساب موجودة، ربما الاهتمام - في ظني- بالتاريخ عندنا له أكثر من سبب، قد يكون الاهتمام بالأنساب جزءًا بسيطًا، لكن الحكومات المتعاقبة والمذاهب المتحاربة، ودول تقوم ودول تجلس، والتنظير محاولة التنظير التاريخي والاستشهاد بالوقائع السابقة أثرى عندنا مسألة التاريخ، لكن ليس الأنساب وحدها.

الشريف15
29-08-2005, 05:48 PM
ماهر عبد الله:

طيب... ذكر عبارة: كل كتب التاريخ فيها دس.

حسن بن فرحان المالكي:

أكيد.

ماهر عبد الله:

طبعا ذكر جانبين هذا الجانب، والجانب الآخر له علاقة باليهود، نحيل قضية اليهود ونؤجلها قليلاً، أمهات الكتاب التي فيها دس، وذكر الإحياء، وذكر سيرة ابن اسحاق.

حسن بن فرحان المالكي:

بالنسبة لكتب التاريخ، نقده من حيث الجملة أن فيها دسًّ وفيها أخطاء هذا صحيح، كتب الحديث فيها أخطاء هذا صحيح، لكن هذا كلام عام، ما هو الصحيح؟ وما هو الباطل؟ هذه تأتي. . الشيطان في التفاصيل كما يقول المثل الإنجليزي، فالتفاصيل عندما نُفَصِّل نختلف، فالإسرائيليات موجودة، ليست في القرن الرابع فقط من القرن الأول، كعب الأحبار، وهب بن منبه روى كثيرًا من الإسرائيليات..

ماهر عبد الله:

بس الإسرائيليات شيء، إذا فهمت كلام شيخنا أحمد هويس صح؛ أنه ثمة جهد يهودي، الفرق بين اعتماد مسلم على إسرائيليات، وبين أن يكون هناك..

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

هذا بحاجة إلى بحث، أنا لم ألحظ، الجهد اليهودي أنا أراه من القرن الأول، الجهد طبعًا يقاس هل هو نتيجة مؤامرة أم نتيجة تواصل المجتمع المسلم مع المجتمعات المليئة باليهود والنصارى؟ كعب الأحبار، وهب بن منبه والكثير من نصارى الشام بل حتى بعض الصحابة مثل عبد الله بن عمرو بن العاص ظفر يوم اليرموك بزاملتين من زوامل أهل الكتاب بمعنى وعاءين كبيرين فأخذ يروي منهما، و كثير من حتى الأحاديث التي دخلت أحيانًا في الصحيح مثل حديث التربة دخل في صحيح مسلم وهو نص من التوراة (أن الله خلق التربة يوم السبت و. . ) هذا حديث ضعيف، البخاري لم يخرجه، إنما رواه أبو هريرة عن كعب الأحبار.

ماهر عبد الله:

إذن هذا حيدخلنا في السؤال الأخير، الملاحظة الأخيرة على البخاري ومسلم.

حسن بن فرحان المالكي:

كتب الحديث أن فيها .

ماهر عبد الله:

لا، هو تحديدًا البخاري ومسلم، كتب الحديث الأخرى العقل المسلم يستسهل أن يكون فيها الضعيف، لكن البخاري ومسلم. .

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

نعم لأن البخاري ومسلم صحيح مع إمامتهما وجلالتهما، لكن أيضًا ليسا معصومين، وقد انتقد الإمام أحمد نفسه أحاديث موجودة الآن في البخاري ومسلم وهو لأنه سابق عليهما، وانتقد شعبة.

ماهر عبد الله:

هل أنت تستخذم لفظ الدس الذي استخدمه الشيخ أحمد هويس؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو مو دسًّ، هو اجتهاد، هو الآن مسلم وجد طريقًا عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في رواية حديث التربة، البخاري تأكد أن هذا الطريق لم يروه أبو هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وإنما رواه عن كعب الأحبار في إشكالية سأقولها الآن، وهي أن أحد التابعين روى، قال: احذروا أيها الناس بمعنى كلامه فإننا كنا نجلس في مجلس أبي هريرة فيحدثنا عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ويحدثنا عن كعب الأحبار، فيخرج الناس، وقد خلطوا، وجعلوا ما رواه عن كعب الأحبار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وما رواه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- عن كعب الأحبار، مثل هذه طبيعي جدًّا الآن لو تحضر في أي مجلس، قد تختلط المسألة بعد نصف ساعة فقط من المجلس، فتسألني، وأنا أسألك فنختلف، هل قال فلان كذا؟ لم يقل.. الرواية الشفهية مشكلة الرواية الشفهية لم تدون إلا من عام 143 هجرية في عهد أبي جعفر المنصور، قبل كانت على شكل صحف وأشياء يسيرة مدونة، طبعًا الذاكرة ما تحتفظ بهذا على مر التاريخ أو على مدار قرن تقريبًا كامل، البخاري عن مسلم أيضًا هناك ضعف في أسلوبه أنه يروي بالمعنى كما قال: كنت أسمع الحديث بالشام، ولا أكتبه إلا بخراسان، وكنت أسمع الحديث بالمدينة، ولا أكتبه إلا بالشام، معنى كلامه، الرواية بالمعنى فلذلك نجد البخاري -رحمه الله- قد يروي بإسناد واحد حديث بلفظين، لفظين وإسناد واحد، فلان عن فلان عن فلان بلفظين، الرواية بالمعنى إشكالية كبرى، ينبغي أن يعمل المحدثون على معرفة قطعية ثبوت وقطعية دلالة...

ماهر عبد الله:

إنصافًا له، وإن كان هذا مش حيجرفنا للحديث -إنصافًا له- لكن هو كان يتميز أيضا بذاكرة خرافية.

حسن بن فرحان المالكي:

جميل نعم، أنا هو ما قلناه ان هذا الكلام ليس من أجل التشكيك في أحاديث البخاري لكن إثبات أن البخاري بشر، وأنه قد ينسى، وقد يهن، مهما كان عند الإنسان من ذاكرة حادة، والدلالة على ذلك، بل حتى الإمام مالك أخرج (الدار قطني) مجموعة الأحاديث التي خالف فيها مالك العلماء الآخرين المحدثين الذين هم أثبت منه مثل شعبة وابن حجاج، وكذلك (الدار قطني) في كتاب (العلل) يرجح لفظ مسلم على لفظ البخاري وأحيانًا يرجح لفظ البخاري على لفظ مسلم وكتاب (الإلزام المتـتبع) للدار قطني هو نقد للبخاري ومسلم، فالقضية والقصد أن نفس النقد ليس نقدًا من بعض النقد المجازف الذي يتهم البخاري ومسلم، وإنما النقد..

ماهر عبد الله:

لا، الأخ فهمه كان واضح كان واضح في كلامه، لم يكن اتهاميًّا، كان واضح ...

حسن بن فرحان المالكي:

أنا ماأقصد الأخ... إحياء علوم الدين عندما قال فيه دس من غير الغزالي هذا بحاجة إلى إثبات، أنا ممن أرحب.. عندي دراسة عن إحياء علوم الدين، لكن أنا ترجيحي أن الغزالي مع عقليته الفذة يعني كان الصوفية أثرت فيه فروى الكثير من الأحاديث الضعيفة، قد أكون مخطئًا فالبحث هو الذي.. يعني، يعني كذلك ابن إسحاق ذكر. .

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

هو إنصافًا -أيضًا- الإحياء عليه كلام كثير، ليس بالضرورة أنه ينسب له أولا ينسب، لكن كل من يستفيد من هذا الكتاب، وربما كلنا استفاد منه، ولكن الكل له وعليه. .

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

كل الكتب، هناك قاعدة عامة، كل الكتب، غير كتاب الله - عز وجل- لابد أن فيها ملحوظات، بغض النظر عن توسيعنا لهذه الملحوظات أو تقليلنا أو اختلافنا حولها، ابن إسحاق كذلك ذكرنا فيه دس، أيضًا هذا بحاجة لإثبات، الدس إذا كان يقصد بأنه مؤلف. .

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

ابن إسحاق، ولو أننا مش حنخش في قضية الحديث عن ابن اسحاق لبعض الناس عليه كلام في التدليس، بس خلينا ما ندخلش كثير في هذه التفاصيل، أنا عاوز أرجع لسؤال الأخ أسامة... الأخ أسامة حداد فهم من كلامنا أننا نؤرخ لما بعد الإسلام فقط، كوننا نعيش في منطقة جغرافية كان لها تاريخ سابق على الإسلام، مرحلة ما قبل الإسلام لماذا لم تحظَ بالدراية، وأعتقد هو كلامه مناسب، وفي الصميم عندما ضرب مثال أن مكة المكرمة هذه كانت موجودة ومحمد -صلى الله عليه وسلم- شارك في بنائها بعد أن هدمت..

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

الكعبة المشرفة.

ماهر عبد الله:

الكعبة عفوا.. لها هذه المكانة عند العرب من مراحل سابقة، لماذا هذا التركيز -إذا سمح لي الأخ (أسامة) بإعادة صياغة سؤاله- لماذا هذا التركيز على ما بعد الإسلام من تاريخ، وإهمال ما قبل الإسلام من تاريخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

هو نابع من اهتمام المؤرخين المسلمين بسيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- لكن لو أخذنا مكة على سبيل المثال موجود (الأزرقي) و (الفاكهي) كتبوا في تاريخ مكة حتى أدخلوا الأساطير حتى من قديم حتى يعني الحجر الأسود، ودخلت أشياء من قديم. . ليست مهملة مكة ولا المدينة التاريخ موجود (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام) للدكتور (جواد علي) استعرض هذا عن تاريخ، وأيضًا المطولات مثل الأزرقي والفاكهي، لكن أنا أقصد أنه المؤرخون المسلمون مهتمين بالسيرة النبوية، بدأ اهتمامهم من البعثة حتى سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل البعثة دخلها كثير من الدس أو الأشياء الضعيفة مثل قصته مع (بحيرى الراهب) وما أشبه ذلك، هذه أشياء لم تثبت، وبعض الأشياء أنه يوم ولد سقطت الكواكب..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

بس ما هو أنت رجعت لنفس (المطب) الذي يحاول الأخ (أسامة) تحاشيه، واللي هو ربطها بالنبي -صلى الله عليه وسلم- هو قصده بأنه..

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

أنا أعلل، أنا لا أقول بأن الوضع صحيح، الوضع عندنا كان ينبغي أن يؤرخ من قديم الزمان، لكن ليست عندنا مصادر، الآن. .

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

حقيقة فيه.. أنت شوف (البداية والنهاية) لابن كثير، أجزاؤه الأولى مليئة، يعود إلى (آدم)..

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

ولكن هذه العودة من أين أخذها؟ هي من الإسرائيليات التي نحن نحاربها نحن في وقتنا المعاصر.

ماهر عبد الله:

نحن لا نتحدث بدقة ما ورد أو صحته وعدمه، لكن إنصافًا للتاريخ هي موجودة في أمهات الكتب.

حسن بن فرحان المالكي:

قصص الأنبياء موجودة، الآن كل تفاسير القرآن الكريم فيها قصص الأنبياء، فالمادة موجودة، لكن السؤال ليس في وجود المادة، هل هذه المادة صحيحة؟ هل هي ضعيفة؟ ما الجزء الصحيح؟ ما الجزء الضعيف؟ هذا الاختلاف فقط، والاهتمام موجود حتى السيرة النبوية كذلك الاهتمام موجود، وهناك كتب في السيرة كثيرة. .

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

السيرة لا أحد يختلف عليها.

حسن بن فرحان المالكي:

لكن التاريخ الجاهلي وتاريخ الأنبياء السابقين، تاريخ العرب موجود، لكن هذا الموجود التقطناه مرة من الشعر، ومرة من الأنساب، ومرة من الخرافات، ومرة إسرائيليات فهو بحاجة إلى فرز وبحاجة إلى تحليل.

ماهر عبد الله:

طيب.. نسمع رأي الأخ (إبراهيم الخويطر) من السعودية الأخ إبراهيم تفضل.

إبراهيم الخويطر:

السلام عليكم، حياك الله أستاذ ماهر، أستاذ حسن كيف أخبارك؟ يا أستاذ حسن تحدثتم عن كيفية دراسة التاريخ أو ما يجب أن يكون عليه التاريخ، لكني أحب أن تلقوا الضوء على لماذا ندرس التاريخ؟ ما الفائدة من دراسة التاريخ؟ لأن هذا ما يهمنا بالدرجة الأولى، هذه ناحية، الناحية الثانية هل بإمكان شخص أو حتى أشخاص قلة أن يعيدوا قراءة التاريخ من جديد؟ أنا أتصور أن هذا يحتاج إلى جهد وتضافر جهود كبيرة جدًّا لنستطيع أن نعيد قراءة التاريخ الذي يهمنا في مستقبلنا.. أرجو أن تلقوا الضوء على هذه النقطة وشاكر لكم جهودكم.

ماهر عبد الله:

مشكور أخ إبراهيم، وأرجو أن يكون الأخ عبدو السطو مختصرًا مثل الأخ إبراهيم تفضل أخ عبدو من سوريا.

عبدو السطو:

أخي ماهر، السلام عليكم وتحياتي لكم من مدينة البحتري (منبت) أخي ماهر لقد قيل قراءة التاريخ هي إدراك الماضي كما كان لا كما نتوهم أنه كان، وكذلك ليس هو تصوير الماضي كما يجب أن يكون، وكما نريده أن يكون هذا أولاً.

أما ثانيًا: إن عبارة (الغزو الفكري) عبارة يرفضها الكثيرون، مع أن الغزو حقيقة واقعة يستهدف الجذور منا لا القشور، ويحاول القضاء على الجوهر لا العرض ويشوه الأصول لا الفروع، ويريد أن تسود الأمة المغزوة أخلاق الأمة الغازية وعاداتها وتقاليدها، والغزو الفكري حقيقة - أخي ماهر - تعبير دقيق لمعرفة لا نسمع فيها صليل السيوف، ولا أزيز الرصاص، ولا أنين الجرحى فهو معركة صامتة تريد أن تصرع الأمة فكريًّا وتحريفها عن مساراتها، وليس من المصادفات الحديث أو التركيز على ما يدعي أو يسمى المعجزة اليونانية، فلا حضارة إلا حضارة اليونان، ولا علوم إلا علوم اليونان، مع أن المنصفين من علماء الغرب يعترفون بأنه إذا أشعل العرب سراجهم من ثقافة اليونان فإنهم قد أصبحوا شعلة وهاجة استضاء بنورها أهل الأرض، أخي (ماهر) الحقيقة إن الأمم الحية هي التي تحافظ على تراثها، وتبذل كل ما في وسعها لتحقيق هذا الهدف، وهي في ذات الوقت أمينة في حراستها، تقطع أيدي العابثين فيها في محاولتهم الأولى، لأن العبث في تراث الأمة وتاريخها خطوة مدروسة لهدم ذاتيتها. وأخيرًا أسأل الأخ الضيف من المسئول عن تشويه تاريخنا؟ من الذي طعن؟ ومن الذي جرح؟ ومن الذي شكك في روايات التاريخ الإسلامي؟ وشكرًا لك أخي (ماهر)، وشكرًا لهذا الضيف العزيز.

ماهر عبد الله:

مشكور جدًّا يا أخ عبدو، ما الفائدة من دراسة التاريخ؟ أنت أجبت إجابة مختصرة في البداية، واضح أن الأخ إبراهيم يريد إجابة أوفى.

الشريف15
29-08-2005, 05:49 PM
حسن بن فرحان المالكي:

نشكر الأخ إبراهيم والأخ الآخر على هذه المشاركة، فائدة دراسة التاريخ أنه -في ظني- أنا قلت في البداية، كتب (السخاوي) وغيره في معرفة العبر والدروس من سقوط الدول، وقيام أخرى، ومن ذوبان المجتمعات، وما شابه ذلك، لكن أنا في ظني أن الفائدة التي يجب أن نركز عليها اليوم: ما أثر التاريخ على العقل المسلم؟ العقل المسلم مأسور بسلطة التاريخ سواء سلطته في التبرير أو في وضع نظريات معينة عن طريق العلماء الذين تأثروا بهذا الواقع، التاريخ الآن يفسر لنا -طبعًا- سبب ذوبان الحضارة الإسلامية -إن صح التعبير- وقد يكون هذا اللفظ متشائمًا، لكنه صائب في بعض الحضارة الإسلامية، لماذا الآن في كل شيء تقريبًا نحن عالة على الآخرين؟ هذا لم يأتِ هكذا، وإنما أتى بعد ذوبان نتيجة القهر الموجود في الماضي والظلم الذي لم ينكر، ونتيجة -كذلك- التنازع والتخاصم الذي حصل بين المسلمين.

هذا التنازع والتخاصم الله -عز وجل- قد أخبرنا في كتابه الكريم بأن النتيجة الحتمية الفشل {ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم}، التاريخ يعيد لنا أسباب الخصومات، والخصومات معظمها سياسية، وأن السياسة لها أثر على هذه الخصومات، واستغلال الجانب المذهبي والطائفي في التفرقة بين المسلمين، إذا تفرق المسلمون تصبح كل طائفة وكل دولة مشغولة بالدولة الأخرى، والطائفة الأخرى، وعلى هذا العقل المسلم ليس عنده -الآن- الفرصة الكافية للإبداع سواء في جانب العلوم التطبيقية أو في غيرها من العلوم، مثلاً (جابر بن حيان) في الكيمياء لم نسمع بعد (جابر بن حيان) بأحد في الكيمياء، لم نسمع بعد (الحسن بن الهيثم) في الفيزياء بأحد، لم نسمع في علم الاجتماع بعد (ابن خلدون) لماذا؟

للأسف.. العقل الموجود في حرب ما يجهل، هذه من الأشياء الأساسية التي تعرض بسببها الكثير من العلماء في الماضي للتنكيل من جانب السلطة، سواء السلطة السياسية أو السلطة الدينية، كل هذا، التاريخ يكشف لنا كيف نعيد صياغة أنفسنا، كيف نعيد ترتيب الأولويات، يكشف لنا أننا ربما نتيجة إفراز تاريخي.. نحن اليوم -ربما نحن- نتيجة إفرازات تاريخية في الماضي، فلذلك فقراءة التاريخ تعيد لنا أشياء كثيرة، لكن تلك القراءة الواعية التي ذكر الأخ إبراهيم أنه ليس بإمكان فرد أن يقوم بها ولا مؤسسة ولا مذهب، لابد للأمة الإسلامية جميعًا أن تكون عند الباحثين المسلمين..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

اسمح لي آخذ مكالمة أخيرة قبل الموجز، وسنعود للأجوبة، لكن بعد هذه المكالمة، معي الأخ الدكتور (أسامة أبو قورة) من الأردن.

أسامة أبو قورة:

السلام عليكم، عندي ملاحظتين وسؤال للأخ الفاضل الأستاذ حسن بن فرحان المالكي، الملاحظة الأولى اللي هي أن التاريخ الإسلامي على علاته فإن مصادر هذا التاريخ هي من أوثق مصادر التاريخ الإنساني، وذلك لتأثرها بطريقة تدوين الحديث واعتمادها في الأساس على سلسلة الرواة، الراوي يعني شاهد العيان والتواتر والإسناد، وبالطبع هي ذات أصل شفوي دونت فيما بعد، وأيضًا بالعلوم النقدية مثل علم الرجال وعلم الجرح والتعديل إلى آخره، والتي سبقت المدرسة الألمانية الحديثة للتاريخ بالعديد من القرون.

النقطة الثانية: أنا أعتقد أننا بحاجة إلى إعادة قراءة التاريخ، وإعادة كتابة هذا التاريخ العظيم من قبل المختصين الصدوقين والمؤتمنين.

والسؤال التالي سؤال بسيط وصريح وغير مغرض وهو: لماذا نحن أهل السنة والجماعة لا نجد أحاديث، وطبعًا هي لها علاقة بالتاريخ، علم الحديث وعلم التاريخ.. لماذا لا نجد أحاديث نبوية من آل البيت بنفس الكم الذي نجده عند غيرهم، مثلاً نجد من أبي هريرة -رضي الله عنه- أحاديث كثيرة، وطبعًا الرسول -عليه الصلاة والسلام- دعا له، ولكن لا نجد مثل هذا الكم عند آخرين من آل البيت؟ سؤال صريح وغير مغرض والسلام عليكم وشكرًا.

ماهر عبد الله [ضاحكًا]:

مشكور جدًّا يا أخ (أسامة) ورغم كل اعتذاراتك عن أنه سؤال بريء إلا أنه لن يفهم -على الأقل- لو أننا فهمناه بريئًا فلن يفهم -قطعًا- عند الكل بأنه بريء.. نعود إلى بعض الأسئلة أخونا (أسامة) ذكرنا بالسؤال الثاني للأخ إبراهيم خويطر، إذا كان..

حسن بن فرحان المالكي [مقاطعًا]:

هل بإمكان شخص واحد أن يقوم بإعادة قراءة التاريخ وكتابته؟

هذا مستحيل، لكن الجهود الفردية أيضًا لا ينبغي إهمالها، وكم من كتاب لفرد غَيَّر مسار التاريخ، وهناك -أظن- كتاب أُلِّف في الكتب التي غيرت العالم بغض النظرعن كون هذه الكتب أصابت أو أخطأت.. فهذه الكتب التي غيرت العالم ألفها أفراد، لكن ليس بالضرورة عندما أعيد كتابة التاريخ أو شخص يدعي إعادة كتابة التاريخ كله لا يستطيع، لكن قد يكتب نظرية، وقد يخرج بأمور تطبيقية تكون بناء لدراسات لاحقة، هذا بالنسبة استكمالاً لما قاله الأخ..

ماهر عبد الله [مقاطعًا]:

أنا أسألك سؤال ثاني: هل هو الأسلم الآن إعادة كتابة التاريخ - سواء بمجهود شخصي أو جماعي - أم هو تعويد الناس؟ وأنت باحث تربوي، تعويد الطالب على الروح النقدية أن تزوده بالأدوات الكافية ليكون هو سيد نفسه فيما يقرأ؟

حسن بن فرحان المالكي:

كل هذه الجهود مطلوبة، الجهود الغربية لن نستطيع أن نوقفها، وهي ماشية، فيبقى تزويد الباحث بالمنهجية المطلوبة، وتطوير نفسه في هذا.. كذلك الجهود الجماعية، الآن فيه جهود ومجمعات وجامعات وغيرها تصدر بعض الدراسات مثل هذه، لكن للأسف أنها -أيضًا- ينقصها أنه قد تكون الجماعة أكثر اتفاقًا على تسييس التاريخ أكثر من الفرد، الفرد قد يكون أكثر حرية في كتابة ما يرى، فلو توفر جو الحرية لخرجنا بنتائج جميلة سواء من الفرد أو الجماعة، هذا كان تعليقي المختصر على هذا.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله:

اسمح لي أستاذ حسن قبل أن نعود إلى الأستاذ عبدو السطو أن أقرأ لك الفاكس التالي: دكتور أحمد القطان من ألمانيا يستغرب مني ومنك على وضع التشيع لآل البيت - عليهم السلام - كتهمة يجب نفيها عن بعض المؤرخين والمحدثين، وهذا بحد ذاته بعيد عن روح الإسلامية والعلمية خصوصًا من باحثين علميين مع معرفتنا الأكيدة خصوصًا في هذا الوقت بأن أكثر الاتهامات عن الشيعة كانت محض افتراء نتيجة لظروف سياسية مضت، فالتشيع لآل البيت لم ولن يكون شيئًا سلبيًّا كي يتهم به أحد من المسلمين، وهذه نقطة يجب الانتباه لها إذا أردنا الخوض في تصحيح كتابة التاريخ الإسلامي.. باعتقادي أنه لم تذكر كتهمة، ذكرت كانتماء سياسي.

حسن بن فرحان المالكي:

تبرئة الطبري من هذا الجانب، وقولنا بأن اليعقوبي والمسعودي اتهما بذلك، لكننا لم نقتصر على هذا فقط، نحن نعرف خطّ عامّ، أولاً بأن جميع الطوائف سواءً الشيعة الإمامية أو الحنابلة السلفية، أو الزيدية فيهم مغالٍ، وفيهم معتدل، جميع هذه الطوائف، أنا ذكرت حتى في نفسل السياق أن ابن تيمية وابن كثير عندهم ميل أموي بحكم الخصومة مع الشيعة، والتركيبة الشامية.. وتأثير المجتمع والسياسة والمذهب على الشخص ما يستطيع أن ينفك منه، نحن ندعو الآن لمحاولة الخروج من هذه التأثيرات إلى كتابة الحقيقة بنفسها مجدرة، وهذا يتطلب جهدًا كبيرًا، ويستعد من أراد الخروج من هذه التأثيرات أن يجد الاتهامات من جميع الطوائف.

هذا تعليقي على فاكس الأخ، أنا لم أتهم أحدًا، لم أعتبرها تهمة، لكن الغلو في حد ذاته تهمة سواءً كان سلفيًّا أو إماميًّا أو زيديًّا.. فالغلو مرفوض حتى في الزهد مرفوض، الغلو في الزهد مرفوض، والتكفير مرفوض في كل شيء.

ماهر عبد الله:

معي الأخ محمد الشامي من بيروت، والذي أرجو أن يكون مختصرًا جدًّا.

محمد الشامي:

السلام عليكم، حبذا لو أشار الشيخ حسن -حفظه الله- إلى أهمية إدراك الصلة بين الإسلام والتاريخ الإسلامي، التاريخ الإسلامي هو تطبيق للإسلام، وفي بعض العصوركان هناك إساءة في التطبيق، لذلك فالتاريخ الإسلامي لا يعبر عن الإسلام فالإسلام ما يتمثل بالكتاب والسنة والاجتهاد الصحيح، والمثال على هذا هو تاريخ دولة الخلافة الإسلامية الذي شوهه فكر متعمد من أجل تنفير المسلمين وغيرهم من الإسلام، فتعرض بعض الصور السيئة، ويقال: انظروا هذا هو الإسلام الذي تدعون إليه، وأسأل الشيخ هنا: كيف نقرأ عن دولة الخلافة الإسلامية عبر تاريخها، وخاصة الخلافة العثمانية.

النقطة الثانية التي أريد توضيحها هي أن الكتب التي يؤخذ منها تاريخ الإسلام لا تنقل صورة الواقع بدقة، فتاريخ العصر العباسي مثلاً إن أخذ من كتاب الأغاني خرجت بصورة لمجتمع ماجن متهتك، وإن أخذته من كتب التصوف التي كتبت في نفس العصر لوجدت مجتمعًا زاهدًا وتقيًّا وورعًا، وأن أكثر ما كتبه المؤرخون كان عن السلاطين الخلفاء مما يوحي أنه كان مجتمع وفرة، ومجتمع بذخ وترف، ولذلك ما كتب عن تاريخنا الإسلامي لا يعبر بدقة عن واقع المجتمع الذي كان قائمًا في ذلك الوقت. فالتاريخ الإسلامي يؤخذ من الرواية الصحيحة أي بمعرفة الأسانيد كما قلت يا أخ ماهر، ومن الآثار المتبقية من ذلك العصر.. وشكرًا لكم.

ماهر عبد الله:

شكرًا لك، معي الأخ عبد الباري محمد من بريطانيا.

عبد الباري محمد:

السلام عليكم، حياك الله يا أخي وضيفك الكريم، والله يا أخي بودي أطرح إشكال، حقيقة لا ينكر الجميع الدسائس الواقعة في كتب التاريخ بالخصوص مرورًا بكتب الحديث، وقد استفحل الأمر بالدرجة الأولى في القرن الرابع الهجري -كما قلت سابقًا- علمًا بأن الدسائس بدأت في عهد النبوة، لكن الإشكال المطروح تشكيك البعض بل الكثير ببعض الأحاديث الصحيحة في صحيح البخاري، وللأسف، المسألة تأتي من بعض الأساتذة من إحدى الجامعات المغربية خلال مناقشة لي له في أحد البحوث الجامعية، صراحة: ألا يمكن أن يكون هذا المنبر مخاطبًا لبعض هؤلاء الناس، ولا أطيل عليكم كثيرًا، الإشكال أكثر بالتشكيك في بعض المفسرين ككعب الأحبار وغيرهم بدعوى أنهم يهود، لكن لا ننسى أن نطرح سؤالاً آخر هو: من هو المسئول عن تشويه تاريخنا، والذي أدخل الدسائس؟ مع العلم بأن الكثير كما قلت من الكتب دستها دسائس حتى نصل إلى الذهبي وتفاسير المفسرين وغيرهم، وجزاكم الله خيرًا.

ماهر عبد الله:

مشكور يا أخ. . معي الدكتور يوسف من الدوحة.

دكتور يوسف:

السلام عليكم، حتى نخرج من هذا الجانب الأكاديمي الخالص فيجب أن نتطرف إلى الجوانب العريضة فيما يتعلق بالتاريخ الإسلامي، وهذه الجوانب لا تتعلق فقط بكيفية التحقيق الأكاديمي، إنما تتجاوز ذلك أولاً: إلى التساؤل هل هناك ما يمكن أن نطلق عليه التاريخ الإسلامي؟ وهل يمكن أن نسمي تاريخ الدولة الإسلامية تاريخ الإسلام؟

ثانيًا: إلى أي مدى يمكن أن نقبل التاريخ الذي وصل إلينا عن الدولة الإسلامية؟ وكيف أثرت السلطة في تلوين هذا التاريخ؟

ثالثًا: كيف أثرت مناهج المؤرخين القدماء في مثقفي العصر الحديث؟ وهل هي مسؤولة عن ظهور مثقف السلطة؟ وهل التاريخ الذي وصل إلينا هو قراءة للتاريخ أم هو توثيق له؟ أم هو لا هذا ولا ذاك؟

رابعًا: هل بإمكاننا عن طريق المنهج أن نكتب تاريخًا موثقًا مع اختلاف القراءات التاريخية؟ ثم ما هو هذا التاريخ الذي نتحدث عنه؟ هل هو التاريخ السياسي من منظور الدولة؟ أم هو التاريخ الاجتماعي أم هو التفسير الفلسفي للتاريخ؟

خامسًا: كيف نستوثق من أن التاريخ المكتوب ليس تاريخًا مزورًا، وهل دعوة اتحاد المؤرخين العرب إعادة كتابة التاريخ العربي والإسلامي دعوة للتوثيق أم هو محاولة للتزوير؟ ‍

سادسًا: لماذا تفتقر كتاباتنا التاريخية إلى نقد المناهج التاريخية ذاتها من منظورات فلسفية واجتماعية وسياسية؟

سابعًا: نأتي إلى قراءة التاريخ، وكما تعلم القراءة فضاء، وإذا أخذنا على سبيل المثال تاريخ حرب الخليج الأخيرة التي يمكن أن نقرأها من زوايا مختلفة.. فأي الزوايا يمكن أن نركز لها؟ مع وجود أطراف متعددة تتخذ مواقف مختلفة من هذه القضية؟

ثامنًا وأخيرًا: ألا يرى الأستاذ أن محاولة السيطرة على التاريخ كتابة وقراءة هي محاولة في الحقيقة لتزوير العقل؟ شكرًا.

ماهر عبد الله:

مشكور جدًّا يا أخ يوسف، معاي الأخ أمير جابر من هولندا.

أمير جابر:

السلام عليكم، تحية لك يا أخي ماهر على هذا الموضوع المهم، وكذلك للشيخ الفاضل وأسلوبه في إعادة كتابة التاريخ، الحقيقة التاريخ هو مدرسة لصقل فكر الأجيال المتلاحقة عند دراسة الأجيال السالفة وحلقة وصل بين الماضي والحاضر، والتاريخ الحقيقي هو ما يتناول بكل دقة وأمانة ما بلغت إليه كل أمة من سعة الملك والعظمة وطريقة الحكم والحكام، وسيرتهم في عباد الله..

ماهر عبد الله:

أخ أمير. . ممكن التليفزيون عندك توطيه [تخفض صوته]؟ تفضل.

أمير جابر:

نعم يا أخي، ودراسة التاريخ ينبغي لها أن تعطي صورة صادقة تنم بكل صغيرة وكبيرة من الأقوال والأفعال لمن حكموا ولمن حكموا لمن ظلموا ولمن ظلموا، وليس مجرد نقل ما كتبه السلاطين ووعاظهم، حيث لم تكن الرقابة ووسائل الإعلام الحالية الموثقة التي لم تخفى فيها خافية، وبالتالي نحتاج إلى محللين يحللون خطب الحكام وآثارهم وكلماتهم وتعبيراتهم بعيدًا عن الطائفية والانحياز، وليس أن نحاول أن نخفي المساوئ والانتهاكات التي لا يقرها شرع ولا عرف بحجة المحافظة على القدسية، وإن تعارضت مع النص كما تفضل الشيخ الفاضل.. إن القدسية الظالمة هي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن يجب أن نسأل: لماذا نحن على ما نحن عليه الآن؟ من المسؤول؟ من الذي أوصلنا إلى أن يتقدم علينا أشرار الخلق؟ هل العيب فينا أم أن تاريخنا ملئ بالظلم والمظالم وشواهد التاريخ كثيبرة من.. أرى رؤوسًا قد أينعت وحان قطافها وغيرها من الخطب الموجودة في كتب التاريخ والشواهد على ذلك. . وجزاك الله خيرًا.

ماهر عبد الله:

أخ أمير مشكور جدًّا، وأعتقد أن لعل هذه تكون المكالمة الأخيرة لأن الأسئلة كثيرة والوقت قليل، وأنا بالتالي سأتمنى عليك أن تكون مختصرًا جدًّا في إجاباتك.

حسن بن فرحان المالكي:

جميل. . جميل.

ماهر عبد الله:

نعود إلى الأخ عبدو السطو، هو يعتقد أن ثمة عملية غزو فكري تمارس علينا بتكبير دور اليونان والتحقير من دورنا، والأمة الحية هي التي تحفظ تراثها.

حسن بن فرحان المالكي:

حتى أختصر، يحتاج إلى بحث هذا، الغزو الفكري والتأثير، طبيعة المؤلف الغربي لابد أن يعبر عن فكره عندما يؤرخ، ويكتب من عقلية غربية، إذا تنبهنا لهذا نستطيع أن نأخذ الفوائد، ونرد الباطل، وهذا التضخيم في فكر. .

ماهر عبد الله [مقاطعا]:

تأييدًا وإنصافًا للأخ عبدو، نجد فرضًا باحث مصريّ أو باحث عراقي يحسب تقدميًّا إذا درس تاريخ الفراعنة أو تاريخ البابليين والآشوريين إذا أردت أن تدرس الفترة الأموية فأنت رجعي، يعني ثمة غرضية واضحة في هذا.

حسن بن فرحان المالكي:

أنا لا أتكلم هنا عن الممارسات، وإنما أتكلم عن النموذج الموجود.

ماهر عبد الله:

من خلال ما هو ممارس في كتابة التاريخ، هل ترى نوعاً من الغزو الفكري؟

حسن بن فرحان المالكي:

من الغزو الفكري؟ هناك الموقف من الغزو الفكري بين مبالغ فيه لدرجة أن كل شيء يرجعه إلى أن هذا غزو فكري، وبأن هذا دراسات استشراقية، ومن يرى في دراسات المستشرقين البلسم الشافي نتيجة ضعف النقد الذي أنتجه أو الذي كتبه عن العرب والمسلمين.

ماهر عبد الله:

سؤاله عن من هو المسؤول الذي يذكرنا بسؤال الأخ؟

حسن بن فرحان المالكي:

المسؤول عن تشويه تاريخنا السلطة السياسية والنزاعات المذهبية وضعف العقل، ونفس الأمراض التي ذكرناها مثل: ضعف الاستيفاء، وضعف التحليل، وضعف التصنيف كل هذا، فالمسؤولون كثيرون، لكن لعل السلطة أو السلطات الحاكمة على مر التاريخ كانت مسؤولة عن هذا العقل الذي خرج، هذا العقل المسلم بمعنى أنه عندما وجد المؤرخون المسلمون بل وعلماء الشريعة وغيرهم حينما وجدوا الأبواب الكبرى والسقف مغلق بدؤوا يفرغون الشحنات الإيمانية في أمور تفصيلية، فتشددوا على العوام، وتراخوا مع الحكام عبر التاريخ الإسلامي كله.

ماهر عبد الله:

أنا أعتقد أنك ستتفق معه في تعليقه الأول أن التاريخ منهج إدراك الماضي كما كان.

حسن بن فرحان المالكي:

أكيد، هذا قلناه في المقدمة.

ماهر عبد الله:

الدكتور أسامة أبو قورة يعذرني على استخدام كلمة زعم أن مصادر التاريخ الإسلامي من أوثق المصادر إذا ما قورنت بغيرها.

حسن بن فرحان المالكي:

ليس على إطلاقها، هناك مصادر تاريخية منسوبة للتاريخ الإسلامي من أكذب ما قرأنا في التاريخ كسيف بن عمر التميمي الذي يزعم مثلاً بأن 30 ألفًا من الجيش الإسلامي تعبر البحر، فخرج لكل فرس جبل من البحر حتى يستقر فوقه، فالكذب والصدق موجودان في التاريخ، السؤال هو كيف نستطيع تنقية هذا المنهج؟ وهذا يعني علم الجرح والتعديل لا شك أنه أضاف، ولكن ليس كافيًا.

ماهر عبد الله:

ولهذا هو طالب بإعادة كتابة التاريخ من قبل المختصين، وأعتقد أننا لن نختلف معه في هذه المطالبة.. سؤاله الذي رجانا ألا يساء فهمه: لماذا نجد في الكثير عند أهل السنة مرويات كثيرة عن أحاديث نبوية لغير آل البيت، في حين أن المرويات عن آل البيت قليلة؟ أولاً هل تتفق معه في هذه الأطروحة؟

حسن بن فرحان المالكي:

جزئيًّا، جزئيًّا صحيح أن الرواية عن آل البيت قليلة، نتيجة أن آل البيت كانوا معارضين سياسيين في الأصل، يعني ثورة الحسين، ثورة سيدنا علي، ثورة النفس الزكية، فجعل عند الطرف الآخر السني الذي يعتبر مجير لصالح السلطة، يعتبر توجسًا من الرواية عن آل البيت، لكن لا شك أن أهل البيت لهم فضل، ولهم علم وهو مدون في الدواوين التي ألفت، ولكن أيضًا دخلها زيف كثير خاصة التدوين الإمامي دخله أيضًا زيف كثير، لكن من حيث الجملة هذه النقطة ملاحظة.

ماهر عبد الله:

الأخ محمد الشامي سأل -ونرجو الاختصار مرة أخرى- ميز بين الإسلام تاريخًا والإسلام دينًا.

حسن بن فرحان المالكي:

أكيد، أكيد، قلنا في المقدمة إن التاريخ الإسلامي ليس تاريخ ملائكة، وإنما تاريخ بشر لابد من التفريق بين عرض إسلام النص على العالم، وليس الإسلام التاريخي أو الإسلام المبصوم ببصمة التاريخ والجغرافيا، والإسلام الذي يجب أن نقدمه هو إسلام النص القطعي الثبوت سواء من القرآن أو السنة الصحيحة والسنة الصحيحة حولها جدال كبير، ما هي السنة الصحيحة؟ فالتاريخ نحن ننقد، ولذلك الفتوحات الإسلامية، أنا قلت في عهد الخلفاء الراشدين أسميها الفتوحات الإسلامية، في عهد الدولة الأموية أستطيع أن أسمي معظمها استعمار أمويّ، وليس فتوحات إسلامية هذا على أساس إنصاف النص.

ماهر عبد الله:

لو ابتدأت لك بآخر نقطة للدكتور يوسف.. خاتمة كلامه باعتقادي كان أروع ما في كلامه محاولة السيطرة على التاريخ قراءة وكتابة هي محاولة السيطرة على العقل؟

حسن بن فرحان المالكي:

هذا صحيح، وأنا أتفق معه، أن التاريخ سلطة التاريخ على العقل المسلم، نحن نتيجة سلطتين.. في الماضي خضع المؤرخون لتاريخ السلطة، في العصور اللاحقة خضع المسلمون والمؤرخون لسلطة التاريخ، هذا تاريخ السلطة، وسلطة التاريخ فهذه حقيقة، لكن هناك بعض الجهود أفلتت من قبضة السلطة، واستطاعت أن تقدم وتستطيع الحقيقة أن تجمعها من هنا وهناك بصعوبة.

ماهر عبد الله:

إذا اتفقت أنت معه في هذا، وكلامك دعم من جوانب أخرى يصبح سؤاله الثالث غير بريء: إلى أي مدى أثرت مناهج المؤرخين القدماء وهذه العقلية التي تشكلت في مناهج المثقفين المعاصرين سواء كانوا إسلاميين أو غير إسلاميين؟

حسن بن فرحان المالكي:

من وعى الصراعات المذهبية لن يتأثر، الذي يعي الصراعات المذهبية والسياسية والطائفية والخصومات من وعاها ودرسها تاريخًا، التاريخ يكشف له هذا، أما الذي يقرأ في كتب المتقدمين بإحسان ظن مبالغ فيه فسيكون - بالتأكيد- ضحية لتشويهات وتحيزات كتبت في التاريخ حتى على المستوىالشرعي، على المستوى الشرعي هناك أشياء تاريخية..

ماهر عبد الله:

المناهج التاريخية، وأنا عندي أقل من دقيقة، المناهج التاريخية التي وردت لاحقًا، يعني هناك الرؤية الإسلامية كالحديث، الماركسية كمداخل لعلم اللغة كما فعل (كمال صليبي)؟

حسن بن فرحان المالكي:

المؤرخ المسلم الحق العاقل يأخذ الحقيقة أنى وجدها، أنا ليس عندي أي مانع من الاستفادة من دراسة ماركسي، ومن دراسة يهودي أو نصراني، لكن بشرط أن آخذ الحق وأدع الباطل مثل ما آخذ من مسلم الحق وأدع الباطل، فهذه مرجع المنهجية السابقة في الاستيفاء، وفي التصنيف، وفي التحليل.. فالكلام هذا سبق تقديم الإجابة عليه.

ماهر عبد الله:

أستاذ حسن مشكور جدًّا على هذه المشاركة، أعزائي المشاهدين نعتذر لمن حاولوا الاتصال ولم يفلحوا، وللإخوة الذين لم نستطع الرد على فاكساتهم إلى أن نلقاكم الأسبوع القادم تحية مني، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشريف15
29-08-2005, 05:53 PM
موقع الشيخ حسن فرحان المالكي :http://www.geocities.com/hasan_almalke/

الشريف15
29-08-2005, 05:54 PM
مدير أشهر جامعة سعوديه : يكذّب محمد بن عبدالوهاب :
ــــــــــ
نشرت جريدة ( الوطن ) السعوديه , في عددها الصادر يوم الثلاياء 2 ربيع الأول عام 1423هـ الموافق 14 مايو 2002 وفي الصقحة ( 27 ) الخبر الآتي نصه :
( ألقى أخيرا مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميه السابق والمؤرخ د. عبدالله بن يوسف الشبل محاضرة بعنوان : "مصادر التاريخ المحلي " في ثلوثية المشوح بالرياض . قدمها عضو مجلس الشورى محمد آل زلفه , حيث تحدث الشبل عن اهمية مصادر التاريخ المحلي , والتعرف على المصادر الموثوقه , وقد اورد نماذج من تلك المصادر ممن اهتمت بهذه المجالات , وأكد على ان هناك ثغرات مهمة في تاريخنا المحلي مازالت بحاجة الى عناية وبحث .. وحول سؤال وجه اليه من أحد الحضور من ان حديثه انصب على مصادر التاريخ النجدي , وليس المحلي , كما هو المعلن من عنوان المحاضره , أوضح أن نجد مرت بفترات غامضة , لم تحظ بالتدوين اللازم , خلاف الحجاز والمنطقة الشرقية والأحساء وجنوب السعوديه , حيث وجدت أعداد من الكتابات المتقدمة عن هذه المناطق في فترات متفاوته وحول سؤال عما تحويه بعض المصادر التاريخية مثل تاريخ ابن غنام , وابن بشر , من سوداوية وظلام الفترة التي بدأ فيها الشيخ محمد بن عبدالوهاب دعوته , أجاب : نعم هناك مبالغة في الوصف لتلك الحاله , وان الناس في جهل عظيم وشرك ووثنيه وهذا غير صحيح , بل كان هناك علماء وفقهاء ودعاة , ولعل قصدهم غفر الله لهم هو اظهار محاسن وآثار دعوة الشيخ محمد ولكن هذا اسلوب خاطئ , وفي اجابة له عن كتاباته في الأنساب , قال : لست نسابة ولا ارى الكتابة فيه لأنه باب محفوف بالمخاطر وارضاء الناس وغضبهم . وقد رد عمر العمروي على الدكتور الشبل عندما ذكر ان الشيخ سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب , هو أول من شرح كتاب التوحيد , حيث رأى العمروي أن هناك نسخة مخطوطة من شرح متقدم لأحد علماء الجنوب سبق شرح الشيخ سليمان . كما تخلل الأمسية بعض المداخلات من د. صالح الصقري , ود. ابراهيم السماري , والشيخ عبدالله الحقيل )

الشريف15
29-08-2005, 05:59 PM
((( لقاء المالكي مع موقع إيلاف )))
حوار مع الشيخ حسن بن فرحان المالكي
حاوره النورس ( علي محمد سعيد ) صحفي بجريدة محلية
تقديم
لا اظن بداية الأمر أن الشيخ حسن المالكي ينطق عن الهوى .... لكنه حتما ليس من الذين يوحى لهم .. وحي يوحى .... ولعلك وأنت تحارب في مجتمع بلادي بعض البلادة .. تجد ذاتك قبلاً والمالكي كما بدا المعيدي .. فإن من الخير لك أن تسمع بالمالكي ولا تراه . ذلك قبلاً كما أبنت .. لكنك حتماً ثانية .. لا بد لك من أن تتوسد وسادتين آخراً .. ذلك حينما يشاء القدر أن يُريك المالكي ماثلاً ولم يبدو بشيء من السوأة تلك التي حفزك بها آخرون حين كنت ( قبلاً ) .. ولأنك الآن آخراً فلا بد لك ان تطمئن .. وتطمئن ... وتطمئن .. لأن في بلادك محارباً .. ليس بخاوٍ من كل عتاد المعارك ... ذلك بحد ذاته أولى الهموم .. حين بدت الثقافة والتثاقف والحوار والإختلاف ... والسؤال أيضاً .. ضرباً من ضروب الحرب لا يختلف البتة عن ذلك الذي وصف صولاته وقومه ذات يوم فقال ..( كأن مثار النقع فوق رؤسهم ) ... وحين تهمُّ لتحتفل ببواكير وعي بدت لك من ذات طاهرة ... تجد ذاتك فجأة بين مثار النقع ذاك الذي خيل لك لحظة وهمٍ ألا غبار .. ولا نقع .... حينها وأنت تبلع بعضاً .. مما اعتلاك ... واعتراك ...لا بد أن تبدو بحال أكثر توثباً ... لأنك حتماً ... تسير باتجاه انحدار ما ... نهايته لا بد لها من وثبة كي .. تتلذذ بعض السقوط وعبقرية .. الوثبة ....!!وهنا يصبح من الخير أن ترى المالكي قبل أن تسمع عنه.
لكن دعوني أعود إلى المالكي لأقول : لا اظن المالكي اليوم باسعد حظ من خصومه ..ذلك أن الذي يعيش في الحدث الجميل او الحدث المؤلم .. ليس كمن يرى جماليات وما هو فيها .. وبالضرورة لن يكون كذاك الذي اكتوى بألم .. وأصبح من هذا .. لا يحب أنه ممن يرى .. رغم أنه ليس عاشق .. ولا يتمنى الألم ... أظن بان الشيخ حسن بن فرحان المالكي .. قد عقد العزم على ألا ينثني لغير منهج البحث العلمي في كل قضاياه وإشكالياته مع الخصوم والتاريخ ... فهو بخصمين جذعهما ثابت .. وأصلهما في السماء ذلك ان الريح .. كل الرياح وإن لم تكن بالصرصر ... ما عبرت من حيث الجذع والأصل منذ زمن سحيق ... ولذا أظن المالكي قد قرر أن يرسل ريحاً .. ويصيرها صرصراً ... حين تظن الجذوع والأغصان ان من ثباتها أصالة وقوة ... وليس لأن لا ريح عبرت من قبل .... لكنني اراجع ذاتي ثانية ... خذوا هذا الحوار وأظنكم ستعدلوا في القراءة وستعدلوا في التحليل والإستقبال
س1:
ما الذي يغيض الآخرين في المالكي؟

ج: يختلف الغاضبون فبعضهم يظن أن المالكي ضال مضل ! ويريد له الهداية ولب المشكلة عند هؤلاء الأخوة أن حكمهم هذا – إن افترضنا حسن النية- جاء نتيجة لتعريف خاطئ للضلالة والهداية، فالضلالة عندهم ليست مرتبطة بالنصوص الشرعية (من كتاب الله وسنة رسوله) وإنما مرتبطة بـ(خصومات عقائدية) خاضها بعض السلف ضد بعض ، فإن كان موقفك منها موقف المؤيد المناصر لمن يقلونهم فأنت عندهم (مهتد) تستحق دخول الجنة، حتى لو لم تتثبت وحتى لو ظلمت مسلمين آخرين، وكذلك (الضلالة) لا يعرفونها من النصوص الشرعية وإنما مما قاله طرف من هؤلاء المتخاصمين من السلف، ولو رجع هؤلاء الأخوة إلى تحديد معنى (الهداية) و(الضلالة) من النصوص الشرعية فقط وليس من قول فلان وفلان لتفهموا موقف أخيهم على الأقل مع أن المطلوب منهم نصرة الحق وليس مجرد التفهم.
وبعض الغاضبين يغيضهم في المالكي أنه لم ينصاع للثقافة المذهبية التقليدية واتجه لمحاكمة المذهب للنصوص الشرعية وقواطع الإسلام وعدله، ورغم معرفتهم أن ما يقوله مدعم بالأدلة التي غفل عنها المتخاصمون نتيجة الخصومة والغضب إلا أنهم مندهشون لماذا لم يسبق أحد المالكي للتنبيه لهذا وهذه حجة المقلدين من سائر الطوائف الإسلامية.
ولا استبعد أن يكون بعضهم ينبع غيظهم من (نظرة إقليمية) محرمة شرعياً، وبعضهم يقف من المالكي موقف الخصم وهؤلاء قد طالبتهم بالمناظرة ولا زلت فلم أجد منهم استجابة رغم تقديمي تنازلات كبيرة في سبيل إتمام المناظرة.

س2: تنازلات ! مثل ماذا؟

ج: قبلت أن أناظر كلاً منهم في تخصصه الدقيق أو اهتمامه لأن بعضهم يشيع أنه موافق على المناظرة لولا أنه لا يعرف في التاريخ، وبعضهم قد يقول أنا موافق على المناظرة في التاريخ لا العقيدة وهكذا ... فوافقت على أن أناظر الأخ الدكتور سليمان العودة في الموضوعات التاريخية ومنها موضوع عبد الله بن سبأ (وهو موضوع رسالته للماجستير) وأناظر الشيخ عبد الله السعد في الموضوعات الحديثية (والرجل محدث مشهور)، في موضوع كتب العقائد، أو في وجود تكفير في الدعوة السلفية (الوهابية) وهكذا حتى لا يحتج بعضهم بأنه لا يعرف في التاريخ أو الحديث ودراسة الأسانيد أو لم يطلع على أخطاء كتب العقائد....وهكذا.
بل ليست هذه كل التنازلات، بل رضيت بأن يكون خصمي في الموضوع الفلاني حكماً في موضوع آخر! فأنا رضيت الخصوم حكاماً! وهذا منشور في الأنترنت ولم يتقدم أحد إلى الآن.

س3: ألا ترى أن هذا تهور منك؟ فهل تظن أنهم سينصفونك ماداموا خصومك؟

ج: أنا لست متهوراً أنا أعي ما أقول، أنا اشترطت شرطاً واحداً سيكشف المنصف منهم والظالم، وهو أن يجيبوا على كل أسئلتي في الموضوع المختلف فيه وأن يتم نشر الاسئلة مع الإجابات ، وهنا لا يهمني حكمهم بقدر ما يهمني أن يرى الناس الأسئلة والإجابات ثم سيبدو لهم من صاحب الحق ومن المبطل! ثم قد تكون عندهم مسألة المروءة المحمودة ويستحون من هذا الظلم ويعترفون بالحقائق.

س4: لكن في الأمر مخاطرة!

ج: أنا لا يهمني الإعلان عن انتصار فلان أو هزيمة فلان يهمني أن أهز الضمير من الداخل ونختبره على أرض الواقع، وأن أضرب مثلاً في كسر الشروط التي يبالغ فيها كل طرف، أنا أرجو أنه إن التقى الناس تفاهموا ووضحت الأفكار، فكثير مما يثيروه مبني على تقليد أو خلاف لفظي، أو ازدواجية مقيتة، فليس هناك تهمة يتهمونني بها إلا وقد ناقضوها وقاموا بمثلها لكن في اتجاه التعصب والتقليد.

س5: لم أفهم ؟ مثل ماذا؟

ج: مثل الطعن في بعض الصحابة والطعن في العلماء والتقليد...الخ.

س6: كيف وقعوا في مسألة الطعن في الصحابة؟

ج: تسميتهم الخارجين على عثمان سبئية ومنافقين مع أن فيهم صحابة رضوانيون، هو طعن أبلغ من الطعن في بعض الطلقاء بأنهم ظلمة بغاة، فإن تراجعوا عن اتهام هؤلاء بالسبئية فأنا الكاسب، وإن اتهموهم كان اتهامهم لهؤلاء فأنا الكاسب أيضاً، لأنه حجة لي لأنني لم أتهم إلا من هم أقل من هؤلاء قدراً من طلقاء وأعراب وسبقني صحابة وتابعون وعلماء إلى ما أقوله، لكنهم لا يعرفون ذلك.

س7: والطعن في العلماء كيف وقعوا فيه مع أنهم يتهمونك بالطعن في ابن تيمية؟

ج: ويثنون على من يكفر أبا حنيفة! فهل من يتهم ابن تيمية رحمه الله بالتأثر بالبيئة الشامية والوقوع في النصب أكثر طعناً مع الإعتراف بفضله وعلمه أم الذي يتهم أبا حنيفة بأنه كافر زنديق ؟

س8: الثاني بلاشك؟

ج: إذن فإن قالوا الأول هو أسوأ تبين ظلمهم للحقيقة ولي وأصبح خلافهم مع غيري وإن قالوا الثاني أسوأ استخرجت منهم اعترافاً بأن كتب العقائد فيها تكفير وأن السلفية فيهم غلاة ثم أستطيع أن أثبت لهم قضيتي في اتهام ابن تيمية بالتأثر بالبيئة الشامية مع عدم إهدار حقه من العلم والفضل، بل أنا ممن استفدت منه وأسال الله أن يؤجره على الفوائد التي أفادها المسلمين.

س9: إذن فكل المسائل التي يتهمونك بها قد وقعوا في أسوأ منها؟

ج: هم أو مصادرهم التي يدافعون عنها ويوصون بها ، وأنا لا أطلب التبرئة إنما أطلب أن يكون موقفنا مطردا لا ازدواجيا، أما أن نعتبر من ينقد ابن تيمية (طاعنا في العلماء) بينما من يكفر أباحنيفة (لا نجعله طاعنا في العلماء) فهذا تناقض صارخ إن رضوا به كان خلافهم مع غيري.

س10: أفهم من هذا أنك تطالبهم أن يدعوك وتدعهم؟

ج: لا ليس هذا بالضبط لكن لا نجعل الخطأ الصغير ضلالة والخطأ العظيم هداية! لابد أن يكون هناك حوار وردود وبحث وكل أمة تموت فيها الحركة النقدية يموت فيها الإبداع والبحث عن الحقيقة، ولكن نريد نقداً بعلم وإنصاف، فهذا هو الذي نطلبه ونشجعه ولو كان ضدنا لكننا في الوقت نفسه نطالب بالإنصاف وآداب الحوار، فلكل اجتهاده الذي يقتنع به لكن لا يحجر على الآخرين، وليحفظ بعضنا لبعض حق الإسلام والأخوة، وبدون هذه الأريحية سيبقى المسلمون في تظالم مستمر.

س11: وهل ترى ضرورة لهذا الكم الهائل من الحوار في هذه الأمور؟

ج: بما أنها تحدد مواقفنا من الآخرين، ولها سلطتها على القلوب والولاء والبراء فالحوار فيها ضروري، لكن بالشروط السابقة من إرادة الحقيقة والإطراد وترك الكيل بمكيالين.

س12: إذن هدفك من المناظرة ليس الإنتصار لأفكارك بقدر ما همك أن يتفهم الآخرون لتناقضهم في المواقف؟

ج: تستطيع أن تقول هذا، تستطيع أن تقول إن هذا هوالهدف الرئيس ولا يمنع من وجود هدف الإنتصار لما تراه من حق إلا إذا تبين لك خطؤك فالدين والمبدأ يوجب عليك التراجع، مع أن التراجع عند ضعفاء النفوس يعني النهاية، وهذا ما لا يكون منا إن شاء الله (ورحم الله من أهدى إلينا عيوبنا).

س13: بعضهم يشيع بأنهم قد ناصحوك فلم ترجع؟
ج:
أرجع عن ماذا؟ هل أرجع هكذا دون أن يقدم الطرف الآخر الدليل والبرهان المقنع؟ ينصحني بعضهم بترك دراسة التاريخ وآخرون بإهمال نصوص صحيحة وقسم ثالث بترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ فهل استجيب لهم؟ رجوع عن ماذا؟ لابد أن تكون الأخطاء والعيوب حقيقة أما النصيحة بلا برهان فالذي يقدمها بحاجة إلى نصيحة ألا ينصح فيما لا يعلم ، وفيما لا يعرف الحق فيه والباطل، فالناصح هنا يكون أولى أن يتذكر نفسه، أما قلب الفضائل إلى عيوب فهذا ثم المطالبة باستجابة الطرف الآخر فهذا ما لا يقبلوه هم، فأنا استطيع أن أقول إنني أنصحهم من اثني عشر عاماً بترك التعصب والغلو ولم يستجيبوا.

س14: هم يستأنسون بأنهم أكثرية وأنه لم يسبق لأحد غيرك بنصيحتهم؟

ج: هم أكثرية لأنهم تربوا على كتب تعلمهم اتهام الآخرين بلا بينة والتقليد في تكفير المسلمين وتبديعهم بلا حق، وإنما لأن بعض السلف خاصم وظلم فيلزمون أنفسهم باتباع هؤلاء في الحق والباطل، وهذه حجة الفرق الأخرى تماما، فهم لا يستجيبون للأقلية الناصحة ويحتجون بالكثرة والرأي السائد، وكل فرقة تتربى وتتعلم على الغلو والشك في الآخرين والحكم عليهم بالضلالة.

س15: يعني أنت تساوي بين جميع الفرق في الضلالة؟

ج: لا ليس هذا كلامي، لكن الموقف من التصحيح يكاد يكون واحداً للأسف، لأن الإنسان بطبعه يألف ما عليه أهل مذهبه لكثرة ترديده ومدارسته وأخذ حجة الآخر مبتورة من خصومهم والاستدلال بالعمومات وترك التفاصيل وترك تحرير محل النزاع ، مع الخشية من الإنعتاق من التقليد الضيق نحو الإنصاف لما يسببه من أذى وتعب وتلويث سمعة وكثرة اتهامات، فيبقى كل في طرف مقتصراً على المختصرات التقليدية والإتهامات التوكيدية.

س16:هل خرج الخلاف (خلافهم معك) إلى التعصب المذهبي أو إلى شكل آخر أكثر مرارة الآن؟

ج:الخلاف مع الآخرين متنوع كما أسلفت فبعضهم ينطلق من تعصب مذهبي مع أن مذهبي هو مذهبهم، لكنهم يتبعون الغلو في المذهب ظانين أنه الحق الذي لا ريب فيه، إضافة إلى أن من الفروق الكبيرة بيني وبينهم أنني لا أمانع بل أدعو لمحاكمة المذهب إلى الكتاب والسنة، وهم يمانعون تطبيقاً وإن آمنوا بذلك في النظرية.

س17:يعني أنك تتهمهم بالنفاق؟

ج: أنا لا أتهم أحداً بنفاق، وإنما بالتناقض والأزدواجية، فأنا أقول مثلاً: كتب العقائد التي أنقدها لم أنقد منها إلا المسائل المخالفة للكتاب والسنة وهم لا يعترفون بذلك ويحاولون أن يتأولوا التأويلات البعيدة التي تميت الحق في النفوس، مثلما تتأول كل فرقة لأخطائها وعندما يفعل الآخرون ذلك نقول: انظروا إلى تعصبهم؟ سبحان الله نقول هذا وكأننا غير متعصبين لأخطاء علمائنا!.

س18: والشيعة هل هم متعصبون أيضاً؟

ج: تماماً غلاة الشيعة وغلاة السلفية يدافعون عن الموبقات التي تحتوي عليها كتبهم وليست عندهم شجاعة في نقد هذا المخزون التراثي، ذلك النقد الذي يجعل المخزون تحت الشرع لا فوقه مع التفريق بين الظني والقطعي ومراتب هذا وهذا بقوانين علمية صارمة مطردة لا تتراخى مع أخطاء المذهب وتفرق بين المتماثلات، لقد آن لأمتنا أن تتعارف وتتحاور وتحدد الخطوط العريضة بعد كل هذه القرون الطويلة من القطيعة والتنازع.

س19: والإباضية؟

ج: لا أعرف لهم إلا كتاباً ً أو كتابين قرأت فيهما قديما ولا استطيع أن أحكم عليهم من أقوال خصومهم.

س20: هل يمكن أن تذكر أمثلة من التعصبات التي نقدتها على من تسميهم غلاة السلفية؟

ج: نعم، الأمثلة كثيرة جداً ومن تلك التعصبات المخالفة للكتاب والسنة توسعهم في التكفير حتى كفروا أبا حنيفة رحمه الله، والتشبيه حتى جعلوا الله يشبه الشاب الأمرد الجعد عليه حلة حمراء! وبالغوا في النصب حتى جعلوا معاوية مأجوراً على كل جريمة ارتكبها مثل لعنه الامام علي وقتله لأهل بدر ومتاجرته بالخمر.. الخ.

س21:هل هذا معقول؟ أظنك تبالغ، فأنا لم اسمع هذا من قبل؟ ثم إن قال بها بعضهم لماذا تعممها على الجميع؟

ج: لا أعمم أنا قلت الغلاة، وقد يقول بعض الغلاة بشيء دون شيء، مع تواطؤهم على الثناء على تلك المصادر ثناء عاما دون تنبيه على أن فيها من الأخطاء كذا وكذا، فلذلك خرج لنا جيل يشك في كل المخالفين لهم من المسلمين، بل من السنة، وأناأستطيع أن أنقل لك هذه التعصبات من بطون الكتب التي يوصون بها ويبالغون في الثناء عليها، ثم اعطني سلفياً نقد هذه الأخطاء في كتب العقائد أو غيرها مما نقدناه.

س22: هل أنت متأكد أنهم لم ينقدوا هذه الأمور؟

ج8: أنا عن نفسي لم أجد، وقد يكون بحثي ناقصاً لكن أعطني سلفياً معاصراً واحداً مثلاً، نقد أخطاء ابن تيمية أو كتاب السنة لعبد الله بن أحمد أو أقر أن معاوية آثم في الأخطاء التي سبق ذكرها، كلهم تقريباً يبررون تلك الأخطاء، وكلهم تقريباً يقولون معاوية اجتهد فهو مأجور على ارتكابه هذه المحرمات، وهذه مصيبة كما ذكرت لأن هذا يجعل الشخص الذي ندافع عنه ليس محاسباً بالشرع، وهذه استهانة بالأحكام الشرعية -وإن لم يكن بقصد - مع ما لهذا من أثر سلبي على موقف المسلم من الحكم العادل على الأمور، ويكون هذا مسوغاً للتلاعب والضبابية.

س23: لعل هذه الأمور عن معاوية لم تثبت عندهم؟

ج: أبداً هي ثابتة بالأسانيد الصحيحة والتواريخ المتواترة بل بعضها في الصحيحين.

س24 :مثل ماذا في الصحيحين؟

ج:مثل أمره بسب علي بن أبي طالب وبغيه وتعامله بالربا واستلحاقه زياداً وغير ذلك.

س25: أما زال المالكي يصرخ طالباً الحوار أو المجادلة أو المباهلة..؟ أم أنه قد قرأ خصومه قراءة أخرى وقرر التراجع؟ خصوصاً أن هناك من يقول أنك أنت الذي يرفض الحوار؟

ج: نعم لا زلت أطلب الحوار والمناظرة من مدة طويلة ولم يتقدم أحد من المخالفين لي إلى الآن.
س25: يشيعون أنك ترفض الحوار معهم؟ فهل أنت الذي ترفض الحوار؟

ج: أبداُ، ولكن لا أرى الحوار الانتهازي كالذي يدعوك لمجلس للحوار ثم يشيع الأكاذيب التي لم تحصل في ذلك المجلس، أو المناظرة التي لا يتيح فيها الحكم فرصة مماثلة لك لتقول رأيك دون بتر ولا تصرف أو انحياز سواء كانت المناظرة شفوية علنية أو مكتوبة.

س26: ماذا تشترط في مثل هذه الحوارات؟

ج: اشترط الأمور السابقة إضافة لطلب عدم انسحاب الخصم حتى ننتهي من القضايا المثارة قضية قضية أما أن نتحاور ثم عندما نضيق الخناق على الآخرين نتعرض لما يشبه الطرد فهذا غير مقبول.

س27: الخلاف الحالي بينك وبين خصومك... هل تراه سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً من سلاسل تشكلات حالة التخلف العربي الإسلامي الموسوم بالأمية؟ أم أن هذا الخلاف ضمن منظومة الإسلام القائم على هذا المبدأ الأصيل؟

ج: الخلاف بيني وبينهم لا أستطيع تصنيفه يختلف باختلاف الشخص وحسب ما وصله من أعمالي- على قلتها التي لا تتجاوز ثلاثة كتب ومذكرات ومقالات ولقاء واحد في قناة الجزيرة- وبعض الخلاف منهم للأسف لا ينبع إلا في التعصب المذهبي أو التعصب الإقليمي، ثم مراعاة آداب الحوار وأهداف الحوار ليس لها وجود عند كثير من الخصوم، وأنا لا أبريء نفسي من الظلم والخطأ لكنني أجزم أنه أخف بكثير من ظلمهم لي وكذبهم عليّ، إضافة إلى أنني أزعم أنني قدمت ما يدل على أنني أريد الحق مع التزام الحوار وأحترم الآخر ولا ابدؤه بسوء، نعم قد تصدر مني أشياء من باب ردة الفعل، ومن كان منصفا فليقارن وسيجد النتيجة وأنني لم اظلم القوم.

س28: يرى خصومك أنك تتوسع في طلب المباهلة؟ وهل كان السلف يكثر منها مثلما تكثرون من طلبها؟

ج: هذه من اللغة التي يفهمونها، وإلا فأنا معك أن ما ينكرونه عليّ غاية مافيه أن يكون خطأ يجوز فيه الإجتهاد، فعندما يطلب أحدهم مباهلتك لنجعل لعنة الله على الكاذبين وأنت واثق أن الحق معك فيها فلماذا لا توافق؟ خاصة وأن المباهلات خاصة بنفسي ولأنا أعرف نفسي، ثم السلف لم يجدوا من خصومهم الإصرار على الباطل والإتهام الذي يفعله خصومنا اليوم، ثم أنا لا أباهل إلا على أمر أنا متحقق من براءتي منه.

س29: مثل ماذا؟

ج: مثل الذي يتهمني بأنني رافضي أو علماني أو نصيري.. الخ.

س30: وهل اتهموك بهذه التهم؟
ج: بل وأكثر أحصيت الاتهامات التي اتهمت بها فزادت على الخمسين تهمة، لا تزيد عليها إلا اتهاماتهم لأبي حنيفة! والغريب أنها متناقضة لا يمكن الجمع بين اثنتين منها ! فهي ترد على بعضها ولا تهمني من قريب أو بعيد ولولا أن الشرع أوجب على الشخص الذب عن عرضه لما كتبت ما رأيته من بيانات مضادة ومدافعة.

س31: ترى ما السبب في هذه الكثرة المتناقضة؟

ج: لأن عندنا مخزون تراثي ضخم مليء بهذه المظالم والشتائم فإذا ظفروا بأحد طلبة العلم يخالفهم صبوا فيه ما قرأوه من ذلك التراث تشبهاً منهم بمن يعتقدون أنهم من السلف الصالح! الذين كانوا يكفرون اباحنيفة والكرابيسي وأمثالهم، وينسون أن هؤلاء السلف يجب أن يخضع أحكامهم للشريعة ويحاكمون بها فهم لم ينزلوا من السماء.

س32: خصومك يقولون لا يعقل أن تكون أنت وحدك على الحق وهم على الباطل؟

ج: لماذا لا يعقل؟ الكثرة ليست مقياساً للحق فقد عارض الأنبياء من أقوامهم الأكثرية وكذلك كل مصلح عبر التاريخ لا بد أن تكون الأكثرية في البداية ضده ثم ابن تيمية والشيخ محمد بن عبد الوهاب كانت الأكثرية ضدهم فلماذا لا يستدلون بالكثرة هنا؟ أيضاً عندما تقول لهم أن أكثر العالم الإسلامي أشاعرة وصوفية وشيعة يقولون الكثرة ليست مقياساً للحق! وهذه حجتي عليهم.

س33: يعني أنهم متناقضون في هذا الأمر؟

ج: التناقض أبرز سماتهم ليس في هذا الأمر فقط بل في كل الأمور التي خالفونا فيها بلا استثناء كالصحابة والتكفير والحكم على الأحاديث وتحكيم اقوال الرجال كالنصوص الشرعية... الخ.

س34: كيف تناقضهم في موضوع الصحابة؟

ج: هم يبالغون في تبرئة الطلقاء كمعاوية والحكم بن أبي العاص وقاتل عمار والوليد بن عقبة بينما يحكمون على الخارجين والمؤلبين على عثمان بالسبئية وفيهم بدريون ورضوانيون، ويحكمون على بعض رؤؤس الخوارج بالمروق وهؤلاء صحبوا قبل من يدافعون عنهم .

س35: هذا لم نسمع به من قبل؟

ج: ربما لأنكم لم تقرأوا التاريخ وإنما قرأتم ما لخصه هؤلاء وكتبوه وثبتوه في المختصرات العقدية وفي مقررات التعليم.

س36: مقررات التعليم لا تتهم الصحابة؟

ج: بل يتهمون الخارجين على عثمان بأنهم أتباع عبد الله بن سبأ وهذه تهمة كبيرة
وليس لابن سبأ أي دور في الفتنة....

س37: داخلته سائلاً.... :
إذن ومع هذه الإشكالية يستوي الكذب على شاعر جاهلي ... بالكذب على آخر في الحديث مثلاً ... أقصد أن هذا المفهوم مترسخ أو متواجد على الأقل ؟

ج: نعم الكذب موجود بكثرة في تراث الطوائف الإسلامية ومنهم أهل السنة للأسف، وهم لا يطبقون منهج أهل الجرح والتعديل تطبيقاً منصفاً مطرداً وإنما يأخذون منه ما شاؤوا ويتركون ما شاؤوا كما فعل الدكتور سليمان العودة في مسألة (عبد الله بن سبأ) فهو يضعف الواقدي وأبا مخنف بمنهج أهل الجرح والتعديل فإذا جاء لسيف بن عمر –وهو من أكذب من كتب في التاريخ- يخرجه من هذا المنهج زاعماً أن منهج أهل الجرح والتعديل إنما موضوعه في علم الحديث لا علم التاريخ!! فعل هذا لأنه يعرف إجماعهم تقريباً على كذب سيف بن عمر! ولو ذكر أقوالهم في سيف بن عمر كاملة وأخذ بها لعدل عن رسالة الماجستير التي استطاع أن يقيمها على (راوٍ كذاب) بتقدير ممتاز!!

س38: لم يصر المالكي على توسيع المعتقدين بمعتقده, وهل هذا السؤال ما يغضب خصومك؟

ج: أنا لا أصر إلا على توسيع ما أراه متفقاً مع قال الله ورسوله قواطع الإسلام وعدله ومنهجه في التثبت.

س39: وهذه دعواهم؟

ج: نعم ودعوى كل الإسلاميين فليس هناك بديل إلا الحوار والمناظرة ليحضر كل أدلته وبراهينه، وعندما يحدث هذا سيتم الاتفاق على أشياء، وترك أشياء للاجتهاد، وحصر الخلاف في أمور أخرى، تكون خاضعة للبحث، ثم بعد ذلك ليرى كل ما شاء إذا تم تفهم وجهة نظره.

س40: وهل تتفهم من يخالفونك عقدياً؟

ج: أولا ليس لي معتقد خاص أنا أدعوهم لقال الله وقال الرسول وعدم التعصب والاعتراف بالأخطاء وأنا أفتح بيتي للمختلفين معي جذرياً وأتحاور معهم فلا يخرجون إلا وقد تقاربت وجهات النظر وعرفوا أن الرجل طالب حق وإن بقي كل على بعض آرائه، ثم لا عيب في إصرار الباحث على ما يراه من حق، وهم أكثر إصراراً على التمسك بآراء شاذة مخالفة للنصوص الشرعية أفلا يحق لي الإصرار على ما أراه من حق؟

س41: وهل تظن أنهم يتهمون الآخرين بلا تثبت؟

ج: نعم وأجزم بهذا ، وأجزم بأنهم يعرفون أنهم مخالفون لقواطع العدالة التي أمر بها الإسلام.

الشريف15
29-08-2005, 06:00 PM
س42: مهلاً أعطنا مثالاً واحداً لو سمحت؟

ج: أنا اسألك : هل يحق لنا أن نتهم الطرف الآخر بتهمة الحاكم؟
- كلا
ج: إذن فهم مثلا يحكمون معبد الجهني باقوال نسبها له خالد القسري الأمير الأموي المشهور بالظلم وباركنا فعل خالد هذا ومدحه ابن القيم في قصيدته النونية ولم نسمع من الجعد كلمة واحدة ولا صح لنا إسناد بصحة ما ادعاه فيه ذلك الأمير الظالم، فهل هذا من عدل الإسلام؟ هل من عدل الإسلام أن نأخذ تهمة المذبوح من فم الذابح؟ هل هذا ديننا الذي نريد عرضه على العالم؟ أليس من قواطع العدالة أن لا تحكم حتى تسمع من الطرفين؟ وكذا اتهام الجهم بن صفوان وغيلان الدمشقي وأغلب الذين نطلق عليهم رؤوس المبتدعة إنما فعلنا ذلك اتباعاً للظلم الأموي والعباسي، بجهل أو بعلم.

س43: يعني انك لا تتهم هؤلاء؟

ج: بناء على ماذا؟ على قول خالد القسري وهشام بن عبد الملك والحجاج وأبي جعفر المنصور؟

س44: نحن إذن مصابون في الصميم؟

ج: ابداً الصميم هو كتاب الله وسنة رسوله وأحكام الشريعة فهي واضحة محمية أما ماسوى ذلك فلسنا ملزمين أن نظلم بظلم الآخرين ثم يكون عذرنا يوم القيامة أن نقول (إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا)، فالمتهم يبقى بريئاً حتى تثبت إدانته ولم تثبت لي إدانة الجعد ولا الجهم اللذين نسبهما صباحاً ومساءً .

س45: بقاؤهم على آرائهم يدل على أنك لم تستطع إيصال حجتك إليهم؟

ج: هذا ليس صحيحاً، فالأنبياء أبلغ منا وأظهر حجة ومع ذلك لم يهتد لهم الكثير من أقوامهم وهذا ليس قصوراً منهم وإنما تعصب من أقوامهم أو اتباعاً من هؤلاء الأقوام للرأي السائد وقيادات الرأي.

س46: هل إعراضهم اتباعاً للرأي السائد؟

ج: أيضاً يختلف شخص عن آخر، فالموانع من قبول الحق له علاقة بالجهل والتأويل
وقيادات الرأي والعقل الجمعي، وربما لسوء الظن أو للحفاظ على مكاسب اجتماعية
ووجاهة وسمعة عند الأصحاب والعوام.

س47 : إذن نستطيع القول إن من خصومك .. من لم ليس خارجاً من سلطان بطنه كما يقول
ابن المقفع ؟

ج: هذا حق في الذي يعارض للمصلحة وللجاه والتمسك بالمكاسب الاجتماعية والوظيفية فالأخ سليمان العودة مثلاً لو قبل كلامي لسقطت رسالته (الماجستيرية) ولخسر كثيراً من الممادح والثناءات والامتيازات الوظيفية فهو الآن عميد كلية العلوم الاجتماعية بالقصيم! وهذه العمادة جاءت بفضل المؤرخ الكذاب سيف بن عمر وعلى جماجم أبي مخنف والواقدي واليعقوبي.

س48:هل ترى أن المحذرين من خطورة معتقدك ونتاج بحثك العلمي في قضايا الأمة على مستوى من
القدرات العلمية والدراية حتى يصدروا مثل تلك التحذيرات؟

ج: لا أرى المحذرين إلا أحد الأنواع السابقة، وقد يكون عند بعضهم إنصاف مع قلة علم بهذه الأمور، أو علم لكن بلا إنصاف فلا يطرد وينظر للأخطاء الصادرة من خارج المذهب بمنظار مكبر أما الأخطاء التي نحتضنها داخل تراثنا وكتبنا ومؤسساتنا العلمية فيلتمس له كل المبررات مع أنه لا يجهل أن هذا باطل.

س49: من أين بدأت قراءة الآخرين للمالكي تسلك الخطأ؟

ج: بدأت من سوء الظن فإذا أساء الطرف الآخر الظن فلن ير شيئاً ولو جئته بكل برهان، فلن يجدي معه شيئاً، أيضاً الثقة الكبيرة ببعض أهل العلم الموجودين –الذين لم يبحثوا هذه المسائل- من الأسباب الرئيسة في عدم قبول الحق، وهذا من اتباع قيادات الرأي والعقل الجمعي أيضاً، وبمثل هذه الأمور قل اتباع الأنبياء فضلاً عن غيرهم.

س50: حين قدمت كتابك في العقيدة للشيخ العودة كي يقدم له هل فاجأك حينما قلب ظهر
المجن؟ ولم اخترت العودة خصوصاً؟
ج: أي عودة تقصد؟

س51: الشيخ سلمان العودة وهل هناك غيره؟

ج: نعم، هناك الدكتور سليمان العودة صاحب (سيف بن عمر)، وكثيراً ما يخلط الناس بينهما، فالمشهور بالعلم والدعوة هو سلمان لا سليمان ، أما سليمان مؤرخ –أو هكذا زعموا-.

س52 : ما الذي يمنعك أنت من أن تزعم معهم بقدرة سليمان على الأستذة في التاريخ؟

ج: لأنه لا يكتب للتاريخ وإنما يكتب لآراء مسبقة بلغة وعظية وغلو في اتهام الآخرين
واستعداء الدولة على من خالفه وأثبت ضعفه في هذا الميدان.
س53: هل سليمان أخو سلمان؟

ج: لا هو آخر.

س54: ... أنا خلطت فمعذرة حيث تشابه ... عليّ أمر الأخوين الكريمين
فلنعد إلى السؤال؟

ج: لم يحصل هذا ولم أقدم كتاب قراءة العقائد للأخ الشيخ سلمان العودة ولا لغيره نعم طلبت ملحوظات من بعض الأخوة لكن ليس من بينهم الأخ سلمان0

س55: يقولون أنك تحاورت مع الشيخ سلمان العودة في هذا الموضوع؟

ج: هذا شيء آخر، نعم حصل لقاء بيني وبين الشيخ سلمان العودة بعد طباعة الكتاب، وكان موقفه إيجابيا إلى حد بعيد، وهذا لا يعني أننا لم نختلف في بعض الأمور.

س56: أين تكمن الإيجابية إذن؟

ج: الشيخ سلمان رجل دمث الأخلاق لا يسارع بالاتهامات ويؤمن بالاختلاف في وجهات النظر ولا يلغي الطرف الآخر لمجرد الاختلاف في مسألة أو أكثر بخلاف أولئك.

س57:هذه ميزاته فما عيوبه؟

ج: دعنا من العيوب فما من شخص إلا وفيه عيوب.

س58: لمصلحة العلم ، كيف تقييمك للشيخ سلمان العودة؟

ج: الشيخ سلمان وفقه الله على فضله وعلمه ودعوته إلا أنه يراعي الجماهير كثيرا، وهذا من أبرز أخطاء الشيخ سلمان والكمال عزيز، أيضاً الشيخ سلمان مقلد لابن تيمية ولذلك نأخذ عليه أنه يغلو في تبرئة بني أمية اتباعاً لا بن تيمية.

س59: لكن هذا لا يمثل الهم لأن الرجل قد يكون من بني أمية ومازال يحمل وهم أنا كنا
في سيادة !
مشكلة الافتخار بحسنات الظلمة القليلة وإغفال أثرهم السيء على الإسلام وأهله،
وعلى العقل والبحث والعدالة والعلم، مشكلة متجذرة تحتاج لشجاعة وعلم.

س60: يعني أن الشيخ سلمان العودة كسائر القوم؟

ج: لا، الشيخ سلمان لو يبحث بنفسه لأنصف في أكثر الأمور، جاءت عيوبه من تناوله
السطحي للمسائل بناءً على ما كتبه ابن تيمية وكفى.

س61: مع أن الشيخ سلمان مشهور عنه أنه صاحب حديث.

ج: نعم في الأحكام أما العقائد فمقلد لابن تيمية.

س62: هذا اتهام خطير؟

ج: أبداً، لا تضخموا الأمور، أنا قلت الكمال عزيز وهي ملحوظة من محب للشيخ سلمان مقدر لجهده وعلمه وخلقه وعدله ولا يضره ملحوظة أو أكثر، وهو بحاجة من إخوانه للنقد الهادف بدلاً من المظالم التي يتلقاها من هنا وهناك..

س63: وسفر الحوالي كيف تقييمك له؟

ج: الشيخ سفر الحوالي رجل داعية له جهوده بلا شك لكنه من الغلاة، مقلد لابن تيمية تقليداً أعمى،
يدور معه حيث دار، وليس له قدرة على البحث المتجرد وإنما يلخص آراء ابن تيمية وينشرها مع زيادة غلو في ذم الأشاعرة وتنظير للتكفير لكن أن يكون مستعداً لبحث الأمور بنفسه دون تقليد فهذا شيء آخر.

س64:
له كتاب عن (نهاية إسرائيل) فما رأيك فيه؟

ج: لم أقرأه ولا علم لي بهذه الأمور ولا أهتم بهذا لكنني أجزم أن زوال إسرائيل لا يأتي بالتنبؤات وإنما بقوة إيمان وقوة سلاح.

س65: حين نوازن بين ثقل خصوم المالكي الاجتماعي والسياسي ترجح كفتهم بشكل واضح جداً،
فهل استطعت أن تستميل بإقناع من يملكون ثقلاً وبعدا موازيا لثقل الخصوم؟ أم أن هذا
ليس في حساباتك؟

ج: لم أحاول أن أستميل أصحاب الثقل السياسي الاجتماعي، وإنما أحاول إيصال وجهة نظري
التي يشوهها الخصوم، ويريدون كيدي من الجهات الأقوى التي لا يجوز لها الدخول في
الاختلافات العلمية خاصة وأنها أحياناً تأخذ من أقوال طرف دون آخر.

س66: ولماذا لا تستميلهم للحق الذي تراه؟

ج: لأن هذه الاستمالة يعني التنازل عن نصف الحقيقة

س67:............. فقلت مندهشاً ....
نصف الحقيقة ؟؟؟؟؟ أي حقيقة تقصد ما تراه أنت ؟؟ ....... أم مالم تقله بعد ؟؟!

ج: أقصد الحقيقة التي يراها الباحث، فالباحث بشر يتأثر بالصداقات والاستمالات، وتدفعه المعرفة والصداقة لترك حقائق كثيرة. فأنا مثلاً كنت أعرف معظم هذه المعلومات التي طرحتها من قديم لكن كانت لي صداقات ببعض طلبة العلم الذين كانوا يطلبون مني التأجيل والتلطيف والتهذيب والحذف حتى تخرج الحقيقة أوصالاً مقطعة الأطراف، بين ركام من الاعتذارات الباردة والتأويلات البعيدة فلما انعزلت في سنتين استطعت أن أخرج هذه الأعمال ناصعة البياض لا أخشى فيها لومة خصم أو عتاب صديق.

س68: يعني أنك تفضل البحث بعيداً عن الناس؟

ج: نعم لأن هذا أصفى للعقل والقلب وأبعد عن الإحراج.

س69: وهل يترك الباحث ما يراه حقاً للمجاملة وخشية الإحراج؟

ج: نعم، فخشية الكثرة والرأي السائد من أكبر عوائق المعرفة، وأنا أعرف كثيراً
من الباحثين عندهم أفكار جميلة تصلح للأمة لكنهم يتركونها حبيسة الأدراج
والعقول لخمسة عشر من الأصدقاء والمعارف والزملاء!!
والعقل الجماهيري أو العقل الجمعي له أبلغ الأثر في تعطيل الحقائق فضلاً عن إعاقتها.

س70: ولماذا لا تستجيب لمن ينصحك بالتأجيل والتدرج في طرح أفكارك؟

ج: لأن هذا معناه أنني سأقطر الحق الذي أراه في خمسمائة سنة ولا أضمن
أن أعيش هذا العمر الطويل، الأمة بحاجة إلى أكبر قدر ممكن من الحقائق التي
لا تقبل التأجيل -والمسلمون أولى بهذه الحقائق والأبحاث والآراء- من مجموعة من الأصدقاء أو الشيوخ، ثم كم من باحث مات قبل أن ينشر الحق الذي يراه وهذا يخشى عليه من (كتمان العلم) وهو محرم أشد التحريم فمن كتم علماً ألجمه الله بلجام من نار، وكم من علوم كتمها باحثون حياءً أو إحراجاً أو حفاظاً على تزكية الآخرين، وأنت تعرف أهمية (المعلومة) في البناء الفلسفي المتين للأمة، لأن المستقبل آتٍ بما يجعلنا نندم على كتم كل معلومة .

س71: ولماذا تطرح الكلام وكأن أفكارك حقائق لا تقبل الجدل؟

ج: أبداً، لم أقل هذا قلت الحقائق التي يراها الباحث، ولا بأس أن يحدث حولها خلاف حاد،
فأنا أقبل من الآخر أن يرد على كلامي بما يراه من حقائق، وعليه أن يصبر إن أبديت ما أراه من حقائق أيضاً، وبغير هذا الخلاف (المشروع) وهذا الحوار المتواصل ستجمد المعرفة وتطغى العمومات الوعظية التي تميت الفهم الصحيح لهذا الدين وهذا التاريخ الذي به نعرف كثيراً من اسرار ضعفنا وتنازعنا ومع التنازع يأتي الفشل.

س72: يعني أنك لا تمانع من الرد عليك؟

ج: أبداً بل أرحب به لكن للأسف إلى الآن لم أجد ردوداً وإنما أجد شتائم وسباباً، وهذا يأتي نتيجة وإفرازاً لتلك الأخطاء والتي ننقدها في تراثنا وفي مواقف بعض سلفنا الذين لهم سطوتهم على الثقافة المحلية، فمقابلتهم حسن القول بسوء القول والاتهامات والإشاعات هي من أكبر أدلتي على أن الثقافة التي نظنها سليمة متلبسة بكثير من العيوب فلذلك تجد (الإناء ينضح بما فيه).

س73: والحوار الشيعي معك هل فيه الأمراض السلفية من شتم واتهامات ظالمة؟

ج: الشيعة أكثر أدباً في الحوار وأطهر ألفاظاً لكن فيهم عيباً آخر وهو (المراوغة) فلا تكاد تمسك من الشيعي بشيء عندما تحاوره.

س74: وما أسبابها يا ترى؟

ج: لأن تراثهم مثقل بأخطاء ثقيلة الوزن وهم مهاجمون من الفرق الإسلامية ويقفون موقف الدفاع من قديم والمدينة التي تتعرض لهجوم متواصل على مر التاريخ لا بد أن تكون خبرتهم في (حفر الخنادق) وتقوية خطوط الدفاع خبرة قوية.

س75: هل كل الشيعة هكذا فأنا رأيت أنك تستثني المعتدلين؟

ج: نعم وكذلك السلفية ، فعندما أنقد السلفية أو الشيعة لا أقصد إلا الغلاة، وقد وجدت في معتدلي الفريقين من يقول الحق ويقصده ولا يتلبس بشيء من هذه العيوب، لكن يجمع السنة والشيعة (معتدلوهم وغلاتهم) الخوف من النقد الداخلي للطوائف والمصادر، وتعطيل النقد الذاتي للفرق الإسلامية وهذا يضعف سمعة الإسلام وحيويته.

س76: هل بدأ الإحباط يحاصر المالكي أم أنه شمر للتو؟

ج: أنا لم أحبط بالعكس البشائر تبشر كل يوم بتغير نحو الأفضل، ففي الناس من يريد
الحق ويحب العدل لكن قوة تشويه الخصوم كانت كبيرة أيضاً إضافة أن أكثر الناس لا
يبحثون هذه الأمور ولا يعرفون عنها إلا ما تعلموه في المدارس والجامعات وهي موجهة
أيضاً نحو الإنتصار لأحكام مسبقة، نعم قد يكون هناك إحباط من أصناف من الناس لكن تأتيك النصرة من حيث لم تخطط ولم تعرف، فتفاجأ بتوافق الأفكار مع أناس لم تكن تعرفهم.

س77: في داخل المملكة أم خارجها؟

ج: في الداخل والخارج.

س78: هذه المبشرات يمكن أن تذكر لنا نماذج منها؟

ج: مثل قبول بعضهم لمعظم ما طرحته من نقد لكتب العقائد وقبولهم لنقد ابن تيمية بالحق والاعتراف بأخطائه، فلم يعد عندهم المصدر الوحيد لمعرفة الشريعة، وقبول بعض الشيعة لفقد أخطاء كتبهم المعتبرة كالكافي وغيره.

س79: دعنا من الشيعة هل كان هناك من السنة من يعتبره ابن تيمية مصدراً وحيداً؟

ج: نعم لا زال هذا الصنف له وجوده وهؤلاء لا يعترف بهذه التسمية نظرياً لكنك عند
التطبيق لا تجد أحدا منهم.

س80: ولماذا هذا التركيز على ابن تيمية؟

ج: لأنه الذي شكل العقل السلفي المعاصر بحسنه وسوئه أو كان له الدور الأكبر في
تشكيله.

س81: وابن القيم؟

ج: هو مقلد لابن تيمية.

س82: هل أفهم أنك تلغي جهود ابن تيمية العلمية والإصلاحية؟

ج: أبداً، أنا أعرف للرجل علمه وفضله وأنا ممتن له فقد استفدت منه كثيراً وفي بحث لي عنه
(مشروع كتاب) ذكرت فصلاً في فضله وعلمه ونماذج من أقواله الرائعة التي لا يتبعها
الغلاة، لكني في الوقت نفسه أعرف أنه دخل في خصومات مذهبية مع الشيعة
والأشاعرة والصوفية أفقدته توازنه ووقع في كثير من الأخطاء العقدية والفقهية،
وأتباع ابن تيمية -من غلاة السلفية- لا زالوا يتعصبون لتلك الأخطاء، وإلا فليس هناك
عاقل منصف يلغي ابن تيمية ولا غير ابن تيمية، فلا يجوز أن نلغي ابن تيمية (الحنبلي)
ولا أبا الحسن (الأشعري) ولا عبد الجبار الهمداني (المعتزلي) ولا الهادي (الزيدي)
ولا ابن المطهر (الإمامي) ولا ابن حزم (الظاهري) ولا ابن عبد البر (المالكي) ولا
البيهقي (الشافعي)... ولا غيرهم فكل علماء المسلمين نستفيد من انتاجهم لكن لا
نقلدهم فيما أخطأوا فيه.

س83: هذا منهج معتدل فلماذا يخاصمونك من أجله؟

ج: أسألهم هم.

س84: ولو سألتهم ماذا سيقولون؟

ج: سيقولون أن هذا الاعتدال تمييع للحق وخلط لأهل الضلالة بأهل السنة؟!
مع أن من أوضح الضلالة الحكم على الآخرين قبل سماع حجتهم أو قراءة كتبهم، ومن الضلالة –إن قرأوا- عدم نشر حججهم كاملة، و من الضلالة إن نشروها كاملة ألا ينصفوها فيتم الرد عليها بإنشائيات وعمومات.

س85: كم بلغت التهم الموجهة ضدك؟ وكم هي حالات التكفير التي رميت بها حتى الآن؟

ج: أما التهم فنحو الخمسين تهمة وأما التكفير فلم يصدر إلى الآن إلا من بعض
المشاركين بأسماء مستعارة على الإنترنت.
ـــــــــــ

س86: من وجدك أولا البحث العلمي ومنهجيته أم معاوية؟

ج: لا هذا ولا هذا، التساؤل ومحاولة (الاطراد) ونبذ الازدواجية هي التي قادتني
لاكتشاف هذه الأمور، ثم جاء البحث العلمي ليدعم هذه الأمور ومن المسائل التي تعرضت
لها في البحث العلمي موقفنا المغالي من معاوية ولهذا الموقف المغالي أسباب تاريخية
وخصومات مذهبية.

س87: يقولون أن معاوية هو مؤسس السلفية لمناهضة علي بن أبي طالب فهل تراه نجح في ذلك؟

ج: لا أستبعد ولا أقر، لكن الأمر فيه تفصيل فالسلفية سلفيتان ، سلفية المنهج وهذه تبرأ من تأثير معاوية عليها وهي مع الإمام علي ضد معاوية وتحكم عليه بالبغي والظلم من النصوص الشرعية،
وسلفية أشخاص متمثلة في الغلاة فهذه يمكن أن يكون لمعاوية دور في زرع بذرتها، ومن
سماتها أنها لا تتثبت وتظلم من سواها وتغلو في معاوية وتنتقص علياً وأهل بدر وتعرض
عن النصوص الشرعية إلى أقوال تجمعها من هنا وهناك.

س88: يعني خصومك من الغلاة هم بذرة معاوية؟

ج: الخصوم ليس على درجة واحدة من التعصب بل بعضهم قد يكون منصفاً لكن وصلتهم الآراء مشوهة
أو مضخمة لكن معظم العقائد السلفية المغالية وجدت جذورها من عهد معاوية وبني أمية كالنصب والجبر والتكفير والقصص الذي يحمل الحشو والتشبيه..الخ

س89: حتى التكفير؟

ج: نعم، التكفير السياسي بدأ من عهد معاوية عندما كفر واليه زياد بن أبيه حجر بن عدي وأقر
بكفره علماء (السلفية السياسية) في العراق.

س90:وتكفير الخوارج ألم يكن سابقاً؟

ج:هذا تكفير ديني لا سياسي وأنا قلت (التكفير السياسي) وأقصد به النابع من السلطة
ومؤسساتها أو ذلك التكفير الذي تتحالف فيه السلطة الدينية الموالية للدولة والسلطة
السياسية.

س91: يقولون أن الكمال كان يحيط بمعاوية وعلي بوصفهما أنموذج لأمر الفتنة ومن هنا حرم
التالون من العلماء يحرمون الحديث فيها... هل هذا مقنع لصغارنا... فلم كانت الريبة وسفك
الدم إذن؟ الذي ما زلنا نتجرع بعضه إلى الآن... ثم ألا يقف مثل هذا التعليل في وجه
العقل والتشريع الإلهي؟

ج: أولا الفرق يا أخي كبير بين الإمام علي بن أبي طالب السابق إلى الإسلام المهاجري
البدري الرضواني الذي وردت في فضائله النصوص المتواترة ومعاوية بن أبي سفيان
الطليق من آخر الناس إسلاماً الذي كان محل شك واختلاف بين كثير من الصحابة والتابعين
فضلاً عما ورد في حقه من النصوص الشرعية وما صحَّ في حقه من الأحداث التاريخية
الثابتة، وتسبب في إدخال الأمة في فتن وتنازع في حياته وبعده إلى اليوم، فمن
الظلم لعلي أن نقارن به معاوية وهذا مما أصر عليه في الخطاب لأن جماعتنا (غلاة
السلفية) هربوا من الغلو في الإمام علي حتى وقعوا في الغلو في معاوية فالثناء على الظالم
كالغلو في العادل –مع فروق في نسبة الغلو والظلم من فريق لآخر..

س92: وهل قراءة معاوية مهم لهذه الدرجة؟

ج: معاوية وملكه نقطة تحول كبرى في التاريخ الإسلامي ، لا بد من إشباعها بحثاً وتمحيصاً وتحليلاً، فهذا الإشباع كفيل بكشف جذور الخلل الأولى، وهذا لا يتأتى إلا بقراءة كل التاريخ الإسلامي في القرون الثلاثة الأولى قراءة متأنية منصفة لا تظلم بريئاً فاضلاً ولا تبريء ظالماً هو أول خطوة في إصلاح الفكر الإسلامي وما لحق به من تشويهات، سلطتا القهر (الأموية والعباسية) كان لهما الأثر
الكبير على العقل المسلم والتراث وخلط الأولويات وتقديم الأمور الصغرى وإهمال الكبرى.

س93: الكبرى مثل ماذا؟

ج: مثل نبذ التنازع والاعتصام بحبل الله جميعا فلجأت الحكومتان إلى تفريق المسلمين
جماعات وطوائف لتتمكن من استخدامها ضد بعضها ونسيان قضية العدل والعلم والبحث الذي
لا نهوض للمسلمين ودينهم إلا به.

س94: والصغائر ما هي؟

ج: هي ما تركز عليه كتب العقائد ويتردد في خطابات كثير من الإسلاميين الذين لا
يرتبون أولوياتهم وينشغلون بالتفريق بين المسلمين لأدنى مخالفة أو اجتهاد.

س95: ألا تخشى أن تكون من أولئك؟

ج: أبداً أنا أرى التقارب بين المسلمين والتآخي والحوار والبناء والتعاون وهذا لا
يمنع من وجود الخلاف، فأنا أعقل أن أتعاون مع الخارجي والناصبي والشيعي والإباضي في
تحقيق مصالح الإسلام والمسلمين ، وأعرف للمسلم حق الإسلام ولو كان من ألد الأعداء
والخصوم، وهذا ما لا يؤمن به الغلاة من جميع الفرق الإسلامية.

س96: أنت تجعل معاوية هو لب مصائبنا؟

ج: ليس بهذا الشكل لكنه كان من الأسباب الكبرى في مصائبنا وراجع إن شئت كتاب
الخلافة والملك للمودودي لترى السنن التي سنها معاوية في الأمة من إبطال خلافة
راشدة وإبطال شورى وبيت مال وعدالة وقضاء ...الخ ويكفينا حديث البخاري (فساد أمتي
على أيدي أغيلمة سفهاء من قريش) وحديث (أول من يبدل سنتي رجل من بني أمية) و(الخلافة
ثلاثون عاما ثم تكون ملكاً عاضا)، وغيرها من النصوص.

س97: لكن ألا ترى أنك (نصوصي) كخصومك؟

ج: النصوص الصحيحة لا نستطيع إهمالها، لكن ما كل من يجهلها أو يرى ضعفها مكلف بها،
فأنا ألزم نفسي ما لا ألزم به الآخرين وأعقل وجود فلسفات واختلافات في مسألة الحديث
لكنني أخاطب الناس بما أؤمن به وما يؤمنون به.

س98: لكن معاوية أليس صحابياً؟

ج: نعم صحبة عامة لا شرعية ، ثم حرقوص بن زهير صحابي وقاتل عمار صحابي وعبد الله بن أبي صحابي
لكن هؤلاء لا تشملهم النصوص في مدح الصحابة فخرجوا بسوء السيرة من العموم، إضافة
إلى أن تلك الآيات والأحاديث في فضل الصحابة حدثت قبل إسلام معاوية أصلاً.

س99: لماذا تفترض في الملك الظلم مع أن عثمان بن عفان مع أنه خليفة صدرت منه بعض المظالم كانت سببا في الثورة عليه، وعمر بن عبد العزيز رغم كونه ملكاً كان عادلاً، ثم ألم يكن داوود ملكاً وسليمان؟

ج: الملك العادل لا اعتراض عليه ولا على شكل السلطة إنما الاعتراض على المضمون،
الاعتراض على الظلم وإضاعة حقوق الناس، وكما تفضلت فعمر بن عبد العزيز ملك عادل،
لكن اقتداء الدولتين الأموية والعباسية لم يكن به إنما كان بمعاوية، وكان لهذا اثر
على المسلمين وتراثهم ومواقفهم من النص والعقل والمبدأ، أما عثمان فكان محاطأ بحاشية من قرابته وولاته كان لهم تأثير عليه في اتخاذ بعض المواقف الخاطئة.

س100: إذن ما الموقف الشرعي الصحيح من معاوية؟

ج: من الصعب التوصل لتحديد موقف شرعي لكن أدنى ذلك ألا نجعله مأجوراً على المظالم
التي أحدثها، وأن يتم الإقتداء بالنصوص الشرعية، والنظرة المغالية له تدل على جهل
وضمير ميت وتأويل نصوص الإسلام لتبرير أخطائه أو أخطاء غيره.

س101: الذي نعرفه أن الصحابة كلهم عدول وعلمنا أنك تنفي هذا؟

ج: هذه قاعدة ليس عليها دليل شرعي فبعض الصحابة أتهم بالنفاق وبعضهم ارتد وبعضهم
ساءت سيرته وبعضهم وردت نصوص بذمهم..

س102: إذن هل ترى القاعدة باطلة؟

ج: إذا أردنا بالصحابة المهاجرين والأنصار ومن تبعهم بإحسان فالقاعدة صحيحة وإن
أردنا أن ندخل في هؤلاء من سبق ذكره من المنافقين والظلمة ومن ساءت سيرته فالقاعدة
تصبح باطلة.

الشريف15
29-08-2005, 06:02 PM
س103: والذي قرأناه في المقررات وكتب العقائد هل يذهب هكذا باطلاً؟

ج: هذا أولى من أن تذهب النصوص الشرعية باطلا.

س104: لكن هذا قد تعارف عليه الناس؟

ج: كل الأمور المتعارف عليها تحت الشرع لا فوقه، ويجب أن نخضع ما تعرفنا عليه
للنصوص الشرعية .

س105: إذن فالكمال يحيط بعلي لا معاوية؟

ج: علي لا يقارن بمعاوية، بل عدله أظهر من عدل عثمان، والكمال نسبي، ولا ريب أن الإمام علي وأمثاله من الكبار من أفضل عدلاً وعلماً وسابقة وجهاداً لكن هذا لا يمنع من وقوع معصية أو خطأ أما معاوية فما الذي أدخله بين هؤلاء؟ لم يدخله بين هؤلاء إلا غلاة السلفية تأثراً بنقد الشيعة والمعتزلة له من باب ردة الفعل.

س106: لكن هؤلاء غلو في ذمه وكفروه؟
ج: أدلتهم في ذمه أقوى من أدلة المبرئين له المغالين فيه وغلونا الذين جعلوه من الفقهاء وأهل الفضل وكاتباً للوحي وخالاً للمؤمنين بل من المبشرين بالجنة؟ ومأجوراً على لعن أهل بدر وقتلهم والأثرة على الأنصار وإهانتهم والوصية ليزيد...الخ

س107: يعني هذه الأمور –من فضائله- غير صحيحة؟.

ج: نعم كلها باطلة ولم يصح في فضله حديث، مع صحة أحاديث في ذم الرجل، وهو رجل غلب عليه حب الدنيا وظلم الناس ولكن بدهاء كبير، فالرجل كان داهية بالإجماع، وبعضهم يتوقف فيه وبعضهم يعرف له حسنات لكن لا يجعلها ماحية لسيئاته وهؤلاء الخلاف معهم يسير، أما من جعله من الكاملين الراشدين فلا.

س108: هل أنت مستعد للمناظرة في معاوية؟

ج: نعم وسأثبت كل الإتهامات السابقة بالأسانيد الصحيحة والوقائع التاريخية ومنهج أهل الحديث ومن كان عند معارضة فليتقدم، علماً بأنني كنت في بداية أمري من المدافعين عنه جهلاً بما توفر عندي الآن من أدلة نصوصية وتاريخية.

س109: إذن فالمنع من الكلام فيما شجر بين علي ومعاوية لا تراه؟

ج: نعم، لكن أن يكون الكلام بالحق، فلا يساوى بين العادل والباغي.

س110:تقصد أن معاوية من الفئة الباغية؟

ج: هذا كلام الرسول وليس كلامي ولا بد أن أحترمه وأقول به.

س111: لكن أنت تعرف أن الأحاديث للناس فيها تصحيح وتضعيف..

ج: هذا الحديث متواتر وهو من أقوى ما روى أهل الحديث، أنا أقبل من علماني ألا يرى
الحديث لكن لا أقبل من سلفي يدعي التزام النص.

س112: وماذا تقول للعلماني لاثبات باطل معاوية؟

ج: العلماني يؤمن بالتاريخ والحقائق التاريخية واضحة ويمكن أن أقول له مثلاً :إن كل الكفار لا يقرون انفصال ولاية من ولايات الدولة، وأن كل الدول الكافرة والمسلمة على وجوب قتال المنفصل عن الحكومة المركزية.

س113: حتى لو كان مطالباً بحق يراه؟

ج: يطلب الحق من القضاء، والمحكمة هي محل المطالبات لا السيف، ثم معاوية ليس طالب
حق هو طالب سلطة وكفى.

س114: ما وجه الشبه بين قول الشاعر "وينشأ ناشيء الفتيان فينا *** على ما كان عوده
أبوه" وبين السنة والشيعة وما اقترب منهما أو بعد من الفرق وغيرها؟

ج: صحيح أن الشيعة والسنة كثير منهم غلاة مقلدون لا يقبلون تحكيم النصوص الشرعية فيما
تنازعوا فيه، لكن المعتدلين في السنة أكثر وأقول بالحق وأرجو ألا يكون هذا تعصبا
مني، لكنني أتحدث بما أدين الله به.

س115: لماذا تنفي أن يكون هذا تعصباً سنياً منك؟

ج: نحن لا نعرف فضل علي وعدله وفقهه وفضل أهل بيته إلا من كتب السنة وكذلك عرفنا
منها بغي معاوية وظلم بني أمية فماذا يريد الشيعة؟

س116: من خلال خلفيتك التاريخية التي اتسمت بالمنهج العلمي... بم تجيب طفلاً بريئاً
اختلطت عليه المفاهيم والرؤى في شخصيات الفتنة... عائشة وعلي ومعاوية والزبير
وووو.... الخ حتى بدا له أن أمر طهارة الأمس في تلك الشخصيات وغيرها لم تكن على
المحك؟ وللايضاح أقول ثمة تعارض صارخ بين التبشير بالجنة لكثير من شخصيات الفتنة...
وبين السلوك وفواجع أحداثها... مما يؤكد أن ثمة.. أثيم..!

ج: هذا أيضاً خلط بين المصيب والمخطيء بين العادل والظالم، بين من صدرت منه هفوة
ومن أصر على الظلم، بين صاحب السوابق الذي تعتبر قرينة على صلاح النية ومن ليس له
سابقة، وهذه الأمور مما سأحاول أن يدركها هذا الطفل، حتى لا تختلط عليه الأمور كما
اختلطت على غلاة السنة وغلاة الشيعة، وقبل هذا أرشده إلى قراءة السيرة النبوية ثم
معرفة من خلالها الصحابة الذين لهم أثر في نصرة الإسلام ومعرفة الذين حاربوا
الإسلام ثم أسلموا أخيراً عندما ضاقت عليهم الأرض بما رحبت.
فهناك فرق كبير وشاسع بين هؤلاء وهؤلاء، لا بد أن أعلم الطفل كيف يرتب الأمور حتى
لا يختلط عليه العدل والظلم، الصلاح والفساد، هذه معايير مهمة لم نعلمها للطفل
فخرجت لنا الأجيال كما ترى؟
ثم يجب التنبيه هنا أن طلحة والزبير وعائشة رضي الله عنهم يختلفون جذرياً عن معاوية
فلهم سوابق وحصلت منهم زلات من التحريض على عثمان ثم الخروج على علي وقد تاب الزبير
ورجع من المعركة فقتل، وتابت عائشة وتوبتها ثابتة بأسانيد صحيحة وتاب طلحة لكن
الإسناد في توبته ضعيف لكن لها قرائن، فالثلاثة رضي الله عنهم ثبتت توبتهم من خطئهم
ولا شك أنهم هم المخطئون سواء في التحريض على عثمان أو الخروج المسلح على علي.

س117: على عثمان نعم لكن هل تخطئهم في الخروج على علي؟

ج: الخروج أعظم خطأ من التأليب، وعلي المصيب لأنه الحاكم الشرعي ويجب عليه ضبط أمور الدولة الإسلامية إضافة لنصوص وردت في تخطئة هؤلاء.

س118: وهل يوافق خصومك على قولك هنا؟

ج: لا أنتظر موافقتهم، وهم لا يعرفون أن طلحة وعائشة كانا من المؤلبين على عثمان لأنهم لم يقرأوا الفتنة من أسانيدها الصحيحة وإنما مما كتبه لهم سيف بن عمر.

س119: أراك تكثر من النصوص وكأن النبي يعلم تلك الأمور؟

ج: نعم، النبي أخبرنا عن أمور كثيرة كالدجال وأحداث اليوم الآخر ومقتل عمار
وخطأ الزبير وخروج عائشة وتحول الخلافة إلى الملك وغير ذلك، وهذه النصوص تلزم
السلفي المحدث ولا تلزم من عنده اشكالات في تدوين السنة.

س120: يعني أن ذلك معذور؟

ج: من عنده اشكالات في تدوين السنة له منهج آخر، فيتم التحاور معه بالقرآن والعقل..

س121: والسنة؟

ج: المسلم الحق لا ينكر السنة لكن قد يحصل عنده شك في ثبوت تلك النصوص لأنه ينطلق من
فلسفة معينة.

س122: فهل يعذر في إهمال النصوص الشرعية؟

ج: قد يكون عنده جهل بثبوت تلك النصوص أو دلالتها وهذا يحصل حتى بين الإسلاميين، فلا بد من عرض المنهجية التدوينية عليه والتفريق له بين قطعي الثبوت وظني الثبوت، فيلزم من القطعي لا الظني لكن إذا آمن بحديث ثم رفضه فهذا خطير قد يؤدي للردة إلا إذا كان عنده شبهة في (إلزام النص) فينظر في شبهته ويعذر لتأويله.

س123: وإذا لم يؤمن بالأحاديث؟

ج: هذا لا يحكم عليه بشيء قبل البيان وإيصال الحجة فيتم التحاور معه وإثبات هذا له
علمياً والأحاديث تختلف فليست كلها في مستوى واحد.

س124: وهل سنفلح في إقناعه؟

ج: ليس بالضرورة فالبراهين في صحة متواتر الأحاديث وصحيحها ليس كالبراهين في إثبات
وجود الله وفي إثبات النبوات والمعاد، ومع ذلك لن تستطيع إقناع كل الملحدين ولا كل
منكري النبوات والدهريين، لا بد من تفهم الطرف الآخر وأن نحاول أن نوصل له الدليل
والبرهان من الطريق الذي يؤمن به، فالملحد يمكن أن تأتيه من الناحية العلمية ومن
العقل، والمعتزلي ومعه العلماني المعتدل يمكن أن تأتيه من القرآن الكريم والبراهين
العقلية، وأما السني فتأتيه من الأحاديث الثابتة ومن منهج إثباتها أو التي يؤمن
بثبوتها.

س125: وحديث التبشير بالجنة؟ ذكر وزير الأوقاف اليمني الأسبق أنك تنكر حديث تبشير العشرة
المبشرين بالجنة؟

ج: حديث التبشير بالجنة اختلف فيه أهل السنة فمنهم من يرى التبشير من باب الوعد
بشرط الاستمرار على الصلاح ومنهم من يقول بوجوب اتباع النص، ولذلك نجد بعض المبشرين
بالجنة يتمنى أن يكون شجرة تعضد وهذا يدل على أن فهمهم للحديث –لو صح- ليس كفهمنا
والله أعلم، وأنا لا أنكر الحديث وقد صححته في كتاب الرياض (نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي)، لكن ليس الحديث من تلك الأحاديث المتفق على صحتها، ولا على دلالتها القطعية، والصحيح مراتب، وأما الأخ الوزير السابق في اليمن (عبد الوهاب الديلمي) فهو رجل بسيط فيه سذاجة الغلاة وقسوتهم، فهو ينكر وجودي أصلاً! ويظن أنني شخصية وهمية! لأنه لا يتوقع أن يصدر التصحيح وإنكار الغلو السلفي من وسط نجد! فالتصحيح عندهم في اليمن يأتي متأخراً مثلما وصلهم الغلو متأخراً، إضافة إلى أن احتكاكهم (الخصومي) مع الزيدية يجعلهم يفقدون توازنهم إذا شعروا برجل من وسط نجد يتكلم عن النصب والنواصب! ويرد أخطاء ابن تيمية .

س126: إذن فهل نص التبشير للعشرة وغيرهم بالجنة ثابت أم غير ثابت؟

ج: الحديث وإن كان قوي الإسناد لكن دلالته فيها كلام وليس في الصحيحين لكن هناك آيات تثبت البشارة بالجنة لعموم المهاجرين والأنصار وقد يخرج أفراد بأدلة خاصة.

س127: إذن فهل ثمة أثيم في الفتنة؟

ج: الخارج على الوالي العادل الذي جر خروجه إزهاق أرواح لا بد أن يلحقه إثم لكن هذا
الإثم يختلف حسب الشخص فهناك مجتهد طالب حق وهناك طالب سلطة بألفاظ شرعية فهذا أبلغ
إثماً.

س128: يعني الصحابي قد يأثم؟

ج: نعم، من بغى أو شرب الخمر أو زنا أو سرق يأثم ولو كان صحابياً، النظرة المغالية
في الصحابي نظرية لبعض غلاة السلفية وهي مخالفة للنصوص الشرعية والواقع التاريخي ومخالفة لمنهج المهاجرين والأنصار وهم خير من يمثل السلف الصالح.

س129: أليس للصحابة خصوصية؟

ج: في العرف العام نعم، أما النصوص الشرعية فلا، ليس هناك دليل في أن الصحابي إن
شرب الخمر لم يأثم وإن شربه تابعي أثم.

س130: هذا صحيح فكيف فات على خصومك؟

ج: لأنهم لا يرجعون للنصوص الشرعية وإنما يرجعون لإنشائيات بعض المتخاصمين من السلف
الذين أذهلتهم الخصومات عن النصوص الشرعية وإدراك طبيعة النفس البشرية مع الجهل
بالواقع التاريخي.

الجزء الثالث والأخير من حوار النورس مع الشيخ حسن المالكي

س131: أي الطريقين أقرب لصلاح الأمة واستعادة أمجادها... الاعتراف بهزيمتها عبر كل
القرون.. ومن ثم التأسيس من جديد لمنهجية واضحة من غير تعصب أو خلاف..؟ أم الفصل في
أمر الفتنة وبيان تفاصيلها ووثائقها المرتهنة.. والفصل بين صاحب الخطية والآخر؟!

ج: ماذا تريد بالاعتراف بهزيمتنا عبر القرون؟ لقد انتصر الإسلام في عهد النبي
وفي عهد الخلافة الراشدة باستثناء ثغرات في عهد الخلافة الراشدة وانتصر في عهد عمر
بن عبد العزيز، وفي عهد بعض السلاطين العادلين سواء من بني أيوب أو العثمانيين أو
العلويين في اليمن والديلم، لكن الهزيمة لا شك كان لها النصيب الأوفر من تاريخ هذه
الأمة.

س132: في ماذا؟

ج: أبلغ الهزائم هزيمة الضمير، هزيمة الإنصاف، هزيمة كلمة الحق، هزيمة المبدأ..

س133: يعني لا بد من الاعتراف بالهزيمة؟.

ج: على التفصيل السابق.

س134: هل هناك نصوص تدعم هذا؟

ج: نعم، هناك نصوص في وصف تغير الأمر وانتقال الأمور من العدل إلى الظلم والجبرية.

س135: والتفصيل في أمر الفتنة؟

ج: هذا لا ينافي الاعتراف بالهزيمة، الاعتراف ودراسة الفتنة وغيرها من أحداث
التاريخ أمر في غاية الأهمية.

س136: أين تكمن أهمية ذلك؟

ج: في إحياء الضمير وإحياء المبدأ لن تفلح أمة تعظم الطغاة وتذم العادلين، وتضع
الرجل في غير ما يستحق من خير أو شر من فضل أو مثلبة.

س137: يعني تصنيف كل الناس؟

ج: ليس شرطاً، ولا اسميه تصنيفاً، إنما وضع الأمور في مكانها اللائق بها شرعاً
وحقيقة، بحيث نرى الأمور بوضوح، لأنه على ضوء الرؤية الصحيحة للواقع التاريخي تستطيع أن تقرأ أسرار تشكلنا العلمي والعقلي والنفسي.

س138: لكن هذا صعب ويأخذ وقتاً؟

ج: هذا خير من التمادي في الخطأ ثم يمكن أن نبدأ من الهرم نزولاً، فنرتب المسائل ونفصل بين القطعي والظني في الاعتقادات والأحكام والمبادئ والأخلاق، فالتاريخ له سطوته على العقل والمبدأ
والضمير.

س139: قلت في إحدى لقاءتك الفضائية.. في مضمون كلامك – أن المؤرخين جميعهم حين كتبوا..
إنما كانوا تحت وطأة مذهبية أو عصبية شعوبية أو سياسية.... فمن لنا بغيرنا ليكتب
تاريخنا.. ما دام أننا لم ننجح إلى هذه اللحظة في منهجنا العلمي لكتابة التاريخ؟

ج:لم أقل هكذا بالضبط، ولكن اثر السلطة كان بليغاً وقد أثنيت على مؤرخين كتبوا للحقيقة أو حاولوا لكن الحكومات الظالمة لم تترك فرصة للتنظير السياسي والمالي في الإسلام ذلك التنظير المستمد من
النصوص الشرعي والمتفق مع مبادئ الإسلام وأحكامه، لكن في الوقت نفسه أسهم المؤرخون
المسلمون في كتابة أشياء كثيرة مفيدة، والمؤرخ المسلم بطبيعته متدين لا يرضى الظلم
لكنه قد يضطر للمجاملة وتهميش أشياء وإبراز أشياء كما هو الحاصل في المؤرخين
المعاصرين.

س140: هل نستطيع أن نأت بما لم يأت به الأوائل؟
ج: بالبحث والعلم والإنصاف ممكن لكننا للأسف لم نسهم في المحافظة على الحق الذي
كتبه علماء الإسلام من محدثين وفقهاء ومؤرخين بل أسهم كثير منا في التحريف والإخفاء
المستمر وقلب الحقائق، لكن من أراد الحق والعدل فسيجده فليبحث وليصبر.

س150: ما آخر كلامك عن مناهج التعليم الدينية؟

ج: هي نسخة مطورة من الغلو الحنبلي.

س151: هل هذا لب خلافك مع الشيخ صالح الفوزان؟

ج:هذا في الماضي خلافي معه أما الآن فالخلاف معه أوسع بكثير، في المناهج وابن تيمية وكتب العقائد
...الخ والمستقبل أت بمزيد من الخلاف.

س152: وسليمان العودة؟

ج: أيضا خصم غير منصف يرفض الحوار والمناظرة ويكتفي بالشتم من خلف الأسوار وعلى
المنابر!

الشريف15
29-08-2005, 06:04 PM
س153: ماذا تعني بالشتم على المنابر؟

ج: هو دارس في التاريخ فأعطوه مسجداً ليخطب فيه فعلمت أنه يدعو علي في نهاية بعض الخطب! ولا ذنب لي إلا لأنني كشفت أن رسالته في الدكتوراه مبنية على راو كذاب! وطلبت مناظرته لإثبات ذلك.

س154: وهل أصبحت المنابر مكاناً لتصفية الخصومات؟

ج: نعم قد فعلها معاوية من قبل في حق الإمام علي !

س155: والشيخ حمود العقلاء ؟

ج: شيخ أحترمه وأحب فيه شجاعته في قول ما يراه حقاً تراشقنا بالفتاوى وكان هو البادئ.
س156: أراك مرتاحا من هذا؟

ج: لطرافتها فقط!

س157: لكنه كان قاسياً عليك أكثر من غيره؟

ج: هو بمنزلة الوالد وأكثر الذنب ليس ذنبه، إنما ذنب الخصوم الذين يحرضون ويكذبون ويبترون، أما هو فيستحق منا كل احترام وعندي نية في زيارته ولكن هذا كله لا يعني أنني اقر بظلمه لي لكنني أفرق بين التعامل والناحية العلمية.

س158: مما يشنع به خصومك أنهم يقولون إنك من أسرة زيدية؟

ج: يا ليت! لو كان الأمر كما يقولون لتعلمت مبكراً، أسرتي –سيدي الكريم- من
العوام لا يعرفون القراءة والكتابة ولا يعرفون زيد بن علي ولا الهادي ولا القاسم
الرسي ولا أحمد بن سليمان وربما لا يعرفون علي بن أبي طالب نفسه ، فإن كانوا يقصدون المنطقة (بني مالك) أنه شملها في الماضي المذهب الزيدي، فليست وحدها بل كل المخلاف السليماني وبعض عسير وبعض الحجاز كانوا زيدية لكن عن جهل وليس هناك من العلماء إلا القليل في تهامة
خاصة، بل منطقة نجد كانت زيدية لقرون.

س159: لكن هل كنت زيديا في الماضي؟

ج: أبدا أنا كنت خصماً غير منصف للزيدية، والآن أكثر تفهما للزيدية مني في الماضي، فقد كنت من مقاومي بعض المظاهر الزيدية في الماضي وقد ندمت على هذا.

س160: لماذا ؟

ج: لأن منكرات غلاة السلفية أعظم من منكرات الزيدية.

س161: ولماذا تتبرأ من الانتساب للزيدية مع أن الانتساب إليها افضل من غلاة السلفية؟

ج: أنا من معتدلي السنة ولست من غلاتهم، ولا يمنعني من الانتساب للزيدية إلا الواقع
الذي يؤكد أنني سني حر في قناعاتي ومصادري، ولا أنكر أن للزيدية فضلاً على المخلاف
السليماني كله ومن ذلك منطقتي بني مالك الجنوب.

س162: ما هي المظاهر الزيدية التي كنت تقاومها في بني مالك؟

ج:لم تكن في بني مالك فقط ، بل في كل المخلاف وأكثر الحجاز، وهي مظاهر عادية جدا اغلبها في الأحكام كالإرسال والقنوت في الفجر ووجوب صلاة العيد والأذان بحي على خير العمل، ثم علمت أن هذا كله من الفروع بل أكثر هذا مما اختلف فيه المذاهب الأربعة، لقد كنت ضيق أفق كغلاة السلفية اليوم.

س163: الأذان بحي على خير العمل أليس شعاراً للشيعة؟

ج: قد كان يؤذن به بعض الصحابة بأسانيد صحيحة، وارجع إن شئت لمصنف ابن أبي شيبة -
باب الأذان- ومعجم الطبراني وغيرها، فالأمر اسهل مما يفعله غلاة السلفية مما تراه
في كتب العقائد، فليس كل ما فعله الزيدية ولا كل ما فعله الشيعة باطلاً، هذه من
الأشياء التي أخذناها عن الغلاة بتعصب وجهل.

س164: هل للزيدية الآن وجود في المخلاف السليماني؟

ج: ولغلاة السلفية وجود هناك، رحم الله أيام الزيدية، لقد كانوا فيما نعلم عنهم أعقل وأعلم وأرحم
بالعامة وأكثر تواضعاً، ومع ذلك لا يخلو المخلاف والحجاز من وجود زيدية ولها عودة
قوية في الحجاز خاصة بعد فشل السلفية في تفهم المخالفين لها من السنة كالأشاعرة
ومعتدلي الصوفية والذي اعلمه أن الزيدية والأشاعرة على تفاهم كبير في الحجاز، لأن
الجميع يشعر بالاضطهاد من الغلاة أعني غلاة السلفية، أسأل الله أن يوفق السلفية
والأشاعرة والزيدية للاعتدال وترك الخصومات والاعتراف بحق الاختلاف وحق التعايش
وتكافؤ الفرص والتسامح المذهبي، فالجميع مسلمون.
س165: ماذا يختلف معتدلو السنة مثلك عن الزيدية؟

ج: الزيدية يؤمنون بالنص الخفي على الإمام علي، والوصية والعصمة والجزم بالتفضيل(تفضيل الإمام علي على كل الصحابة) وإهمال فضائل الخلفاء الثلاثة والقول بالعدل والتوحيد وسائر الأصول الخمسة
المعتزلية، بينما معتدلو السنة لا يؤمنون بهذا وإن تفهموا أن للقوم شبه من أدلة أقوى من شبه غلاة السلفية في النصب والتشبيه والغلو في معاوية وبني أمية..الخ.

س166: ولماذا هذه الحساسية الشديدة عند السلفية من كلمة (زيدي)‍؟

ج: ربما لأنه كان لها في الماضي ظل سياسي، وإلا فانتساب الزيدية لزيد بن علي وهو من كبار أهل
البيت علماً وفضلاً وشرفاً اشرف من انتساب سائر المذاهب الأربعة لأئمة ليسوا من أهل البيت، لكن المسألة عندي ليس مجرد انتساب وإنما قناعة بالمصادر والمنهج في البحث، فعندما أريد بحث حكم من الأحكام لا أرجع للروض النضير ولا البحر الزخار وإنما أرجع لبحث الموضوع في كتب السنة وقد يكون هذا الإقتصار خطأ مني لكنني اتبع قناعتي والإحاطة بمذهب الزيدية يحتاج لوقت طويل، وقد قابلت بعض الزيدية قبل عام في اليمن وهم يختلفون غلوا واعتدالا كحالنا ففيهم الغلاة والمعتدلون، والغلو في حب علي خير من الغلو في حب معاوية، وغلاتهم يتهمونني بالنصب، وأما معتدلوهم فلا يكادون يختلفون عن بعض علماء السنة كالنسائي وابن عبد البر والحاكم وغيرهم ممن أنصف أهل البيت، ولن أسمح لاتهام الغلاة لي بالزيدية لإنكار فضائل القوم من العلم والعدل والفضل والاهتمام بالإعمال العقلي والمنطقي، والدعوة للاجتهاد واحترام المجتهد، لكن بعض ضعفاء النفوس من أتباع السلفية بالمخلاف ينكرون هذه الفضائل من باب المزايدة، وكأنهم يبحثون عن براءة وتزكية من غلاة السلفية إذا ظلموا الزيدية، وأنا لست من هؤلاء المزايدين، ولا أطلب تزكية من الغلاة، لا من الزيدية ولا السلفية ولا الإمامية، ولي مع الجميع خصومات واختلافات، وأدعو المسلم أن ينطلق من آرائه وقناعاته لا من مزايداته ومظالمه، فهذا يخالف الواجب ديناً وضميراً ومروءة.

س167: هذا السؤال خاص جداً، وهو أنهم يقولون إنك اتبعت مذهب الزيدية لأن والدك من يوم
فارق الوالدة تعصبت لوالدتك الزيدية ضد والدك السلفي؟!

ج: -يضحك!- هذا سمعت به عند هؤلاء المجانين فالوالدة وفقها الله وحفظها لا زالت في عصمة
الوالد وليست مطلقة منه كما أشاعوا وكلاهما عاميان لا يقرءان ولا يكتبان، وخاصة الوالدة لا
تعرف المذاهب ولا أهل البيت أصلاً، أما الوالد حفظه الله فهو يعرف في الماضي بعض
علماء ودعاة الزيدية كسائر العوام بفيفاء وبني مالك بل والمخلاف السليماني بشكل عام
وهم يحترمون هؤلاء العلماء والدعاة ويعرفون لهم حقهم في الدعوة ويحبونهم وهذا أمر مشروع لا عيب فيه، ولكن هؤلاء الغلاة من خصومنا لا يدرون بماذا يردون على ما كتبناه، فيشيعون الإشاعات الغريبة.

س168: ما أطرف إشاعة ضدك؟

ج: من أطرف الإشاعات هذه التي ذكرتها، وهناك إشاعة أخرى أكثر طرافة وتطرفاً تزعم
–تلك الإشاعة- بأنني من المكارمة بنجران وأن عندي هناك مزرعة كبيرة وأن الناس يسجدون بين يدي ويقبلون مني الرجلين والكفين وأنني أوزع لهم صكوكاً لبعض الأرضيات في الجنة!
س: يبدو أنهم يمزحون في مثل هذه الإشاعات؟
ج: لكنها تسري في الناس حتى تصبح عن بعض الغلاة حقيقة، مثلما نحن اليوم نردد
الإشاعات الكاذبة عن الجهم بن صفوان وغيلان الدمشقي والجعد بن درهم وواصل بن عطاء
ونزعم أن بعضهم كان يحك آيات من المصحف ليضع خيراً منها!!..الخ.
س: لو اتصل بك أحد الناس واتهمك بالكفر أو انك توزع الأراضي في الجنة بما تجيبه؟
ج: أطلب منه البينة فإن لم يجدها أطلب منه أن يطلب مني اليمين، فالبينة على من ادعى
واليمين على من أنكر.

س169: وإن جاء بالبينة خصوصاً وأنك تعرف أن بعض الغلاة من السلفية يفتي بجواز الكذب
على الخصوم ؟!

ج: هنا سآتي له بالبينة المضادة، أو أطالب منهم المباهلة.

س170: هل هناك أشخاص أو كتب كان لها أثرها على المالكي؟

ج: كل ما قرأته وكل الأشخاص الذين صار لي معهم حوار أو تعلم أو خصومة كان لهم اثر
علي، إما بتدعيم معلومة أو اتخاذ موقف، أو تأثر بحق.

س171: من ابرز الأشخاص الذين كان لهم أثر إيجابي عليك؟

ج: الشيخ علي بوكر نسيب العقيلي والشيخ عبد الله السعد (وقد اصبح من الخصوم) والشيخ
أبو حزم عبد الرحمن الحكمي والشيخ محمد الحسن الموريتاني والشيخ عثمان حسن (محدث
عراقي) والشيخ ابن باز والشيخ ناصر العقل وغيرهم، ولا أنسى آخر كان له أثر في طريقة
طرحه لأسئلة المثيرة للبحث وهو الأخ الأستاذ جابر سلمان قاسم الفيفي.

س172: ومن الكتب؟
كتب الحديث بشكل عام فقد قرأتها كلها تقريباً وعرفت إنصاف أهل السنة منها، ومؤلفات
ابن الوزير والمقبلي والمودودي (في كتابه الخلافة والملك) وسيد قطب (في كتبه
العدالة الاجتماعية) والشيخ محمد العربي التباني في كتابه (تحذير العبقري) وغيرهم،
كما أن لبعض الكتب أثر مضاد كمنهاج السنة لابن تيمية وكتابات محب الدين الخطيب وكتب
العقائد المغالية فمن هذه الكتب عرفت كيف تؤثر الخصومات في بعض أهل السنة حتى يقعوا في كثير من الباطل.

س173: هل أصحابك في ازدياد أو نقص؟
ج: أنا لا أركز على كثرة الأصحاب لأنها تعيق وتسبب إحراجات، لكن يبدو لي أن بعض الأصحاب يذهب وبعضهم يأتي، وأنا أرى من خلال ما يصلني أن أصحابي- حسب تعبيرك- في ازدياد كبير رغم كل هذا التشويه والحصار، ويعجبهم مني-فيما ظهر لي- المنهج المنصف الذي اعرضه بغض النظر عن الإتفاق في المعلومات، وأنا أعدهم زملاء بل بعضهم في مرتبة الشيخ.

س174:البعض يخشى من منهجك ويقول ليس في صالحنا التغيير السريع؟

ج:الحق والعدل بهما نستمر ونبقى وليس الظلم ولا الجهل، فالحقيقة لا تضر صادقا ولا عادلا.

س175:ألا تزعجك كثرة الردود عليك؟

ج: أبداً لأن كل هذه الردود تدل على أن الأثر وصل وسيتم الإستفادة منها في حينها.

س176:كيف؟

ج:الذي يرد بباطل سيضر نفسه ومذهبه المغالي من حيث لا يشعر، لأنه لا يذمنا بشيء متوهم إلا وقد وقع فيه بعض من يدافع عنهم وهنا تأتي المقارنة.

س 177:يعني أن كل هذه الردود ليس فيها حق؟

ج: للأسف أنهم لا يهتدون للخطأ فأنا في الطبعة الثانية من كتاب العقائد استدركت كثيرا من الأخطاء لم ينتبهوا لها أو لا يعرفونها وكذلك في كتابي (نحو إنقاذ التاريخ الإسلامي) عثرت على أخطاء وهم لم يعثروا عليها لأنهم يركزون على تخطئة الصواب مما قلت أكثر من تركيزهم على البحث عن الخطأ الذي يستوجب العودة للمصادر والبحث.

س178: كم بلغ عدد الردود عليك؟

ج:لا اعرف بالضبط لكنها نحو خمسة كتب.

س: 179 ولماذا لم تنتشر؟

ج:هي لا تصلح للتصدير ولا للنشر عمومات مكررة وحتى الشتائم مكررة ومنقولة من كتب العقائد، لكن أن تجد بحثاً بالمعنى العلمي الذي يستفاد منه لا أذكر.

س180:لا تخشى من أن ينجح الخصوم في التكتل والتآمر عليك ، وكيف ترى قدرتهم على النجاح؟

ج: هم يتآمرون من زمن طويل وقد نجحوا في اشياء كثيرة من إيقاف عن الكتابة من وقت لآخر وتشويه سمعة وسجن وإعاقة دراسات عليا ومنع سفر من وقت لآخر واستخراج فتاوى وغير ذلك، والغلو العقدي يساعدهم في هذا لأنه قد بنى ارضية تسمح لهم بالدخول من كل باب ، والحمد لله على كل حال فما من شر يأتيك وتصبر عليه إلا عوضك الله خيراً مما كنت تخشى، وأنا على ثقة أن هذا من الإبتلاء ولولاه لشككنا في أنفسنا، لكنه زادنا يقينا بأن الظلم والكذب هو الأصل في الغلو، والتاريخ يكتب.

س181:ومع ذلك لا زلت ثابتا؟

ج:نحن نرى أنفسنا اصحاب حق ودعاة إصلاح وعدل، والمصلح نعرف أن طريقه لن تكون مفروشة بالورود؟ هذا هو الطريق الطبيعي لكل مصلح وإن شئت فأقرأ وتفقد أحوال المصلحين، ونحن بحمد الله لسنا ضد أحد ، وأنت قد رأيت في مشاركاتي وفي هذا اللقاء ما يدل على ذلك، لكن الاعتدال يزعج المغالين لأن هذا معناه فقدان أشياء كثيرة بنوها على هذا الغلو (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم).



س182: من كل ماسبق شيخ حسن ماذا تقول لمن يقول :بان الإسلام لم ينجح في ترويض النفوس على الإيمان ولعل في حديثك ما يؤكد هذا ؟

ج : الإسلام لم يفشل ، ولا يحق لمسلم يؤمن بالإسلام ديناً أن يظن لحظة أن الإسلام فشل سياسياً أو حقوقياً أو اجتماعياً أو ثقافياً، المشكلة أن الإسلام تعرض لاستغلال من سلطات القهر والإستبداد من عهد معاوية خاصة إلى الدولتين الأموية والعباسية اللتين حصل فيهما التدوين واستقرت كثير من العقائد والأحكام التي حالت دون وصول الإسلام الصحيح إلى أكثر الناس وما بعدهما من الدول والأشخاص لايكاد يستطيع الخروج على ماتم تدوينه والانتصار له.
فوجدنا عند الناس إسلامات تختلف عن الإسلام الحقيقي الذي أصبحنا لا نجده إلا تحت ركام من النصوص الموضوعة والأثار غير الملزمة واختيارات الرجال والأحكام الغريبة والتفصيلات المملة، أصبح هناك إسلام شعبي وإسلام رسمي وإسلام دروشة وإسلام جزئيات وإسلام، ولم نعد نجد إسلام النص الصحيح والكليات والعدل والحقوق والمساواة والرحمة والبحث والعلم ونصرة المظلوم والتثبت والشهادة على النفس ....الخ.
الإسلام المتعارض مع ظلم الحكام في الدولتين تم تصفيته أوتشويهه وساعد على ذلك بعض أهل التدوين بجهل أو باضطرار أو قصور نظر، فدونوا الإسلام المسموح به! والتمسوا له التسويغ والتبرير من انتقاء وإظهار وإخفاء و شبه ادلة واستئناس بالسائد وخطأ تفسير للهزائم التي منيت بها الحركات التصحيحية فانتصر فيما يظهر للناس إسلام إقرار الظلم على إسلام العدل، إسلام التسلط على إسلام الرحمة، إسلام الجزئيات المتنافرة على إسلام الكليات، إسلام محاربة العقل على إسلام التفكر والتدبر...وهكذا.

س183: ما دليلك على أن التغير أو التغيير بدأ من عهد معاوية؟

ج: هناك أدلة شرعية وتاريخية تؤكد هذا ، أما النصوص فقد تم ذكر بعضها وتوسعت فيها في كتابي عن معاوية، وأما التاريخية فظاهر من أخذ أمر الأمة بالسيف وحصر الحكم الوراثي فيمن لا ترضاه الأمة والاستئثار ببيت المال وكتم حرية الرأي والتدخل في عدالة القضاء والقتل على الظن ...

س184: ألم يحدث مثل هذا أيام الخلافة الراشدة؟

ج: أبداً ، نعم كانت هناك اخطاء وقصور لكن لم يصل هذا للأمور السابقة، فقد كان في الناس في عهد أبي بكر من يسبه ولا يلحقه أذى وكان من الناس في عهد الإمام علي من يكفره ولا يلحقه أذى ولا يحرم من حقوقه ، وكلنا نتذكر كيف أن الخوارج لما كفروا الإمام علي في المسجد كيف ناداهم وذكرهم بحقوقهم (إن لكم علينا ألا نمنعكم مساجدنا ولا فيئنا ولا نبدؤكم بقتال) هم يقولون : أنت كافر يا علي، وهو يقول: هذا لا يحرمكم فيئكم ( من الأموال) ولا يمنعكم من المساجد ولا يجعلنا نحاربكم ، ولم يستثن من مخالفاتهم إلا عندما يسفكون الدماء وهذا من أوجب واجبات الحاكم أن يحافظ على النفوس، وهذه المثالية في الإعتراف بالإختلاف هي من أرقى ما وصلت إليه الحكومات في العالم، لكن لما أتى بنو أمية إلى الخلافة وأولهم معاوية رأينا كيف استأثروا بالحكم والمال وقتل المعارضين بأدنى تأويل، وإشغال الناس في الأحكام الشرعية الصغرى من قصة شعر وركعتين بعد العصر أو قبلها وقيام للقادم من عدمه وزهديات ومواعظ وقصص مع إهمال الأمور الكبرى من العدل والحريات العامة التي بها تم وأد الإبداع والبحث، وجاء بنو العباس على هذا المنوال، وكثر في عهد الدولتين محاسبة الناس على آرائهم فاخذوا يقتلون الناس ويسجنونهم على رأي أو اجتهاد في إنكار منكر أو غير ذلك، مع إلباسهم قتلهم للناس أو إيذاءهم لهم بلباس الدين ولم يعدموا من يسوغ لهم هذا من علماء السوء او الغفلة، وبهذا السوء وهذه الغفلة تغيرت معالم الدين وتعاليمه عند كثير من الناس لأن الحكام اعتمدوا من العلماء من يريدون وأهملوا من يريدون وأشغلوا أهل العلم بسفاسف الأمور حتى أن العلماء والفرق الإسلامية كفروا بعضهم بعضاً وكل فرقة أو عالم يرى في حكام السوء الحماية والمخرج من اضطهاد الآخر فتم التقرب للسلاطين وإهمال مالا يحبون ونشر ما يحبون فضاع الإسلام الحقيقي وسط هذا الركام المتلاطم.
والخلاصة أن العقل والعدل قد تم سحقهما من زمن بعيد بمباركة من القبلية وعلماء السوء أو الغفلة أو التقليد وكثرة العوام وتخدير الزهديات التي فهم منها الناس الإنشغال بالنفس وترك الإنسان مالا يعنيه! ومع كون ترك المسلم مالا يعنيه حق، لكن ليس هناك أمر من أمور الدين أو أمور الناس لا يعني المسلم، يدل على ذلك مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي قصروه في بعض أمور الدين، وكذلك أمره صلى الله عليه وسلم بنصر الأخ المسلم ظالماً أو مظلوما ، فإن كان ظالماً برده إلى الحق وإن كان مظلوما برد الحق إليه....الخ ما هناك من التعاليم والأوامر العظيمة التي ضاعت وسط التأويل الفاسد أو أهملت نتيجة التركيز على أمور دون أخرى أعظم منها..الخ.
وهذا الكلام قد يبدو عاماً لأن التفصيل فيه يطول جداً ولعلي أوصي بكتاب أشبع هذه الموضوعات بحثاً وهو كتاب (السلطة في الإسلام- قراءة في العقل السلفي الفقهي بين النص والتاريخ) للدكتور عبد الجواد ياسين-وهو قاض مصري سابق-، فقد أجاد في هذا الموضوع.

س185: في أول إصداراتكم (بيعة علي أبي طالب ) نجد اسم زوجتكم أم مالك الخالدي مشتركة معكم في التأليف، والبعض يشكك في قدرة أم مالك على التأليف فلو سمحت لنا بسؤال عن أم مالك ... ما مدى جديتها وتمكنها في هذا الجانب ؟
ج : أم مالك الخالدي مشاركة فعلية في هذا الكتاب بل لها معظم الكتاب ، ولها فضل كبير في إعانتي في البحث العلمي بتخريج بعض الأحاديث وجمع بعض المادة العلمية وطباعتها ... لكن سيبقى كلامي هذا غير محل للثقة عند البعض لذلك فأنا اقترح أن تسأل بعض الأخوات الأكاديميات ممن يعرفن قدرة أم مالك العلمية وسبق أن ألتقين معها وسبق لها أيضا أن ألقت بعض المحاضرات والمداخلات العلمية في مدينة الرياض وغيرها..
- وهنا كان لابدّ لنا -نحن الذين أجرينا اللقاء مع حسن المالكي- من البحث عن إجابات لسؤالنا فأجريت اتصالات هاتفية بعدد من الأكاديميات والباحثات اللاتي يعرفن أم مالك محاضرةً ومؤلفةً فوجدتهن جميعاً يعرفن أم مالك أو (فاطمة الخالدي) وهنّ : الدكتورة أمينة البيطار -الأستاذة لطيفة الهادي الحسيني- الأستاذة ناهد باشطح - الدكتورة عزيزة المانع - الدكتورة فاطمة الخريجي- الأستاذة وفاء القنيبط –
ولعل أهم ما يلفت النظر في هذه الشهادات هو تركيزهن على جانب التمكن عند أم مالك من الجانب الشرعي فهن يركزن بشكل كبير على قدرتها في هذا الجانب .. وهن كما يبدو من الأسماء أسماء معروفة ولديهن الإلمام الالمام الكامل بعلوم العربية كما سترون في إجاباتهن .
لكن بدا لي سؤال مع هذه الشهادات وهي كم تخرج جامعاتنا من المتخصصات المؤهلات أكاديمياً ولا نرى لهن بريق هذه المرأة الباحثة التي لا تحمل إلا شهادة الثالث المتوسط الإعدادي ... هل مناهجنا الجامعية بحاجة إلى غربلة من جديد ؟ أم أن الأمر يبدو بشكل آخر ؟

1.تقول الدكتورة أمينة البيطار . الأستاذ بجامعة الملك سعود - قسم التاريخ : عرفت فاطمة الخالدي أم مالك منذ مدة ، فقد كنت ومازلت اجتمع معها في لقاءات علمية . فبدت لي أثناء تلك اللقاءات امرأة ناضجة، وشعرت بأنها تلم إلماماً جيداً بالمادة العلمية الحديثية ، سواء أكان ذلك في السند أو في المتن . كما لمست بأنها ناقدة ممتازة ، يبدو ذلك واضحاً أثناء مناقشتها للموضوعات التي تطرح في الجلسات العلمية. كما أدركت من قراءتي لكتابها ( بيعة علي بن أبي طالب ) التي يشاركها في تأليفه زوجها السيد حسن بن فرحان المالكي أنها باحثة ممتازة ذلك لأنها جمعت لكتابها روايات تاريخية صحيحة ، فبدا لي من خلال ذلك أنها تملك فكراً انتقائياً جيداً ، هذا إضافة إلى الفكر النقدي الذي يبدو في كل صفحات كتابها . وكل ما أتمناه لها أن تستمر في نهجها العلمي . وفقها الله ووفقنا لما فيه الخير .

2.تقول الأستاذة لطيفة إبراهيم القاسم الهادي الحسيني (خريجة قسم الكتاب والسنة بجامعة أم القرى والتي أوشكت على مناقشة رسالة الماجستير بعنوان (مرويات الإمام جعفر الصادق في كتب السنة النبوية ونماذج مما نسب إليه):
عرفت الأخت أم مالك الخالدي من خلال كتابها الذي اشتركت فيه مع زوجها الأستاذ حسن بن فرحان المالكي وهو بعنوان ( بيعة علي ..) فأعجبت بها إعجاباً شديداً قبل أن أراها وكنت أتمنى لو تم الاتصال والاتقاء بها وسألت عنها كثيراً إلى أن حالفني الحظ وزارتني في منزلي بمكة المكرمة ... فسمعت منها الحديث وقضاياه التاريخية والحديثية ما أذهلني خاصة أنها لا تملك شهادات عليا في هذا المجال لكنني وجدتها باحثة ممتازة في الحديث وتخريجه ودراسة أسانيده كما أنها تتمتع بعقلية رائعة في فهمه وتحليله كذلك فيما يتعلق بقضايا التاريخ مما جعلني أسالها كيف وصلت إلى هذا المستوى ..فقالت : إن الفضل في هذا يعود لله ثم لأبي مالك الذي لا يألوا جهداً في توجيهي..وكان له الفضل في تعليمي علم الحديث ودراسة الأسانيد الذي أعطاني الثقة في بحث الموضوعات التاريخية والشرعية.
وتضيف الأستاذة لطيفة قائلة: فالحقيقة أن السيدة أم مالك الخالدي باحثة نادرة وعقلية منصفة وقد قلت لها لو أني املك من الأمر شيئاً لمنحتك دكتوراه فأنت افضل من كثيرات ممن يحملن شهادات عليا وليس لهن علمك وقوة منهجك.

3.تقول الأستاذة ناهد باشطح: ( كاتبة وصحفية وحاصلة على جائزة الصحافة العربية من نادي دبي للصحافة) . تعرفت على الأخت فاطمة الخالدي عبر مداخلة ثرية في إحدى المحاضرات الثقافية النسائية التي كنا نحضرها .
أعجبني أن أستمع إلى الخلفية الدينية تصاغ بأسلوب واعي وارتكاز على أساسيات قوية ومرجعية وثيقة بعد ذلك التقيت بالأخت فاطمة أكثر من مرة وكنت أزداد إعجاباً بالتوازن الجميل التي تمس المسلم .. ولعل كتاب الأخت فاطمة ( بيعة على بن أبي طالب في ضوء الروايات الصحيحة ) دليل كبير على تمتع أم مالك بقدرة فائقة على المتلقي في إطار من الدقة والموضوعية..
إن امرأة تبحث أربع سنوات في موضوع متشعب مثل بيعة علي وبطرق تقليدية هي امرأة تملك معطيات الباحثة .. لا سيما وأنها اكتسبت خبرة جيدة في البحث وتخريج الحديث بعد سنوات البحث في الروايات المتنوعة عن بيعة على رضي الله عنه.
إن اكثر ما يشدني في أسلوب الأخت أم مالك أنها تقدم المعلومة الصحيحة بعد بحث مستفيض وبأسلوب واضح ومبسط وترغيبي أيضاً .
لقد حضرت لها محاضرات تعرض فيها بالتعليق والشرح لكتاب ( المفصل في أحكام المرأة ) للدكتور عبد الكريم زيدان.
وابهرني تناولها لطرح المؤلف وأفكاره في زاوية نقدية تستند على أحكام الشريعة الإسلامية السمحاء
اعتقد أن أم مالك تتمتع بقدرات جيدة للبحث والتدقيق والتبحر في العلوم الشرعية خاصة الحديث وهذا ما نأمل أن ينتج لنا كتبا ومؤلفات تدلل على عقلية المرأة المسلمة ومقدرتها في البحث لعلوم الشريعة.

4.تقول الدكتورة عزيزة المانع (دكتوراه في التربية): وجدت فيها إنسانة متلهفة للبحث ومتطلعة إليه بنفس طويل وهادئ .. ووجدتها جادة في التقصي ... ووجدت فيها الموضوعية .. وهذه ميزة ممتازة حين يمتلكها الباحث أو الباحثة ... وأم مالك لا أراها تتحيز مطلقاً.

5.تقول الأستاذة فاطمة الخريجي (دكتوراه في التربية الخاصة): لا أستطيع الحكم عليها في منهجيتها لكنني أجدها إنسانة مثقفة وواعية بشكل مشرف.

6.وتقول الأستاذة وفاء القنيبط: وهي صاحبة مدرسة خاصة ولها اهتمامات تربوية: أعجبت بأسلوبها في البحث لأنها ترجع لمراجع متعددة ثم إنها تعتمد على الحديث كنص مجرد وتقرأه ولها أسلوب رزين في أسلوب تحققها من الرواية وتضيف الأستاذة وفاء: إنني اعتبرها مرجعاً لي وأهم ما يميزها هي الاعتراف عندما لا تعرف الجواب بأنها لا تعرف وذلك حين تسألها عن شيء لا تعلمه وتطلب مهلة وتبحث ثم تقابلنا بالنتيجة وهي من ناحية شخصية متواضعة جدا جداً .. وأظنها نموذجا مشرفا للمرأة المسلمة السعودية الباحثة..
س186 هل من كلمة أخيرة؟

ج: أشكر لك هذه المحاكمة والمصارحة وأدعو جميع الأخوة المتفقين معي والمختلفين لتلمس منهج العدل في الوصول للمعلومة ومنهج عدالة الحكم في الحكم عليها وعلى صاحبها

انتهى الحوار شكر للشيخ حسن المالكي

تحياتي

أبو هبة_69
23-09-2005, 03:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله
آن الأوان لنبذ كل تمطرف سواء عن يمين الحق أو شماله، فلذا الوهابيون حق في الحرص على خدمة التوحيد شرط أن يتركوا تضليل كل مخالف، وعند السادة الصوفية حق في الحفاظ على جوهر الدين كحب الله وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم شرط أن يتجنبوا شطحاتهم التي ليس وراءها طائل.
أبو هبة، وهب اله الجميع الحلم والتوءدة.

أبو عمر المسلم
29-06-2006, 12:05 AM
جزاكم الله خيراً جميعاً
للرفع والاستزادة

فتى الاسلام
15-07-2006, 03:25 AM
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد المختار واله الآطهار واصحابه الآخيار

انا لست مع الآخ الصوفى السلفى فى كل ما قاله وان كنت اتفق معه فى بعض اقواله الا اننى اقول ان محاولته للدفاع عن بن عبد الوهاب تشير الى نقطتين رئيستين

احداهما انه ربما لم يطلع على مؤلفات بن عبد الوهاب كلها ولم يقف على مؤلفات تلامذته من بعده كرساله بن بشر مؤرخ الوهابيه النجديه المعروفه وانه لم يقف على سيره بن عبد الوهاب الشخصيه وافعاله و قتاله للآهل السنه وقتله للنساء والآطفال وسبى النساء واتهام سواد الآمه بالكفر والشرك

وثانيهما انه ربما يحاول ان ينفى عن الشيخ ذلك عن طريق القدح فى المؤلفات والقول بعدم صحه نثبتها للشيخ ولتلاميذه او ربما يحاول تأويل افعال الشيخ رحمه الله وكل ذلك من الصعب

فالوهابيه اليوم حالها فى العالم الآسلامى لا يسر عدو ولا حبيب احوال الوهابيه مع انفسهم غريب جدا جدا جدا فالجاميه -والوادعيه - والبازيه- والآلبانيه -وووووو - كلهم يرمون بعضهم البعض بالشرك تاره - وبالبدعه تاره اخرى - وما يفعله ويقوم به شيخ الوهابيه اليوم سفر الحوالى ليس ببعيد ولا بغريب فقد قال علانيه ان الآلبانى مبتدع ووصفه بالآرجاء

ولا حول ولا قوه الا بالله